24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/02/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0312:4615:5118:2019:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع إكمال حكومة العثماني ولايتها الحالية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الوطاسي يعانق "طيف الهوى" عبر فصاحة اللغة وأوتار الحنين

الوطاسي يعانق "طيف الهوى" عبر فصاحة اللغة وأوتار الحنين

الوطاسي يعانق "طيف الهوى" عبر فصاحة اللغة وأوتار الحنين

الفنان عماد الوطاسي (30 سنة)، المقيم بمدينة شفشاون، من الأصوات الفنية التي التفت إلى مسارها العديد من المتابعين من كل الجنسيات، جاعلا من القيثارة سيرة تعبّر عن شخصيته وعما يجري بداخله، وأداة تفتح روحه على الجمال وعلى الحزن والفرح..وعلى كُتب الحياة...

فلننصت إليه في هذا اللقاء القصير للحديث عن ألبومه الأول "طيف الهوى":

قال الفنان الشاب عماد الوطاسي في لقاء معه: "ألبوم "طيف الهوى" هو في الأصل ديوان شعري أصدرته من قبل، ويعبّر عن تجربة عاطفية حاولت إبرازها وبلورتها في قالب موسيقي يتناول البعد الرومانسي، ولا أخفي تأثري بالأدب العربي، بعدما نلت شهادة الإجازة من كلية الآداب بتطوان".

وأضاف الفنان ذاته: "كلمات الألبوم تجمع ما بين بساطة الكلمة ورقة اللحن، في محاولة لإيصال رسالة إلى المتتبع والمستمع عن أهمية اللغة العربية الفصيحة في تموّجها وانصهارها بإيقاعات الموسيقى، حتى تصير أكثر قدرة على التفاعل مع مكنونات الذات والآخر".

وزاد عماد: "لقد حاولت عبر الفيديو كليب توظيف فضاءات ضواحي شفشاون، لتتمثل المدينة جمالها الطبيعي وتكويناتها اللونية والبصرية".

واستحضر المتحدث ذاته، الذي تأثر بالإخوان ميكري وفيروز وكاظم الساهر، أن العمل الذي أشرف عليه كتابة وتلحيناً وأداءً سيحتوي على ثماني أغنيات هي: "البلورة"، "ألم الهوى"، "سارة"، "جوهرة الشمال"، "أبي"، "مجنون الليالي"، " أكادير"؛ فضلا عن "طيف الهوى"؛ تضم إيقاعات لونية مختلفة في انتصارها للجمال ولأنغام وتيار الرومانسية، مبرزاً أن هذه المحاولات الفنية "لا تتقيّد بمعايير السوق، وإنما تحاول أن تجد متنفساً جديداً لها"، ويسعى أن تكون مختلفة عن الرائج.

وعن الإكراهات التي واجهت الفنان عماد أفصح بالقول: "أكيد كانت هناك صعوبات مادية بسبب النمط الذي اخترته، لكن يمكن التأكيد بل المراهنة أن الأغنية الجادة مازالت لها مكانتها ومستمعوها...، وبالتالي وجدت في الأخوين المهدي الراوي ومحمد أمين العروجي السند والتشجيع بعدما تبنّيا "طيف الهوى"، واتفقا على إنتاجه..بالإضافة إلى أن هذا العمل تأسس على أيدي نخبة من خيرة شباب مدينة شفشاون الذين يجمعهم هاجس الإبداع والفن".

واستطرد عماد بأن تسجيل العمل تم من قبل الفنان محمد كرنطي، وفي جانب تصوير المشاهد عثمان زروق، وفوتوغرافيا عزيز أسعود، وعلى مستوى الإخراج الفنان عبد المجيد العمراني؛ فضلا عن مشاركة المتألقة سمية اللغداس، وفي العزف الفعاليات المبدعة: منير خليفة، فاضل أهلال وبلال بروحو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ashraf الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 08:40
عمل أكثر من رائع ... كلمات اداء و تصوير.. بالتوفيق لك ومزيد من النجاح ان شاء الله..
2 - ادم الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 11:20
فنان يستحق كل التشجيع وفقه الله
3 - فنان الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 11:41
عمل ممتع تجاوز مساحيق اﻻبتذال . بالمزيد من اﻻغاني الجميلة ونتمى كل التوفيق للفنان
4 - شكرا الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 12:20
شكرا جريدة هسبريس على تشجيعها للطاقات الشابة
5 - zellal jamil الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 15:01
جد رائع استمر لقد وصلت إلى الطريق الصحيح
6 - baboubi الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 15:37
وأخيرا بصيص أمل...راءع راءع..وأخيرا وردة تنبت وتتفتح جميل جدا كلمات ترقى بنا وتحترمنا وتحترم لغتنا أحييك أخي على هذا العمل الباءة نحن متعطشون للفن والجمال في وسط مليء بالقبح والإبتذال والجهل وأصبحت تلفزتنا وإذاعاتنا تلوث مسامعنا ليل نهار بضجيج يعتقدون أنه فن ..تعبنا من هذا القبح نريد أشياء جميلة وكلمات تحترم وأرقى بنا..راءع أيها الفنان
7 - كلاخ نيكوف الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 16:06
على المغاربة أن يرقوا بذوقهم بالاستماع إلى هذا النوع من الموسيقى الراقية الجميلة و الابتعاد عن الميوعة و الوضاعة التي تبثها قنوات الرداءة. طبعا هذا الفن الراقي يلقى معارضة من طرف بعض الجهات المشبوهة.
لكن لا يصح إلا الصحيح و ما بني على باطل فهو باطل.
موروثنا الغنائي جميل لكن لا أدري لماذا التركيز على اغاني الموسم و التبوريدا.
8 - فاطمة الزهراء الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 16:28
وأخيرا بصيص أمل فنّي حقيقي وسط زخم غوغاء وضجيج وكلام سوقي ساقط يُسمون أنفسهم مبدعين .. شكرا عماد الوطاسي... إسم جميل لوجهٍ جميل يلفظ بشعرٍ جميل، وفقك الله.
9 - باركا الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 17:22
هادي هي الموسيقى اللي ترد الروح . باراكا علينا من التمييع
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.