24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  2. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | حرم الوزير تغيب عن 'بينالي البندقية' والمغرب كذلك

حرم الوزير تغيب عن 'بينالي البندقية' والمغرب كذلك

حرم الوزير تغيب عن 'بينالي البندقية' والمغرب كذلك

ستشهد مدينة البندقية الإيطالية يوم الرابع من الشهر الجاري افتتاح أكبر معرض للفنون العصرية في العالم في دورته الرابعة والخمسين، وبمشاركة 89 دولة ليس من بينها المغرب الذي شارك في الدورة الأخيرة لسنة 2009 من خلال المهندسة المعمارية فتيحة الطاهري زوجة وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري، وما صاحب هذه المشاركة من ملاسنات بينها وبين كوثر صوني زوجة نبيل بن عبد الله الأمين العام الحالي لحزب التقدم والاشتراكية الذي كان حينها سفيرا للمغرب بروما.

ومع حلول موعد الدورة الرابعة للمعرض، أثار العديد من المراقبين مسألة مشاركة زوجة وزير الخارجية للمرة الثانية وهي عدد المرات التي شارك فيها المغرب بهذا المعرض بصفة رسمية وبإشراف خاص من القنصل العام المغربي بميلانو، حيث سبق أن شارك في الدورة 51 سنة 2005 من خلال أعمال نفس الفنانة (فتحية الطاهري) وهو ما تكرر في الدورة 53 سنة 2009 حتى وإن تم عرض بعض أعمال الفنان "الماحي بينبين" إلى جانب أعمال زوجة الخارجية.

ورغم أن فتحية الطاهري تربطها بمدينة البندقية علاقة وطيدة حيث أن الوكالة المكلفة بتنظيم معارضهاARTE COMMUNICATIONS يتواجد مقرها بنفس المدينة إلا ان اقتصار المشاركة المغربية بصفة رسمية في تظاهرة عالمية بحجم "بينالي البندقية" وللمرة الثانية على أعمالها طرح العديد من التساؤلات بين المراقبين، فقلما أن تجد فنانا شارك في تظاهرة عالمية بحجم "البينالي" لمرتين داخل مدة أربع سنوات، حتى انه قد يفسر عدم المشاركة لهذه السنة بعدم وجود أعمال جديدة لدى حرم وزير الخارجية، لذا "يقتصر المغرب على المشاركة في "الكوادرينالي" (أربع سنوات) وليس "البينالي" (سنتين) "يعلق أحد الفنانين التشكليين المغاربة المقيمين بإيطاليا.

وفي الوقت الذي اختار المغرب عدم المشاركة رغم الصورة السلبية والتساؤلات التي تركتها مشاركته في الدورة السابقة أكدت مصر مشاركتها رغم المشاكل التي تعرفها، من خلال عرض أعمال أحد شهداء الثورة الفنان "أحمد بسيوني" الذي اغتالته القناصة أثناء الثورة، حيث أعلنت إدارة المعرض عن سعادتها عن تأكيد مصر لمشاركتها وعن تخصيصها أهم اماكن المعرض (جارديني) لعرض لوحات "البسيوني" كإحتفاء منها بالثورة المصرية ـ تقول إدارة المعرض-. وبجانب مصر ستشارك من بين البلدان العربية كل من سوريا والعراق وكذلك الإمارات العربية التي أصبحت مشاركتها شبه منتظمة.

فيما سيكون الحضور المغربي ممثلا بصفة شخصية في كل من لطيفة الشخش القاطنة بسويسرا ويطو برادة (ابنة حميد برادة الصحفي المعروف) القاطنة بطنجة وكلاهما سيتم عرض أعمالهما في الجناح العام إلى جانب العديد من الفنانين القادمين من دول مختلفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Hayat Almaghribi الجمعة 03 يونيو 2011 - 08:02
مقال فارغ و بدون مستوى . يريت تُضع مقالات تحذر المغاربة من الخطر الحقيقي الذي تمثله حركة 20/2 على إستقرار المغاربة و مستقبلهم. حيث يريد هؤلاء اليساريين الرادكاليين الملحدين، و الإسلاميين المتطرفين، (الإثنين أعداء الديمقراطية) تخريب المغرب و تمزيقه، خدمة لأجندة الجزائر و البوليساريو الذين تجمعهم بمؤسسي الحركة العميلة، علاقات حميمية و وطيدة. أنذاك لن يكون للمغاربة (زوجة الوزير أو المقدّم!) فرصة المشاركة لا في معارض فنية و لا معمارية و لا إقتصادية.
لنحارب الخونة و نقيفهم عند حدهم، حتى يتسنى للمغاربة أن يركزوا على تطبيق الإصلاحات و السير بالمغرب إلى الأمام. عكس ما يريد أعداء هذا البلد من فوضى و عدم الإستقرار و الرجوع به عشرات السنين للوراء. إن التاريخ، الذي سجل بطولة أجدادنا في تصديهم للمستعمرين و الخونة، ببسالة و هزموهم ، لن يرحم جيل اليوم الذي تخلى عن دينه و وطنه، و أصبح يتخد العملاء، و أعداء وحدتنا الوطنية، و المتآمرين ضد مصالح البلاد العليا، و الشواذ و الملحدين و المرتدين، دعات الفساد، قدوة و قادة . يا للعار!
2 - لمنبه الجمعة 03 يونيو 2011 - 08:04
أظن أن صاحب المقال لم يعف بعد ما يقع في البندقية
فثمتيل المغرب في البينالي الدولي للبندقية في الدورة 54 موجود ولكن بشكل غير رسمي لأن وزارة الثقافة لم تهتم ولم ترد علي (دعوة) لتمثيل المغرب بشكل رسمي رغم أن مساحة العرض في المتناول.
"Working for Change", a project for the Moroccan Pavilion at the 54th Venice Biennale 2011.
* At the Spazio Punch - Ex Birrerie, Giudecca 800/o, Venezia 30135, from 02-30 June, and other places from 7 June to 27 November 2011.
للأسف الشأن الثقافي في المغرب يقوم بتسيره أشخاص لا علاقة لهم بالثقافة
3 - وسيم الجمعة 03 يونيو 2011 - 08:06
اعتقد ان مثل هذه الفنون نخبوية و لا يتعاطى لها الا الاغنياء لدى المواطن البسيط لا تهمه لا اخبار "البينالي" ولا "الكوادرينالي" وانما تهمه الاخبار المرتبطة به شخصيا
لذا لا اعرف الفائدة من مثل هذه الاخبار
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال