24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. الزفزافي يدعو إلى تخليد ذكرى "سمّاك الحسيمة" عبر رسالة من السجن (5.00)

  2. صديقي المثقف.. كن بسيطا لأقرأك! (5.00)

  3. بنشماش يهزم الشيخي بفارق كبير ويفوز برئاسة مجلس المستشارين (5.00)

  4. ما تحتاجه فعلا الأحزاب السياسية المغربية (5.00)

  5. شبكة تنتقد "تأخر" تقرير وفيات الخُدّج .. ومسؤول يحتمي بالقضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "العزيف".. تجربة روائية ترحل بالقارئ إلى عوالم الواقعية السحرية

"العزيف".. تجربة روائية ترحل بالقارئ إلى عوالم الواقعية السحرية

"العزيف".. تجربة روائية ترحل بالقارئ إلى عوالم الواقعية السحرية

يستعد القاص والكاتب المغربي محمد سعيد احجيوج لإصدار رواية ستحمل اسم "العزيف" عن إحدى دور النشر العربية، في أول تجربة روائية له بعد مجموعة من الإصدارات القصصية.

وتبدأ رواية "العزيف" بمقطع يكشف فيه الكاتب نهاية الرواية معلنا التحدي على نفسه بالحفاظ على التشويق وإثارة القارئ رغم كشفه لمصير البطل. يقول المقطع الأول: "قبل أن ينام قرأ قصة التحول الشهيرة لفرانز كافكا، وحين استيقظ في الصباح الموالي وجد نفسه انمسخ. لا، لم يتحول إلى حشرة ضخمة مثل جريجور سامسا، بل أصبح نسخة مشوهة نتنة من نفسه. لكنه أدرك، بشكل ما، أن نهايته لن تختلف عن نهاية الشاب سامسا، وأدرك أنه سيموت بعد ثلاثة أشهر بالتمام والكمال، قبل يوم مولده السابع والعشرين".

ميلُ احجيوج نحو التجريب يبدو أنه لم يتوقف في روايته الجديدة، رغم أنها قد تبدو للقارئ رواية تعتمد الطريقة السافرة المباشرة في الكتابة.

يقول احجيوج مفسّرا كيفية تنقّله بين التجريب والكتابة المباشرة: "طبيعة الموضوع والشكل التعبيري يحددان مستوى ونوعية التجريب. مثلا، التجريب الذي اعتدت عليه في القصة القصيرة لن يناسب الرواية، كما أن الموضوع يفرض نفسه. لدي الآن مخطوط جاهز لرواية عنوانها "لهيب الصحراء"، يمكن تصنيفه ضمن أدب الجاسوسية، ونظرا لطبيعة الموضوع والنوع الأدبي والجمهور المستهدف لم ألجأ إلى أي محاولة تجريبية على مستوى الكتابة. إنها، بتعبير سؤالك، كتابة سافرة مباشرة، قد لا يميزها سوى استعارتها الكثير من التقنيات السنيمائية".

بالنسبة لرواية "العزيف"، الأمر يختلف، يضيف احجيوج في حديثه لهسبريس، فـ"التجريب فيها حاضر بأشكال متعددة. لكن التجريب عندي، أو بالأحرى هذا ما أحاول الوصول إليه، هو إنتاج نص ذي مستويات تأويل لا نهائية قابل لقراءات مختلفة متنوعة؛ بحيث إن القارئ الذي يبحث عن المتعة الصرفة سيجد غايته بسهولة، والقارئ الذي يبحث عن التطهير سيجد غايته، والقارئ المحترف الذي يريد نصا يتحداه سيجد ذلك، والناقد الذي يستمتع بتشريح النصوص سيجد أكثر مما كان يتمنى، وكل قارئ منهم سيعتقد جازما أن هذا النص كتب لأجله هو تحديدا".

وعن كون الرواية يمتزج فيها الخيال العلمي بعوالم ما وراء الطبيعة، وحول مدى تقبل القارئ العربي لهذا النوع من الروايات، قال الكاتب: "أعتقد أنه يمكن تصنيف الرواية ضمن حركة الواقعية السحرية. ثيمة التحول إلى مسخ في الرواية لا يتم التعرض لها كظاهرة خارقة للطبيعة، بل كأمر اعتيادي. نعم هو أمر مزعج بالتأكيد لشخصيات الرواية، لكنها تتعامل معه كما نتعامل نحن مع نزلة البرد مثلا. نحن لا نعتبر الأنفلونزا أمرا خارقا من عوالم ما وراء الطبيعة".

وما إذا كان القارئ المغربي والعربي سيتقبل هذا الإطار الفني في هذا الوقت، "فلست أرى ما يمنع، أو ما يربط بين التصنيفات الأدبية والزمن الحاضر. دائما، مهما تكن الظروف، ستجد من يحب قراءة الروايات البوليسية في الوقت الذي يذهب فيه آخرون إلى تفضيل الروايات الرومانسية، ويبحث آخرون عن الواقعية السوداء، إلخ"، يوضّح القاص الطنجاوي.

