24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | إحباط محاولة سرقة بموقع وليلي الأثري

إحباط محاولة سرقة بموقع وليلي الأثري

إحباط محاولة سرقة بموقع وليلي الأثري

تمكنت إدارة محافظة موقع وليلي الأثري بضواحي مدينة مولاي إدريس زرهون بإقليم مكناس، مؤخرا، من إحباط محاولة سرقة بهذا الموقع.

وأوضح بلاغ في هذا الصدد، أن إدارة محافظة موقع وليلي الأثري تمكنت من ضبط شخص متلبس بمحاولة سرقة تحفة أثرية داخل الموقع المذكور من مكانها وإطارها الأثريين الأصليين.

وذكر بلاغ محافظة الموقع، أن هذه التحفة عبارة عن " رتاج باب"، مصنوع من النحاس الأصفر الثقيل يصل وزنه إلى كيلوغرام و 640 غراما.

ويعود تاريخ هذه التحفة، التي تعتبر من النماذج النادرة جدا من نوعها بالمغرب، إلى الحقبة الرومانية وبالضبط إلى حوالي 18 قرنا خلت.

وأشار البلاغ إلى أنه "تبين من خلال تحقيق الدرك الملكي بمركز زرهون من هوية هذا الضنين، تبين أنه من ساكنة دمنات، و عند استجوابه اعترف بأنه كان ينوي السطو عليها وبيعها بطريقته الخاصة".

وأضاف البلاغ، أنه تم تقديم المعني بالأمر للسيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمكناس لمتابعته طبقا للقانون.

