24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | أحلام تهتف باسم الملك وتُغني للراية الحمراء

أحلام تهتف باسم الملك وتُغني للراية الحمراء

أحلام تهتف باسم الملك وتُغني للراية الحمراء

أحيتِ الفنَّانَة الإماراتيَّة أحـلام الحفلة الختامية بمنصَّة النهضَة، لتعلن إسدال الستار عن فعاليات دورة هذه السنة من مِهرجان "موازين.. إيقاعات العالم".

وعكس باقي الفنانات العربيات اللواتي اخترن الفساتين العصرية في إطلالتهن، اختارت مطربة الخليج الأولى أنْ تكون إطلالتها بِالزَّيّ التقليدي المغربي "التكشيطة" وأداء أغنية "الرايا لحمرا" التّي طرحتها مؤخراً عُربون محبة للمغرب والمغاربة.

أحلام، التِي حلت بركح الأغنيَة العربيَّة فِي مهرجان موازين، أعربت عن بالغ سعادتها بالوجود فِي المغرب، وأبدت شكرهَا عن الاستقبال الحار على الطريقَة المغربيَّة، وقالت: "أَنَا الْيَوْمَ بينْكم، ولست بغريبة، أنا في بلدي الثاني المغرب العظيم، وأنا كُنت متأكدة أنكم لَنْ تخذلوني".

وتسبب عطب تقني في إحراج كبير للفنانة الإماراتية أحلام، لحظات قليلة بعد اعتلائها منصة النهضة لإحياء السهرة الختامية للمهرجان، حيث لم يكن صوتها مسموعا في أرجاء المنصة في البداية، ليصل إلى حد اختلاط صوت طنين مزعج مع صوتها؛ وهو ما سبب لها انزعاجا كبيراً.

وإلى جانبِ أغانيهَا الشهيرة، التِي طبعت مسارها الفنِي، كـ"قول عني ما تقول"، و"لا أحبني و حب غيري" و"أمين الله أحبك"، ألهبت أحلام حمَاس الجمهُور بأداء مغربية تنهل من التراث الكناوي بعدما سبق أنْ أدّت في حلول سابق "العيون عينيَّ"، و"لالة فاطمة" للفنان حميد الزاهر.

واستطاعت أحلام أن تقرّبَ الأغنيَة الخليجيَّة من الجمهور المغربِي الذِي بدَا متفاعلاً مع أغانيها، قبلَ أن تختمَ بأغنيَة كانت قد طرحتها مؤخراً بعنوان "علُّو الراية الحمراء"، تتغنَّى فيهَا بالمغرب، مغازلَةً علمهُ الأحمر.

وسبق أنْ أعلنت المطربة الإماراتية أحلام عن تنازلها عن أجرها، الذي كان من المفترض أن تقبضه مقابل سهرتها في مهرجان "موازين". وقالت، في بيان رسمي نشرته على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، "فقط لقائي بالجمهور المغربي الحبيب هو الأجر الحقيقي الذي سأتقاضاه".

وكتبت أحلام في بيانها مخاطبة الجمهور: "أعتبر نفسي مغربية لأنكم أول جمهور استقبلني واحتضنني. لا يمكن أن أرفض أي دعوة تتاح لي فيها فرصة اللقاء مع حبايبي والداعمين الأوائل لي"، وزادت المطربة الإماراتية: "أحترم التزاماتي، وأعتبر المهرجان العالمي موازين كمهرجان ثقافي وإنساني بل ومشجع للسياحة في المغرب.. يكفي أنه تحت الرعاية السامية لملك المغرب الملك محمد السادس، رعاه الله".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - adil الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:01
المغرب لاصحة لاتعليم لا قضاء لا تشغيل لا أمن لا كرامة لا حقوق لكنه ينظم أكبر مهرجان غنائي في العالم ويوزع فيه الملايير....... ياسلام
2 - malu الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:02
غدا تغني علم المغرب على غرار علم قطر.
3 - ابن سوس المغربي الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:05
شكراً أحلام على المشاعر ، ولكن متى سا يصبح المغرب عظيم؟ عندنا تكون هناك عدالة اجتماعية دولة الحق والقانون الشفافية ربط المسؤولية بالمحاسبة ديمقراطية حقيقية مواطنة كاملة كلنا سواسية أمام القانون لك حقوق و عليك واجبات العمل بضمير وطني تعليم مجاني إجباري للجميع صحة للجميع محاربة الفساد و المفسدين الذين هم فوق القانون محاربة الجهل محو الأمية تماماً شعب واعي يعرف إلى أين يسير محاربة الفقر والبطالة عدالة اجتماعية فصل السلط انتخابات حرة نزيهة تنبت من إرادة الشعب محاسبة سلطة قضائية مستقلة نزيهة تحكم بالحق و تحمي العدالة استثمار في الطاقة البشرية تعليم تكوين صناعة اقتصاد قوي هكذا تكون الدول العظمى يا ست أحلام
4 - مجهول الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:12
تصف المغرب بالبلد العظيم لأنها تقاضت 100 مليون سنتيم على سهرة تافهة
5 - مواطن مغربي الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:23
الملاحط ان كلمة جمهور موازين هي التي كانت لها الكلمة والفيصل في الأخير، كما لاحظ الجميع ،والتي افشلت معها بعض الاصوات التي كانت تنادي بمقاطعة موازين،، بحيث ان الجمهور المغربي ابى ان يكون حضوره بقوة كالعادة للمنصات المخصصة لمهرجان موازين ..

مرة اخرى وكالعادة يبرهن الجمهور المغربي للجميع ان الفكر المتحجر والمتزمت لا وزن له ولا تأثير له داخل المجتمع المغربي..
ا
6 - مواطنة الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:31
بغات حتى هيا شي وسام وقيلة.العياقة
7 - رضوان لعلالي الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:35
والله روحها مغربيه واصلها كويتي هادى تتحبنى في الله والوطن تستهل الجنسيه المغربيه وويسام جماهيري من السعب المغربي انسانه تتعالى بينا في جميع المناسبات سبق ليها طرحوا عليها سوال في اي بلاد ترتاحين من غير بلادك قالت لهم المغرب شكرا لكي ا9لام المغربيه
8 - سامي الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:38
متى نرحل عن هاذا العالم البغيض
هل المغرب بلد عضيم .....
عضيم بماذا !
9 - الشمقمق بن صنطحي الأحد 01 يوليوز 2018 - 13:53
كان شعراء العرب قديما يأتون إلى الأمراء و أولياء الأمر ركبا و مشيا و زحفا، يتبارون في مدح الأمير منهم بما فيه و بما ليس فيه، فيغدق بذلك على أشدهم مبالغة و أكثرهم نفاقا بالذهب و الفضة و البعير.
ربما لم يتغير حالنا كثيرا.
اعطيها كريمة.
10 - صوت الحق الأحد 01 يوليوز 2018 - 14:17
أسدل الستار، كما يقال، على "بهرجان"العاصمة. كثر القيل والقال. 0,00000000000000000001في المئة مؤيد، و 40 مليون معارض. رفعت الشعارات المعلومة، التسامح، وملتقى الثقافات وتشجيع السياحة (؟؟) وووو...كذب على كذب...هذا من جهة، والذي أتمناه هو أن يقدموا لنا هؤلاء القائمين على تنظيم هذه الكارثة وتبذير الأموال الطائلة، حصيلة الإيجابيات التي إجتناها الشعب والوطن العزيز من هذه المهزلة. وفي المقابل، المصاريف ،طاقة وكهرباء ولوجيستيك ووقت ضائع وتأثير سلبي على شبابنا ومحتوى الأظرفة والقيمة الإجمالية ؟؟؟ ألسنا في عهد الشفافية ؟ أليس لكل عمل حصيلة ؟ أليس من المفروض أن يعلم المواطن أين وفيما تصرف مستحقاته من ضرائب وغيرها ؟
11 - وحدوي الأحد 01 يوليوز 2018 - 14:24
لن تكون أحلام أكثر وطنية منا ولن تكون أكثر منا حبا وغيرة على المغرب لكنها أخذت الملايين وأخذنا الفقسة عموما لك الله يا وطني الغالي هو الذي يمهل ولا يهمل بشأن كل من أساء تدبير الشأن العام أما ان تغني للصحراء المغربية فأقول ان للصحراء المغربية رب يحميها وجنود في الحدود المقفرة مقابل أجر زهيد وشعب مستعد للتهام كل من داس رمالها حتى وهو من الفقر يعاني ....تهلاو فالشعب....
12 - متت الأحد 01 يوليوز 2018 - 14:35
عندها الحق تهتف وتزبد فيه حيت بدون اي تعب كتحصل على اجر خيالي وفي وقت وجيز وواحد مسكين فعمرو شحال من عام كيخدم نهار كامل مكيصور حتى 50 درهم اش هد المفارقات اش هد الشي يا ( مسلمين ) لقد افقدتمونا التقة في اي شيء الله اخلصكم
13 - صوت الحق الأحد 01 يوليوز 2018 - 14:51
لا نذهب بعيدا. جارتنا إسپانيا زارها 70 مليون سائح السنة الماضية. لم تحتاج الدولة إلى مزامير والشطيح والرديح وغناء وإشادة بالراية والحاكم ( وإقحام الحاكم للتبرير وإعطاء الشرعية )
"والبهرجانات"وتشطيح القردة في جامع الفنا (وللتذكير حتى القردة لم يسلموا من الشطيح) والكوسكوس ماروكان والصوليي (soleil) ماروكان وووو.... الكذب والنفاق والغش والزور والأوساخ والأمية والجهل .... لكن إسپانيا، ونحن مغاربة الشمال، ولاسيما طنجة وتطوان، نظرا للمجاورة والتلفزة الإسبانية، كنّا نعيش معا من عهد فرانكو إلى اليوم، لم تصل إلى ما وصلت إليه إلا بترسيخ، لا أقول الديموقراطية (لأنه مصطلح سياسي) ولكن "العدل" والتعليم والصحة والوعي وكرامة المواطن وإصلاح الإدارة ووضع المسؤول المناسب في المكان المناسب والمحاسبة والبنية التحتية والعيش الكريم للمواطن ووو...كل مسببات التقدم والإزدهار. وماعدا ذلك، فما هي إلا أساليب للسطو على الميزانيات وهدر للمال.
14 - said الأحد 01 يوليوز 2018 - 16:46
من حقك تقولي عظيم حيث غنتي للمداويخ ساعتين وديتي معاك الملايين .واحنا كيقطرو لينا لاصحة لاتعليم ورواتب سمينة للبرلمانيين وقولي عظيم.كفاك من النفاق.
15 - المنافقون الجدد الأحد 01 يوليوز 2018 - 19:06
هذه "الطقاقة" كما يطلق عليها في دول الخليج والتي تشبه الثعلب الماكر هي فعلا فنانة في النفاق وتؤمن بدين واحد هو دين المال والأبهة والضحك على الذقون. مخطئ من ظن أن للثعلب دينا .
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.