24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | أحمد عصيد يبعث رسائل إلى النخبة المغربية

أحمد عصيد يبعث رسائل إلى النخبة المغربية

أحمد عصيد يبعث رسائل إلى النخبة المغربية

صدر للكاتب أحمد عصيد كتاب جديد تحت عنوان "رسائل إلى النخبة المغربية"، عن دار النشر إدكل بالرباط، يقع الكتاب في مائة وأربعة وثمانين صفحة من القطع المتوسط.

ويضم كما ورد في تقديم الكتاب مجموعة من الرسائل المفتوحة التي وجهت إلى عدد من السياسيين والمثقفين في مناسبات خاصة تمت الإشارة إليها في تقديمات الرسائل المنشورة.

وتشغل هذه الرسائل العقد الأخير الذي يمتدّ من 1999 إلى 2010، وهي رسائل في قضايا الأمازيغية والتنوع الثقافي واللغوي، وإشكاليات الدين والسياسة والانتقال نحو الديمقراطية.

يذكر أن الأستاذ أحمد عصيد كاتب، شاعر، باحث أمازيغي، وناشط حقوقي، ولد بـ إقليم تارودانت (المغرب) بتاريخ 14 يوليوز 1961، وهو ويعمل حاليا باحثا بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

ويتوزع إنتاج أحمد عصيد بين الكتابة الشعرية (بالعربية والأمازيغية) والبحث في الثقافة الأمازيغية وفي قضايا الشأن الديني والهوية والاختلاف والديمقراطية.

وقد أسس " المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات" الذي يهتمّ برصد وضعية الامازيغية بالمغرب على كافة المستويات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - moha الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:02
Bravo Bravo à cet écrivain
2 - said الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:04
Si je supporte pas ce petit quelque chose d'ecrivain le temps que dure la lecture d'un article d'une dizaine de lignes quelle patience j'airais pour lire une centaine e page. Mais dites moi est ce gratuite ou payant la pub que vous faites ici.
Si c'est gratuit ben vous etes des.. si c'est payant c'est nous qui sommes des
3 - امزيل عبد العزيز الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:06
اني ادعو السيد الى المزيد من الاغتناء و الركوب على القضية الحقوقية الامازيغية هو و الباحثين من ناس المعهد الملكي..
من السهل الهاء المناضل "" من 5 نجوم" بضخ أموال إركام من أجل بحوث لا يسمح بالاشتغال عليها الا للمقربين
ذهب أزايكو الشامخ و بقي الراكبون من أجل الارصدة البنكية و سرقة الموروث الثقافي باسم الامازيغية
الامازيغية التي تحولت من قضية حق الى فزاعة عنصرية
تصبحون على وطن
4 - amnay الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:08
نتمنى لمفكرنا الامازيغي طول العمر ومزيدا من العطاء ان شاء الله.. ادامه الله فخرا للامازيغ والامازيغية..
5 - benmoh الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:10
Bonjour à tous
je crois que lire est une tache trop difficile pour Mr Said et pour beaucoup de marocain ( dont moi )
Alors que dira t on d'écrire?
c'est la tache la plus difficile que peu de marocain pratiquent
merci à Mr ACID pour ses écrits.
6 - مغربي أمازيغى حرررررررر الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:12

بتعليقك 17 أبنت عن جهلك وعن أدبك .. وجهلك للتاريخ .. تاريخ الأمازيغ الذين يتبرأون من أمثالك.. تقولين على المغاربة إنهم ضيوف .. الله يخلف عليك .. اثبتي أنك شلحة مئة في المئة.. نسيت الهجرات واختلاط الأنساب بتزاوج الأجناس..
مثلا أنا جدي لأمي أمازيغي.. وزوج أختي أمازيغي من آيت بها .. وزوجة أخي من تافراوت.. وزوج أخت زوجتي السطاتية من إنزكان .. وهلم جر.. هل لك أن تحلي هذه المعادلة..؟
تريدون فتنة طائفية ؟؟؟؟
الله في نحوركم .. الله يطفيء نار فتنتكم .. اللهم احفظ المغاربة من هؤلاء .. واحفظ المغرب من فتنتهم يارب ..
توبي إلى الله
أما الأستاذ عصيد فسيحكم عليه التاريخ ... وأرجو أن يفكر في بلده وشعبه ، ولا ينساق وراء فتنة قد يكون = هو= أول المحترقين بأتونها ... اللهم اهد قومي فإنهم لايعلمون.
مغربي أمازيغي وحدوي وأفتخر
7 - Hicham الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:14
لا تقرؤوا كتاب الرويبضة الأمازيغي الحاقد على العرب و الإسلام
8 - amazigh الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:16
le maroc est consederé parmi les pays les plus pauvre du monde,c,est a cause des arabe el leurs culture ,le jour ou le peuple marocain revient a sa propre iddentité amazigh ,a ce moment la peux parler d,un maroc avancé et moderne,pourquoi ,?parceque la culture amazigh est basé sur le serieux ,sur la preuve scientifique,c,est pas comme l,arabisme qu,est basé sur les monsenges et blagues arabes importés du moyen orient,moi je suis belgorifin ,je sais bien le secret ou ont arrivé les europeénes
9 - ozil الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:18
المرجو من القائمين على الموقع انشاء جريدة ورقية باسم هسبريس
10 - SAID MED الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:20
في امريكا انقسم الشعب الى قسمين متقاربين جدا حول تنصيب الرئيس الحالي اي ان هناك اختلاف في كل الدول حول توجهات الدولة نفسها لدى اليس من الغباء ان ندعي اننا متفقون على افكار معينة;اليس المغرب يسير في الاتجاه الصحيح;اليس لكل جماعة معارضين كثر;اليس الوضع الحالي افضل للمغرب بالنظر الى القوى الاقليمية;اليست مسيرة 20 فبراير مدعاة للتفرقة والتجزؤ وبالتالي العودة الى دولة الامارات .السنا نحن من صوت لاختيار الحكومة او تركنا الفرصة لدالك السنا ندعوا للثورة فقط للتقليد ولتبيان اننا ايضا نقدر على الثورة,?اليس هدا مدعاة للسخرية بالنظر الى ان الاغلبية لاتريد التظاهر.من المستفيد من تخريب المغرب او بالاحرى هل غير الفقراء من سيدفع ثمن الثورة بالمغرب لانها حتما ستخرج عن السيطرة بالنظر لموقع المغرب واقلياته?هل سارضى انا مثلا ان يقودني شخص اختلف معه كليا في الافكار خصوصا في هده الظرفية الى من ستؤول الامور بعدها وباية طريقة
11 - أحمد عصيد الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:22
الى التعليق رقم واحد وما قولك في الدي يدع الى تعريب الحياة العامة
12 - hamid الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:24
انني اتاسف أن اقرا متل تعليقاتك ،كله حقد وعنصرية ، أنا مغربي عربي أمازيغي ،كفاك اقصاء ،ليس لانك تكلمن الأمازيغية أنك مغربية أكتر مني أو لك ألحق أكتر أو انني مغربي بلسان عربي أكتر حق ومواطنة أكتر ، كلنا متساوون ؛فلا تلعبي على أوتار القبلية والعرق واللسان ، كل حدة صار من التخلف ، معدنا أختي
13 - أعطى الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:26
تحية للأخ والمفكر الأمازيغي المحبوب أحمد عصيد وأقول له ان 75 في المائة من سكان المغرب وهم أمازيغ ينتظرونك شكرا شكرا
14 - brahim الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:28
cher ahmed ;vous etes exceptionnel,vous etes un grand philosophe,sociologue et ècrivain marocain ,vous etes pour l affaire amazighe; vous la defendez par tout.Je vous souhaite une bonne continuitè dans votre carriere,et nous souhaitons ensemble un bon avenir à notre langue tamazighte.NOTRE professeur Ahmed ;tu fais avoir peur aus baatistes et qaomajistes parceque vous etes toujours le meilleur.
15 - mohamed الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:30
ahmed assed est democratique ,pourtant les fachistes qui leur qui ne savent pas ce que veut dire la democratie et a pein un amazigh defent son authentecitè,sans porter malheur a celle de personne, on entent paroles loin d'ètre democratique. la laicitè n'est pas contre la relegion mais un outils necessaire pour la democratie.historiquement et geografiquement il ne'existe pas un pays thyoucratique et democratique en meme temps.
16 - عبدالسلام اليازغي الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:32
لو أن السي عصيد اتبع نهج العلامة المختار السوسي في العمل بالمطالبة بالتحديث في الثقافة المغربية بما يجمع الأمة ولايفرقها وبما يحفظ لها هويتها الدينية والحضارية لكان جديرا بالمناصرة والمؤازرة ولكنه يأبى إلا أن يقف في الضفة الأخرى المناهضة للثوابت الحضارية والثقافية نرجو أن يراجع أجندته لما فيه صلاح البلاد .
17 - lilian الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:34
Papa -noël est plus musulman que tes 99,99% de musulmans et plus musulman que toi.Des musulmans au Maroc !!!!!!!!!!!!
18 - outaleb الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:36
تحية نضالية عالية للمناضل الكبير أحمد عصيد أحييك لفضحك للسياسات التي تنهجها الاَحزاب الإنتهازية الاوطنية و على رأسها حزب الإستغلال الدي يسعى لإقبار الامازيغية و إستنزاف ثرواث البلاد
19 - wali الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:38
شاعر كاتب ويستعد لتاسيس حزب سياسي مع بعض الانتهازيين منهم كل من ح س . و ح ن . و المغضوب عليهم ب منظمة تاماينوت
20 - نجاة ايت عزيزو الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:40
عرفناالسيداحمد عصيد في التسعينات عندما كان استاذا للفلسفة بتارودانت وكنت من بين الذين تتلمذوا على يديه لم نشك يوما في عشقه للا مازيغية وهذا حقه اعتبارا لانتمائه القبلي لذالك احببت ان اقول لاستاذي الفاضل لقد قرات لك الكثير وانا وان كنت لا اتبنى طرحك كاملا فان احترامي الكبير للاخوة الامازيغ كونهم ابناء هذه الامة و رافدا مهما من روافد ثقافتهايجعلني اتمنى لك الكثير من التوفيق خدمة لفضاياهم ودفاعا عن توجهاتهم
21 - Moka الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:42
Les laïques ne sont pas des athées.et ki ta dit que le peuple marocain est 100% musulman.ya des musulmans qui ne pratiquent pas, majorité. ya ceux qui pratiquent , mais volent l argent publique, exp: hommes politiques. tt compte fait, 20% seulement qui peuvent être considérés pieux.
22 - tanjawi_007 الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:44
*سؤال..من هو عصيد باختصار شديد الله يحفظك.
*جواب..انه مخمر القدافي المغربي.
23 - محمد الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:46
أرى أن السيد عصيد من ضحايا الثقافة العمياء والذي يحب الواجهة
24 - said الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:48
Assid est écrivain, philosophe, poète bilingue connu par ses idées visant à réhabiliter l'identité des amazighs bafouée au nom de la religion et au nom d'une "langue sacrée" immuable et intouchable sous peine d'un anathème qui risque de se battre à tout moment sur quiconque oserait la profaner. il est également un grand militant pour une véritable démocratie où la diversité de la société marocaine soit jalousement conservée loin de l'hégémonie de la religion qui ne voit qu'en noir et blanc.
