24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. الزفزافي يدعو إلى تخليد ذكرى "سمّاك الحسيمة" عبر رسالة من السجن (5.00)

  2. بنشماش يهزم الشيخي بفارق كبير ويفوز برئاسة مجلس المستشارين (5.00)

  3. ما تحتاجه فعلا الأحزاب السياسية المغربية (5.00)

  4. شبكة تنتقد "تأخر" تقرير وفيات الخُدّج .. ومسؤول يحتمي بالقضاء (5.00)

  5. جماهير الرجاء تجذب العائلات بـ"شجّع فرقتك ومَا تخسّرش هضْرتك" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مُفوضية أمريكا بطنجة .. أقدم بناية دبلوماسية لواشنطن في العالم

مُفوضية أمريكا بطنجة .. أقدم بناية دبلوماسية لواشنطن في العالم

مُفوضية أمريكا بطنجة .. أقدم بناية دبلوماسية لواشنطن في العالم

وسط حي بن إيدير بالمدينة القديمة بطنجة اسم أمريكا يثير الانتباه، فهو اسم للزقاق وباب الحي وأيضاً لمقر قديم يعود إلى 1821 يحمل اسم المفوضية الأمريكية.. الأمر لا يتعلق ببناية عادية، بل بأقدم بناية دبلوماسية أمريكية في العالم تحولت قبل سنوات إلى متحف جدير بالزيارة.

ليس هذا فقط، فمقر المفوضية هذا يعتبر البناية التاريخية الوحيدة التابعة للولايات المتحدة الأمريكية خارج ترابها، وهي في الوقت ذاته بناية مدرجة في سجلات المآثر التاريخية في أمريكا والمغرب، بعدما كانت في السابق عبارة عن مقر ومسكن للقناصل الأمريكان في المملكة المغربية.

هي بناية من أربعة طوابق، بمعمار مغربي قديم تستقبل زائره نافورة مياه بعد عتبة الباب. كل طابق ودرج من البناية يحكي زمناً مضى من العلاقات المغربية الأمريكية، في الدبلوماسية والسياسة والثقافة والفن، وتقدم في الحاضر خدمات لأبناء حي بن إدير وسط طنجة.

بعدما كانت في السابق مقراً دبلوماسياً، أصبحت المفوضية الأمريكية عبارة عن متحف خاص، يسهر عليه المسؤول الأمريكي جون دافيسون، إلى جانب موظفين مغاربة، يستقبلون كل يوم سياحاً وأطفال ونساء الحي، بين من يرغب في استكشاف تاريخ البلدين، وبين من لديه موعد مع حصة للفن والموسيقى ومحو الأمية.

يقول جون دافيسون، في حديث لهسبريس، إن هذه البناية مُنحت للولايات المتحدة الأمريكية سنة 1821 من قبل السلطان مولاي سليمان، وأضاف: "منذ ذلك الحين كانت عبارة عن أول تواجد دبلوماسي لأمريكا في المغرب، إلى أن تم بناء القنصلية الأمريكية في الدار البيضاء ومقر السفارة في الرباط في ما بعد".

أهمية هذه البناية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية كانت كبيرة جداً، ليس فقط لأنها شاهدة على تاريخ العلاقات مع المغرب كأول بلد يعترف باستقلال بلاد العم سام؛ بل كانت للمفوضية أدوار كبيرة إبان الحرب العالمية الثانية، وما تلا ذلك من تطورات على المستوى الدولي.

وبعد مرور عقود من الزمن، أصبحت المفوضية الأمريكية اسماً سابقاً لهذا المبنى، فقد أضحى اسمها الرسمي اليوم "معهد طنجة الأمريكي للدراسات المغربية". وبالإضافة إلى ما يحتويه المقر من تحف وصور وتاريخ، يضم أيضاً مكتبة مهمة من المؤلفات وصوراً لسلاطين وملوك المغرب مع نظرائهم الأمريكان.

أشهر صورة في المتحف تلك التي تجمع السلطان محمد الخامس والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت ورئيس وزراء بريطانيا وينسطن تشرتشل، وكان ذلك في يناير من عام 1943 في مدينة الدار البيضاء، حيث أقيم "مؤتمر أنفا" لتحديد المسار المستقبلي للحرب العالمية الثانية ولإعادة فرنسا إلى حظيرة الحلفاء.

الصورة مرفوقة بورقة مكتوب عليها جملة بالخط العريض: "لأن هذا البلد بلده"..كان هذا جواب روزفلت حين سأله تشرتشل عن سبب تنظيم مأدبة عشاء في مقر إقامته فيلا ميرادو، (هي الآن إقامة القنصل العام في الدار البيضاء) على شرف السلطان محمد الخامس، علماً أن المغرب كان لازال تحت الحماية الفرنسية.

يعمل المعهد اليوم على تلقين دروس في اللغة الإنجليزية، وبشراكة مع جمعيات محلية، تستفيد نساء حي بن إيدر من حصص لمحو الأمية وتلقين دروس اللغة العربية، إضافة إلى تعليمهن بعض الحرف البسيطة التي قد تساعدهن على تحقيق دخل إضافي.

طوابق المتحف تغري أكثر فأكثر، إذ يخيل للزائر أنه في رحلة عبر الزمن، حيث توجد كراسي قديمة ومكاتب وأعلام أمريكية وصور بالأبيض والأسود لمدينة طنجة وزوارها المشاهير. في الطابق الأول توجد مجسمات لمعارك تاريخية من بينها معركة الملوك الثلاثة سنة 1578 ومعركة سونغاي سنة 1591.

لا يتعلق الأمر بمجسمين عاديين؛ فهما هديتان من عائلة مالكوم فوربس، مؤسس مجلة فوربس الشهيرة، إذ كان في نهاية حياته مولعاً بالمجسمات، وقد اقتناهما من إدوارد سورين مصمم النماذج اللندني الشهير. كما أن الجناح الخاص بالكاتب الأمريكي الشهير بول بولز يعد من أبرز ما يتضمنه متحف المفوضية الأمريكية.

مدير المتحف قال لهسبريس إن الأخير يسعى إلى أن يكون أفضل جار لسكان حي بن إدير وسط المدينة القديمة؛ ولذلك نوع من أنشطته لكي لا يقتصر الأمر على كونه متحفاً فقط، فهو يستقبل أيضاً التلاميذ لتعلم اللغة الإنجليزية والرسم والفن والموسيقى، وقال: "يجب أن نكون أفضل جار للحي الذي نوجد فيه، تماماً كما علاقات الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية".

يُعد مقر المفوضية الأمريكية بعاصمة الشمال أحد أهم الأماكن السياحية التي يجب على كل سائح أجنبي ومغربي زيارتها، ففي طابقه الخامس إطلالة فريدة على البحر وعلى المدينة القديمة، حيث تتماهى صوامع المساجد والكنائس مُعلنة تآلفاً بين الثقافات والديانات التي طالما كان ميزة عروس الشمال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - حرية الأحد 14 يناير 2018 - 11:00
اشم رائحة الإستعمار لا زالت معششة في ديار المغرب فمتى نتحرر ونستقل؟ الى متى تمرير الاراضي المغربية واستغلالها من طرف اللوبي اليهودي الأمريكي، الاستعمار تجلى في المغرب بشكل جدري ولازال يتجدر في دماء عروق المغاربة الذي اغتال رجالها واستحيا نسائها واكل ثروتها.
2 - Chenthaf الأحد 14 يناير 2018 - 17:10
انها فعلا معلمة مهمة جدا بكل المقاييس . ساًقوم ان شاء الله بزيارتها عندما ساذهب الى مدينة طنجة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.