24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مجموعات موسيقية تضفي على ليالي العاصمة العلمية أجواء روحانية

مجموعات موسيقية تضفي على ليالي العاصمة العلمية أجواء روحانية

مجموعات موسيقية تضفي على ليالي العاصمة العلمية أجواء روحانية

تتواصل فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مهرجان فاس للموسيقى الروحية بعروض فنية تؤكد أن التلاقح الثقافي والانفتاح على الآخر والتعرف عَلى ثقافته أمر ممكن، ويصير، عبر بوابة الموسيقى، لغة العالم الموحدة التي يفهمها الجميع.

مساء أمس الخميس كان جمهور مهرجان فاس للموسيقى الروحية على موعد مع حفل فني في باب الماكينة، ضمّ ثلاثة فرق موسيقية، من ثلاث جنسيات مختلفة. تختلف آلات كل مجموعة عن الأخرى، وأزياء العازفين مختلفة، لكن الموسيقى وحّدتهم.

تصدح حنجرة قائد فرقة السماع من فاس بأمداح نبوية تنفذ إلى أعماق الروح، وأجساد أعضاء فرقة الكورال التي ترافقه تتمايل على إيقاعاتها البديعة، وحناجرهم تنطلق كلمة خالق الكون (الله)، في سفر هادئ إلى عوالم روحانية.

تختم فرقة السماع الفاسية مقطوعتها تحت تصفيقات حارة وصيحات تنويه من الجمهور، فتنبعث من على المنصّة نغمات حزينة قادمة من جوف نايِ عازفٍ من فرقة الشيخ أحمد حسين أحمد والشيخ غنان القادمة من صعيد مصر.

وحين أنهى عازف الناي الصعيدي معزوفته التي راقت الجمهور وصفق لمؤدّيها بحرارة، انضمّت إلى أنغام الناي أنغام العود، ثم تلتْها أنغام باقي الآلات الموسيقية القادمة من الصعيد المصري، قبل أن يبرز وسط المنصة قائد المجموعة الذي أدّى بدوره أغاني روحانية، بصوت مبحوح، على إيقاع هادئ سرعان ما تحوّل إلى "جذبة" تفاعل معها الجمهور.

وما كاد صوت آخر نغمة من نغمات الآلات الموسيقية للمجموعة المصرية يخفت، حتى انبعث صوت آلات موسيقية إفريقية، لم تخرج إيقاعاتها عن الجو الروحاني الذي أطر أداء مجموعة السماع الفاسية، ومجموعة الشيخ أحمد حسين والشيخ غنان من مصر.

وأعقبت نغماتِ الآلات الموسيقية الإفريقية ابتهالات من قائد مجموعة الشيخ باب صوري دجمبرا القادمة إلى العاصمة العلمية للمملكة من السنغال، وهي مجموعة متخصصة في أداء أغان صوفية.

وبعد أزيد من ساعتين من السفر بجمهور باب الماكينة إلى عوالم روحانية، بإيقاعات مختلفة، توحّدت الفرق الإفريقية الثلاثة، وانصهر أعضاؤها جميعهم في أداء أمداح مغربية، خلقت جوا روحانيا بديعا.

الأجواء الروحانية التي سادت في باب الماكينة تواصلت في دار التازي وسط المدينة القديمة بفاس، والتي تحتضن منذ انطلاق مهرجان فاس للموسيقى الروحية ليالي صوفية. وكانت ليلة أمس متميزة بمشاركة فرقة الحضرة الشفشاونية، التي تتشكل من النساء فقط.

وتتواصل فعاليات مهرجان فاس للموسيقى الروحية، المنظم هذه السنة تحت شعار "معارف الأسلاف"، اليوم الجمعة، بعدد من السهرات، تفتتحها فرقة سانت إفرايم مال شوار وبيتا باليا من هنغاريا، في حديقة جنان السبيل على الساعة الرابعة والنصف، تليها سهرة تحييها فرقة السفرديين بقيادة عازف القيثارة الفنان جيرارد إيدري، على الساعة السادسة والنصف.

وفي الساعة التاسعة مساء سيكون جمهور فاس للموسيقى الروحية على موعد مع سهرة كبرى في باب الماكينة تحييها فرقة مكونة من عازفي كمان قادمين من سراييفو. ويُختم برنامج اليوم ما قبل الأخير من المهرجان بليلة صوفية في دار التازي تحييها الطريقة العيساوية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - اخاان الجمعة 29 يونيو 2018 - 14:41
شي يرقص وشي اتصدى فلحباسات
لك الله ياوطن
2 - sup الجمعة 29 يونيو 2018 - 16:51
الاجواء الروحانية تضفيها قراءة الذكر الحكيم و مديح سيد الخلق وليست الطعريجة والبندير من تضفيها
3 - حسين الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:40
أدت فرقة عيساوة بدار التازي أمسية الثلاثاء معزوفة فنية اتحفت فيها الحاضرين بلغة الجسد والروح ، يبقى لماذا اقحمت وصلة تمثيلية لشيخ مريض يحتضر ثم سرعان ما ينهض واقفا متابطا ميكرو مخاطبا الجمهور بلغة موليير.!؟ .
4 - mustapha الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:47
المغرب منذ سنة 2000 السنة التي كنا نسمع أو قيل لنا قبلها بسنة أن الأجهزة الإلكترونية ستعجز عن الاشتغال إذ أنها لم تظبط على الثلاثة أصفار طبعاً هذا كان يروج بين من لم يروا الكومبيوتر إلى بالصور أو التلفاز والأنترنت بعبارة أدق بين المزاليط جيبا و عقلا لكن الحقيقة أن بلدنا المغرب انطبقت عليه النظرية فقد تلخبطت الأمور منذ بزوغ فجر الاصفار الثلاثة و التي لا تتكرر إلا كل 999 سنة فمثلاً كنا نسمع حشوما وبعد الأصفار صرنا نسمع حشوما مرأة الشيطان و كنا نسمع طعام المعروف و بعد الأصفار نسمع طعام البغايا كل البرامج التربوية التي كان يربي عليها المغاربة أبناءهم و أبناء جيرانهم ووووو افسدها فيروس الاصفار لتكون أخلاقنا صفر واحد تربيتنا صفر و مستقبلنا ص.......
لا شك أن حاكماً ما سيأتي مستقبلا إن بقيت الأحوال على ما هي عليه سيحكم صفر مواطن بسبب الهجرة من هذا الجحيم المغرب مجموعة من المرضى النفسانيين لذلك تسمح الدولة بدخول الفنيد المعلوم باتفاق مع الجزائر التي تحتاج هي أيضا العشبة المعلومة سئمنا منكم
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.