24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

  4. الساعة "الإضافية".. من الجدل إلى الاحتجاج (5.00)

  5. دفاعا عن الجامعة العمومية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الموسيقى بخريبكة .. مجهودات فردية حاضرة وبنيات تحتية نادرة

الموسيقى بخريبكة .. مجهودات فردية حاضرة وبنيات تحتية نادرة

الموسيقى بخريبكة .. مجهودات فردية حاضرة وبنيات تحتية نادرة

تبرز بين الفينة والأخرى أسماء لامعة في الميدان الغنائي والموسيقي، بعدما استطاعت أن تبصم على مسار فنّي متميّز، أمثال الفنانتيْن جنّات مهيد وفاتن هلال بك وغيرهما، انطلاقا من مدينة ارتبط اسمها بالثروة الفوسفاطية والقرى المنجمية والأوراش العمالية.

وإذا كان بلوغ بعض الطاقات الغنائية مستويات كبيرة في الميدان الغنائي والموسيقي مرتبطا بانطلاقة صحيحة إلى حدّ ما واجتهاد شخصي متواصل، فإن واقع الحال على مستوى مدينة خريبكة كان وما يزال فقيرا من حيث البنية التحتية، والبرامج بعيدة المدى، والرؤى المستقبلية المضبوطة، من أجل توفير الظروف الملائمة لصقل مواهب الطاقات الموسيقية والغنائية الصاعدة، باستثناء بعض المبادرات المحدودة كمًّا وكيفًا.

حضرتِ التجارب وغاب التكوين

سعيد الهُداني، بصفته ملحّنا وأستاذ موسيقى ومديرًا لمهرجان الأغنية العربية بخريبكة، قال: "مع الأسف، الواقع الموسيقي بمدينة خريبكة لا يرقى إلى طموحات شباب المنطقة، في الوقت الذي شكّلت فيه المدينة منطلقا للعديد من الأسماء الفنية والغنائية والموسيقية اللامعة على الصعيدين الوطني والعربي".

وشدّد المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أن "المدينة عرفت، في أوقات سابقة، تجارب فردية وخاصة للنهوض بالقطاع الموسيقي، إلا أن تلك المبادرات كان ينقصها التكوين الأكاديمي، وبالتالي لم تفلح في تقديم منتوج موسيقي محض متّسم بالجوهرية والدقة في هذا المجال".

"ومن هذا المنبر"، يضيف سعيد الهداني، "أناشد المجلسيْن الإقليمي والجماعي لخريبكة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة الثقافة، وجمعيات المجتمع المدني التي تهتم بالمجال الموسيقي، أن تعمل على تضافر جهودها حتى تتمكن من إنشاء معهد موسيقي أكاديمي بجميع المواصفات".

الحاجة إلى معهد موسيقي

عبد الرحيم بهـيْجة، بصفته ملحنا وموزع موسيقى ومهندس صوت، أشار إلى أن "الفاعلين في المجال الموسيقي بخريبكة يمكن تقسيمهم إلى ثلاثة أصناف، بدءًا بالفاعلين في الموسيقى التراثية الذين يشتغلون داخل الوطن وخارجه، ولا أظنّ أنهم يعيشون مشاكل كبيرة إلا إذا تحدثنا عن النقص في تنظيم المهرجانات".

أما الصنف الثاني، يضيف بهيْجة، "يَهمّ الموسيقى الشبابية كالرّاب وباقي الأغاني الغربية، ومن المفروض أن تجد دعما كبيرا بسبب وجود منظمات داخل المغرب وخارجه تهتمّ بدعم هذا النوع من الموسيقى، عبر تنظيم تكوينات وأنشطة متنوعة، في حين يبقى المشكل الكبير لدى الفئة الثالثة المرتبطة بالأغنية العربية بكل تجلياتها الطربية والعصرية والحديثة".

وأكّد المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن "الفاعلين في الأغنية العربية على مستوى خريبكة مطالبون بدراسة الموسيقى أولا، وهو ما يحيلنا إلى المشكل الذي تعرفه المدينة، المتمثل أساسا في غياب معهد موسيقي متخصص تابع لوزارة الثقافة"، مشدّدا على أن "إنشاء معهد موسيقي من شأنه توفير مجموعة من الأنشطة والتكوينات والفنون الأخرى المصاحبة للموسيقى".

لوزارة الثقافة رأي

خديجة برعو، المديرة الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال بخريبكة، قالت إن "الموسيقى تحظى لدى الوزارة بأهمية كبيرة على غرار المسرح؛ لذلك يتمّ دعم مختلف الأشكال والاتجاهات الموسيقية، الكلاسيكية منها والشبابية، من خلال تلقي طلبات الشباب من مختلف المدن والقرى التابعة للإقليم".

