24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | المريني ينظر إلى الإبداع العربي والحضارة المغربية

المريني ينظر إلى الإبداع العربي والحضارة المغربية

المريني ينظر إلى الإبداع العربي والحضارة المغربية

صدر حديثا، عن منشورات دار أبي رقراق للطباعة والنشر بالرباط، وضمن سلسلة "مسارات في البحث"، كتاب جديد للأستاذ عبد الحق المريني، مؤرخ المملكة والناطق الرسمي باسم القصر الملكي، تحت عنوان "نظرات في الإبداع العربي والحضارة المغربية" تضمن باقة من أبحاث تاريخية وأدبية واجتماعية وتراثية.

وتناول الأستاذ المريني في هذا الإصدار الجديد، الذي جاء في 247 صفحة من القطع المتوسط، ستة مواضيع رئيسية هي "فضل علم العروض على العلوم العربية في خضم المعركة بين الشعراء العموديين والنثريين" و"العلوم العربية بين الأخذ والرد" و"نظرات في أدب الرحلة وأدب السيرة الذاتية .. الرحلة والسيرة الذاتية المغربيتان نموذجا" و"ومضات على التراث الشعبي المغربي" و"إطلالة على مسيرة المرأة المغربية في التاريخ" و"مسيرة العلاقة المغربية الإفريقية".

وأبرز الأستاذ المريني، بخصوص موضوع "فضل علم العروض على العلوم العربية في خضم المعركة بين الشعراء العموديين والنثريين"، أنه "مهما كانت نتيجة الصراع الأدبي بين العموديين والنثريين فإنه لا يختلف اثنان أن من فضائل علم العروض أنه كان وسيلة فعالة لتقريب العلوم، لغوية كانت أم فقهية، أم أدبية أم علمية، إلى إدراك الطلبة والمتعلمين. فالكلام الموزون قد يحفظ بسهولة وتختزنه الذاكرة بخلاف الكلام المنثور ...".

وفي ما يتعلق بموضوع "العلوم العربية بين الأخذ والرد"، أبرز الأستاذ عبد الحق المريني أن العرب "لم يقتصروا على قراءة الكتب بل أدركوا أن التجربة أحسن شيء بعد القراءة فابتدعوا طريقة البحث القائم على التجربة وأقاموا فعلا تجارب علمية ناجحة وتوصلوا إلى اكتشافات هامة بعد أن عرضوا جميع ما نقلوه على محك العقل وناقشوه وجربوا المعطيات والنتائج وساروا في الأرض يقيسون ويحسبون، فاحتل بذلك العلم العربي، في العصر الوسيط، مكانة مرموقة كما احتلها العلم اليوناني في العصر القديم والعلم الحديث في عصري الذرة والفضاء والتكنولوجيات الحديثة".

وحول جنس الرحلة وأدب السيرة الذاتية في الأدب العربي، قدم الأستاذ المريني الرحلة والسيرة الذاتية المغربيتين كنموذج، وبين في هذا الصدد، أنه كان لهذا اللون من الأدب مكانة هامة في ثقافاتنا وفي كتاباتنا المغربية"، مذكرا بأن أول ظهور له في المغرب مع بداية تدوين مسار الرحلات الخارجية والداخلية والصحراوية والحجازية والمشرقية والسفارية والعلمية التي قام بها الرحالة في الآفاق، والفقهاء والسفراء، والتجار.

وأبرز الأستاذ المريني، في المحور الرابع، ومضات على التراث الشعبي المغربي، أن روافد الثقافة الشعبية المغربية "تعبر عن تظاهرات اقتصادية واجتماعية وثقافية ودينية وفنية، وتختزن رموزا كثيرة وإبداعات رائعة، وتؤكد على هويتنا، وتؤثت تاريخنا، وتغني حضارتنا، وتربط ماضينا بحاضرنا، فهو موروث شعبي غير مادي يجسد بكل ألوانه، بأبعاده الحضارية، وبصنفيه المكتوب والشفوي الامتزاج الثقافي المغربي متعدد الأصول، أمازيغية وإفريقية وصحراوية وأندلسية وعربية، ويتطور تطورا ملموسا في مواضيعه وأشكاله وتنوعاته ومظاهره لمواجهة العولمة وهيمنتها القاضية ...".

