24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الخنيفي "يبتسِمُ للغابة" ويحوّل المعيش اليومي إلى تفاصيل كاشفة

الخنيفي "يبتسِمُ للغابة" ويحوّل المعيش اليومي إلى تفاصيل كاشفة

الخنيفي "يبتسِمُ للغابة" ويحوّل المعيش اليومي إلى تفاصيل كاشفة

يواصل الشاعر عبد الجواد الخنيفي، ابن مدينة شفشاون، المشغول بالسؤال الثقافي، القبض على جمرة الخيال في تجلياتها الخلاقة، بعد أن أصدر، أخيرا، ديوانه الثالث "أبتسِمُ للغابة"، في مائة صفحة من الحجم المتوسط، عن منشورات رابطة أدباء الشمال.

في هذا الكتاب الشّعريّ، الذي يأتي بعد الديوانين الشعريين "الخيط الأخير" (منشورات وزارة الثقافة المغربية، سنة 2007) و"زهرة الغريب" (منشورات بيت الشعر بالمغرب، سنة 2014)، يمدّ عبد الجواد الخنيفي الحياة بالكثير من أسئلتها، ويحوّل المعيش اليومي إلى تفاصيل كاشفة، عبر ثلاث وأربعين قصيدة، ما بين متفاوتة الطول وقصيرة وشذرية، حيث يصيخ السّمع إلى نبرته الخاصة التي تنصهر بالموضوع وبالآخر وبممكنات التأويل.

ومن هذا المنطلق، تشكّل قصائد الديوان نسيجاً متكاملا، أفقُها الاشتغال على خاصية التكثيف والتصوير الشعري والانفعال الصافي وتحويلها إلى سلوك جمالي، منفتح على الذات الخاصّة، وكذا ذوات الآخرين، وعلى الزمن والمكان والأشياء والقيم في مفارقاتها المتعددة وبوعي حادٍّ بالعالم. يزيده اتقاداً الإصغاء إلى نبض الغابة / الحياة وشعابها المتداخلة وغموضها وأحلامها وانتظاراتها.

يخترق الشّاعر، من خلال ديوان "أبتسِمُ للغابة"، ممراً آخر في مشروعه الشّعري، وفق تقنيات ورؤى تعزز من القيم الجمالية. كما تحاول القصائد أن تحقق تميزاً في الاختيار والرؤية والطرح والإيحاء، مستبطنة الحسيّ والمعنويّ، وتراكمات الذّاكرة والحياة المنفتحة على الآفاق والأصوات.

إن الخنيفي، وهو المسافر بين الطّرقات والأمكنة على أجنحة الحلم، يمدّ في منجزه الإبداعي الجديد جسراً مع تقاطعات القول الشعري وتوتراته، حيث آثر الاحتفال بالمعنى، جاعلا نصّه بلا حدود، وجاعلا أيضا من هواء الحياة، ومن الطبيعة طريقا خصبة لبناء الفكرة، من خلال تطويع القلق والتأمل والصور الشعرية بخاصياتها الفنية المختلفة.

ومن أجواء المجموعة، نقتطف ما جاء على ظهر غلافها: "من شُرفةِ القطارِ/ رأيتُ الأشجارَ/ تبتسمُ لي ولغيرِي/ والطُّرقاتِ والأمكنةَ / مسافاتٍ تتشابهُ/ في الألمِ والأملِ/ في الصّمتِ والصّوتِ / من شُرفةِ القطارِ/ رأيتُ التُّرابَ إكليلاً / أدركَ صفيرَ المحطّةِ / وأنّ السّفرَ أجنحةٌ / بينَ الحلمِ والنسيانِ / من شُرفةِ القطارِ / أتركُ للحياةِ قامتي / وأنصرفُ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - محمد ماجي الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 10:24
تحية لهسبريس على هذا الاهتمام بالشعر والشعراء اينما كانو وبجديدهم الادبي فقليلة هي المواقع التي تهتم بالشآن الشعري والثقافي المغربي ، وتحية كذلك للشاعر والصحفي الشاب الخنيفي على اجتهاده المتواصل من أجل التعريف بمدينته شفشاون وتمثيلها شعرا وصحافة.
2 - سفيان الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 10:32
نتمنى لك التوفيق في مسيرتك الشعرية والصحافية
3 - سعيد الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 11:16
درست مع الصديق خنيفي في كلية الاداب بتطوان انسان خلوق وطيب .مسيرة موفقة اخي
4 - عبدو الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 12:47
ديوان جدير بالقراءة والاهتمام للشاعر عبد الجواد وهي دعوة للابتسام والتفاؤل بالرغم من كل الصعاب التي أضحت معها هذه الحياة غابة.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.