24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | حادة أوعكي تتوسط احتفالية أمازيغية بالدار البيضاء

حادة أوعكي تتوسط احتفالية أمازيغية بالدار البيضاء

حادة أوعكي تتوسط احتفالية أمازيغية بالدار البيضاء

أحيت الفنانة الأمازيغية حادة أوعكي، اليوم الجمعة بمدينة الدار البيضاء، حفلاً فنياً بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2968، حيث أدت بعضاً من أغانيها الخالدة التي اشتهرت بها منذ قرابة نصف قرن بصوت قوي قادم من أعماق الأطلس المتوسط.

الحفل، المنظم بشراكة بين جمعية تماينوت فرع الدار البيضاء وجمعية البولفار، حضره شباب وشابات عاشقون للموسيقى الشعبية كما العصرية، وعرف الحفل أيضاً تحضير وجبات تقليدية أمازيغية، كما شاركت فيه شابات بلباس تقليدي من سوس والأطلس والمتوسط في إطار الحفاظ على التراث المغربي العريق.

وقالت فاطمة تمازالت، عضوة بجمعية تماينوت، في تصريح لهسبريس، إن هذا الحفل يأتي من أجل الحفاظ على التقاليد الأمازيغية من مختلف مناطق المغرب، مشيرةً إلى أن هذه العادات وُجدت لدى الآباء والأجداد واستمرت لتعرف عملية إحياء كبيرة في السنين الأخيرة بالمغرب.

وأضافت الناشطة الأمازيغية تمازالت أن الاحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة تضم إعداد أطباق عدة؛ من بينها “بركوكس”، و”تاكولا” و”إدرنان” وكل ما تنتج الأرض من خيرات في شهر يناير، وقالت: “في هذه المناسبة نتمنى لكل الأهل والأحباب سنة سعيدة مليئة بالأفراح والمسرات والصحة والعافية لكل المغاربة".

واعتبر هشام باحو، عن جمعية البولفار، إن المناسبة تأتي من أجل الاحتفال بالسنة الأمازيغية 2968 أو ما يسمى "إيض يناير" و"إخف أسوكاس"، وقال إن جمعيته عقدت شراكة مع جمعية تماينوت من أجل تخليد بداية السنة الجديدة باستضافة الفنانة الأمازيغية الشعبية الكبيرة القادمة من الأطلس المتوسط، إلى جانب الفنان الشاب أمواس أوتفوت.

وقالت الفنانة حادة أوعكي، في تصريح لهسبريس، إنها سعيدة بإحيائها لهذه المناسبة في الدار البيضاء التي أمضت فيها سنوات حين قدومها من خنيفرة قبل عقود، وأضافت: “أتمنى من كل قلبي لكل الأمازيغ سنة سعيدة مليئة بالأفراح والصحة والعافية وطول العمر".

وكانت الفنانة الأمازيغية حادة أوعكي، مرفوقةً بالفنان عبد الله الزهراوي، هذا الأخير رافقها لسنوات طويلة على منصات المهرجانات داخل المغرب وخارجها، وأدت في حفل السنة الأمازيغية 2968 بعضاً من أشهر أغانيها التي كانت تمتع بها عشاقها على أثير الإذاعة الوطنية منذ سبعينيات القرن الماضي، واليوم ما زالت تحتفظ بصوت قوي بالرغم من تقدمها في السن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - sohail السبت 13 يناير 2018 - 20:19
سبحان الله عند مشاهدة الامازيغ تقرأ في وجوههم البراءة والتواضع وتحس انك وسط عائلتك لا مجال للغدر والنفاق
2 - ali السبت 13 يناير 2018 - 20:45
ملاحظة تلك الجمعيات البربرية تعرف جيدا أنها باحيائها لهادا النوع بمختلف حواضر المملكة ما هو إلى تكريس لمنطق فرض واقع في غفلة من باقي مكونات المجتمع التي اصلا لا تعير انتباها لمخططهم العرقي والقبلي وما حجة الاحتفال إلى تنزيل للمخطط المدروس من طرف البرابرة فافيقوا يا أهل الدارالبيضاء فأنتم غير معنيين باحتفالهم الدي يؤكد أن نعرة العنصرية ضد العرب تكاتفت بشكل خطير ويجب إعادة النظر فالمخطط يحضر له مند سنوات وللحديث بقية.
3 - ادم الثانى السبت 13 يناير 2018 - 21:23
السنة الحقيقية بدئت مند نوح عليه السلام .
اسم الامازيغ غير معترف به
اسم البربر اسم استهزاء لسكان الجبال.
الاسم الحقيقى هو انصار نوح . او اسم ادم الثانى
4 - ريفي أصيل السبت 13 يناير 2018 - 21:52
هذه هي حضارتنا الرقص والغناء نحن اغلب أجدادنا وأباؤنا اللذين ولدو في الستينيات والسبعينيات لا يعرفون متى ولدو وليس لهم تأريخ على ولادتهم. ويقولون السنة الأمازيغية كذا وكذا. أحاول تصديقها لكن عقلي لا يسعفني.
5 - azro السبت 13 يناير 2018 - 22:31
حادة إسم أمازيغي مؤنث و مذكره حدو ، ااه حادة أوعكي الدكريات الزمن الجميل السبعينات والثمانينات باقي حية والله يزدلها فالعمر
6 - المجيب السبت 13 يناير 2018 - 22:40
من المعروف ان تحت تاثير الطاقة الحرارية، فالجزئيات المعدنية تنصهر وتختلط في ما بينها. كذلك يحدث للجزئيات البشرية تحت تاثير الطاقة الزمنية. فعادات امازيغ شمال افريقيا مع مرور الوقت تاثرت بالديانة الاسلامية. اما عادات الغوانش( امازيغ الجزر الخالدات) فانها تاثرت بالديانة المسيحية. لذلك فاحتفالات راس السنة الامازيغي في الخالدات تختلط مع عيد " سيدتنا عذراء الشمعدان" nuestra señora virgen de la candelaria التي يعتبرونها ولية الجزر . وراس السنة عند امازيغ الغوانش يحتفلون به في اول قمر من شهر غشت الذي يسمى عندهم بني سمن Beñesmen والذي يصادف وقت الحصاد وجمع المحاصيل. والاحتفال بهذه المناسبة عندهم يكون بتقديم الهدايا للآلهة المكونة من السمن والعسل واللبن في حين في المغرب تكون عبارة عن بركوكس، تاكولا وإدرنان او شرشم.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.