وألقى الأستاذ المريني، في الموضوع الخامس، إطلالة على مسيرة المرأة المغربية عبر التاريخ، أبرز فيه أنه "إذا كان المغرب أنجب خيرة الرجال، فقد أنجب أيضا خيرة النساء أثمرت جهودهن، وأينعت منجزاتهن، وأصبحت كنار على علم، تسر الناظرين وتثلج قلوب المعجبين"، مضيفا أن "المغرب الحديث فتح أبوابه أمام المرأة المغربية داخل البلاد وخارجها، فبرهنت على نضجها وكفاءتها في كافة الميادين ... ". وفي الموضوع السادس والأخير، تحدث الأستاذ عبد الحق المريني عن مسيرة العلاقات المغربية الإفريقية منذ أن اجتاز الإسلام الصحراء الكبرى ونفذ إلى السنغال والنيجر وغيرهما من المناطق الإفريقية منذ السنوات الأولى من انتشاره في المغرب.

وللأستاذ عبد الحق المريني العديد من الإصدارات من بينها "الجيش المغربي عبر التاريخ" و "شعر الجهاد في الأدب المغربي" (جزآن) و "لمحة تاريخية عن الحركة الدستورية في العهدين العزيزي والحفيظي، ومن خلال الخطب الملكية لأصحاب الجلالة الملوك محمد الخامس والحسن الثاني ومحمد السادس (1906 - 2011)". وله دراسة تحت عنوان "محطات في تاريخ المغرب المعاصر 1894 – 1956".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - فلان الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 04:21
إبن سينا هو فارسي، ابن رشد وعباس بن فرناس وابن بطوطة وابن البيطار هم أمازيغ والفارابي تركي الأصل، علماء دين كبار كالبخاري والترمذي وابو ماجة ومالك بن انس والنسائي كذلك فارسيون، ابن خلدون أثار هذه النقطة عندما قال: "من الغريب الواقع أن حملة العلم في الملة الإسلامية أكثرهم العجم وليس في العرب"، لا بد علينا ان نعيد قراءة التاريخ وكتابته من جديد لننصف من ظلموا في كتبنا ومنشوراتنا.
2 - نوفل الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 04:31
كانوا علماء مسلمون أرجعتموهم عرب،ابن سينا فارسي، ابن رشد وابن بطوطة وابن البيطار وابن فرناس علماء أمازيغ، الفارابي من أصل تركي وعلماء دين كبار كالبخاري والنسائي وابن ماجة من أصل فارسي. علينا كتابة التاريخ من جديد وانصاف من ظلموا في كتبنا ومنشوراتنا.
3 - امازيغي الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 05:22
يجب ان نفترق نحن الامازيغ مع العرب لكي نعطي لكل ذي حق حقه. نحن الامازيغ ستعدوون للتفرقه واذا كنتم رجال واصحاب حضارة وابداع فلا تلصقوا في الامازيغ ولاتحسبوا ابداع وحضارة الامازيغ لصالح العرب.
4 - raykin الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:41
و لماذا لم تذكروا العلماء العرب كابن النفيس الزهراوي جابر بن حيان الكندي الشريف الادريسي الفزاري ابن البناء و الامام مالك و احمد بن حنبل و الشافعي و القاضي عياض و ابن حزم و اللائحة طويلة
5 - raykin الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:58
الى المعلقين اعلاه.
ابن رشد و مالك بن انس و ابن طفيل ليسوا امازيغ راجعوا معلوماتكم.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.