24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | زينة الداودية وديانا حّداد تسدلان الستار على فعاليات "تيميتار"

زينة الداودية وديانا حّداد تسدلان الستار على فعاليات "تيميتار"

زينة الداودية وديانا حّداد تسدلان الستار على فعاليات "تيميتار"

فاضَتْ ساحة الأمل بمدينة أكادير بالجمهور في اليوم الختامي لمهرجان "تيميتار.. علامات وثقافة"، الذي أَسْدلَ عليه الستار ليلة السبت/ الأحد، كل من المطربة اللبنانية ديانا حدّاد، والمجموعة الأمازيغية أيت العاتي، ومجموعة أحواش إمنتانوت والمرطبة الشعبية زينة الداودية.

وعاشتْ ساحةُ الأملِ طيلة أكثرَ من خمْسْ ساعاتٍ على إيقاعاتٍ راقصةٍ، بدأتْ مع مجموعة أيتْ العاتي، التي استطاعتْ أنْ تجعلَ الجمهور يتفاعلُ مع أغانيها، قبْل أنْ تُفسح المجالَ أمام المطربة اللبنانية ديانا حدّاد، التي غنّتْ في مهرجان "تيميتار" للمرة الثانية.

المطربة اللبنانية ارتدتْ قُفطانا مغربيّا، وقالتْ مُخاطبة الجمهور حينَ صعدت إلى المنصّة: "أشعر وكأنّها المرّة الأولى التي أصعد فيها إلى المسرح"، ولتأجيج حماس الجمهور الأكاديري استعانت حداد ببعض الكلمات الأمازيغية، مثل "أيوز"، و "تنميرت"، كما طالبتْه بترديد شعار: "إيمازيغن... إيمازيغن".

ومقارنة مع الأيّام الثلاثة الأولى للمهرجان، عرفَ اليوم الرابع والأخير إقبالا جماهيريا أكبرَ، حيثُ بَدا الحيّز الأمامي القريب من الساحة المخصص للصحافيين وحاملي الدعوات، غاصّا عن آخره بالجمهور، وكانَ من بيْن الذين تابعوا الحفل الختامي وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد.

المطربة اللبنانية ديانا حداد أدّتْ عددا من أغانيها القديمة، على الإيقاعات الجبليّة اللبنانية، كما أدّتْ أغنية لافيستا، التي تتضمّن كلمات وألحانا مغربيّة، وأنْهتْ حفْلها بعْد أكثر من ساعة ونصف الساعة من الغناء لتفسح المجال للمطربة الشعبية المغربية زينة الداودية.

هذه الأخيرة استطاعتْ تأجيج حماس الجمهور منذ "الجرّة" الأولى على آلة الكمان، واستطاعتْ أن تُحافظ على الإيقاع طيلة مدّة الحفل. وفي حين حاولت ديانا حداد مخاطبة الجمهور الأكاديري ببضع كلمات بالأمازيغية، اختارت الداودية اللعبَ على وتر حُبّ الجمهور السوسي لفريق الحسنية، حيث غنّت لفريق الانبعاث.

