24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | نسائم الهدوء والسكينة تهب على مهرجان فاس للموسيقى الروحية

نسائم الهدوء والسكينة تهب على مهرجان فاس للموسيقى الروحية

نسائم الهدوء والسكينة تهب على مهرجان فاس للموسيقى الروحية

يختلف مهرجان فاس للموسيقى الروحية اختلافا تاما عن باقي المهرجانات الموسيقية التي تنظم في مخالف ربوع المغرب، سواء من حيث العروض الموسيقية المقدمة للجمهور أم من حيث نوعية الجمهور في حد ذاته الذي يتابع فعاليات المهرجان.

ففيما يتعلق بالعروض الموسيقية، فإن السهرات التي يحييها الفنانون الذين يستضيفهم مهرجان فاس للموسيقى العريقة يصاحبها الهدوء المُطَبق، بخلاف المهرجانات الفنية الأخرى التي تتسم بالصخب.

ويبدو لافتا للانتباه تصرف الجمهور في سهرات مهرجان فاس، وخاصة تلك التي تُقام في حدائق جنان السبيل، والتي يحضرها جمهور مشكّل من الأجانب في الغالب، إذ يسود الصمت المطبق، وإذا تحرّك لسان في ثغْر يريد إيصال كلام ما إلى أذْن، فإن التواصل يتم بهمْس.

وطيلة متابعة هسبريس للسهرات المقامة في حدائق جنان السبيل، لم يحدث أن انبعث رنين هاتفٍ مزعج قابع في جيب أحد الحاضرين، ربما لكون الجمهور في أغلبه أجانب؛ لكنّ هذا "السلوك المثالي" ليس سائدا في كل سهرات مهرجان فاس للموسيقى الروحية.

ومن خلال ملاحظة سلوك الجمهور، يمكن القول إنه ينقسم إلى جمهور "النخبة"، وهو الذي يحضر السهرات المؤدّى عنها، وجمهور "عادي" يحضر السهرات المجانية.

ويبدو هذا التصنيف جليا من خلال مقارنة سلوك جمهور حدائق "جنان السبيل" بسلوك جمهور "دار التازي"، حيث تقام سهرات الليالي الصوفية المجانية.

أما العروض الموسيقية المقدمة في مهرجان فاس للموسيقى الروحية، فهي تختلف كليا عن العروض المقدمة في باقي المهرجانات الفنية، إذ يطغى عليها الطابع الروحاني، وتضفي على أماكن العرض أجواء من الهدوء والسكينة، باستثناء السهرات التي تقام في منصة "باب بوجلود"، والمخصصة للفن الشعبي.

وتساعد الفضاءات التي تقام فيها سهرات مهرجان فاس للموسيقى الروحية، وهي عبارة إما عن حدائق أو بين أسوار تاريخية أو رياضات عتيقة، على جعل الجمهور ينغمس في هدوء لا يكسره سوى تصفيقات التشجيع والتنويه عقب كل عرض موسيقي، ومن الجمهور من يتخذ من سهرات مهرجان فاس ما يشبه حصصا لرياضة اليوغا، بالجلوس أو الاستلقاء على العشب وإغماض العينين.

وينظم مهرجان فاس للموسيقى الروحية هذه السنة، وقد بلغ دورته الرابعة والعشرين، تحت شعار "معارف الأسلاف"، الذي كان موضوع المنتدى الموازي للمهرجان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - زهرة الشمال الأحد 01 يوليوز 2018 - 18:18
أحب هذه المهرجانات يحضرونها فقط الأشخاص المثقفين والمبدعين
2 - youness الأحد 01 يوليوز 2018 - 19:46
تخربيقة هاد المهرجان، مع احترامي لقراء هسبرس
3 - INCROYABLE HULK الأحد 01 يوليوز 2018 - 20:38
الموسيقى الروحية لها تاثير كبير في نفوس المستمعين الذين يبحثون عن السكينة والهدوء فهي تساعد على كسب الثقة في النفس وتمنع من ارتكاب الخطايا والسيئات خصوصا اذا كانت موسيقى روحية هندية .
4 - سفيان الأحد 01 يوليوز 2018 - 21:14
اهدار المال العم و كفى.. مع كل هذه المهراجانات، يخيل اليك ان المغرب يعيش حياة الترف و السعادة.. ربما هي اقلية ستفيد من هكذا المناسبات لترسيخ الوجود و تكريس الطبقية.. حال المغرب لا يعجب..
5 - أمازيغ بن تامزعا الأحد 01 يوليوز 2018 - 21:24
انها الموسيقا البدعية و لا علاقة لها بالروح!
إنما تريدون أن تفعلوا بالإسلام مثل ما فعل المسيحيون بدينهم فادخلوا الموسيقى الى الكنائس كأن عيسى عليه السلام و حواريه كانوا يفعلون ذالك ؟
اما قولك الاخلاق العليا نظرا للصمت غلسبب بسيط يرجع إلى كون معظم الحضور من كبار السن و النساء.
6 - مقاطع الأحد 01 يوليوز 2018 - 23:11
نساءم الفقر والتهميش تهب على الشعب المغربي. خاصنا غير الغناء والشطيح.
7 - العلوي الأحد 01 يوليوز 2018 - 23:17
صراحة كنت أوظب على حضور هذا المهرجان رفقة بعض الأصداقاء الأجانب، لكنني انقطعت عن ذلك في السنوات الأخيرة لكون كثير من المغنين لا علاقة لهم بالموسيقى الروحية بالإضافة إلى غلاء التذاكر، أما الأوصاف التي وصف بها الكاتب جو المهرجان فهي حقيقة و لست خيال و كانت من أبرز الأسباب التي كانت تدفعنا إلى اقتناء التذاكر و حضور العروض فأنت تشاهد عرض موسيقيا في جو من الأمن و الطمئنينة و مع جمهور يحترم الفن بغض النظر عن الإنتقادات التي توجه للمهرجنات عموما....
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.