24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مجموعة ناس الغيوان .. أغانٍ جريئة تداوي الآلام وتتحدى الأزمان

مجموعة ناس الغيوان .. أغانٍ جريئة تداوي الآلام وتتحدى الأزمان

مجموعة ناس الغيوان .. أغانٍ جريئة تداوي الآلام وتتحدى الأزمان

وجدت طريقها إلى قلوب الناس بمضامينها الثورية والوجدانية رغم قساوة الفترة التي ظهرت فيها، فتجاوزت موسيقاها الحدود المغربية وصمدت عبر الزمان والمكان لتصل إلى العالمية.

مجموعة "ناس الغيوان" بصمت على مسار فنيّ جريء منذ بدايتها بأغان ملتزمة تعبر عن هموم الناس وآمالهم، بالإضافة إلى حرصها على استخدام آلات موسيقية توافق التوجه الغنائي الذي اختارته خلال ستينيات القرن الماضي، ويردّ الاعتبار للآلات المغربية الأصيلة "الطبل" و"الهزاز" و"البندير"؛ هذه الآلات، يوضح قيدوم المجموعة عمر السيد: "لم يكن ينظر إليها بإيجابية كبيرة، لأنّها لم تكن تتمتع بشعبية كبيرة وانتشار واسع، لكن بعد نجاح المجموعة تغيّرت نظرة الناس إليها بشكل جذري".

من أهم عوامل نجاح "ناس الغيوان" أن أغانيها كانت تبحث في التراث المغربي الأصيل، وكانت جامعة لفنون مغربية عديدة؛ العيطة وكناوة وعيساوة والأغنية الصحراوية. هذه الروافد التراثية اشتغلت عليها المجموعة لسنوات قبل أن تحقق نجاح اليوم، وهو ما قال عنه عمر السيد: "لكل فرد من أعضاء الفرقة امتداد لتراث معروف، نظرا لانتمائنا لجهات مختلفة من المناطق المغربية؛ الشيء الذي انعكس على موسيقى الغيوان بشكل تلقائي، وجعلها تستمر إلى اليوم".

وجدت الأغنية الغيوانية طريقها إلى قلوب الناس بمضامينها الجريئة الثائرة، وهو ما جعل تشكيل هذه المضامين أمرا صعبا، فكان لا بدّ من إيصالها بشكل استعاري أشرف على نسجه العربي باطما؛ الشيء الذي زاد من عشق الناس لها، فتوارثتها الأجيال من الجد إلى الحفيد.

وعلق السيد على ذلك في حديثه لهسبريس بالقول: "اليوم، أصبحت الأغنية الغيوانية ذاكرة وموروثا ثقافيا لا ماديا لكل المغاربة، وليست حكرا على المجموعة فقط"، وأضاف: "يكفي أن يردد معك الجمهور بكل فئاته العمرية أغنية الصينية، مثلا، التي يتجاوز عمرها الخمسين سنة".

هذا الموروث مازال يتغنى به الجيل الجديد من المغاربة، الذي وصفه قيدوم الأغنية الغيوانية بـ"مشعل ناس الغيوان"، واعتبر أنّ التجديد في موسيقى المجموعة وإدخال آلات جديدة سيساهم في ضمان استمراريتها وتوارثها عبر الأجيال، مشيرا في حديثه إلى المحطات النضالية التّي مرّت منها المجموعة من أجل فرض وجودها في السّاحة الفنية المغربية، وقال: "اشتغلنا كثيرا في الستينيات ولم يتعرف علينا الجمهور إلا في السبعينيات، لكن ما استطاعت أن تحققه المجموعة لم يصبها بالغرور، مازلنا نحضر لأي تظاهرة فنية بالمبدأ نفسه وبالشغف ذاته للقاء الجمهور".

