24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | إذاعة طنجة تكشف الوجه الآخر لمؤرخ المملكة

إذاعة طنجة تكشف الوجه الآخر لمؤرخ المملكة

إذاعة طنجة تكشف الوجه الآخر لمؤرخ المملكة

إذاعة طنجة تبث ضمن سلسلة حلقات جديدة "مذكرات" مؤرخ المملكة السيد عبد الحق المريني

حل مؤرخ المملكة عبد الحق المريني ضيفا على سلسلة جديدة من برنامج "مذكرات"، بثت حلقته الأولى على أمواج إذاعة طنجة مساء أول أمس الثلاثاء.

وأبرز بلاغ لإذاعة طنجة أن الأستاذ عبد الحق المريني، مدير التشريفات الملكية والأوسمة سابقا، وثق مسار حياته المهنية والإنسانية على شكل سلسلة حلقات جديدة من برنامج "مذكرات" تذاع على الأمواج الوطنية لإذاعة طنجة حصريا كل يوم من الاثنين إلى السبت على الساعة 11 ليلا و 50 دقيقة.

وأضاف البلاغ أن الأستاذ عبد الحق المريني يسترجع في هذه السلسلة وبكل عفوية وصدق شريط ذكرياته، ويستحضر جوانب خفية ومنسية من حياته الشخصية والعملية، كما يكشف عن تفاصيل غير مسبوقة متعلقة بتاريخ حياته الخصبة بأحداثها والثرية بتجاربها وخبراتها.

كما سيتحدث امحمد الشرقي عبد الحق المريني، كما هو مدون في وثائقه الإدارية، عن طفولته الموسومة بتربية في بيت جد محافظ، وحفظه القرآن الكريم في سن مبكرة ونسخه للمصحف الكريم بخط يده الذي تغير على مر تقدمه في الحفظ والتدوين.

وأبرز البلاغ أن الأستاذ عبد الحق المريني يكشف لميكروفون إذاعة طنجة عن مجموعة من ملامحه كرجل عصامي ومتدين ونزيه، يقتسم مجموعة من ذكرياته وأسراره بطيبة وصدق وتواضع ورحابة صدر مع مستمعي إذاعة طنجة، الذين سيكتشفون تفاصيل غير مسبوقة عن "عبد الحق المريني" الذي يعرفه كل الناس، وعن "امحمد الشرقي عبد الحق المريني" الذي لا يعرفه أحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - منا رشدي الخميس 27 يناير 2011 - 03:01
مذكرات تعتمد بالدرجة على ما تم تدوينه كتابة ، إذا كان الأمر يتعلق بشخصية عمومية معروفة ، لكن ما يقدمه " بن يحيى " لا يتعدى كونه نوستالجيا لزمن مر وانقضى .
لازلت أتذكر بعض الحلقات من برنامج مذكرات التي استضاف " التازي " ، هذا الأخير تذكر جيدا مواقف أبيه المستفزة لأمه الأمازيغية ، بقوله لها : " من لم يتزوج مصرية مات عزبا ! " ، هل يدخل هذا الكلام ضمن التأريخ لأمة !
على أي ، ما يلاحظ من شبكة برامج إذاعة طنجة ( الوطنية ) ، انحدارها وسقوطها في حبال الدعاية المجانية لمربع من مربعات الصراع اللغوي وملحقاته من قومية شعبوية ويسارية بعثية أكل عليها الزمان وشرب فأصبحت نسيا منسيا في رحم ولادتها " العراق " .
2 - choukri الخميس 27 يناير 2011 - 03:03
on parle toujours de la vie des gens mortels,pourtant il y a des Hommes qui vient sur la marge et personne ne parle d'eux,meme si ils ont marqué soit l'histoire du maroc,soit l'art,soit d'autre chose,iwa lah yehdikoum wssafi ya nass dyal sahafa
3 - Abdelhafid Masbahi الخميس 27 يناير 2011 - 03:05
Assalam alaikom,really abdelhak lemrini is very nice and polite gentilmen,I have known him when I was working with RTM 18 years ago, He was comunicating with broadcastin crew in charge of royal activities,and the way he was talking to us was very gentil and professional,may allah helps in his new job
4 - DASSARI Mohamed الخميس 27 يناير 2011 - 03:07
Je tiens de nouveau à exprimer mes sincères remerciements à l'équipe de rédaction d'HESPRESSE, de n'avoir jamais raté l'occasion de s'intéresser et de publier un fait ou un événement, faisant partie de l'actualité de notre pays, notre Maroc profond et partie du continent "Tamazgha" ou l'Afrique du Nord.
Cette correspondance datée du 27 Janvier 2O11, fait mention de l'invitation dont a honoré la Direction du studio de la Radio régionale de Tanger, Monsieur LAMRANI Abdelhak, nouvel "historiographe" du Royaume Marocain, nommé par le Monarque en même temps qu'un certain nombre de nouveaux Gouverneurs le jeudi 16 Décembre 2O1O, inaugurant ainsi son retour à ce poste très important au Palais Royal à Rabat, d'où le Docteur et intellectuel de haut-niveau l'honorable Hassan AOURID avait été éjecté, pour des raison raison qu'il nous fera connaitre un jour à travers ses "mémoires", à travers le microphone de Radio Tanger, s'il aura le mérite d'être un jour l'invité de l'émission de minuit, de l'animateur Monsieur BENYAHIA.
Monsieur LAMRANI Abdelhak il est vrai a servi plusieurs années au Palais Royal Marocain et a occupé plusieurs postes (privilégiés), jouissant de la confiance de la Monarchie Marocaine, de Hassan-II à Mohamed 6 et en plus de cela, il a dû probablement appartenir à la lignée d'IDRISS-1er. (Fes), alors que Docteur Hassan AOURID est un berbère ou Amazigh, issu de cette modeste population des premiers descendants du Maroc, avant même l'invasion "Arabo-Musulmane" du 7 ème. siècle.
L'animateur de Radio Tanger Monsieur YAHIA a enregistré un longe entretien portant sur les"mémoires" de Maitre LAMRANI Abdelhak... en fera-t-il autant en lançant une invitation semblable au Docteur Hassan AOUIRID qui avait aussi servi au Palais Royal et avait occupé plusieurs postes publics, dont le "Wali-Gouverneur" de la région de Méknes, avant d'être rappelé au Palais?
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال