24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "ثمانية أشهر في الجحيم" تقتحم الأدب العالمي‎

"ثمانية أشهر في الجحيم" تقتحم الأدب العالمي‎

"ثمانية أشهر في الجحيم" تقتحم الأدب العالمي‎

بعد روايتيه بالدارجة المغربية: "السَر" و"هَاي"، ثم رواية "تراب الصَيني" باللغة العربية الفصحى، يعود الكاتب والروائي المغربي محمد نادر فهمي عبر روايته الرابعة باللغة الإنجليزية "ثمانية أشهر في الجحيم"، الصادرة عن دار نشر بريطانية.

الرواية ستوزع في كل من بريطانيا، أمريكا، أستراليا والإمارات العربية المتحدة في مرحلة أولى، وبعدها في بقية الدول الناطقة بالإنجليزية.

وتعالج "ثمانية أشهر في الجحيم"، المصنفة في خانة الرواية العالمية المعاصرة، عدة معضلات اجتماعية بالمغرب كالفقر والبطالة، والفساد السياسي والفساد الأخلاقي، وغياب الوازع الديني والزواج المختلط الذي أصبح الحلم الكبير عند الشباب المغربي والعربي عموما للهروب إلى ما وراء البحار لتحقيق الأحلام في القارة العجوز أو بلاد العم سام. وتدور الأحداث في قالب مشوق بأسلوب إنجليزي رصين يجمع بين الدراما والكوميديا والعبث والسخرية.

أما عن جديد محمد نادر فهمي، فهو يستعد حاليا لوضع آخر اللمسات على روايته الثانية باللغة الانجليزية "كُل واركض" التي ستصدر السنة المقبلة 2019 عن إحدى أشهر دور النشر الأمريكية.

كما ينكب محمد نادر فهمي حاليا على ترجمة روايته "تراب الصَيني" إلى لغة شكسبير لصالح دار نشر بريطانية متخصصة في الترجمة، كما يقوم بكتابة رواية تاريخية جديدة باللغة الانجليزية ستسلط الضوء على حقبة أحد أشهر ملوك الأمازيغ المغاربة وحربه ضد الرومان.

ولد الكاتب محمد نادر فهمي في منتصف سبعينيات القرن الماضي بمدينة أسفي المغربية، وانتقل للعيش مع أسرته بالجنوب المغربي منذ الثمانينات، وهو خريج جامعة ابن زهر بمدينة أكادير شعبة الأدب الانجليزي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - أدربال الاثنين 02 يوليوز 2018 - 12:53
La Jeunesse arabe à la recherche de son identité
2 - المجيب الاثنين 02 يوليوز 2018 - 14:02
هل سنرى يوما الكاتب محمد نادر يؤلف رواية بالانجليزية عن قراصنة قصبة الاوداية وخاصة القرصان احمد العلج ( احمد الانجليزي) الذي كان في الاصل مهندسا انجليزيا والذي بنى في القرن 18 تحصينات ميناء الصويرة وكذلك برج سيرات لمنارة البحر بالرباط ؟
3 - zaidane الاثنين 02 يوليوز 2018 - 14:29
هؤلاء هم من يجب الاهتمام بهم وتشجيعهم لأنهم السبيل الوحيد للخروج من الظلمات التي يتخبط فيها المجتمع المغربي إلى نور العلم والتنوير
4 - yahya الاثنين 02 يوليوز 2018 - 14:40
ازور المغرب 3 الى 4 مرات في السنة، لكن اخيراً زرته لبعض أسابيع و قضيت اكثر الوقت مع احبابي و أقرباءي و قمت بملاحظة العيش اليومي لهم و اكتشفت انهم لا يعرفون و لا يتقنون اي شيء!!! و في غالب الأحيان، يتفرجون امام التلفاز او يستعملون الهاتف و ينظرون و ينتظرون الاخر لقيام بشيء، ثم يريدون كذلك فعل نفس الشيء! الجميع عساس على الجميع. و غالب الأحيان ما يطبخون يحرق او يأخذ وقت طويل و كذا وقت جد قصير لوجبات المقرونة!
لا يعرفون لا كيف يرقدون الحامض و لا الزيتون و لا سقي النباتات في حديقة المنزل و على السطح، حيث كل مرة اشتري نباتات و ازهار التي تموت جافة. و لا يستعملون آلة التصبين الا نادرا حثى تجمع أطنان من الملابس الموسخة و لا ينظفون النوافذ و زججاجها الا نادرا و لا يصلحون اي شيء في المنزل. لا يعرفون حثى كيف يسيقون و عندما يفعلون يأخذ يوم باكمله مع الاسراف في استعمال الماء و بعضهم ينسي سكب الماء في المرحاض بعد قضاء الحاجة. و كثير من أدوات و اثات و المنزل مخبئة بما فيها الكتب و المواد الغدائية و ألعاب الأطفال. في حين ديكورات البلاستيك و اثات المطبخ مكشوفة!
الحياة موقوفة الى اجل غير مسمى
5 - إبراهيم محمد عمر - سودانى الاثنين 02 يوليوز 2018 - 17:45
إذا كنت من المغرب ..فلا تعليق ، فأهل مكة أدرى بشعابها،
وإن كنت عربى الهوية، فالأحدر الطواف بكل البلاد العربية ، ومن ثم إجراء مقارنات نقدية ، فالسالب هنا ، بقابله موجب هناك، فالمجمعات العربية تحوى كثير من التناقضات، التي زرعها (المستعمر) ولم يهتم أبناء البلاد بتقويمها، !؟
6 - حمزة الاثنين 02 يوليوز 2018 - 20:07
ابن بلدتي الصغيرة الكردان
كم هائل من المعلومات، و موسوعة ثقافية هائلة
مثل هذه النماذج القليلة هي من تصنع المستقل الفكري ببلادنا
كل التوفيق والنجاح لك سي محمد
7 - chakir الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 17:46
انه كاتب متكامل موسوعه كبيره العجيب في الامر ان هده الرويات فيها اشياء عاشها الكاتب واشياء تدهب بك الي عالم اخر مزيد من التالق والرقي ابدعت ونحن لك سند بالتوفيق الكاتب محمد نادر
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.