واحتفاء بهذه المجموعة وبالذاكرة الفنية الشعبية المغربية التي غذتها أغاني "ناس الغيوان"، وفي سابقة نوعية للتعريف بمجموعة فنية مغربية، صدر مؤخرا كتاب فني جميل حول المجموعة بعنوان "ناس الغيوان".

الكتاب يحمل تقديما للمخرج الأمريكي مارتان سكورسيز، وسردا للفنان عمر السيد لقصة ناس الغيوان بعنوان "كنا خمسة"، إضافة إلى مجموعة من المواد حول "الحال"، و"جذبة ناس الغيوان السحرية"، و"أولاد الحي"، و"الحي المحمدي"، و"بحال الواد"، و"الجذبة"، و"ديما غيوان من سنة 1997 إلى الآن"، و"كلام الغيوان"، و"نايضة" و"أبناء الغيوان".

وبالإضافة إلى ذلك، تستعد المجموعة لإصدار آخر جديد يغوص في المعاني الاستعارية لكلام الغيوان ويشرح معانيها، بمساهمة أكاديميين وباحثين مغاربة وأجانب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - عدنان السبت 07 يوليوز 2018 - 04:05
ناس الغيوان كانو كيغنيو للشعب و لكن كان ابوك صالحا... فهم ولا بات تخمم.
2 - مشارك السبت 07 يوليوز 2018 - 04:22
مع كل اسف غنو بكل حسن نية و رغبة في التغيير لكن الأغاني تبقى اغاني لم تغير في الوضع شيء, رؤوس الفساد و الاستحواذ على مقدرات البلاد و العباد لها مناعة قوية جدا ضد الأغاني الثورية و الفن اللذي ينتقدهم و يعري الأوضاع المأساوية اللتي تعرفها البلاد بسببهم , غنى ناس الغيوان عن ذلك و غيرهم سنين و سنين و لم يتغير شيء بل ازداد الطغاة طغيانا و الظالمون ضلما و أصبحت الغالبية العظمى من المغاربة تتمنى يوم القيامة لأن أفق الخلاص من هاته الأوضاع المزرية أصبح من المستحيل حلوله
3 - استقبال المجموعة في تارجيست السبت 07 يوليوز 2018 - 05:58
استقبلنا هذه المجموعة في مدينة تارجيست المنسية المعزولة المهجورة حالياً في 1979 أو في بداية الثمانينات.
أغاني المجموعة جد رائعة جداً وأعتقد من المجموعة الاغاني استمتعنا بالاغنية "ويابلادي...."
4 - سيمو السبت 07 يوليوز 2018 - 06:15
ناس الغيوان مشات مع العربي الله يرحمه

الله يرحم عبد الرحمن باكو صاحب الهجهوج

الله يبارك فعمر المايسترو علال يعلى

أماعمر السيد كانقول الله يهديه وصافي
5 - إمتا يصفى الحال السبت 07 يوليوز 2018 - 06:48
أغاني ناس الغيوان وجدت طريقها إلى قلوب الناس لما تحمله من معان وتلميحات تنفس بعض الشيئ عن نفوس المهمومين والذين لا يجرؤون على قول كلمة حق في زمن القهر والظلم ، وكان اللحن والإيقاع بالروعة بمكان يلائم و يناسب الكلمات القوية الذات مغزى، وستبقى في الذاكرة تحكي عن أشكال ظلم مضى وظلم حل بأشكال جديدة.
6 - مسلم مغربي السبت 07 يوليوز 2018 - 07:17
توجد في الكون ظواهر طبيعية متميزة تثير فضول الناس عامة وبالأخص الجيولوجيين والفيزيائيين وعلماء الفلك وكل المتأملين في خلق الله ،كما أن للبشر ظواهر خارقة للعادة تميزه، منها الظاهرة الغيوانية وظاهرة المشاهب وجيل جيلالة التي تزامنت مع ظهور عدة مجموعات غنائية عالمية كالبونيئم والبيتيلز ،مجموعة الغيوان لم تستهو فقط العشاق المغاربة لكن المحبين كثر ومتواجدون بكل الأقطار ، مجموعة نهلت من التراث المغربي الأصيل مادتها شكلا ومضمونا، فسبعينيات القرن الماضي عرفت عدة تجاوزات وكانت للغيوان الجرأة والشجاعة في تناول هموم الناس بفنية عالية وإلقاء جيد فيهما فرجة ورسائل أطربت الجميع،جيل السبعينيات جيل الهيبيزم بشعر طويل مسدول مصحوب " بالكيافة" يهيج مع الكلمة والنغمة الغيوانية ،جيل ثائر على الحالة يطمح في مجيء الوقت الذي يصفى فيه الحال مع أهل الحال، وأدعو قارئ التعليق إلى تذوق أغنية :"أهل الحال يا أهل الحال امت يصفى الحال؟ "،ثم قراءة قصيدة بغوغل:" مع أهل الحال يصفى الحال "،ردا على الغيوان ولو أن الرد جاء متأخرا.مما يدل على التفاعل الحاصل بين المرسل والمتلقي الذي يفضي إلى التجاوب مع الرسائل الملتزمة.
7 - ناس المعنى السبت 07 يوليوز 2018 - 07:46
لقد بلغوا هذه القيمة لان اغانيهم الهادفة لقيت آذانا صاغية وعقولا واعية،ليس كبعض الاغاني الحالية لا كلمات ولا الحان،نعم المجموعات في زمان كان فيه نعم المستمع
8 - عود الريح السبت 07 يوليوز 2018 - 07:47
ما نويت زمان يغذر وي يتبدل الحال ما نويت الناس تبيع عزها بلمال أيا قلب ولا موحال
9 - حمودة السبت 07 يوليوز 2018 - 09:09
اغانيهم واقعيه تعبر عن هموم حياة المواطن الكادح
10 - كيرا السبت 07 يوليوز 2018 - 09:33
ناس الحيوان مشاو من نهار مات بوجمعة وتبعو باطمة ومن بعد لحق عليهم عبد الرحمان (باكو ) الله يرحمهم جميعا ويرحم جميع المسلمين يا رب آمين.
11 - فن ام إلهائنا بمقابل السبت 07 يوليوز 2018 - 09:42
عند ظهور ناس الغيوان ظن الكثير ان الفوارق الاجماعية ستمحى من اامجتمع بعد سماع كلمات الاغاني التي كانوا يرددونها. لكن سرعان ما تبخر كل شئ واكتشف الناس ان دور الكثير من اعضاء تلك الفرقة كانوا يبحثون لهم عن مصالح شخصية في مقابل إلهاء الشعب بكلام كله آمال ومتمنيات يستحيل تحقيقها. ولكم ان تبحتوا عن بعضهم الدين حصلوا على مأدونيات agreements تعود عليهم يالملايين شهريا لا معنى لها الا الريع مقابل خدمات نجهلها
12 - يدير السبت 07 يوليوز 2018 - 10:58
ماشاء الله عليهم لن يولد التاريخ مثلهم مجددا آه على أيام الزمن الجميل
13 - هشام كولميمة السبت 07 يوليوز 2018 - 11:28
الزمن الجميل...كلمات في المستوى،ألحان مغربية نابعة من الشعب و إلى الشعب. (يا جمال رد جمالك علينا...حنا ولاد ناس في العز تربينا...)شكرا على التفاعل.
14 - مواطن حر السبت 07 يوليوز 2018 - 11:47
لقد اطربتنا فرقة ناس الغيوان وشيجت في وجداننا النازع الثوري ضد الظلم والحكرة والتسلط الذي عشناه في سنوات السبعينات وما قبلها وما بعدها في الثمانينات من القرن الماضي...نتمنى الرحمة لامواتها وللمسلمين
15 - صحراوي السبت 07 يوليوز 2018 - 12:31
حرية التعبير في زمن الرصاص لم تقتل الفن وهذه خاصية المغرب..حاليا دول دمرت باكملها لا لشيء ،انها عبرت عن احاسيسها !
16 - مديونة.مهمومة السبت 07 يوليوز 2018 - 13:01
مجموعة ناس الغيوان فتحت لها جميع الابواب المغلقة.من تلفزة وحفلات وسهرات.فرقة ناس الغيوان.انتهت من قلوب الناس بموت بوجميع
17 - salam99 السبت 07 يوليوز 2018 - 13:56
لماذا هذا الانحياز داءما لناس الغيوان