وذكر المصدر أن هذه العملية "تعتبر أول محاولة سرقة من نوعها يتم إحباطها في المهد على الصعيد الوطني من طرف إدارة تابعة لوزارة الثقافة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - jawad الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:18
باخوس يبكي و لانعرف اين
الاه الخمر يبكي اين انت يا باحوس................
2 - Karam الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:18
Les responsables du ministère de la cuture doivent absolument faire un saut sur le site pour voir l'état de conservation des ruines, des mosaïques, des peintures murales... Il y a bien un grand mensonge dans ce qui a été rapporté. D'abord, il n'existe pas de gonds de porte de 1,6kgs même à Rome elle-même, ensuite ce n'est pas un chef-d'oeuvre. Ce genre de choses laissées à l'air libre, à la portée de la main, suscite la convoitise de personnes ayant un simple d'esprit. Etant de la région, je crois que le vrai problème de ce site est son premier responsable (un conservateur qui ne conserve rien) qui a fermé toutes les portes aux associations locales depuis son arrivée.
3 - الحلاج الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:20
السيد من شدة فقره أراد السرقة ولشدة سداجته سيبيعها لمول السودور لأنه لايقدر قيمتها.أما اللي سرقوا لبلاد من شحال هادي مابانوش ليكم ؟ أوا الله اعفوا عليكم من البلية ديال الكذوب أو تاشفارت .السيد مسكين شديتوه كيسرق شويا من اللي كاتسرقو أو صافي
4 - محمد الكوكبي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:22
ليست اول سرقة ياسيدي
فموقع وليلي الاثري كان زاخرا بتحف غالية ولاكن تعرضت للسرقة
منذ السبعينيات .
يجب البحث والتنقيب في الموضوع جيدا .
5 - mohammed الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:24
نطالب إدارة هذا الموقع بالاهتمام به بدل التفاخربأنها "أول محاولة سرقة من نوعها يتم إحباطها في المهد على الصعيد الوطني"! موقع وليلي الأثري ذوالشهرة العالمية يفتقر لأدنى شروط الأمان والتنظيم والعرض...إنه عيب "إدارة تابعة لوزارة الثقافة"!
6 - جرينبوش الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:26
المآثر التاريخية وجب حراستها، أو وضع الأشياء الثمينة داخل المتاحف، وهنا أركز على المدافع البرتغالية القديمة المنتشرة بكل المدن المغربية تقريبا، التي هي عرضة للتلف والإهمال ومحاولات السرقة، حيث باع مؤخرا أحد الشبان مدفعا تاريخيا يرجع للحقبة البرتغالية أواخر القرن 16 لأحد السياح السذج الذي حاول نقله إلى موطنه عبر المطار، المسكين كان يظن أنه يقوم بعمل قانوني هههه
هذه بلاد ولا كوري
7 - youness de troyes الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:28
وأين هو باكوس(إلاه الخمر) لماذا لم يجدوا له أثر أم هو قابع في منزل من منازل أثرياء شفارة هدا البلد
8 - كمال الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:30
ان مدبنة وليلي تعتبر ملحمة تلريخية يجب الحفاض عليها
9 - متتبع الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:32
لما كان المرحوم المكى الناصري وزيرا للاوقاف والشؤون الاسلامية قام بزيارة الى مكتبةزاوية احنصال اقلم ازيلال فاعجب بمكتبتها.طلب من القيمين على هده المكتبة بعض الكتب كي يستنسخها ويرجعها.مات الناصري ولم تعد الكتب.ها انا قلن لكم السارق فادهبوا اليه وارجعوا الكتب الى اهلها.
10 - غيور على كنوز بلادي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:34
مرارا زرت أثرية وليلي فوجدت ما يفرح وما يحز في النفس حيث رأيت الأجانب يهتمون كثيرا بهذه التحفة الفريدة من نوعها في حوض البحر المتوسط متنقلين بهدوء بين الشوارع والاحياء بينما مواطنوننا شيبا وشبابا يملؤون الاثرية صخبا وضجيجا ،يلقون بالنفايات في كل مكان ،وجدت أحدهم ربما حارسا يبيع الممطرات داخل الأثرية ،كما عاينت شبابا يتسلق الأسوار لتأخذ لهم صورا تذكارية وآخرون يعفسون على فسيفساء غاية في الجمال وغاية في الحمولة التاريخية والحضارية ولا رقيب ولا حسيب .وكم من مرة ضبطت قطعان من الأغنام ترعى داخل الأثرية ،ولهذا أقول لكل من له ضمير حي أنه في إطار التنمية المستدامة وإذا أردنا أن يستفيد من هذا التراث أجيال الألفيات المقبلة فلا بد لنا أن نعمل على الحفاض عليه والإعتناء به وترميمه وأستكشاف ما لم يستكشف بعدوتجديد التشوير لتوجيه الزوار ولا بد من تحين اللوحات الإعلامية عن مختلف مكونات الموقع ولا بد من ترميم السياج المحيط بالأثرية ولا بد من توفير حراسة فعالة لهذا المقع الأثري
11 - aouni الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:36
الاشياء التمينة سرقت ولم يبحث عنها لوزيرالتقافة ولا سلطة امنية حيت عرفين فين مشات
12 - ابن زرهون الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:38
على المسئولين الأمنيين بالرباط فك لغز سرقة تمثال فينوس من وليلي بداية الثمانينيات من القرن الماضي وهو تمثال من الرخام النادر لفتاة جميلة تعتبر الهة الجمال عند الرومان بدل تضخيم خبر سرقة زكروم ديال النحاس لا يسمن ولا يغني من جوع.
13 - abdou الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 05:40
هناك قصةحقيقية معروفة لدااهل وليلي و التي مفادها ان حرم السيد حسني بنسليمان كانت تهرب الى حدوداواخر السبعينات اثار من وليلي وتبيعها بالاف الدولارات يجب فضح هده الافعال من طرف من له هده الاسرار.ان التاريخ لايرحم.ارجومن اولئك الدين يملكون هده الاسرار ان يدلي بها على النيت حتى يفتضح امر هؤلاء اعاء الوطن و المواطنين.و الله اتمنى نهاية "سعيدة" لبنسليمان سعيدة بالطبع لنا.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال