24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | صحافية تقتفي آثار قصائد جدها السويسري بالمغرب

صحافية تقتفي آثار قصائد جدها السويسري بالمغرب

صحافية تقتفي آثار قصائد جدها السويسري بالمغرب

تحكي سيلفي بيكار، وهي كاتبة وصحافية تقيم بنيويورك، حكاية جدها السويسري لويس شواب وما عاشه في المغرب مطلع القرن الماضي، بعدما دفعها حب الاستطلاع إلى اقتفاء أثر ما ورد في مذكرات جدها الموقّعة باسم "لويس دوتوي"، عبر السفر إلى المغرب واستكشاف نهر أم الربيع من مصبه إلى منبعه.

ونشرت سيلفي بيكار تفاصيل رحلتها، انطلاقا من إحدى قصائد جدها تحت عنوان "على ضفاف أم الربيع". وفي ثنايا السرد والوصف، تحدثت عن مازاكان وإرث البرتغاليين في المدينة القديمة، أي مدينة الجديدة اليوم، محاولة إحياء ذكريات جدها المهندس الذي أُرسِل إلى المغرب، سنة 1920، في مهمة عمل للإشراف على بناء سد بوادي أم الربيع؛ غير أن حبه للسفر ونظم الشعر دفعه إلى كتابة مذكرات وتوقيعها باسم مستعار "لويس دوتواي".

وقالت بيكار إن "جدها أثّر في حياتها كمراهقة، وشكّلت تجربته الغنية سببا من بين الأسباب التي دفعت بها، لاحقا، إلى احتراف الكتابة في صحافة الأسفار"، مشيرة إلى أن جدها المهندس والشاعر أبدع شعرا رصينا؛ وهو ما دفعها بعد قرابة قرن إلى البحث تعقّب حياة الجد من خلال كتاباته حول بعض المناطق المغربية.

وجاء في حديثها أن التكنولوجيا والسفر والشعر شغفت حياة جدها، حيث ظهرت بعض قصائده في المجلات الفنية والصحف المحلية؛ ولكن بعد وفاته، جُمعت كتاباته في كتاب منشور باسم "ذا إنجينجر إن ريبوز"، وفي النص الذي كُتب في المقدمة حث لويس الكُتّاب على إدراك جمال الاختباء وراء قوة الماء وحتى وراء العملية الصناعية نفسها.

ووصفت بيكار ما عاينته خلال رحلتها من الدار البيضاء إلى مدينة الجديدة وأزمور ولالا عايشة البحرية وسد سيدي اسعيد معاشو وبني ملال وبين الويدان، مبدية في الوقت ذاته إعجابها بما يطبع المغاربة من تقاليد وعادات صاغ جدها عددا منها في قصائده.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - المجيب الخميس 30 غشت 2018 - 17:08
من المحتمل أن يكون لويس شواب، جد سيلفي بيكار، أحد المهندسين الذين شاركوا في بناء سد سيدي سعيد معاشو سنة 1929 في أوج الأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم آنذاك. فهل الأشعار والكتابات التي تركها تتحدث عن "سمك الشابل" الذي كان يزخر به نهر أم ربيع والذي انقرض بعد بناء هذا السد؟؟ وماذا كان تأثير هذا الانقراض على ساكنة مدينة أزمور وضواحيها؟؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.