24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الإمارات تراهن على إنشاء فريق رواد فضاء وطني (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | بن الصغير يترجم "اليهود وتجارة ريش النعام"

بن الصغير يترجم "اليهود وتجارة ريش النعام"

بن الصغير يترجم "اليهود وتجارة ريش النعام"

عن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، صدر كتاب جديد من ترجمة المؤرخ خالد بن الصغير حمل عنوان "يهود في مهب الريش، تجارة ريش النعام الدولية"، للباحثة الأمريكية سارة أبريـﭬايا ستاين.

وفي تقديمه للمؤلف، قال الدكتور خالد بن الصغير، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، "إن كتاب سارة أبريـﭬايا ستاين، الباحثة الأمريكية أستاذة التاريخ في جامعة كالفورنيا، الذي استغرقت في تحضيره حوالي عشر سنوات، واستمتعت حقا بترجمته، لا يظهر فيه المغرب بمفهومه الضيق والمتعارف عليه في أوساطنا البحثية والأكاديمية، إلا من زاوية الحيز الذي شغله في سياق المبادلات الدولية الخاصة بتلك البضاعة، بين سبعينيات القرن التاسع عشر، وسنوات ما بعد الحرب العالمية الأولى".

وأضاف الكاتب: "في تقديري الخاص، تكمن أهمية هذه الدراسة لأنها تتجاوز الحدود الوطنية للدول في تتبع النشاط التجاري والصناعي لتجارة الريش لتسافر معها في فضاءات أرحب تشمل مختلف المجالات العالمية التي احتضنتها وتفاعلت معها. ومن خلالها يستطيع القارئ والباحث المهتم بتاريخ المغرب أن يكتشف موقعه ودرجات حضوره ضمن سياقات وخطوط ومحطات هذه التجارة العابرة للقارات".

يشار إلى أنه صدر للمؤرخ خالد بن الصغير عدد من المؤلفات على غرار "المغرب في الأرشيف البريطاني: مراسلات جون دراموند هاي مع المخزن 1846-1886"، "بريطانيا وإشكالية الإصلاح في المغرب، 1886-1904"، إضافة إلى أعمال أخرى في الترجمة اهتمت بالأساس بأدب الرحلات، كترجمته لكتاب "رحلة الصفار إلى فرنسا، 1845-1846" لسوزان جيلون ميللر الذي حاز به على جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي.

وركز المؤلف في أعمال أخرى على مسألة الأقليات بالمغرب، التي حظيت بمساحة شاسعة من اهتماماته في الترجمة، فأصدر عدة أعمال منها «يَهُودِيُّ السلطان: المغرب وعالم اليهود السفرد" و"يهود المغرب وحديث الذاكرة" الذي حازت ترجمته على جائزة المغرب للكتاب 2016، في صنف الترجمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - زعطوط الطيب الأحد 01 يوليوز 2018 - 08:40
هناك توجه يسعى لجعل تاريخ المغرب يتحول إلى تاريخ اليهود بالمغرب. والنفخ فيهم بأقلام - عن وعي أو غيره، وبالتأكيد عن وعي- تخدم مخطط أسيادهم ممن يملكون قرار الترقي ومنح الجوائز والأعطيات. والفاهم يفهم
2 - المجيب الأحد 01 يوليوز 2018 - 16:35
يهود الصويرة كانت لهم هيمنة على التجارة الخارجية ( ايراد وتصدير). اما في أسكا أوبلاغ بتيزنيت( منطقة عبور القوافل من افريقيا السوداء الى الصويرة) فكان الاحتكار التجاري لأسرة بيروك واسرة أولاد بو السباع. والبضائع التي احتكرها يهود الصويرة وأسرة بيروك وأولاد بو السباع في القرن 18و 19 فكانت (ولا زالت) ذات اهمية كبيرة ومدرة للربح: كالكتان والخيوط، ريش النعام والعاج، الذهب والفضة، العنبر والمجوهرات، الشمع والصمغ، الحبوب والخمور( ماحيا)، الشاي والسكر، الحبوب واللوز، الجلود والاثواب.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.