24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مخرج مغربي يبرز دور المسلمين في إنقاذ يهود فرنسا من النازية

مخرج مغربي يبرز دور المسلمين في إنقاذ يهود فرنسا من النازية

مخرج مغربي يبرز دور المسلمين في إنقاذ يهود فرنسا من النازية

لا يزال الغموض يحيط بالدور الذي لعبه المسلمون في انقاذ حياة بعض اليهود في فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية لكن فيلما جديدا سيبدأ عرضه اليوم يلقي بعض الضوء على هذا الدور الذي لا يعرفه كثير من الفرنسيين.

فيلم "الرجال الاحرار" للمخرج المغربي اسماعيل فروخي سيبدأ عرضه في باريس اليوم الأربعاء 28 شتنبر الجاري.

يتناول الفيلم قصة قدور بن غبريت مؤسس مسجد باريس الذي دافع عن اليهود والمتطوعين في المقاومة أثناء الاحتلال النازي لفرنسا خلال الحرب العالمية الثانية.

تدور أحداث الفيلم حول الشاب الجزائري يونس المهاجر في فرنسا والذي يدير تجارة في السوق السوداء.

تقبض الشرطة على يونس وتجبره على التجسس على المسؤولين عن مسجد باريس الذين تشتبه سلطات النازي وحكومة فيشي في أنهم يساعدون اليهود ومقاتلي المقاومة الفرنسية بمنحهم شهادات بأنهم مسلمون.

ويتتبع الفيلم حكاية يونس الذي يؤدي دوره الممثل طاهر رحيم وتحوله من انسان ساذج الى مقاتل من أجل التحرير.

ويأمل فروخي مخرج "الرجال الاحرار" أن يساهم الفيلم في تغيير نظرة الناس الى المسلمين الذين انخرطوا في المقاومة لكن كتب التاريخ تجاهلتهم الى حد بعيد.

وقال فروخي "كانوا رجالا استقروا في فرنسا وتطوعوا وهذا أمر بالغ الاهمية. هذا يعني أن المسلمين أيضا كان لهم دور في تاريخ فرنسا. لكنهم ظلوا مستبعدين حتى الان. لم أر قط أي صور أو وثائق.. لم ار أيا من ذلك. لا توجد أي أفلام مصورة".

وأضاف "أرى أن من المهم أن نقر بذلك وأن نتعلمه في المدرسة".

وتختلف تقديرات المؤرخين لعدد اليهود الذين أنقذهم زعماء مسجد باريس. اذ يقول البعض ان ما فعله قدور بن غبريت أنقذ قرابة 1600 شخص من الموت بينما لا يزيد العدد عن 500 شخص في تقدير الان بواييه المستشار السابق لوزارة الداخلية الفرنسية للشؤون الدينية.

ويصف المؤرخ بنجامين ستورا الذي قدم المشورة في الجانب التاريخي لصناع فيلم "الرجال الاحرار" اليهود الذين أنقذهم المسجد قائلا "كان هناك.. يهود سفارديم يتحدثون العربية ومختونون. تمكنوا من الحصول على شهادات تثبت أنهم ينتمون الى الدين الاسلامي وربما كان ذلك ما أنقذ حياتهم. هذه الحقيقة معروفة جيدا. لا توجد وثائق تذكر لكن توجد روايات شهود".

وعثر دليل بوبكر المدير الحالي لمسجد باريس على خطاب حرر عام 1940 يبين مدى الشكوك التي كانت تساور سلطات حكومة فيشي في قدور بن غبريت.

الرسالة كتبها وزير في حكومة فيشي وقال فيها ان سلطات الاحتلال النازي تشتبه في أن المسجد يمنح شهادات ليهود بأنهم مسلمون.

وقال بوبكر "جاء لي من هذه الورقة رمز وأمر من السلطات الالمانية كتبوا الى مسجد باريس أن الائمة والدارسين في مسجد باريس كانوا يوزعون بعض الشهادات لشخصيات وأشخاص وناس يهود كأنهم مسلمون".

ويسير فيلم "الرجال الاحرار" على خطى كتاب المؤرخ الأميركي روبرت ساتلوف "بين الصالحين .. قصص ضائعة عن المحرقة في الاراضي العربية" الذي يتضمن قصصا لم ترو عن مقاومة العرب والمسلمين للنظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

ومن الشهادات التي يتضمنها كتاب ساتلوف رواية عن رئيس بلدية احدى المدن في تونس فتح بيته لستين يهوديا ليختبئوا فيه بعد أن هربوا من معسكر ألماني للسخرة‏ وقصة علي عبد الجليل الذي أنقذ يهوديا من غارة في تونس.

ويشير اسم الكتاب الى وصف "الصالحين" في نصب ياد فاشيم التذكاري بالقدس لضحايا المحرقة النازية والذي يطلق على "الصالحين في الامم الذين خاطروا بحياتهم لانقاذ اليهود".

لكن قرابة 23 ألف اسم "للصالحين" يضمها النصب التذكاري اليهودي ليس بينها اسم عربي واحد. غير أن بعض المؤرخين يعكفون على اعادة النظر في دور العرب والسلمين في الحرب العالمية الثانية كما أن فيلم فروخي سيثير على الارجح مزيدا من النقاش بخصوص موقع أولئك الرجال والنساء في كتب التاريخ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الاحرار الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 18:45
تحية للامازيغ الرجال الاحرار
تحية الرجال الاحرار
2 - احمد الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 19:49
عند احتلال القوات الالمانية النازية فرنسا وتنصيب حكومة فيشي الفرنسية العميلة للالمان بدا التفتيش عن اليهود دار دار ما جعل امام مسجد باريس انذاك الجزائري قدور بن غبريط وهذا اسمه الحقيقي وليس ( قدور بن غابريت) ، خطيب جامع باريس يومه الذي اسسه المهاجرون الجزائريون الاوائل عمل جاهدا في انقاذ مئات اليهود من محارق النازية ومن بين الشخصيات التي انقذها الموسيقي اليهودي الشهير في ذلك الوقت اسمه (سالم الهلالي) من فرقة بشطارزي اليهودية ولا ننس الاف اليهود الذين لجؤو للجزائر في ذلك الوقت وحمتهم جوامع الجزائر
3 - ا مازيغي حر الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 20:04
هدا شيء مفرح لنا نحن المسلمون ان ننقد ارواح ابرياء يهود فالاسلام دين الرافة و الرحمة و بالتالي فاليهود هم ابناء عمومتنا ولهم كتاب مقدس كما هو الشان بانصارى فالحمدلله التاريخ لا يمكن اخفاؤه لا نه يشهد على كل ما اقترفته البشرية ان كان خيرا فخير وان كان شرا فشر و الحقائق كالشمس لا تخفى بالغربال
4 - inseatop الخميس 29 شتنبر 2011 - 01:06
Mohammed V avait un comportement aussi digne d'un grand homme quand il a refuse de'envoyer les juifs dans les trains comme a fait les francais et a assure leurs securite dans leur pays le Maroc
5 - أمازيغي الاثنين 03 أكتوبر 2011 - 01:59
من هم الامازيغ انا امازيغي من تارودانت لكني عندما بحثت عن تاريخ اجدادي وجدته مليء بعبادة الاصنام و الاوتان و ليس فيه شيء مشرف الا من بعد ما جاء الاسلام فلا يحق لنا اذا ان نفتخر بتاريخ كله خطايا
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال