24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2712:4415:2817:5219:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟
  1. وزارة الداخلية تطلق يد مسؤولي الجماعات لاقتناء "سيارات الخدمة" (5.00)

  2. البوطاغاز (5.00)

  3. أربع رصاصات توقف مغامرة جانح في الدار البيضاء‎ (5.00)

  4. بعد اتهام الجزائر للمغرب بالمخدرات .. عناق حار يجمع بوريطة ومساهل (5.00)

  5. "الأجنبي المحترف" يغوص في المشروع الفكري والإبداعي للخطيبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | دماء "داعش" تنثر ظلال الخوف في مهرجان المسرح العربي بتونس

دماء "داعش" تنثر ظلال الخوف في مهرجان المسرح العربي بتونس

دماء "داعش" تنثر ظلال الخوف في مهرجان المسرح العربي بتونس

أثار استخدام تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" المسرح الأثري في مدينة سوريا منذ سنتين، لإعدام 20 شخصاً، بعد تجميع سكان المدينة وإجبارهم على مشاهدة العملية، استياء أكاديميين وباحثين مسرحيين؛ وهي القضية التي أثارها الباحث اللبناني هشام زين الدين، حول علاقة السلطة بالمسرح، واستغلال التأثير الفني للمسرح في خدمة سياسات الأنظمة.

وقال زين الدين، في مُداخلته ضمن المؤتمرات الفكرية التي ينظمها مهرجان المسرح العربي في دورته العاشرة بتونس، إنّ "أبشع قضايا استغلال المسرح تنفيذ عمليات الإعدام داخل أعرق المسارح العربية، بحضور الجمهور".

وشدد المتحدث، في مُداخلته، على أنّ المسرح أثبت أنّه حاجة سُلطوية سياسية دائمة لكل الأنظمة والدّول والمجتمعات على اختلاف توجهاتها الفكرية والعقائدية والسياسية.

وأبرز الباحث اللبناني أنّه "عندما يكون الفكر صحيحاً، والفلسفة المُعتمدة من قبل الحاكم نافعة وتصُب في خِدمة المُواطن ومصالحه، يلعبُ المسرح دوره التربوي الإيجابي الرائد، أمّا عندما يكون الفكر رجعياً أو فاشياً أو انعزالياً، فإن المسرح يقوم بتأدية هذا الدور رغماً عنه".

من جهته، أبْرز الجامعي المغربي محمد نوالي أنّ حقيقة المسرح كَونه سيد المُفارقات، وقال "قدْ يخرج المسرح عن رقابة السلطة لكونه خطاب المُواجهة المباشرة العمودية مع الجمهور، حيث يمتلك المسرح كل تقنيات الخطاب وتقنياته الخطاب وتقنياته المضللة"، مؤكداً أنّ المسرح ظلّ عبر العصور يلعب الدور الترويجي لمرامي السلطة من خلال عملية التكييف التي قام بها بين الناس والفكر السياسي للدولة الذي ينتمون إليه.

وتابع الأكاديمي أن المسرح منذ نشأته كان في صلب الأحداث والمجتمع والثقافة والتاريخ، إذ يُجسد أشكال الصراع التي يجعل منها حقلاً يلتقي فيه السياسي بالجمالي، الشيء الذي جعل منه فناً مُركباً،".

وأضاف المتحدث "إدانة الفوارق والعنصرية والتسلط والجور والطغيان والسّخرية جعلت المسرح في مواجهة السلطة السياسية التي تهدف إلى احتوائه وتوجيهه لمقاصدها، وجعلت الكثير من المسرحيين يلجؤون إلى الأقنعة والتلاعب بالخطاب المسرحي وتقنياته من أجل التمويه على رسالتهم".

واسترسل نوالي في مُداخلته: "في الوقت الذي تسعى فيه رقابة السلطة إلى توجيه المسرح لأغراضها نجد نوعاً من الانفلات للخطاب، الذي يجعل من المسرح قوة لا تستبيحها السلطة دائماً، ولا تسخرها تماماً كأي فن أو أدب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - سرور الجمعة 12 يناير 2018 - 18:53
داعش صناعة أمريكية بامتياز لتشويه صورة الإسلام و المسلمين في العالم ولقد حاول أعداء المسلمين منذ قديم إثارة الشبهات حوله بعد دراسة سطحية له الغرض منها هدمه من جذوره لكنهم وجدوا علماء ومفكرين تصدوا لهم بالحجة والدليل لدحض كل ادعاءاتهم الباطلة وهزموا بالمناظرة المبنية على الحوار العلمي الهادئ لذالك أعداء الأمة يتلوننون بألوان كثيرة لذالك يجب علينا الحذر من مخططاتهم التدميرية حتى نصير بلا
دين ولا حضارة ونصير منعدمين.
2 - هشام الجمعة 12 يناير 2018 - 18:58
المتطرفون ضد جميع أنواع الابداع،لأن الفن بصفة عامة لا يخدم الظلامية التي يعيشون فيها...يريدون بواسطة نشر الفكر الواحد السيطرة على المجتمع للوصول إلى الحكم.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.