24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "رباب فيزيون" تخلد عشرية تأسيسها بأغان أمازيغية

"رباب فيزيون" تخلد عشرية تأسيسها بأغان أمازيغية

"رباب فيزيون" تخلد عشرية تأسيسها بأغان أمازيغية

في قالب فنّي معاصر، أصدرت مجموعة رباب فيزيون أولى أغاني ألبومها الجديد، تحت عنوان "كن بوزيتيف"، أي "كن إيجابيا"، وزاوجت فيها بين الأمازيغية والدارجة العربية، في قالب موسيقي ينفتح على كل الثقافات والأنغام العالمية.

هذه الأغنية التّي أصدرتها المجموعة بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيسها، يقول عنها مؤسسها بوحسين فولان: "بوزيتيف، التي تمّ تسجيلها بكل من الولايات المتحدة الأمريكية وأكادير والدار البيضاء، تجمع بين الأمازيغية والدارجة المغربية، في إشارة إلى إجماع المغاربة من طنجة إلى الكويرة على عشق الفن رغم تعدد اللهجات والعادات والتقاليد".

وتدعو الأغنية، حسب المتحدث نفسه، إلى التفاؤل واستشراف غد أفضل مع تحدي مختلف العراقيل والإكراهات التي يواجهها الإنسان في فترات حياته المختلفة، موضحا في السياق ذاته أنّ الألبوم الجديد "أمارك"، المدعم من طرف جمعية "تيميتار"، يدعو في عمق أغانيه إلى القيم الإنسانية الكونية وارتباط الإنسان بالأرض وتمسكه بباقي عناصر المجتمع .

هذا الانفتاح على الأنغام العالمية الذي سلكته المجموعة يقول عنه قائدها في حديثه لهسبريس: "نمزج موسيقى البلوز وأريمبيك والريكي، وغيرها من الأنماط العالمية، مع الموسيقى التراثية الأمازيغية، كـ"أحواش" والفن الكناوي الأمازيغي، مع دمج آلات موسيقية عالمية مع آلات مغربية محلية كـ"الرباب"، وكلمات بسيطة، من أجل تحقيق تجاوب مع الجمهور"، مبرزا أن الموسيقى وسيلة للتعبير عن التسامح وتقبل الآخر.

وفي حديثه عن تراكمات عشر سنوات في إطار تجربة "رباب فيزيون"، يعلق فولان: "عشر سنوات من النضال والعمل والكفاح وتحقيق جزء من الحلم جعلت المجموعة تمثل المغرب في أكبر المحافل الدولية في آسيا، وأمريكا، وإفريقيا، وإظهار تعدد الثقافة المغربية والانتماء الإفريقي إلى العالم في خضم هذا الخليط الذي تعرفه أنماط أخرى من الموسيقى المغربية".

وخلص سفير الأغنية الأمازيغية، في حديثه إلى الجريدة، إلى أن "الأغنية التي تأتي بعد مرور عشر سنوات من تأسيس مجموعة رباب فزيون ستلقى إعجاب فئات عريضة من الجمهور، خصوصا الشباب، لكون نمطها شبابيا يلبي طلبات الجيل الجديد من متتبعي الأغاني المغربية الأمازيغية"، مشددا على أن "بحث المجموعة وإبداعها في الثقافة والتقاليد الأمازيغية ظل مستمرا طيلة السنوات العشر الماضية، مستحضرة دورها في إيصال الثقافة الأمازيغية إلى مختلف بقاع العالم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - حلل خبزتك من الريع السبت 14 يوليوز 2018 - 14:12
إوا حاربنا الأمية أحَرَّرنا لبلاد وفلحنا الأرض أُغْزينا الفضاء ونقبنا على البترول والغاز بهده الآلة ديلكم ( رباب ) الله إفيقنا بهبلنا
2 - أزيلال الأحد 15 يوليوز 2018 - 16:16
مجموعة رائعة وموهوبة تجمع بين الثرات الأمزيغي الأصيل والألحان العصرية الشبابة ،دمتم متألقين .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.