24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الممثل الأمريكي فيغو مورتنسن ينتقد وضع السلطات في أيدي البلهَاء

الممثل الأمريكي فيغو مورتنسن ينتقد وضع السلطات في أيدي البلهَاء

الممثل الأمريكي فيغو مورتنسن ينتقد وضع السلطات في أيدي البلهَاء

قال فيغو مورتنسِن، الممثل الأمريكي، إن الأوضاع سيئة في كل مكان من بلدان المعمور، وليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف الممثل الأمريكي، في مائدة مستديرة مع صحافيين وصحافيات نُظّمت على هامش المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، أنه عندما نبدأ حياتنا أطفالا نلعب مع بعضنا البعض ولا نفكّر في ألوان بشراتِنا ولغاتنا ووضعياتنا الجسدية؛ ولكننا، وحتى عندما تكون عائلاتنا جيدة، نتعلّم بطريقة من الطرق رؤية الاختلافات؛ فنرى، بالتالي، أنفسنا أعلى أو أدنى مقارنة بالناس؛ ثم يكرَّس هذا بسبب بُلَهَاء في أيديهم السلطة، في إشارة إلى دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي، وبعض السياسيين اليمينيين المتطرّفين.

ووضّح فيغو مورتنسِن، في سياق إجابته عن سؤال جريدة هسبريس الإلكترونية حول فيلم "Green Book" الذي مثّل فيه، أن التحدّي الذي يواجه الإنسان ليس في رؤية العنصرية كشيء فظيع؛ بل في تمنّي أن نعود في مرحلة من مراحل الحياة إلى تعلّم اللعب الطفولي اللطيف مرة أخرى، آملا أن يحدث ذلك في مرحلة مراهقة الإنسان.

وذكر الممثّل الأمريكي أنه سبق أن قيل له إن هذا هو الوقت الممتاز لخروج الفيلم إلى الجمهور العريض، مستعيدا إجابته بأن "هذا وقت جيد، ولكنه كان سيكون جيدا أيضا منذ 10 سنوات، وبعد ثلاثين سنة".

وزاد المتحدث مفسّرا أنه بقدر ما نريد أن يرحل الاضطهاد والعنصرية عن طريق سنّ القوانين والتّشريعات، وعبر تطوّرنا ككائنات بشرية، إلا أنهما لن يندثرا أبدا، لأنهما أمران إنسانيان وقَبَلِيّان يتكرّران مع كل جيل، وفي كل مكان في العالم.

فيلم "الكتاب الأخضر"، الذي يحكي قصة رجل أمريكي من أصل إيطالي يعمل سائق سيارة عازف بيانو أمريكي ذي بشرة سوداء في سنوات الميز العنصري بالولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي، هو فيلم "حول حدود الارتسامات الأولى"، حسب الممثل الأمريكي؛ لأنه يوضّح لنا أن الطريقة الوحيدة من أجل محاربة الجهل هي التّجربة المتقاسمة، فكلا الشخصيتين قادرتان على تغيير رؤيتهما لبعضهما البعض وتعاملهما مع بعضهما.

ووضّح الممثّل أنه تعلّم الكثير من عائلة فيلالانغا، عائلة السائق بطل الفيلم، مضيفا أنه بعد شعوره بارتياح أكبر في تشخيص الدور، تذكّر السنوات العشر الأولى التي قضاها في طفولته بالأرجنتين حيث يقطن ببوينوس آيريس الكثيرُ من الناس القادمين من جنوب إيطاليا، واسترجع أصواتهم وتعبيراتهم، وعلاقتهم مع الطعام ومع العائلة، إضافة إلى استفادته من زيارته السابقة إلى إيطاليا.

كما ذكر فيغو مورتنسِن أنه عبر لقاء عائلة فالالانغا، عائلة الشخصية الواقعية التي بُني عليها جزء من الفيلم، حاول أن يفهم الأحداث من وجهة نظر الشخصية التي يؤدي دورها، مضيفا أنه لم يكن يريد أن يحكم على فالالانغا، لأنه لا يريد أن يحكم المشاهد على الشخصية أيضا، بل يريده أن يُحسّ به كشخص حقيقي عبر فهمِهِ، وهو ما ساعده في القيام به الاستماع إلى عائلة الشخصية، والتعلّم منهم.

واستحضر الممثل الأمريكي ما أسماه بـ"التعليقات الغريبة" من طرف أناس رؤوا أن الفيلم كان يجب أن يكون مناضلا أكثر، وزاد مفسّرا أن مقارنة الأفلام بعضها ببعض قد تكون سخيفة في بعض الأحيان، ثم استرسل موضّحا أن الفيلم يعالج واحدة من آلام، وأصعب وأكثر المواضيع إثارة للقلق، ولكنه أيضا فيلم فيه كوميديا، ولا يريد أن يملي على المشاهد ما الذي يجب عليه التفكّير فيه، أو أن يلحّ عليه حتى يحسّ بشيء ما، بل يدعوه إلى التفكير والإحساس، إذا أراد ذلك، كما يدعوه إلى وضع تقابلات تاريخية، وإلى تعلّم دروس مدنية وتاريخية، إذا أراد القيام بذلك.