وبخصوص البنيات الثقافية والموسيقية بمدينة خريبكة، أوضحت المتحدثة ذاتها، في تصريح لهسبريس، أن "المدينة تتوفر على فضاء موسيقي تُشرف عليه جمعية الشعلة للتربية والثقافة، لم يكن ليرى النور لولا مجهودات السلطة الإقليمية، من خلال توفير آلات موسيقية من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والفضاء من لدن المجلس الجماعي".

وبينما يشير متتبعو القطاع الفنّي بخريبكة إلى أن الفضاء الموسيقي المقصود عبارة عن قاعة داخل المركب الثقافي، أكّدت خديجة برعو أن "الفضاء يعرف انخراط أكثر من 150 تلميذا كل سنة من أجل تلقّي تكوين أكاديمي، وستنظر المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال بخريبكة مستقبلا في إمكانية خلق نواة لمعهد موسيقي بمدينة لها تاريخها وتراثها المادي واللامادّي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - البوعناني الأحد 08 يوليوز 2018 - 21:26
من هدا المنبر أريد أن أحيي الأستاذة خديجة على المجهودات التي تقوم بها فرغم أنها حديثة التعيين بإقليم خريبكة إلا أنها إستطاعة أن تحقق ما عجز عنه أسلافها.
قطاع الثقافة بالإقليم عرف قفزة نوعية منذ تعينها على رأس المديرية الإقليمية للتقافة بخريبكة.
2 - البشير الأحد 08 يوليوز 2018 - 22:41
اش خصك اخريبكة الموسيقى امولاي خريبكة ما فيهاش التشغيل ما فيهاش المستشفيات ما باغيينش الموسيقى
3 - خريبكي الأحد 08 يوليوز 2018 - 23:46
والله فين وزارة صحة لي اولا عند نشوفوا نشاط
4 - nourani الأحد 08 يوليوز 2018 - 23:49
عن اي مدينة تتحدتون مدينة الاشباح طفرناه لك الله يا غاليه
5 - ملاحظ الاثنين 09 يوليوز 2018 - 07:56
اسمحوا لي سكان هذه المدينة فعلا هم في أمس الحاجة الى تربية طرقية قبل التربية الموسيقية فما زال جل ساكني هذه المدينة لا يعرفون كيف يستعملون الطريق سواء منهم الراجلين فهم كدوابهم التي نزحت معهم من البادية يمشون وسط الطريق التي يتقاسمونها مع اصحاب السيارات اما اصحاب الدراجات والعربات المجرورة فذلك موضوع اخر الدواب التي تجر العربات تؤثث الشوارع ببرازها وفضلاتها وبولها أعزكم الله مما يجعل الشوارع تنبعث منها روائح كريهة
اما اصحاب الدراجات العادية والنارية فليس لهم أدنى احترام للإشارات المرورية والاتجاهات الممنوعة .
فليرقوا اولا بسلوكياتهم ومن ثم وجب التفكير في امور تهذب النفوس كالموسيقى



الموسيقى اخر ما يجب ان يفكر فيه هؤلاء الذين اقل ما يقال عنهم انهم خارج التغطية الحضارية لانهم لم يوفوا بعد لكي يعيشوا التمدن والتحضر فما بالك بالموسيقى
6 - نورالدين الاثنين 09 يوليوز 2018 - 16:29
اولا .الرد على الملاحظ .اقول لك ان تتادب في كلامك .المغرب اغلبه مثل خريبكة .وهناك من هو اكثر .خريبكة مدينة الاموال الصعبة .ما يخرج من باطنها اكثر من بترول قطر .لكن السراق نهبوها . ولن نسامحهم يوم الحساب .واقول لكم .لو كانت خريبكة مدينة تركية ،لكانت كلها مبنية بالزجاج ولكانت ارضيتها رخاما .وحسبتا الله ونعم الوكيل
7 - رد على صاحب التعليق6 الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 01:18
من قال لك ان كل مدن المغرب مثل خريبكة
ما عليك الا ان تقوم بجولة الى شمال المغرب وشاهد كيف يستعمل الراجلون الطريق فهم لا يقطعون الطريق الا من الممرات المخصصة لهم كما انك لن تجد اثرا للدواب والعربات التي تجرها البهائم. في خريبكة امام الاشارة الضوئية الحمراء تجد اثناء وقوف السيارات أحدث وآخر صيحة لموديل سيارات لمهاجر في إيطاليا وبجوارها عربة كارو تجرها دابة
خريبكة اَهلها الأصليين هربوا منها ولات لمدينة عامرة غير بسكان مدن الصفيح التي تحولت فيما بعد لاحياء بمباني حديثة ومع ذلك لا تخلو من حمير وخيول او لبغال مربوطة قدام المنازل كاين اللي داير زريبة ديال لبهايم من أبقار ومعز وخرفان
اذهب الى حي القدس او الفتح او الزيتونة او الانبعاث لترى بام عينك مضاهر التخلف
قالك خاصهم الموسيقى
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.