24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | المغرب يعتزم تسجيل فن الملحون في اليونسكو

المغرب يعتزم تسجيل فن الملحون في اليونسكو

المغرب يعتزم تسجيل فن الملحون في اليونسكو

تعمل أكاديمية المملكة المغربية، بالتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال، على تسجيل فن الملحون بلائحة التراث الثقافي غير المادي الإنساني استناداً إلى اتفاقية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لحماية التراث الثقافي غير المادي التي اعتُمدت في سنة 2003.

وتعتزم أكاديمية المملكة تقديم ملف موثق بهذا التراث إلى المنظمة الأممية سالفة الذكر، "حرصا على التعريف بهذا التراث الوطني، وحمايته، وتجلية مخزونه الإنساني الغني الحاضن للقيم الحضارية والإنسانية".

وتوضّح الأكاديمية، في جذاذة حول مشروع إدراج هذا التراث ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لدى اليونسكو، أن "فن الملحون يأتي على رأس الأنماط الشعرية التي انفرد بالنبوغ في إبداعها المغاربة جمعا وبحثا وإبداعاً وإنشاداً"؛ وهو ما يجعل هذا الفن "ديوان المغاربة" بدون منازع لكونه حافظا لذاكرة المغرب الوطنية، والاجتماعية، والثقافية، والدينية.

وتستشهد أكاديمية المملكة بأهمية تراث الملحون الكبرى التي أكدها ملك البلاد محمد السادس عند استلامه ديوان الشيخ سيدي قدور العلمي بقوله: "وقد سرّنا أن تتولى الأكاديمية إحياء تراث المغرب، بكل أنواعه وموضوعاته".

وتذكّر أكاديمية المملكة المغربية بعملها على العناية بالملحون بحثا وتوثيقا ودراسة ونشراً، وإصدارها عشرة دواوين لشيوخ الملحون في إطار موسوعة الملحون التي يشرف عليها عباس الجراري، عميد الأدب المغربي وعضو الأكاديمية، وتنظيمها عدة لقاءات واحتفاليات تهدف إبرازَ الخصوصية اللغوية والفنية والحضارية لتراث فن الملحون، وتجلية أنواعه وموضوعاته.

واستعرضت الأكاديمية الورشاتَ التي تعقدها بالتعاون مع وزارة الثقافة بهدف تقديم ملف موثق بهذا التراث لمنظمة اليونسكو؛ مثل الورشة الجهوية لتراث فن الملحون التي نُظمت بمدينة أرفود في الـ22 من شهر يونيو الماضي، والورشة التي ستُعقد بمدينة تارودانت بتاريخ 14 من شهر شتنبر الجاري، وبأزمور في 25 من أكتوبر في السنة الجارية.

ويشارك في هذه الورشات ثلة من المهتمين والباحثين بتراث فن الملحون يتم إطلاعهم على الإجراءات الوطنية الأكاديمية والتنظيمية التي تتابع من أجل تقديم هذا الملف إلى اليونسكو، وتسجيل دعمهم، وشهاداتهم حول أهمية تسجيل فن الملحون بلائحة التراث الثقافي غير المادي الإنساني، والحفاظ عليه، وترسيخ ثقافته بالمجتمع، وتوسيع النقاش في كل ما يتعلق بالملحون من أجل تطوير فنونه، وتسجيل قصائده.

