24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  5. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | المعتزل عبد الهادي بلخياط يعود إلى الساحة الفنية بأغنية وطنيّة

المعتزل عبد الهادي بلخياط يعود إلى الساحة الفنية بأغنية وطنيّة

المعتزل عبد الهادي بلخياط يعود إلى الساحة الفنية بأغنية وطنيّة

بعد سنوات من الغياب وإعلانه اعتزال الغناء، يستعد الفنان المغربي عبد الهادي بلخياط، بمناسبة عيد العرش، لطرح أغنية وطنية بعنوان "المغرب بلادي".

وبينما تحفظ الفنان المعتزل الكشف عن تفاصيل الأغنية الوطنية التّي أعادته إلى السّاحة الفنية، في تصريح لهسبريس، كشفت نجلته مريم بلخياط، على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي، مقطعا من أغنية والدها؛ مؤكدة أنّ القطعة الموسيقية "ستصدر قريبا".

وكان الفنان نفسه قد أعلن اعتزال الغناء والتفرغ إلى الإنشاد الديني والابتهالات، خلال آخر مشاركة له بمهرجان "موازين .. إيقاعات العالم"، معتبرا أنّ "الفنان عموما يتوفر على رسالة يجب أن يؤديها على أكمل وجه احتراما لجمهوره الذي يمنحه الأحاسيس الجميلة والمشاعر الطيبة، ومنها يستلهم إبداعاته وعطاءاته لهذا الجمهور".

وفي سرده لـ"قصة التوبة" وابتعاده عن الغناء الذي تفرغ له سنوات كثيرة، قال عبد الهادي بلخياط: "كنت أعيش في عالم آخر قبل أن أتوب إلى الله وأجد لنفسي موطئ قدم في عالم مغاير تماما، أشعره فيه بالسعادة الداخلية"، مردفا: " للداعية الراحل سعيد الزياني دور محوري في تغيير مساري من ليالي الغناء والطرب إلى أجواء الدين والدعوة".

المنتمي حاليا إلى جماعة "الدعوة والتبليغ" أضاف: "سافرت يوما إلى بروكسيل ببلجيكا للالتقاء بالزياني، وكان لي في الفترة نفسها موعد فني لإحياء سهرة، وشاء الله تعالى أن أجد أمامي الطرفين معا، بضعة رجال بجلابيب وعمائم بيضاء ينتظرونني، وفي الجهة المقابلة أصحاب ربطة العنق يستعدون لأخذي من أجل سهرة فنية".

واسترسل بلخياط: "احترت في البداية مع من أذهب، حيث كان ذهني مازال لم يستوعب بعد مساري في الحياة، ولا الاتجاه الذي عليّ أن أسلكه، فقررت أن أتبع أصحاب العمائم واللحى"، مبرزا أنه لم يجد بعد ذلك اللقاء سوى الراحة النفسية لكونه "اختار صف الدين والدعوة".

وكان الفنان عبد الهادي زوقاري الإدريسي، الملقب فنيا بـ"بلخياط" والمزداد عام 1940، عشق الموسيقى منذ صباه الباكر، ما حذا به إلى مغادرة مسقط رأسه فاس ليستقر في الدار البيضاء، وينجح بسرعة في الوصول إلى الجمهور المغربي.

وفرض هرم الأغنية المغربية أسلوبه الجديد في الساحة الغنائية بحنجرته الدافئة وألحانه الجميلة التي تقارب الألحان الشرقية لكن باللهجة المحلية المغربية، ومثّل الجيل الجديد حينها صحبة أسماء عديدة، بينها عبد الوهاب الدكالي ولطيفة أمل ومحمد الحياني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - Rayyan الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:06
وسي عبد الهادي شد بلاصة وحدة نتا مرة معتزل مره رجع تغني
2 - زليطة كروط الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:22
نحن على ابواب عيد الأضحى وهو الذي يتزامن مع العطل المكلفة والتي بدورها ستبع بمصاريف الدخول المدرسي.وووو . نتمنى من العلي القدير ان يعين المستضعفين علي قضاء حوائجهم. وصلت الرسالة.
3 - عبداللطيف المغربي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:25
عودك محمود الى الساحة الفنية يا صاحب الحنجرة الدهبية.ولو بأغاني وطنية كنت انت المبدع فيها بامتياز زمن الفن الجميل المغربي.قصائدك واغانيك الرائعة الوطنية لن يمحوها الزمن.( بلادي ) ( ذكرى ارق من النسيم ) ( زهور عربية ) ( يا حارس مجد الامة والوطن ) وغيرها من الروائع.من جهة اخرى لقد ابدعت هذه الروائع بمصاحبة الجوق الوطني بعزفه الاحترافي الذي لا تخطئه اذن موسيقية.وعلى ذكر الجوق الوطني فقد رحل جل اعضائه الى دار البقاء.رحمة الله عليهم.حيث كان اخر من رحل منهم منذ خمسة شهور العازف الماهر ذو الاخلاق الطيبة الجيلالي بلمهدي رحمة الله عليه.ولم يتبق من هؤلاء العازفين الرواد غير ثلاثة.ادعوا لهم بالصحة والعافية وطول العمر.وكذلك لك يا من الهمتنا بروائعك..ارجو الله ان يوفقك ويرزقك الصحة والسعادة وطول العمر.وجازاك الله حيرا على ما قدمته من ابداع للشعب المغربي العظيم.
4 - نبيل حلاوي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:26
الله يجعلها ليه فالميزان المقبول، لمغاربا متعطشين لاغاني وطنية تفرحنا و تنسينا فالمشاكل، شكرا ا السي عيد الهادي، في انتظار شي ملحمة تكمل بيها خيرك فذكرى تورة الملك و الشعب ارجوك و الله ما نساو خيرك
5 - الاعتزال الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:28
الاعتزال هو نوع من
" التقاعد la retraite " عند الموظف....
المتقاعد..لا يمكن له الرجوع لوظيفته الاصلية....يتقاعد ليخلد للراحة بعد اداء مهامه طيلة سنوات...
6 - م المصطفى الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:33
عبد الهادي بن الخياط اختار الاعتزال عن الغناء، فذلك اختياره ويحترم رايه. لكن الساحة الفنية بذلك قد فقدت صوتا من الروعة بمكان وهو على قيد الحياة.
فقد اختار الأغاني الدينة لكنها لم تنل إعجاب المستمعين بقدر ما كانت تناله كل اغانيه من خب وفابلية من طرف جمهوره الذي كان يحفظها ويرددها، وكثير من المغنيين البارزين كانوا يجدون متعة في ترديد اغانيه المتميزة.
فإذا كان اختيار عبد الهادي بن الخياط قد مال إلى الأغنية الدينية فلا أعتقد إطلاقا بأنه قد يصل إلى المستوى الذي وصل إليه والذي جعل منه هرما كبيرا في الأغاني المغربية سواء بالعربية الفصحى أو بالدارجة.
لكن رغم ذلك فإننا نحترم قناعاته واختياره.
7 - Mohamed الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:43
نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرزقنا التبات
8 - حاميدو الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:47
الأستاذ عبد الهادي بلخياط هرم من أهرامات الموسيقى المغربية لن يتكرر مرة أخرى أطال الله في عمره و متعه بالصحة والعافية..ان اعتزل فهذا زمن الرداءة وان عاد فعشاق الطرب الرفيع ما زالوا الى اليوم يتغنون بالقمر الأحمر و ميعاد وحسبتك وغيرها...
9 - خالي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 19:49
نعم سي بلخياط انه قطار الحياة...هرم من هرم الاغنية المغربية
10 - عبدالمجید/تازه . الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 20:12
تحیه و اجلال للفنان الکبیر والعظیم عبد الهادی بلخیاط مفخره المغرب .فنان بکل ما تحمله الکلمه من معنی .اطال الله فی عمره وجزاه خیرا .
11 - غير هنا ولا لهيه الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 20:28
يا ايها المحبوب الشامخ الذي خلدت في قلوبنا برواءعك الخالدة اجمل ما يمكن أن يتركه الفن في افءدة الناس.
وما أحوجنا إلى الاغاني الوطنية الراءعة التي لا زلنا نرددها الى الان كما غنيت ونقلدك جهد المستطاع.
لكن انت انعزلت هذه مدة .مشتاقين ليك.ولكن عودة بشكل خاص وفي ظروف خاصة كان اولى بها الفنانون الشباب ماديا ومعنويا.
12 - رضى الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 20:28
عبد الهادي بالخياط فنان كبير انسان طيب ما فيها باس يغني أغنية وطنية
13 - RALEUR الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 20:44
الشاطيء ــ الأمس القريب ــ رموش ــ القمرالأحمر ــ طبيب ومرضي ماعندو دوا ــ الصنارة ــ قطار الحياة ــ ياذاك الإنسان ــ في قلبي جرح قديم ــ يابنت الناس ــ شوفو الهوى ما دار فيا ــ الهاتف ــ يالبوهالي ــ المنفرجة٠٠٠
أين نحن من تلك الأيام الجميلة، لم نعد نسمع إلا التفاهات، غابت تلك الأغاني التي كنا نستمع لها سواء عند الحلاق أو الخضار أو صاحب الفرن وفي المقاهي والمنزل، غابت تلك الأغاني وغاب معها المذياع والزمن الجميل ولم تبق إلا الرداءة في كل شيء٠
14 - بنت الناس الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:02
اشتقنا للسي عبد الهادي و الإستماع للفن الرفيع المغربي و الأغنية المغربية الراقية، من انهار ما غاب السي عبد الهادي و عمالقة الفن المغربي و أذننا يلوثها اللافن فنرجو أن يمتعنا بتحف فنية مادام قادرا على ذلك الله يطول عمرو و يعطيه الصحة و يخليه لينا فعن نفسي أعتبره موروث ثقافي و أتأسف للجيل الصغير اللذي لا يستمع له و لا ينهل من فنه و فن العمالقة المغاربة.
15 - خالد.ف الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:08
الرجل ليس بداعية و لا فقيه ..كان بالأمس مغنيا ثم اعتزل و غير من منظره و الله وحده المطلع على القلوب ثم بعدها إتجه إلى نوع ٱخر من الأداء ظنا منه أنه يقربه إلى الله و الاه أعلم ، و ها هو الٱن يستعد لطرح أغنية عن الوطن عملا بالحديث الضعيف الذي يقول : حب الوطن من الإيمان !!
16 - متفائل الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:48
السلام
شي ناس هنا حتى حاجة ماعجباهم ف هاد البلاد غير ديسكلايك على والو.
ناس غير التلفون و الجلوس ف المقاهي و باغين لفلوس و باغين التروة و معرفتش اش باغين اخور.نوض عري على كتافك كلنا درسنا و كلنا عندنا شواهد و كلنا طالع لينا الطونسيو و السكر و لكن مع دلك نشتغل كنضربوا تمارة.
و حتى حاجة ماعجبهم والو اي خبر يكون في هسبريس فيه الخير كتلقاهم ديما سلبيين.هاجروا لفرنسا او كندا الا ماعجبتكمش هاد لبلاد.
17 - youssef الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:57
صحيح أنه فنان كبير لاكن للأسف سيكون مثل الذين قيل عليهم لامن هؤلاء ولامن هؤلاء
18 - أحمد الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:59
أنا من عشاق الفنان عبد الهادي بلخياط وتأسفت لاعتزاله لأنه كان بإمكانه البقاء في الساحة الفنية واختيار أغاني هادفة، وهو حال جل أغانيه. لكني أعيب عليه عدم الاستقرار على رأي ( الاعتزال ثم العودة) . فاختر طريقا واحدا، الغناء غناء، الموضوع وحده يختلف، والمهم هو احترام قيم المجتمع.
واتمنى أن تكون الإغنية الجديدة في المستوى، عكس الأغاني التي غناها بعد اعتزاله. اللهم الاعتزال والحفاظ على الصورة الطيبة التي يحظى بها فناننا القدير. تحياتي له ومتمناتي له بالصحة والعافية. وأهدي له أغنيته الرائعة "صدقت كلامهم".
19 - ما فاهم والو الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 22:30
السلام عليكم اولا شكرًا التعليق رقم 13 râleur شكرًا وألف شكر على التعبير والزمن الجميل واو وااااااو على السماع للأغاني عند الخضار والفران ووووووووو شكرًا شكرًا لقد اتلجت صدري . اما الان لاحول ولا قوة الا بالله لا أغاني لاوالو كين غير العري و التعواج
20 - عبداللطيف المغربي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 22:33
الى بعض الذين يريدون الاصطياد في الماء العكر.الاستاذ عبدالهادي بلخياط محبوب جماهير الذوق اارفيع في الزمن الجميل للأغنية المغربية.استاذنا ليس كبعض المنافقين من الفقهاء المنافقين الذين يصلون ويقرؤزن كتاب االه ثم يغتصبون ابنائنا وبناتنا.بلخياط فنان الشعب المحبوب حج بيت الله ولا يأكل المال الحرام.ويؤدي صلواته.هذا ما يشهد به الناس من حوله وهو كربم يحب الفقراء ويعطف عليهم بذون رياء.من جهة اخرى اضيف الى روائع استاذنا الكبير الوطنية.رزائع ( موكب الخالدين ) التي تختزل تاريخ المغرب العظيم من ااادارسة الى ااعلزيين و ( مواكب النصر ) التي سجلها مع الراحل عامر بالقاهرة.ناهيك عن روائع القمر الاحمر-الشاطئ-الهاتف-رموش-حسبتك-وروائع اخرى خالدة.مني تحية خالصة لاستاذنا الكبير بلخياط مع دعائي له بموفور الصحة والسعادة وطول العمر.امين يا رب العالمين.
21 - Hina الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 22:52
الحاج عبد الهادي الخياط رجل راقي في كل شئ. اختار الاعتزال. لكن أصحاب الحال أمروه بالعودة من سنغافورة بعد غضبة ملكية حسنية.وحتي مؤخرا تم استدعاء للمشاركة في الملحمة السنة الماضية.الحاج مصير.و عودته وراءها ايادي.يشارك الحاج مع الجماعة في السفر ونشر الرسالة من ماله الخاص.والله أعلم بالقلوب.وستنفرج بأدن الله
22 - latifa الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 23:05
alhamdolillah, au moins on pourra écouter un artiste du bon vieux temps. ça sera une leçon pour bq de gens qui ont sali le domaine artistique.
23 - Isamine الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 23:13
Je croie bien qu'il a besoin d'argent. La fête du mouton approche
24 - البيضاوي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 23:43
والله نحن مشتاقين جدا جدا للاستماع للفنان الكبير عبدالهادي بلخياط صاحب الحنجرة الدهبية الدي امتع الشعب المغربي بفنه الجميل..
شكرًا على عودتك مرة اخرى ايها الفنان الكبير .
25 - آدم الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 00:05
الله يرحم لي قال بان الشيخة ما عمرها تنسا هزة الكتف
26 - allah ister الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 00:20
هل هذا صحيح ام لا ?
المهم الانسان حر في حياته الشخصية, لاكن بالنسبة للفن و الدين فلابد ان تكون هنالك انتقاذات, طبيعي.
اما ما يتعلق برائي : فالايام الثمانينيات والتسعينيات والان , هناك فرق كبير, فلا اظن ان السهرات والحفلات ستكون مثل الماضي.
فيقوا لقد تطور العالم, اغلب الدول تحولت في ظرف 10سنوات ....
27 - Fook الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 00:40
اللهم ارزقنا الثبات و ارزقنا حسن الخاتمة . . . . . .
28 - مسلم ولله الحمد الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 00:57
الاسلام دين الله ودين الله الاسلام ليس فيه ما يسمى الاغاني الدينية لذلك لا تحاولو تبرير معاصيكم بالتمسح في دين الله ما هذا العبث ؟؟ هذا مثل شخص سكير ياتي بقنينات المشروبات الغازية ثم يضع فيها الخمر ويشربه ثم يقول هذه قنينة مشروب غازي وليست قنينة خمر والمشروب الغازي حلال
29 - ولد حميدو الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 01:00
هل من أجل حاجته للمال أو الحنين إلى الماضي فما هي الفائدة من الغناء ادا لم توفر منه ما يكفيك في تقاعدك و خصوصا أن الفنان العربي لا يجني اي سنتيم من بث أغانيه على القنوات العربية عكس المغنيون الغربيون فعدد منهم توقف نهائيا و كل سنة يتوصل بالملايين عن أغانيه التي تبث في الإذاعات و القنوات الغربية التي لا تهضم حقوقهم اما العربية ما يعقلوش عليهم حتى و إن كان عنده 100حقوق مؤلف
30 - medmod الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 01:11
سلام . تصحيح معلومات . عبد الهادي لم ياتي مباشرة من فاس الى الدارالبيضاء انما استقر في الرباط كان موضفا الشبيبة والرياضة كان يعمل ساءقا في دار الشباب يعقوب المنصور مكلف حمل مستلزمات مطبخ دار الشباب . بسيارة من نوع ( جيفا 4 ) beige . تشبه رونو 4 . وكان يعزف على العود لمستخدمي المطبخ . كنا كان ينقل التموين الى الاطفال المنخرطير الى بعض المخيمات ضواحي الرباط . وكان بظوره منخرطا في المعهد الموسيقي . لدراسة الموسيقى . اخيرا اقول لاصحاب القلب ان لا ينقلوا الاخبار مغلوطة . والسلام
31 - chouf الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 06:41
اشحال اديال الكلام في غير محله.اهلا وسهلا بالانسان الذي ملا ساحة لسنوات بجدارة واستحقاق.
32 - عبد الحميد الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 09:37
عبد الهادي بلخياط أبدع وأطرب في الأغاني العاطفية، وبها حقق شهرة كبيرة في العالم العربي، وفشل فشلا ملحوظا في الابتهالات والأغاني الدينية ما عدا المنفرجة، وكان بإمكانه تحقيق مزيد من النجاح والتألق في نهجه الأصلي ، لكن نزغة أصحاب العمائم والجلابيب قد نزغته، وصورت له أن الغناء حرام، علما أن صوته رائع جدا، لا يؤثر في جودته مر السنين كصوت وديع الصافي ومحمد عبد الوهاب وأحمد البيضاوي..
33 - مغربي الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 09:47
لا أتفق مع الأستاذ عبد الهادي بلخياط عندما يقول إنه تاب إلى الله من الغناء.من قال إن الغناء حرام غير الدواعش؟.لا بالعكس أغاني بلخياط أدخلت البهجة و السعادة إلى قلوب الملايين الذين لا زالوا يستمتعون بها إلى الآن وفي المستقبل إن شاء الله. هل تعلم يا أستاذ أن من يدخلون السعادة إلى قلوب البشر لهم أجر كبير عند الله ويعتبر صدقة جارية؟
34 - مستغربة الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 10:11
كنتعجب للتعاليق اللي فيها مذح الهرم المغربي الحاج سي عبد الهادي تقريبا كلها dislike الله يسمح ليكم
35 - عبدالحق الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 12:28
يا عبد الهادي
هل الغناء حلال أم حرام ؟
36 - عبداللطيف المعربي الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 19:00
الى جميع الكتأسلمين.الغناء حلال حلال حلال.والمنطق والعقل يقول بأنه حلال.ولا يوجد في القران اي اية تجرمه.حرام الغناء لا يوجد الا في ادمغة المتأسلمين والدواعش وغيرهم ممن يسيؤزن للدين.يحللون ويحرمون ما تجود به عقولهم المسوسة.
37 - محمد الأربعاء 25 يوليوز 2018 - 19:13
مرحبا بعودة القمر الأحمر " الخجول " والذي طال إنتظاره كثيرا كثيرا.....
38 - KHADIJA الخميس 02 غشت 2018 - 21:54
من شب على شيء شاب عليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إياكم والغناء فإنه ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل .
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.