24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "إكوفيون 1958" .. إحدى أبشع مجازر الاستعمار المقترفة بالصحراء

"إكوفيون 1958" .. إحدى أبشع مجازر الاستعمار المقترفة بالصحراء

"إكوفيون 1958" .. إحدى أبشع مجازر الاستعمار المقترفة بالصحراء

"إكوفيون"، حدث يؤرخ لإحدى أبشع المعارك التي راح ضحيتها عدد كبير من الشهداء، بعد أن شنت القوات الفرنسية والإسبانية مجموعة من الحملات ضد المقاتلين المغاربة، الذين كانوا يحاربون من أجل الاستقلال وطرد الاستعمار من الجنوب.

هذه المعركة، التي قليلا ما تحدّث عنها المؤرخون المغاربة، أو رصدتها كتب تاريخية، اختار رحال بوبريك، رئيس مركز الدراسات الصحراوية التابع لجامعة محمد الخامس بالرباط، أن يؤرخ لها من خلال فيلم وثائقي، تم عرضه لأول مرة في المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط.

وتعتبر "إكوفيون"، في يناير 1958، عنوانا لإحدى أكبر العمليات العسكرية التي قامت بها قوات الاحتلال في حق شعوب الغرب الإفريقي، حيث شملت عددا من المدن في الجنوب المغربي؛ كطرفاية والعيون والسمارة وإيفني، بالإضافة إلى الداخلة وبعض المناطق المجاورة لها، إذ تم توجيه عدد من الضربات لهذه المناطق من قِبل القوات الفرنسية والإسبانية، بعد أن قررتا التحالف ضد المقاومين الصحراويين وجيش التحرير.

هذه العملية شملت، بحسب أقوال المقاومين والمؤرخين الذين تحدثوا خلال الفيلم، المنطقة الممتدة من وادي الذهب جنوبا حتى منطقة آيت باعمران شمالا، حيث أدى قصف الطائرات إلى اعتقال عدد كبير من سكان المنطقة، ونزوح عائلات وقبائل بأكملها إلى الشمال، خاصة إلى مدينة كلميم.

وعلى الرغم من تأكيد مجموعة من المقاومين، الذين عايشوا هذه المأساة، أن عددا كبيرا من الضحايا سقطوا جراء عملية "إكوفيون"، إلا أن الاستعمارين الفرنسي والاسباني لم يعلنا عن عدد الشهداء، وظل هذا الرقم، باعتباره يؤرخ لإحدى أبشع مجازر الغرب الإفريقي أواسط القرن الماضي، طي الكتمان.

"لا يمكن لأي باحث في تاريخ المنطقة أن يتجاهل هذه العملية لما نتج عنها من تقسيم للبلد وتقتيل لأبناء المنطقة وأسرى وتشتيت للأسر وإهانة لحرمات الساكنة وتدمير مصادر موردها، ناهيك عن بقاء الصحراء تحت نير الاستعمار الاسباني"، يقول رحال بوبريك.

الفيلم الوثائقي، الذي راودت فكرته مخرجه منذ تسعينيات القرن الماضي، بحسب رحال بوبريك، وأنجزه بالتعاون مع المخرج عز العرب العلوي، أدلى فيه بشهادات عدد من المقاومين الذين عايشوا هذا الحدث، وسياسيين كاليساري بنسعيد آيت إيدر، وبعض المؤرخين المغاربة والأجانب.

ولم يكتف المخرج بالتطرق إلى هذه العملية بالذات، بل عاد إلى عدد من الأحداث البارزة التي بصمت تاريخ الاستعمار في الصحراء المغربية، حيث استحضر مؤتمر برلين سنة 1885، والذي تم بموجبه توزيع "كعكة الصحراء" بين القوى الاستعمارية، ومرحلة 1900 و1912 التي شهدت تقسيم المناطق الصحراوية وفصلها عن امتدادها الطبيعي للوطن، والوقوف على سنة 1934 كبداية للاحتلال الفعلي للمنطقة.