وتجدر الإشارة إلى أن اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي غير المادي، التي تعمل أكاديمية المملكة المغربية على الاستناد عليها في تسجيل فن الملحون ضمن لائحة التراث الثقافي غير المادي الإنساني، تؤكد على أهمية التراث الثقافي غير المادي بوصفه بوتقة للتنوع الثقافي وعاملا يضمن التنمية المستدامة وتعمل على صَوْنه واحترامه والتوعية به على الصعيد المحلي والوطني والدولي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - sysadmin الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:06
je peux vous assurer mes frère marocain que personne s'intéresse ou aime cette musique peut-être il y a une petite partie au Maroc qui aime ça mais ça veut dire quoi on va obliger j le monde entier d'ecouter ça il y a d'autres musique qui est très très belle comme le merengue salsa musique classique je m'excuse c'est la réalité
2 - غيور الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:32
ربما سيعمل اخواننا و بكل تاكيد في الحزائر او تونس على معارضة الفكرة على اعتبار ان لهم ايضا فن الملوف الذي يشبه الى حد ما الملحون
3 - مغربي أمريكي الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:33
الى المعلق الاول. الملحون فن موسيقي راقي مغربي وجب جمعه و توثيقه و دراسته و تعلمه و الحفاظ عليه من الإنذثار و الا ستقول دولة ما لتقول انه ثراتها. اما ماتسمعه من موسيقي فهو يدل على انحطاط دوقك و جهلك بالفن الراقي و تطاولك على اذواق الناس.
4 - رمل الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:41
"فن الملحون يأتي على رأس الأنماط الشعرية التي انفرد بالنبوغ في إبداعها المغاربة جمعا وبحثا وإبداعاً وإنشاداً"
الملحون لم ننفرد فيه لوحدنا و لكن هو قاسم مشترك مع بلدان اخرى تربط بنا الجغرافية و التاريخ.
ربما اهتمامنا في جمعه كان اكثر من الاخرين و لكن من ناحية الانشاد يا حبيبي لا تسل.
5 - j'aime mon Maroc الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 19:53
حتى ذلك "الشعبي" الذي يغنونه بالجزائر وربما بتونس أيضا

هو مغربي الاصل ومرتكز على قصائد جلها لشعراء مغاربة
فأصله ملحوني مغربي قح

وهكذا يمكن أن نقول عنه إنه فن مغربي 100 بالمائة

وأنا قلبا وقالبا مع بادرة تسجيل الملحون كفن مغربي أصيل
6 - amghrabiy الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 20:19
موازاتا مع ذلك تعمل القنوات الوطنية على محو الملحون و تشجيع اغاني استهﻻكية ذات قالب مشرقي
7 - سعيد السجلماسي الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 21:30
خطوة رائعة ولكن قبل ضمه في اليونسكو يجب ضم أولا موقع سجلماسة الاثري المتواجد في مدينة الريصاني حاليا في الجنوب الشرقي من المملكة بِاعتبارها مكان بزوغ هذا الفن الراقي وليس في فاس كما يعتقد العديد الناس وكون أن مدينة سجلماسة الاثرية تعد ثاني أقدم مدينة اسلامية بعد القيروان وحيث شكلت مذة القدم معبرا تجاريا في تجارة ومنطلق العديد من الدول التي تعاقبت على حكم المغرب ومهدا للدولة العلوية الحاكمة وكانت أولى مستقر للجد الاول للعاهل المملكة ويتواجد ضريحه هناك أتسائل لماذا الدولة أهملت هذا الموقع بالرغم من هذا الزخم والرصيد التاريخي التي تتوفر عليه هذا المنطقة عموما وعرضتها لاقصاء طوال السنين بالرغم أنه في السنين الاخيرة طهرت من بعض المحاولات المحتشمة من طرف الدولة لفك العزلة الا أن ذلك لايكفي ذلك لرد الاعتبار
8 - ali الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 22:05
الى غيور + رمل
ولماذا تتكلمون بلساننا لتقولو كلام يستحيل ان نقوله نحن ؟؟
لأننا نعرف جيدا ان الملحون فن مغربي 1000% وإذا قامت دول ثانية بتقليدنا فيه فهذا لا يعني بأنه لهم
فكفى من العبث بالتاريخ والثرات المغربي مرة بكذبة الجغرافية ومرة بكذبة المغاربية ومرة بكذبة الامازيغية لأننا مللنا هذا ولن نقبل ان ينسب أي شئ له علاقة ببلادنا لبلدان ثانية

ولصاحب التعليق الاول يبدو ان الخبر لم يرقك فلم تجد شئ ترد به سوى ان لا أحد يحب الملحون !! لكن مادام انك لا تحبه لماذا دخلت لتقرء الخبر وتعلق عليه ؟؟ وهذا يعني ان ما كتبته هو فقط للتخفيف من وجعك
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.