وبسهرات اليوم الرابع، يكون مهرجان "تيميتار.. علامات وثقافة"، قدْ أسْدل الستار على فعاليات دورته الثانية عشرة، والتي حملت، على غرار الدورات السابقة، شعار "الفنانون الأمازيغ يستقبلون فنانين العالم"، وكان المدير الفني للمهرجان إبراهيم المزند قد قالَ في تصريح سابق لهسبريس إنّ المنظمين يتوقّعون أن يتجاوز عدد المتفرجين الذين تابعوا سهرات المهرجان نصف مليون متفرج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - منا رشدي الأحد 26 يوليوز 2015 - 13:41
من برمجوا مواد مهرجان تيمتار أحسنوا الإختيار !! بأأن جعلوا ديانا حداد والداودية تسدلان الستار عن ( تيمتار ) !!! البحر أمامكم والعدو وراءكم !!! رسالة ناجعة كتلك التي تعنف الأكاديريين وما جاورهم بمهرجان التسامح الفرنسي !!! نعنفكم ونطلبكم أن تكونوا متسامحين ! هذا هو تسامح التماسيح !!!
2 - moha الأحد 26 يوليوز 2015 - 13:44
حب المغرب اغلئ من كل شيء.
الانسان الامازغي بكسكوسه وسلحامه لا متيل له في العالم. نحن امازيغ الهوية هناك يتكلم اللغة الامازغيه وهدا يعزز هويته وهناك من هو امازغي ولكن الظروف ارغمته بالنطق بالعربية وهده مفخرة له لان اللسان المطلق احسن من اللسان المنغلق. وهناك ايضا من يتقن اللغتين معا وهدا بكتير من من لا يتكلم الا لغة واحدة وهدا الاخير يعتبر مغربيا 200% لانه يمكنه ان يتواصل مع كل المغاربة اين حال وارتحل.
امنيتي ان يتقن المغاربة اللغتين معا. ربما ابناءنا وبناتنا.
3 - xzena daoudia la gerrière الأحد 26 يوليوز 2015 - 13:56
شعب يحب البسط، باسطين و لله الحمد.
مرحبا بديانا حداد وبباقي أهل الفن. جماهير غفيرة تحبكم (ليس فقط أمازيغهم بل متنوعين كتنوع أعراق لاعبي فرق كرة القدم ! )
4 - nada الأحد 26 يوليوز 2015 - 14:08
الله يحفظك لينا الزين ديال المغرب . الى النجومية و العالمية انا باغيك ديما تكوني لفوق لفوق بهاد المناسبة كنطلب من الداودية تدير لينا شي دويتو مع ديانا نبقاو نتفكركم به لان اصواتكن انتن الاثنين كويسة وحلوة زي السكر
5 - ATTAKHALLOUF الأحد 26 يوليوز 2015 - 14:24
إن الدودية معها الحق فيما تقوله وتغنيه ك داودية اما كفنانة فهي بعيدة كل البعد عن الفن، لأن الفن هو كل ما يرقى بالمجتمعات إلى الأمام، أما الداودية فهي °°°° فهي تُمتِّل التخلف وتجر المجتمع الى الحضيض،
6 - zorif souss الأحد 26 يوليوز 2015 - 15:27
إذا كان صحيحا أن الشعب ضد المهرجانات فالأكيد أن لا أحد سيأتي إليها. أما عندما ترى مائات الآلاف تحج و هناك من لا يجد مكانا له، فهذا دليل أن من يتكلمون باسم الشعب لا صوت لهم شعبيا. نعم يمكن أن نناقش تكلفة المهرجنات بحيث تكون 100% محلية و تشجع أبناء البلد أولا و بثمن مقبول.
7 - حسني سوسي الأحد 26 يوليوز 2015 - 15:27
نشكر الفنانة الداودية بإدراج الحسنية في الأغنية وكسبت بذلك حب جمهور غزالة سوس العريض وتحولت للحظة إلى مايسترو الحسنية وهدا نموذج للفنان المحترف الدي يستغل جميع النقط لجعل الحفل مميزا كدلك ديانا حداد ومامي وكل فناني تيميتار
8 - متتبعة الأحد 26 يوليوز 2015 - 15:30
عاودو ليا البنات قالو كانت كتغني الداودية غير بدات ديك عطيني ساكي كلشي كيقول هووووووووو
9 - حميد الأحد 26 يوليوز 2015 - 15:55
فنانتين عربيتين اتحفو جماهير سوس
وخصوصا الفنانة الداودية محبوبة الجماهير
10 - abdelali el adaoui الأحد 26 يوليوز 2015 - 17:21
تصرف في المهرجانات أموال طائلة المدن وحتى القرى تعجوا بالمهرجنات اغاني رقص نشاط هده الأمور جيدة لاكن عندما نجد البنية التحتية مهترئة ودون المستوى طرقات شوارع الصرف الصحي مستشفيات كارثية بطالة خانقة شباب مخنوق بركا علينا خدمو الناس بداك لفلوس لي كتفرقوها علا المغنيات صلحوا البلاد بلاكا متشتتو ففلوس الشعب
11 - لامنتمي الأحد 26 يوليوز 2015 - 18:06