25 - othmane الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:50
he is but a naughty writer who wants to split our country to small counties , he used to be my teacher of philosophy in the lycee of Troudant .crazy man he is - he should be arrested for his sayings , once we are granted some hope of freedom we know know what to sau neither what to do - shut up man
26 - مغربي الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:52
كما أنه يحب "البابا نويل" و لا يحب عيد الأضحى, و يدعو الى العلمانية في بلد عدد سكانه المسلمين هو 99,99 في المائة.
27 - متتبع الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:54
عصيد من القيم الناقصة في سوق الفكر والثقافة من سره ان يتعرف الى المتناقضات في اقصى صورها فلينظر الى عصيدالمتثاقف
عصيد لا يدعو الى شيء سوى الكراهية والعقد غريب ان رجلا ينفث حقده علة الشعب المغربي المسلم في الصفحات الورقية والالكترونية
28 - لوكيلي -وجدة- الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:56
لا أخفيك أني معجب بأسلوب كتاباتك وتحليلاتك التي لم أتفق معها في يوم من الايام والأعجب من ذلك هو تلك الازدواجية التي تعبر عنها بلسان عربي مبين، وتجلي هذه السكيزوفرينية فيما تكنه من كراهية وحقد للعرب-منادياً في نفس الوقت بحق الامازيغ وهو حق مشروع- وحقد أكبر للغة عشقها العجم قبل العرب -ولعل سيبويه الذي وضع اسس هذه اللغة المباركة احسن مثل- وانت أول من كان فضل هذه اللغة متجليا عليك فلولاها ماكنت ما أنت عليه الآن . هذا ناهيك عن مناداتك بالديمقراطية وفي نفس الوقت تستهزئ بالدين الاسلامي وانت تحمل اسم نبيه، علماً بأن المغاربة كلهم مسلمون اللهم اذا استثنينا الجالية اليهودية وبعض الملاحدة، والمناداة إلى العلمانية على حساب السنة النبوية واصفاً إياها بالتخلف، وتعتبر الناطقين بالعربية غزاة ويجب طردهم إلى الجزيرة واللغة الوحيدة التي تعبر من خلالها في كل كتاباتك ليس إلا العربية .لذا حبذا لو دافعت على هذا الزخم من التراث الامازيغي المجيد بأسلوب عربي خال من التحريض، تتخلله دعواتك الى اعتبار المغاربة جسداً واحداً له ارث ثقافي مشترك من الامازيغية والعربية، والدعوة الى الاعتراف بجميع المغاربة في ظل بلد ديموقراطي يخول الفرص لجميع ابناء امازيغ وعرب، والعدول عن التغني بأفكار لن يسايرك المغاربة ولو بقيت تكتب الى يوم القيامة...ايوا الله يهديك أسي احمد...
29 - أمازيغي من ايت عطا الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 15:58
مشكور أخي أحمد عصيد ، بالتوفيق و النجاح.
30 - بوسيف الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:00
منظر القبلية والعنصرية والمزور للتاريخ والكاره للقيم التى نحب والمتماهى مع بابا نةبل الذى لا يعرفه اطلاقا ويدعى ذالك,هذا المدافع عن هدم الاخلاق وسحب الاسلام من الحياة العامة والتحريض على الفتن بين أبناء الشعب الواحد مسخرا كتاباته والتى بالمتاسبة لا ترقى الى مستوى الباحت وببساطة يجب استاصاله أو على الاقل طرده من المعهد الامازيغى ,اذ لا يشرفنا بتاتا هذا النوع ذو الجينات الغريبة ويدفع له راتب من الخزينة العامة مكافئة له على التخريب الممنهج .
مقاله ما قبل الاخير حول البيعة كان جرئة فى محلها غير أن النص لا يرقى الى مستوى العنوان,مما يؤكد ضيق الافق ومحدودية الاطلاع والفشل فى الصياغة ربما لعدم طواعبة اللغة,فقم الموضوع فى العنوان الكبير.
31 - مغربي الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:02
شكرا عصيد علي جراتك,اما اشباه المثقفين فمالهم مزبلة التاريخ.
32 - aneziy88 الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:04
