24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | إصدار "ثوري في غمرة الإصلاح" يعرّف بحرزني

إصدار "ثوري في غمرة الإصلاح" يعرّف بحرزني

إصدار "ثوري في غمرة الإصلاح" يعرّف بحرزني

صدر حديثا عن منشورات دار أبي رقراق بالرباط كتاب للناشط السياسي والحقوقي والباحث أحمد حرزني، بعنوان "ثوري في غمرة الإصلاح"، يقدم خلاصات ورؤى هذه الشخصية الفاعلة تجاه قضايا الدولة والمجتمع.

الكتاب الذي صدر ضمن سلسلة "مسارات في البحث" مزدوج اللغة (335 ص بالعربية و114 ص بالفرنسية) عبارة عن مجموعة من النصوص المتنوعة المواضيع، التي أعدها مصطفى الناوي وفدوى مروب، تتوزع ما بين حوارات صحفية وخطابات وأوراق، تعكس اهتماما موصولا ومتابعة حثيثة من قبل الكاتب لتطورات المجتمع والسياسة ودينامية التحولات في مغرب الانتقال الديمقراطي.

وللقارئ أن يتعرف من خلال محتويات الكتاب على مرجعيات أحمد حرزني ورؤيته للتحولات البنيوية والظرفية الكبرى التي تتقاطع عند انشغال مزمن بمآلات تطور المغرب على درب الديمقراطية وحقوق الانسان والتنمية.

عن وحدة اليسار، يكتب حرزني عن إشكالية السماح بتعدد التيارات داخل الأحزاب اليسارية ومسألة "الوحدة الفكرية" داخل اليسار وسؤال الأفق بين اشتراكية ديمقراطية أم ديمقراطية اجتماعية. وفي باب الانتقال الديمقراطي، يذكر حرزني بأنه "لا ديمقراطية بدون ديمقراطيين" محللا جدل الثقافي والسياسي في مغرب اليوم ورهان تأهيل الحركة الديمقراطية ومسؤولية الأحزاب في دمقرطة البلاد. يسائل وضع الإسلاميين في المشهد السياسي ويعرج على شبح الإرهاب والمهام المستعجلة، ويقف بالتدقيق عند "أحداث 16 ماي ووظيفة إمارة المؤمنين".

ومن موقعه كرئيس سابق للمجلس الاستشاري لحقوق الانسان، يضم الكتاب مجموعة نصوص وأحاديث تستعرض حصيلة إنجازات ومشاريع المجلس والتعاطي مع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وإشكالية التحري في ملفات المختفين وسؤال الحكامة الأمنية فضلا عن موضوعات عامة أخرى.

وفي قسم النصوص الفرنسية، تعرض الأحاديث الصحفية التي نشرتها منابر إعلامية مختلفة لرؤية أحمد حرزني تجاه مستقبل حقوق الانسان بالمغرب ومدونة الصحافة والقضاء كضرورة لمأسسة الديمقراطية.

ويلاحظ مصطفى الناوي في تقديمه للكتاب أن المقالات والاستجوابات والتصريحات التي يوثقها الإصدار الجديد، بقدر تنوع مواضيعها وقضاياها، تكشف خيطا ناظما يجسده الانخراط اللامشروط في قضايا المجتمع، وهم التغيير نحو الأفضل، وهاجس النهوض بالانسان وصون كرامته. "وذلك الخيط ليس سوى مسعى بناء المواطن والوطن في اطار من التناغم يتكامل فيه الاثنان، ولا تتوخى فيه مصلحة أحدهما على حساب الآخر".

إنها نصوص تتكامل لترسم في نظر مصطفى الناوي شخصية انسان "مهووس بالتغيير والانعتاق وبقيم العدل والحرية والمساواة. مهووس بالانسان المستوفي لانسانيته، بما له من حقوق وبما عليه من واجبات".

ومن مزايا هذه النصوص، حسب التقديم، أنها تأريخ وتوثيق لوقائع وأحداث كما لقراءة صاحبها لهذه الوقائع والأحداث. ولا يتعلق الأمر بتاتا بقراءة خارجية محايدة، وإنما بقراءة فاعل في الأحداث ومتفاعل معها. لذلك لا بد من وضعها في سياقها وتقييمها بارتباط مع ذلك السياق، "علما أن الأمر يتعلق بتاريخ غير بعيد، وبتوقعات وتحليلات أثبتت الأحداث اللاحقة صحة الكثير منها بقدر ما بينت سقم آراء من كانوا يؤاخذونه عليها بقسوة بالغة في الغالب وانحسار تحليلاتهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Abdoul الجمعة 06 يوليوز 2018 - 12:25
Effectivement pas de démocratie sans démocrates. Que de vestes ont été retournées pas les hommes politiques de gauche. Sans compter le nombre de militants achetés par Basri contre des postes grassement payés.
2 - استقبال المجموعة في تارجيست السبت 07 يوليوز 2018 - 05:33
استقبلنا هذه المجموعة في مدينة تارجيست المنسية المعزولة المهجورة حالياً في، 1979 أو في بداية الثمانينات بحر وافتخر.
الغناء كان رائعاً جداً ومن جملتهم "ويابلادي...."
3 - عادل السبت 07 يوليوز 2018 - 20:31
"علما أن الأمر يتعلق بتاريخ غير بعيد، وبتوقعات وتحليلات أثبتت الأحداث اللاحقة صحة الكثير منها بقدر ما بينت سقم آراء من كانوا يؤاخذونه عليها بقسوة بالغة في الغالب وانحسار تحليلاتهم".
هذا من مقدمة الكناب التي تقول كل شيء. إنه منطق الجيل الستاليني، أو الستالينيون الجدد، الذي يتميز بإقصاء راديكالي لكل من خالفهم الرأي.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.