24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الجديد الغنائي لموس ماهر يمزج الدارجة واللاتينية

الجديد الغنائي لموس ماهر يمزج الدارجة واللاتينية

الجديد الغنائي لموس ماهر يمزج الدارجة واللاتينية

بعد النجاح الذي حققته أغنية "calma"، طرح المغني موس ماهر أغنية جديدة على شكل الفيديو كليب بعنوان" Corazon"، من إخراج عبد الله مايا.

الأغنية الجديدة، التّي كتب كلماتها جليل باليرمو وأشرف على توزيعها هشام خاتير، قال عنها موس إنها "أغنية جديدة تتميز بـ"ستايل" الذي عرفت به منذ بداية مسيرتي الفنّية، مع إضفاء لمسة مغربية خفيفة تتماشى مع الموجة الشبابية للأغنية المغربية"، مشيرا إلى أنّ أغنيته تميل إلى أغاني الفرح التي تجد إقبالا من لدن الجمهور في المهرجانات.

وعن اختيار كلمات أجنبية لأغانيه، يوضح في حديث لهسبريس: "مزج بعض الكلمات اللاتينية بالأغنية المغربية يضفي على الأغنية لمسة خاصة بها وتمنحنها شحنة جديدة، ومن جهة ثانية تدفع البعض الآخر إلى لبحث عن معاني هذه الكلمات".

وأكد موس أنه يحرص في أغانيه على اختيار الكلمات الجميلة والأنيقة، التي تسمح للأمهات والأطفال بسماعها، منتقدا اتجاه بعض الفنانين إلى كلمات "هابطة" من أجل البحث عن "البوز".

واعتبر ماهر أن الموجة الجديدة من الأغاني حققت نجاحا جيدا، معتبرا أن ذلك أحسن رد على منتقديها، ومتمنيا لجميع الفنانين التوفيق في حياتهم المهنية، كما ناشدهم الابتعاد عن الصراعات الجانبية والعمل من أجل رقي الفن المغربي، وتمثيل البلد على المستوى العالمي.

وكان موس ذهب إلى تغيير نمطه الموسيقي الذي عرف به في الأغنيتين "تبدل عليا، وبغيت نساها"؛ لكنهما لم يلقيا النجاح الذي كان يتوقعه، قبل أن يقرر العودة من خلال الأغنية المشار إليها إلى "الستايل" الذي يحبه الجمهور.

وأورد ماهر في سياق حديثه عن نمطه الغنائي: "اخترت اللون الفني الذي يتماشى مع الموجة ومتطلبات السوق الفنية، لأني سبق أن خسرت أموالا طائلة على ألبوم، بكلمات وألحان وتوزيع مع عمالقة هذا اللون الفني؛ لكنها لم تلق النجاح الذي كنت أتوقعه، لذلك توجهت إلى اللون الخفيف الاقتصادي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - اجديك الخميس 19 يوليوز 2018 - 12:35
اسمحوا لي انا بعدا والله ماكنعرف ٢شي واحد من هاته الأسماء؛ ليس لأني لا اتغنى بالغناء الجميل ولكن اداني لا تقبل أية اغنية والتي لا تحرك في ساكنا؛ اين هو الكلام الموزون؟ اين هو اللحن الرايع؟ اين هو الأداء الجميل؛ والله ياشباب ليس لي حقد أو أي نزعة اخرى؛ ولكني عندما اقارن أيام زمان ارى ان هناك فرقا كبيرا شاسعا في المستوى؛ هناك بعض الاغاني التي لم نمل من سماعها حتى وان كنا كبرنا في السن؛ بل تحرك فينا وفي أنفسنا نوع من التغني؛ تدكرنا بماض فقدناه ووووو...؛ قد يقول البعض أنني من الجيل القديم؛ لكن اعطوني نمودجا من الكرنك؛ الجندول؛ ست الحبايب؛ الاطلال؛ فكروني؛ قارءة الفنجان؛ اللايحة طويلة؛ معدرة ياشباب كنت اتمنى ان يستمر الفن بالمفهوم الصحيح للكلمة؛ لا أغنيات يطلق عليها أغنيات الموكوت منيت؛ استسمح....
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.