لماذا نكران عطاءات المجموعات التاريخية الاخرى-جيل جيلالة و لمشاهب مع

العلم ان هذين المجموعتين هما اكثر طربا و فنا من ناس الغيوان .
18 - هارون السبت 07 يوليوز 2018 - 14:08
كانت اغلب اغانيهم ماخوذة من الملحون المغربي او تقلده فاعتقد من لا يعرف ذلك النوع من الغناء انه غناء ثوري يا سبحان الله . وعلى اي واش بصح عندهم ماندة داىمة من خزينة الدولة كراتب عمري وان كانت كم مقدار ذلك الراتب ؟
19 - رشيد السبت 07 يوليوز 2018 - 14:50
الغيوان ظاهرة لن تتكرر.واغانيهم صعب ان يتغنى بها خارج نفس المجموعة وكل من يسمع الحي المحمدي اول مايتبادر في ذهن اي شخص هو ناس الغيوان والطاس.ولكن للاسف الدخلاء السيئين على الحي بعثروا اوراقه جيدا واصبحنا نتحسر على ماض كان بالامس زاهيا.
20 - baba السبت 07 يوليوز 2018 - 15:59
ناس الغوان مشات مع العربي و باكو الله و بةجميع الله يرحمهم و سي علال أطال الله عمره ، أما الآن مابقي غير محبي المال ، ولاو يتحداو الشعب وغنيو في موازين ،وديرو لحسبات بناتهم وخير ذليل ما دارو مع علال .....
21 - hakim السبت 07 يوليوز 2018 - 16:02
ههههههههه أغانيهم أصباحة بلا مذاق مبقيناش تنسمعولهم فراديو ولا الألبومات ولينا تنشوفهم مرة من العيد العيد ،الأن أصبح الراب والراي و البوب هو المسيطر على الأغاني أما هذه الأغاني المتخلفة هههه لم يعد لديها وجود قليل فين تلقا شي واحد تيسمع ليهوم فالمغرب واحد 0.1٪ أما الأغاني الغربية أصبحت في المراتب الأولى كتلقاه ياله كيلاح أغنية في يوتيوب في يوم واحد تيجمع 20مليون مشاهدة يعني إلا ضربنها في عام غيوسل بمليار مشاهدة أما الأغاني العربية المتخلفة تيدوز عليها نهار سافي دغيا كيمشي الها المذاق بحال المسكة.
22 - علي السبت 07 يوليوز 2018 - 18:27
اغاني الغيوان صالحةفي كل زمان وفي كل مكان ولكل الشعوب .تحية لهم والله يرحم المتوفين منهم.
23 - Simon السبت 07 يوليوز 2018 - 20:45
السيد لم يعد غيوانيا،،انتهت اليوان برحيل المعلم عبد الرحمان باكو ،،،ابتعاد المعلمات يعلى ،،الله يرحم بجميع والعربي باطمة ،
24 - Marocain n’ Plus marocain السبت 07 يوليوز 2018 - 23:33
Bravo commentaire 2 , tu as résumé tout.... reste que tout les marocains déclarent le suicide ensemble...
25 - tangerois الاثنين 09 يوليوز 2018 - 22:32
Dans le pays des 70% d'analphabètes, les analphabètes qui chantes les chansons de bergers sont vénéré comme des penseurs
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.