أحمد عصيد مفكر مغربي كبير ،لا يكف كثير من المتدخلين عن توجيه شتى انواع القذف لهذا الرجل الذي نعتز كامازيغ بانتمائه الينا ، رجل لم يذخر جهدا في سبيل الدفاع عن ثقافتنا المهضومة الحقوق ، اما مواقفه الشخصية فذلك شأنه لا يعنينا ، حبه للبانويل او حتى لشارون ذلك شأنه ...اسلام 99,99 بالمئة يجب أن يكون لا بالكلام بل بالأفعال ، بالله عليك هل سبق لك أن صليت صلاة الفجر خارج المسجد كما تصلى فيه صلاة الجمعة ؟؟
و الكتاب اضافة قيمة للمشهد الثقافي الامازيغي -رغم انني لم اقرأه- بعدد ، غير ان كتابات المؤلف غالبا ما يكون لها صداها في اواسط الحركة الامازيغية عموما و الحركة الثقافية الامازيغية (احدى مكونات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب) على الخصوص , و خير نموذج لذلك هو كتاب "الامازيغية في خطاب الاسلام السياسي" ...
33 - لقمان الحكيم الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:06
ارى أن الإكثار من الكلام حول السيد عصيد هو إعطاء الحوض أكثر ما يستحق من ماء السقي...المهم أن أخانا المواطن عصيد قد أكثر ولا شك من مجالسة سفهاء فرنسا ممن يعتقدون أن تخطيطاتهم لتفتيت المغرب إلى نعرات متناحرة قد تنجح فيما لم ينجح فيه عرابهم ليوطي..ونصيحتي أن تنشغل مثلا في ترجمة أشياء من الأدب العالمي للغة الأمازيغية .. وأن تذهب للحج لعل الله ينجيك من خرقة المروق ...ولا بأس أن تعيد التأمل بين الفينة والأخرى في الكتابات التلفيقية لعلماء فرنسا الكولونيالية حول تاريخ المغرب القديم.. فهي كلها مجرد بهلوانيات لا تصمد أمام أية قراءة نقدية ولا أقول إسلامية حتى لا يتصاعد سعارك فجأة...ولعلمك أن ذلك الفرعون ششنق الذين جعلتموه أمازيغيا وبدأتهم به تاريخا ملفقا إنما تبخسونه حقه..فما رأيك لو قلت لك أن كل فراعنة مصر هم أمازيغ..وأن الحضارة المصرية هي حضارة أمازيغية ..وأن هؤلاء الأمازيغ كانوا يقطنون كل الجزيرة العربية والشام والعراق وكل الشمال الأفريقي..أي أنهم نفس من تسميهم المصادر القديمة العرب... أي أن رؤيتك العنصرية هنا لا سند لها..بل أتحداك أن تثبث لي أمازيغيتك عرقيا بما أنك تجعلها دعوة عنصرية..وأن ما أسميتموه بتقويم يناير الأمازيغي ، هو شيء مضحك فعلا، لأن أي مطلع يعرف أن ما نسميه بالسنة الفلاحية (التي أسميتموها بالأمازيغية) ما هي إلا ذلك التقويم اليولياني الذي تبين في أواسط القرن 16 أنه متقدم عن التقويم الشمسي الحقيقي بعشرة أيام وصارت الآن 13 يوما...والبقية تعرفها..وأن هذه الأحرف المبتذلة التي جعلتموها رموزا للأمازيغية ماهي إلا رموز التيفينق الفينيقية أي العربية أو الأمازيغية او سمها ما شئت ...وأتحداك أن نطرح كل هذه الموضوع للنقاش العلمي المسهب لنرى أيهما أقوى الصدق أم البهتان..
المهم أن الشيء الشاذ في كل هذا هو ذلك الهراء الذي لقنه لك أسيادك في النهج الفرنكفوني ضد شيء إسمه العرب والعربية..والذي لن ترقى في ضله إلا لما يستطيع فمك أن يتلفظ به من صمق سياسي عنصري كما هو إفرازك..ودمت سالما لعل الله يغير ما بك ..
34 - الشلحة الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:08
الى التعليق رقم 1
99,9 في المئة من المغاربة هم امازيغيون مسلمون احرار يحبون من يريدون و ليس ما تريد انت
و الامازيغ يحبون العرب ايضا لهذا قبلوا بهم ضيوفا في بلادهم و قبلوا ان يشاركوهم اكباش عيد الاضحى بعد ان كانوا يضحون بالمعز في الجزيرة العربية
35 - o sud est الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 16:10
Ce dit auteur est connu aussi par son fanatisme pour la culture soussi qui est est dévié partiellement dans son vocablred e la langue amazighe compte tenu de l'influence arabe importante après l'exode massive depuis les années 1950 et 60 des soussies vers les villes.
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

التعليقات مغلقة على هذا المقال