وفي تصريح لهسبريس، شدد بوبريك على أن إنتاج هذا الفيلم استلزم سنوات من البحث في الأحداث التاريخية والتدقيق فيها، وكذا تجميع الصور من الأرشيفات العسكرية لأول مرة، ليتم بعد ذلك البحث عن مقاومين عاشوا الحدث وشاركوا في صناعته، وتجميع شهادات عدد من المؤرخين الأجانب، خاصة الإسبان والفرنسيين "لاستقاء رؤية الآخر".

الباحث في الشؤون الصحراوية كشف أن عددا ممن أدلوا بشهادات في هذا الفيلم الوثائقي قد توفوا، نظرا لتقدمهم في السن، كالمقاوم إبراهيم الليلي، والمؤرخ الفرنسي بيير بوند، مضيفا أنه على الرغم من التأخر في إنتاج الفيلم، إلا أن الهدف كان هو حفظ الذاكرة المشتركة، وتقديم منتوج في المستوى يأخذ بعين الاعتبار الأحداث التاريخية، وتقديمها للعموم في قالب سينمائي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - WATANI الجمعة 06 نونبر 2015 - 06:49
ابطال حقيقيون فعلوا هدا بامانهم و وطنيتهم لا يريدون لاجاه و لا شهرة و لكن لا احد يعرفهم و هناك ما دخلوا الى شهرة و المال ما فعلوا لا شء وجدوا انفسهم مشهورين اغنياء بسبب الاغبياء
2 - مغربي و فوق السطح الجمعة 06 نونبر 2015 - 07:11
شهادة أخرى لكي يفهم العدو الذي يعيش على كذبة تاريخ مزور مفبرك عدو الذي لم بكن له كيان يذكر في التاريخ أن المغرب استرجع أرضه بالتدريج وبالذات الصحراء المغربية ابتداء من 1958 من سيدي افني الى طرافية، حين لم يكن أحد يسمع بحس بوليزباليو
3 - علولة الجمعة 06 نونبر 2015 - 07:29
لقد كانت الحرب آن ذاك مع الاستعمار ًقاموا أجدادنا بما بما كان في وسعهم من قوة
لمكافحة تحرير البلاد من الغرباء الغاصبين دفاعا عن حرية وطنهم
الا اننا لم نأخذ نفس المنطق لتحرير ما هو ملك لنا
من البوليزاريو المصطنع من عاقي الوالدين مثل المراكشي بتندوف واطلب الله ان يقوم الشرفاء المغاربة يشن حرب لا وقوف لها الا عند الحصول على المراكشي حيا او ميتا وان يلف به كل انحاء المملكة ليراه الجميع وذاك جراء الخائنين للوطن
4 - الذين يستحقون الدعم السينمائي الجمعة 06 نونبر 2015 - 07:34
هؤلاء وأمثالهم هم من يستحقون فعلا الدعم السينمائي لأنهم يعانون في البحث والتنقيب لمدةسنوات لتجميع الوثائق والمعلومات والشهادات من هناوهناك لإيصال حقائق من تاريخ البلاد كان يرادلهاأن تبقى طي الكتمان،وليس أمثال منتجي الأفلام التافهة مت أمثال الفيلم الداعر:الزين للي فيك
5 - حلا الجمعة 06 نونبر 2015 - 12:27
ما زالت هناك شاهدات عيان على المجازر اطال الله من عمرهن بمنطقة ايت باعمران والاخصاص، والنواحي. هذا هو التاريخ الذي يجب ان يدرس ويخرج للعلن. ليفضح فرنسا وإسبانيا وتورطهما في اخفاء الحقاىق
6 - الركالة عبد الله الجمعة 06 نونبر 2015 - 12:45
ابي من رجال المقاومة وجيش التحرير عاش هذه الحرب وكثيرا ما يحدتنا عنها وكيف كانت تستقبلهم قباءل ايت باعمران والقباءل الصحراوية وكيف تمدهم بالاكل والمشرب وحتى الاحتماء من عيون الخونة..... ..وكان املي ان ارى احدا من رجال المندوبية السامية ياتي اليه ليدون ما يقوله ابي عن احداث هذه الحرب والتي عاشها ميدنيا مدافعا عن وحدة هذه البلاد....ابي يبلغ من العمر 88سنة ويتميز بذاكرة ثاقبة اطال الله في عمره
7 - الركالة عبدالله الجمعة 06 نونبر 2015 - 12:51
وقد حدثني ابي عن مجموعة من الهجومات قاموا بها ضد المستعمر الاسباني ....الهجوم على محطات المراقبة الارضية....تحرير المعتقلين من سجون الاستعمار....بكل من تاكركرا وتكنزا بايت باعمران وسيدي يفني
8 - حلا الجمعة 06 نونبر 2015 - 14:24
الركالة عبد الله أرجوك اسأل والدك حفظه الله ان كان يعرف احد المقاومين واسمه دونزيط البشير من اولاد جرّار اريد ان اعرف ما هو موقعه في جيش التحرير قيل لي بانه من القيادات الخفية للجيش، او من المقربين جدا من القادة أرجوك الامر مهم جدا بالنسبة لي وشكرا جزيلا مسبقا ومن أي منطقة والدك؟
9 - من أبناء المقاومين الزموريين الجمعة 06 نونبر 2015 - 15:36
تسليط الضوء على صفحات تاريخنا المنسي هي دور الصحافة المواطنة، واستحضار كفاح المغاربة من وسطه إلى جنوبه، فعملية "اكفيون" جاءت نتيجة نزوح حيش التحرير إلى نقل أنشطته جنوبا بعدما تم طرد فرنسا سنة 1956، وطيلة سنتي 57 و58 قهر جيش التحرير القوات الاسبانية، وقامت هذه الأخير بالاستنجاد بالجيش الفرنسي المعروف بقوته، وقد قبلت فرنسا بذلك، للحد من طموح المغاربة حتى لا يصلوا لموريتانيا بحكم أنها تقع تحت النفوذ الفرنسي.
لم تكن الشجاعة وبسالة أجدادنا كافية، بحكم أن قوى الاستعمار الغاشم وعتاده المتطور، حد من تقدم جيش التحرير وتلقى بذلك ضربة قوية وتكبد خسائر كبيرة.
مما أدى إلى نزوح بعض سكان الصحراء نحو وسط المغرب، خاصة ضواحي مراكش وسطات والخميسات والغرب، بحكم أن جيش التحرير تراجع نحو قواعده وفر معه بعض سكان المنطقة. مثال على ذلك " ولادة عبد العزيز المراكشي بتادلة واستقرار والده بمراكش وولادة سفير البوليزاريو السابق بقبيلة بنحمد بضواحي سطات، وتواجد عائلات كبيرة بزمور والغرب.
كل عام والصحراء مغربية.
10 - Magharibi الجمعة 06 نونبر 2015 - 17:20
Malgre ce que la France et l'Espagne ont fait au Maroc puisqu'ils ont ampute des regions entieres qu'ils ont rattache soit a l'Algerie francaise d'alors ou a l'Espagne. Ce qu'ils ont fait subir aux Marocains et pire, mais certains d'entre-nous ont soit la memoire amnesiaque ou courte, soit ils ne lisent pas l'histoire du Maghreb et ce que l'Europe occidentale a fais subir comme souffrances aux peuples depuis la Lybie jusqu'au Maroc et ceci depuis plusieurs siecles! Malgre tout cela, certains d'entre nous continuent a se jeter dans les bras des Europeens et leur font plus confiance qu'aux leurs!!!
11 - rtate الأحد 17 يوليوز 2016 - 20:29
بحكم التحكم في الفكر التاريخي والوعي السياسي عن طريق المنع والترهيب المخزني المدعوم من الامبريالية الاوربية اصبح المغاربة او جلهم بدون ذاكرة تاريخية.الهم الذي يؤرق المغاربة هو البطون الجائعة والحاضر ينبؤ بمستقبل كالماضي.تراث الاجداد والامجاع تبخر وذاب الماضي والمستقبل. اما الحاضر لا وجود له اللهم الذل والاهانة .شعب التبركيك والتبوليس وتقبيل الايادي الدي بات من شيم المغاربة..
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.