وواصل الكاتب مُبحراً في إلقاء نقاط ضوء على تجربته الجديدة قائلا: "عودة إلى موضوع التجريب، إحدى النقاط التي فكرت فيها عند كتابة هذه الرواية القصيرة هي الابتعاد عن التصنيفات؛ هل هذه رواية رعب أم رواية خيال علمي أم رواية واقعية تراجيدية أم غير ذلك؟ حاولت هنا ترك الأمر للقارئ. إذا أراد القارئ أن يفهم أن العزيف رواية رعب له ذلك، وإذا أراد أن يعتبرها رواية رومانسية رمزية له ذلك أيضا".

وعن مشاريعه المستقبلية، قال القاص والروائي الطنجاوي: "لدي حاليا مسودات روائية كتبت منها الفصول الاستهلالية ثم تركتها جانبا، لم أحدد بعد أيها أتفرغ له بعد العزيف. الطريف في الأمر أنني كنت أكتب رواية أخرى، عنوانها المبدئي "حرائق بغداد"، لكن فجأة جاءتني فكرة رواية العزيف فتفرغت لها فورا، وكتبتها خلال عشرين ساعة موزعة على أربعة أيام".

وأضاف احجيوج: "يمكنني أن أقول إن الثيمة الرئيسية التي تشغل بالي حاليا هي إرهاب الجماعات الدينية المتشددة ذات الفهم غير السوي للدين. سأقول إنني أفضل حاليا التركيز على التسويق لرواية العزيف أولا، وبعد ذلك سأرى ما سأفعله. إلا أن الحقيقة هي أنني إذا هجمت عليّ فكرة ما في أي وقت سأترك كل شيء آخر وأتفرغ لها حتى أنهيها".

يذكر أن محمد سعيد احجيوج، من مواليد طنجة سنة 1982، هو أحد المؤسسين الثلاثة لمجلة "طنجة الأدبية" التي انطلقت من مدينة البوغاز سنة 2004 لتكون الجريدة والمجلة المغربية الوحيدة المعنية بأمر الثقافة ورعاية الكتّاب الشباب.

بدأ الكاتب مسيرته الأدبية بكتابة القصيدة والقصة القصيرة، وسبق له أن أصدر مجموعة قصصية بعنوان "أشياء تحدث". وقد فاز بثلاث جوائز شعرية؛ من بينها جائزة القصيدة الأولى على المستوى العربي سنة 2004، عن قصيدته "انكسارات الحلاج"، وحاليا يركز على كتابة الرواية والسيناريو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عبدالرحيم ح س الأحد 23 شتنبر 2018 - 07:38
لا يسعني إلا أن أثمن مجهودات هذا الشاب العصامي الذي طالما أتحفنا بكتاباته وتدويناته المميزة. أتمنى له التوفيق والنجاح. وسأعمل جاهدا لاقتناء نسختي من العزيف، فور تواجدها في المكتبات.
2 - مغربي أمريكي الأحد 23 شتنبر 2018 - 08:21
هل هناك ضرورة ملحة لكتابة وطبع أي رواية مادام ان موسم الهجرة نحو الشمال قد بدأ و لن يتوقف أبدا لا عند الطيب و لا عند صالح ؟ هل تراجيدية مشهد الطفل المغربي في بطن الحوت و أمه تصيح وليدي يونس هل تعطينا الحق كأمة في أن نكتب الرواية و نترك العلوم و الهندسة و الطب و المعلوميات. أنا طالع لي الزعاف ولن أكتب سطرا عن هذا أبدا.
3 - Youssef الأحد 23 شتنبر 2018 - 10:04
تقديم يغري القارئ لاكتشاف الرواية اذ على ما يبدو فهو عمل يرتكز على سيميائية بارت لمفهوم القراءة وعلى العبث في الابداع الأدبي جاعلا من مركز اهتمامه موضوعا يتقاطع فيه الاجتماعي بالديني والسياسي . حضا موفقا لصاحب الرواية.
4 - احمد خالد توفيق الأحد 23 شتنبر 2018 - 10:10
سبق للكاتب المصري الراحل الدكتور احمد خالد توفيق ان الف قصة بعنوان "العلامات الدامية" تتطرق لنفس الموضوع..العزيف..اتمنى ان يكون كتابنا المغربي مبدعا حقيقيا وان هذا التشابه مجرد صدفة
5 - ledocteur الأحد 23 شتنبر 2018 - 14:53
هل وجد عبد الله الحظرد فعلا و هل العزيف كتابه فعلا، مع تضارب الأخبار يصبح العزيف تراثا مشتركا كحديدان و الغول و... لا يمكن بحال وصف من استعمله بالسرقة الأدبية. مع ذلك أتمنى أن يتطرق كاتبنا المتميز لتوثيق للاسم في روايته للأمانة.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.