وعن وصف البعض نهاية فيلم "الكتاب الأخضر" بالهوليودية، قال فيغو مورتنسِن إن نهاية الفيلم هي بالفعل ما حدث في الواقع، مؤكّدا أن أحداث الفيلم صادقة مع ما وقع في رحلة الرجلين، في فيلم تم إخراجه بشكل جيد وممتع ومضحك، قبل أن يستدرك قائلا إن القصة محبوكة بطريقة أكثر تعقيدا مما قد تبدو عليه في السطح.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - سعيد الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 15:26
أنتم لكم الحق في اختيار حكامكم وحتى اذا كان واحد فيهم ابله فبعد بضع سنوات لكم الحق في تعويضه، المشكل عندنا نحن، الحكام تفرض نفسها علينا ولعقود عديدة.
2 - Moncef الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 15:36
فيغو مورتنسن هو ممثل جد مقتدر، من بين أجمل أفلامه فلم "The Road" فلم دراماتيكي ولا أروع، أنصح بمشاهدته
3 - السيمو الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 15:39
في الدول الديموقراطية المتقدمة، نسمع بالحاكم الحالي أو السابق.
في الدول الديكتاتورية المتخلفة ، نسمع بالحاكم الحالي أو الراحل.

لأن الحاكم يصبح منعوتا بالسابق عندما يرتاح منه شعبه بواسطة الانتخابات أما الحاكم الراحل فلا يريح الشعب منه إلا الموت عندما يصيبه.
4 - marroqui الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 16:13
au numéro 1, tu dis que le gouvernement actuel a été imposé !! reveille toi mon frère et ne dis pas de bêtises, le PJD c est les marocains qui ont voté pour lui et deux fois successivement après si toi et d autres n ont pas voté alors tant pis pour vous, vous attendez qui pour venir faire des choix ?!!! quel peuple pfffgfff
5 - فراي الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 16:23
ملك الخواتم
افلامك ستبقى خالدة واتدكر اول جزء عند خروجه سنة 2002 بسنيما باريس بطنجة ليلا رغم اني كنت من قاطني الحي و كان ممنوع التأخر لكن داك اليلة استمتعت بمشاهدة احس افلام التي شاهدتها و اعدها كل ما اتيحت لي الفرصة
6 - ولد حميدو الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 16:26
الذي في قمة الجبل يرى الدي في سفحه صغيرا و لكن حتى الدي في سفح الجبل يرى الدي في قمته صغيرا
7 - مغربية الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 16:33
هدا هو من يستحق لقب فنان انسان مثقف له وجهة نظر و رؤية و تاثير في المجتمع و ليس أمي و يمتهن التمثيل فقط من اجل المال كما هو حال الدين يسمون انفسهم ممثلين في المغرب
8 - Mounir الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 17:07
Au numéro 4, tu n'a pas compris commentaire numéro 1, il dit les hokams soient les présidents où les rois arabes qui restent toute leurs vies au pouvoirs. Wach fhamti wla la.
9 - يوسف الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 17:26
فنان و مثقف شاهدت له افلام عديدة منها فيلم hidalgo الدي صور بالمغرب الا ان اروع افلامه بدون منازع سيد الخواتم.
10 - danois الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:52
فيغو مورتنسِن est danois et pas americaine Viggo Mortensen
11 - marroqui الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:07
au numéro 1 et 8, je me rapplle le roi vous a dit lors d'un discours avant les élections, votez votez et sachez pour qui vous voter, et après ne venez pas pleurnicher sur moi. la majorité ne vote pas et qlq PJDistes ont voté et ont gagné les élections, alors c'est de votre faute ne venez pas pleurnicher, vous avez voté ou subi le vote pour le PJD deux fois successivement, ça veut dire que vous êtes un peuple mort. Après si vous ne voulez plus etre une monarchie vous n'avez qu'à le dire au roi, la moindre des choses faites une pétition si vous avez peur du makhzen, une pétition pour abroger l'allégence au roi sur les sites de pétition, je sais que hespress ne va pas afficher ce post.
12 - Said الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:23
مسؤولونا في الدول العربية الوحيد الذي له الحق في تغييرهم هو ملك الموت
13 - عزالدين الخميس 06 دجنبر 2018 - 00:17
Éternel dans le rôle d'Aragon dans le seigneur des anneaux. History or violence il était excellent aussi. Acteur engagé et cultivé
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.