كم تمنيت اليك يابلدي العزيز ان يكون عندكا مهرجنات من خرجين الجامعات والبحت العلمي ونشاهد الشباب يحمل في يدهي احدا الالات من التكنولوجية الحديتة التي تنفعنا في مصاعب الحيات الدين يزمون انهم يحسنون صنعا بهده السهرات اقول لهم اتقوا الله في شبابكم الشباب اليوم محتاج الى فرص الشغل وليس الى شطيح ورديح في الازقة استغرب حين اقرء عنوان عريض الكمجة وطعريجة سهرة مودويا هل هدا ما نحتاج اليه لكي ننمي عقولنا ماد جنينا في السنين الفائة ايا الماسم وتبوريضة وضاع من بين ايدنا الوقت الجيال الخرة تقدمت وتاخرنا نحن واصبحنا نستوريدو تقريبا كل متطلبات الحيات ولكم واسع النضر
12 - عبد الله الأحد 26 يوليوز 2015 - 18:12
أين وصلنا في العلم وصنع الطائرات والأسلحة والبواخر والهواتف علينا أنعْلم إذا صرنا في هذا المنهج فلا نتقدم بالمهرجانات موازن تمتار ومهرجانات الشواطئ العلم والمعرفة يا إخواني قال تعالى رَبي زدني علماً .
13 - hlou ki dlo الأحد 26 يوليوز 2015 - 18:49
و سيري لهلا يخطيك علينا و صافي قري لينا هاد °°°° و علميه اشنهوا الفن ديال الكمنجة مزيد من النضال و النهوض بهده الامة المتشبتة بالعلم و المعرفة و الفنون .ههههه
14 - متألم الأحد 26 يوليوز 2015 - 19:24
الله اعفو علينا وعليكم ولا ازيد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
15 - Anwar الأحد 26 يوليوز 2015 - 19:29
بقا لينا غير الأغاني وموازين ودبا...أعيش في ايطاليا مدينة صغيرة جدا 13 الف نسمة في الصيف دائما السهرات والمسابقات لكن الكل مجانا على حساب البلدية وبعض الاشهار لأغنياء البلدة والكل سعيد وهناك أمن..يعني النشاط والثقافة والمسرح في الهواء الطلق..وبأرباح البلدية واموال الاشهار اما نحن فالبنية التحتية لا توجد إطلاقا والنشاط ومغنيين من أنحاء العالم ...بصراحة المغرب اللي فهم يتسطى...ومزال الاغبياء مع العرب الأمازيغ في القرن الحادي والعشرين ..شكرا
16 - mmm الأحد 26 يوليوز 2015 - 20:22
يسدلان الستار على مهرجان وسط تنظيم باهر ومحكم
الدولة تنجح في تنظيم المهرجانات فقط أما إمتحانات لا زلنا لا نعرف سبب فشلها والمسؤول عن تسريبها !!!!!!!!!
17 - موازين إيقاعات العالم الأحد 26 يوليوز 2015 - 20:39
من ينكر أنه للفنان نظرة الصقر؟! فمن وجهة نظر الفنانين قد نستطيع فهم "المنكر"! فكيف بمن يريد تغيير المنكر دون علم به؟!
و المغاربة لديهم ما يكفي من الجرأة للسباحة في المياه العكرة (أعني مياه برك الأفكار المتسخة) ولو بكمنجة أولا كنبري. وهذا يعني أن من لا يحب المياه العكرة من المغاربة فلأحد السببين : إما أنه لا يتقن السباحة و إما فقط لأنه أشد حبا للمياه الصافية...فمداد بحر الكلمات ينفد أما الكلمات في حد ذاتها لا تنفد و لو جيئ بمثله مددا.
فدعوا أهل الفن و شأنهم فهم أدرى بضبط إيقاعات العالم (القلوب بيد الله سبحانه و تعالى).
من يشتم زينة الداودية فكأنما يشتم نسبة لا يستهان بها من النساء المغربيات الاتي عندهن الجرأة و الشجاعة في خوض معركة الكلمات (semantique géneral) للتعبير عن أفكارهن أما أفكار العالم !
قيل في المثل الشعبي (شحال من جيرة فالسوق ؤ شحال من باغية فالصندوق) !
18 - karlos ben karlos الأحد 26 يوليوز 2015 - 22:37
لم يكتبوا اسم حفلهم بالخط العربي حقدا في العرب !!! وهل للبربر ذوق فني يشجو السامعين؟ بلا شك ألف لا..ولذا فهم يرقعونه لانجاحه وهو فاشل مهدا.
19 - amazigh n belgica الأحد 26 يوليوز 2015 - 23:52
أنا أمازيغي ،عمري ما سمعت بهذه الاسماء الداءودية ،حداد ،ولكن الخطأ ديال ممولين المهرجان وحتى الأمازيغي لي كيسمع هذه الأغاني التجارية ..السوق ،لا قضية لا رومانسية
20 - fouad الاثنين 27 يوليوز 2015 - 00:38
اموال الشعب تدهب في المهرجانات
21 - تيميتار الاثنين 27 يوليوز 2015 - 01:06
فلوس البن ادهم زعطوط صوف تحاسبون ايها المشرفون عن هاد المهرجنات وسهرات يوم القيامة ان الله يمهل ولا يهمل
22 - اللبان الاثنين 27 يوليوز 2015 - 01:29
لفلوس دلبان كيديها زعطوط
وعليها حداد ناشطة ومكشطة وزايداها بالدعاوي مع الملك والبلاد او بالتحديد لي كان سباب تجي مبرعة وتدي الصريف
وحنا باراكا علينا غيلميزيريا وباراكا على لبعض يصفقو لخرين ويكرسنولهوم
والهيلا يلا بخير هاد التسامح عليها كيموتو عليه..
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال