24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. احذروا تُجّار الدين.. وجحافل المحتالين.. (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | سيناريو رحمة والمكتوب ج 16

سيناريو رحمة والمكتوب ج 16

سيناريو رحمة والمكتوب ج 16

- مشهد72          -  مكتب سعد                 - الصباح

يتفحص  سعد بعض الملـفات في مكتبه .

)صوت خارجي(  دقات خفيفة على الباب.    

سعد : )بصوت عال(   أدخل                             

يفتح الباب وتدخل حفصة راسمة على وجهها ابتسامة عريضة.

سعد : )يقف( أه ...حفصة بنت خالي مرحبا               

حفصة: كيف جاتك هاد المفاجأة؟                            

سعد :والله إلى مفاجأة معتبرة )يشير بيده نحو الأريكة( تفضلي.

ينتقلان إلى الأريكة ويجلسان .                               

سعد : أشنو تشربي ؟ 

حفصة : لا والو ،جيت غير نشوفك  ونمشي حيت زربانة شوية .

سعد  : والله إلى ساعة سعيدة هادي أبنت خالي ،قولي كيف دوزتي يامات الخارج؟

حفصة:أش نقول ليك أسعد )ترسم على وجهها بعض الأسى( قـطران ،وقطران و ديال الغربة يامات لهلا يعاودها .

سعد  : واه!…  و زعما راه الخارج هداك؟

حفصة  : الغربة بشيعـة…أربع سنين ديال القهرة.

سعد  : ع الأقل  أنتي راكي عارف فين دوزتي أربع سنين،)يتنهد بحسرة( أما أنا دوزتـها و ما تا نتذكر  منها حتى دقيقة وحدة

حفصة: راه حكات ليا عمتي كولشي.

سعد   : وا شنو ظهر ليك؟

حفصة: شوف أولد عمتي،أربع سنين ما شي مدة قصيرة…باش تحاول  تتجاهلها  وتنساها .

سعد  : )مستغرب( واشنو ندير؟

حفصة: قولي أ شنو لي دارتي باش تتذكرها؟ )ثوان من الصمت(

والو يالله مفقص راسك و مفـقص الناس لي دايرين بيك.

سعد  : )مستغرب( واشنو بغيتيني ند يـر؟

حفصة : شوف شي دكتور نفسا ني ،راه عندو طرق لي تقدر تساعدك باش  تتذكر،و أربع سنين غادي تكون كـونتي فيها صدقات وعلاقات، ممكن تنشر قصتك فالجريدة ربما يقدر  يتعرف عليك  شي واحد و يساعدك ...كاين بزا ف  الحلول.

سعد  : )مبتسم( عارفتي والله إلى عندك الحـق.

حفصة: )تقف( يلاه نخليك دبا تخدم خصني نمشي .

سعد : علاش ما تبقاي تغداي معانا؟

حفصة: منقدرش عندي شي التزامات.

سعد: بالتوفيق إنشاء الله ،حتى أنا عندي مـوعد فالورش،  يالله نوصلك  معايا فطريقي.

- مشهد73           - أمام باب الشركة            -النهار

يخرج سعد و حفصة من بوابة الشركة،  ثم يدخلان إلى  السيارة، يمر بجانبهما سالم ،فيندهش لرؤية سعد،يقترب  من نافدة السيارة سالم  :  الله ئخليك .......

سعد : ) ينظر إلى سالم  نظرة خاطفة ويقاطعه( الله يسهل أسيدي.

يعود سعد لأتمام حديثه مع حفصة يدير المحرك وينطلق ،تاركا سالم واقفا في مكانه ينظر إلى السيارة وهي تبتعد .

سالم : )يجلس على الأرض ( تـمنيت كون الأرض تشقات و بلعتني أفضل لي من هاد شي لي جرى لي دبا، الله اوليدي أ المكتوب ما بقيتيش راضي بينا ، )بصوت باك( ولينا سعاية تـنطلبو ليك الصداقة،  الله الله أش غادي نقول  لرحمة لي مقطعة قلبها وتتسنا فيك.

يضع سالم يديه فوق رأسه       

مشهد74          - مكتب الطبيب لطفي                     -النهار

ينظر الطبيب لطفي لفوزي  الذي كان جالسا أمامه.       

الطبيب: )مستغرب(رغم تقدم الطب،الذاكرة ديال الإنسان  تتبقى شيء محير،و فقدانها  متعدد الأنواع.

فوزي  :واش يمكن ليه أدكتور يتذكر الأحداث لي عاشها  فهاد الأربع السنين ؟

الطبيب:كولشي ممكن ،إلي قدرتو تعرفو المكان لي كان فيه أو الأشخاص لي كان  معاهم.

فوزي :بغيت أدكتور تقول لي فين لقيتوه اخر مرة؟

الطبيب: جابتو سيارة الأسعاف من المارشي الكبير

فوزي: شكرا دكتور.

يقف فوزي يحي الطبيب وينصرف                             

- مشهد75     -سوق الخضر                     -النهار

يتوقف فوزي بموقف السيارات بسوق الخضر،ينزل من السيارة ،ثم يقترب منه علال الحارس  بحييه.

علال:ندير لهاد الطوموبيل شي غسلة.

يقترب منه فوزي باسما يخرج علبة السجائر يفتحها أمامه يمد علال يده ويأخذ سيجارتين،واحدة يضعها فوق أدنه، والثانية يشعلها.                   

فوزي  :قول ليا واش انت قديم فهاد المارشي؟.

الحارس: )بافتخار( اكتر من 12 عام وانا خدام هـنا .

فوزي  : بغيت نسولك

الحارس: تفضل الله ياودي

فوزي  : تـتعـقل واحد المرة كانت جات سيارة الأسعاف لهاد السوق

الحارس: )مستغرب( أشنو هي سيارة الأسعاف؟

فوزي  : )مبتسم( لا بيلا نص

الحارس: ايه نعقل جات شي 4 شهور هـذي  تقريبا .

فوزي  : لمن جات؟

الحارس : كان واحد بنادم طايح لهيه .

فوزي  : هذاك السيد لي جات ليه لبلانص كاتعرفو؟

الحارس:كيفاش تانعرفو ؟  ما تنعرف حد ،أنا يالله تانعرف راسي بوحد  

فوزي  : زعما واش كان خدام هنا؟  

الحارس: لالا ماعمرني شفتو،تـنعرف الناس كلهم لي فالسوق وهذاك السيد عمرني ما  شفتو )ثوان من الصمت( ولكن هذاك راه جا  فالكاميو ديال عثمان الملالي أنا بعيني شفتو نازل منو.

فوزي  : و شكون هاد عثمان الملالي ؟…

الحارس: السوق كولو تايعرفو،راه تايبيع و يشري فالخضرة

فوزي  : فين يمكن ليا نلقاه؟

الحارس: تايكون فالقهوة ديال السوق ،الكاميو ديالو راه فين واقف،)ينظر إلى فوزي بحذر(  قول ليا واش أنت بوليسي؟

يتبسم فوزي دون أن يجيب يخرج علبة السجائر ويمدها له ثم ينصرف.                          

الحارس: هاد البوليس شحال فيهم  ديال السؤالات.

-مشهد76                -مقهى سوق الخضر              - النهار

يدخل  فوزي إلى مقهى  السوق ،يتمتم بعض الكلمات للنادل الذي يشير ناحية علال  الملالي .يقترب منه فيجده منشغلا بتدوين  بعض أرقام سباق الخيل.         

عثمان: 6-5-17-24                              

فوزي  : صباح الخيرأسي عثمان                

يرفع عثمان رأسه ويلقي نظرة خاطفة على وجه فوزي ثم يعود لمتابعة تدوين الأرقام.

عثمان : صباح الخير                              

فوزي  : انا اسمي فوزي محمد                             

عتمان: )يرفع رأسه(  متشرفين  أسيدي.... اشنو تشرب؟

فوزي  : لاشكرا ،عندي غير واحد سؤال وغادي نمشي

عتمان: تفضل

فوزي  : تعقل على السيد لي كانت هزتو لا بيناص 4 شهور هادي من المارشي

عتمان  : 4 شهور،4 الله يعطيك الصحة ) يدون عثمان الرقم(

مالو؟

فوزي  : قالو ليا بلي كان فالكاميو ديالك

عثمان: )منفعل( اسيدي ما كان حد فالكاميو ديالي ،ولي قال ليك هاد الهضرة راه كدب  عليك…           

فوزي  : )مقاطعا( تهدن اسي عثمان راه السيد بخير و على خير ،و الجواب ديالـك غادي يحل مشكل كبير.                 

عثمان: تـيـق بيا أسيدي،أنا داك النهار جيت بوحدي ما كان معيا حتى حد.

فوزي  : و منين جيتي داك الصباح؟

عثمان: كنت فبلاد المكتوب ولد الحاج الطيب

فوزي: و فين كاينة هاد البلاد؟

عثمان: بعـيدة على المدينة بواحد 50 كلم

فوزي : انت تاتعرف السكان ديال هاذ البلاد كلهم؟

عثمان: ايه ......الله ياودي 

فوزي : بغـيت نوريك واحد الصورة يمكن تـعرف  مولاها.

يخرج فوزي صورة له هو وسعد ينظر فيها عثمان ويشير بإصبعه .                          

عثمان: )مندهش( هذا المكتوب ولد الحاج الطيب

فوزي: لا هذا الاسم  ديالو سعد الهادي 

عثمان:) بعصبية ( وهاذا المكتوب واش غادي يخفا عليا راه كانعرفوا مزيان .

فوزي:راه هو لي كان في الكاميو ديالك

عثمان: آش جابو للكاميو ديالي؟ أنا تفارقت معاه ديك الليلة فالبلاد ديالو بعد ما بعت و شريت معاه.

فوزي: آش كتعرف عليه؟

عثمان: لقاه الحاج الطيب مقيوص و عالجو و سكنو عندو ، ولكن هادى واحد أربع شهور غـبـر وحتى حد ماعرف فين مشا،مراتو بغات تحماق عليه؟ 

فوزي: )متعجبا( مراتو !

عثمان: أيه مراتو و راه عندو اوليد،.......فينا هو دابا؟ 

فوزي: موجود 

عثمان: اديني ليه عافاك

فوزي: نوض أسيدي هو اللول                   

يقف كل من عثمان وفوزي ،عند الباب يستوقفهما النادل .         

النادل:الحساب أسي عثمان                                

عثمان :حتى لعند الله ونتحاسبو جميع ،سير فحالك

- مشهد77    -سكرتارية الشركة   -النهار      

يدخل فوزي بصحبة  عثمان إلى سكرتارية الشركة.      

فوزي: سعد كاين ؟                                

الكاتبة: لا سي فوزي خرج،قال ليك إلى جيتي  لحق عليه لورش ديال المدينة الجديدة.                              

فوزي: وخا يا الله أعتمان

ينظر عثمان إلى الكاتبة بإعجاب                             

عثمان:وعلاش أسي فوزي  ما نبقاو نتسناوه هنيا حتى يجي على

خاطرو؟

فوزي  : وزيد  أسيدي راه ما عـند نا وقت

يخرج عثمان مع فوزي وعلامة الأسى تظهر على وجه ،ينظر

إلى الكاتبة      

عثمان :خسارة كون غير بقينا هنيا.

يتبع..................

الاجزاء السابقة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال