24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. بولنديون يطلبون ساعات عمل أقل وأجورا أعلى (5.00)

  5. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "دموع الرمال" تنسكب مجددا في قاعة "الفن السابع"

"دموع الرمال" تنسكب مجددا في قاعة "الفن السابع"

"دموع الرمال" تنسكب مجددا في قاعة "الفن السابع"

من المرتقب أن تشرع سينما الفن السابع بالرباط في عرض الشريط السينمائي الجديد "دموع الرمال" لمخرجه عزيز السالمي، انطلاقا من 5 شتنبر 2018.

ويحكي فيلم "دموع الرمال"، وفق بلاغ صحافي، قصة هروب مجموعة من الرهائن المغاربة من مُعتقل تندوف بعد أزيد من 30 سنة، حيث يكتشفون واقعا اجتماعيا جديدا ومختلفا عن الصورة التي احتفظوا بها في ذاكرتهم، قبل أن يلتقوا بجلادهم السابق، الذي أصبح شخصية مهمة بعد استفادته من عفو الراحل الملك الحسن الثاني، لتلوح في الأفق فكرة الانتقام.

قام بتجسيد أدوار الفيلم عادل أباتراب، والسعدية لديب، ونعيمة المشرقي، وصلاح ديزان، ومحمد الشوبي، وحميد نجاح، وعز العرب الكغاط، ومحمد نظيف، ومحمد قطيب، وفاطمة هراندي (راوية)، والعديد من الوجوه الفنية الجديدة.

ويعتبر "دموع الرمال" الفيلم السينمائي المطول الثاني في مسيرة المخرج عزيز السالمي بعد شريطه الأول "حجاب الحب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - أي شيء السبت 01 شتنبر 2018 - 01:27
لما بعض المغاربة لايعرفون للفن ولا يمتون له بصلة حتى اللوحة الاشهارية توحي بذلك من خلال وضع صورهم أمام أعين المشاهد ف (لافيش) كأنهم يريدون إيصال رسالة كلنا أبطال الفيلم .
2 - Ayoub السبت 01 شتنبر 2018 - 01:48
On se réjouit de voir ce film historique * les larmes du sable" qui raconte les souffrances des Marocains prisonniers par force et évadés des centres de concentrations de Tindouf en Algérie (sœur voisine), merci pour les réalisateurs
3 - Ayoub السبت 01 شتنبر 2018 - 02:19
Au No 1 اي شي ء: D'abord se sont des acteurs Marocains qui décrivent l'histoire de l'horreur et la criminalité de ton pays l'Algérie envers des citoyens Marocains innocents, on plus, ça montre que tu n'as pas ni histoire ni culture pour séduire le monde, Hespress prière de publier, droit de répondre
4 - أي شيء السبت 01 شتنبر 2018 - 10:53
d'abord je suis marocain et je suis fier d'être, et c'est la raison pour laquelle que je veux tous ce qu'il a relation avec le Maroc soit parfait. le commentaire que j'ai fait n'a aucune relation avec les acteurs mais je suis contre la façon avec laquelle le film c'est affiché. de toute façon je suis désolé si les mots mon trompés.
5 - باديس السبت 01 شتنبر 2018 - 13:12
الفيلم شاهدته في الدارالبيضاء والحقيقة أنه يستحق المشاهدة برفقة العائلة والأطفال لتعريفهم بالقضية الوطنية التي لا يعرفون عنها شيئا سوى بعض البلاغات المملة التي تنشرها بعض الصحف الرسمية. كان الجمهور يتسائل لماذا الأفلام المغربية تتطرق فقط لمواضيع الحب والكوميديا وعندما بدأ المخرجون في تصوير أفلام تاريخية وبطولية وحركية تظهر الصورة الأخرى للمغرب بدأت الانتقادات المجانبة للحقيقة تنهال على المخرجين. شاهدوا الأفلام المغربية قبل أن تحكموا عليها..
6 - ابن الاسير السبت 01 شتنبر 2018 - 20:56
انا اتساءل هل الاسير المغربي مادة دسمة فقط للمخرجين السنماىيين .مع الشكر الجزيل لهاؤلاء اللذين ينفضون الغبار على هذا الملف اما الدولة المغربية تنكرت لهم و كرمت الخونة .والله ما يقدر شي مخرج على وجه الارض يترجم المرارة والغبن اللي كيحسو بيه لاحول ولا قوة الا بالله .
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.