24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

  3. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مطاوع: تعرية الفكر لا الجسد .. وهذه قصتي مع "إغراء المغرب"

مطاوع: تعرية الفكر لا الجسد .. وهذه قصتي مع "إغراء المغرب"

مطاوع: تعرية الفكر لا الجسد .. وهذه قصتي مع "إغراء المغرب"

تعشق السفر والتعرف على ثقافات أخرى في شوارعها القديمة، فسكنتها مدن المغرب باختلاف حضارتها وتنوعها الثقافي، قبل أن تسقط في عشق المطبخ المغربي، خاصة "الطجين".

في حوار مع هسبريس، تتحدث الممثلة المصرية حنان مطاوع، نجلة الفنان الراحل كرم مطاوع والفنانة القديرة سهير المرشدي، عن تجربتها مع هرم المسرح العربي يحيى الفخراني، وتكشف شروط اختيار أعمالها الفنية، مؤكدة أنها "تتفق مع تقديم أدوار جريئة فكريا لا جسديا".

جمعتك عدة أعمال مع الفنان يحيى الفخراني، ماذا يمثل لك ذلك؟

العمل إلى جانب قامة فنية بقدر الفنان يحيى الفخراني من أعز التجارب التي أعتز بها في مسيرتي الفنية، فهو أول من تعلمت منه الاجتهاد والتحضير للمشاهد بشكلٍ احترافي. ولا يمكن أن أنسى تلك الأحاسيس المتناقضة التي عشتها في شخصية رابحة، الابنة العاق لوالدها، خلال التحضير لدوري في "دهشة".. الفخراني شاب مغامر على الركح وأمام الكاميرا.

تنوعت تجاربك بين الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية، هل تضعين شروطا معينة لاختيار أعمالك؟

معايير قبول أعمال دون أخرى تختلف وفقا لنضج الفنان وتجاربه الفنية، لكني لا أخفي أني جد حريصة في اختياراتي على العمل مع مخرج جيد، بالإضافة إلى دراسة جيدة للسيناريو، هذا دون إغفال الدور الذي تلعبه شركة الإنتاج التي تتولى تنفيذ العمل، من أجل توفير ظروف عمل جيدة لإخراج عمل جيد.

ما هي حدود الجرأة في أعمالك؟

الخطوط الحمراء في اختيار أعمالي أصبحت معروفة، ولم أعد أتلقى عروضا من هذا النوع مثل السابق، فأنا أتفق مع تعرية الفكر لا الجسد. لن أتردد في تجسيد أفكار جريئة، لكن دون بلوغ مراتب خدش حياء المشاهد، وفي الوقت نفسه لا ألوم من يفعل ذلك، كل شخص حر في اختياراته.

ما هي الشخصية التي تطمحين إلى تقديمها؟

أعتقد أن الجمهور العربي تعرف علي من خلال شخصيات متعددة تختلف من امرأة بسيطة إلى أدوار شر، لكني لازلت أطمح إلى تقديم شخصية فرعونية تاريخية. أنا معجبة بتطور القدماء المصريين البالغ في كافة المجالات الحياتية. لكن مع الأسف لازلنا نلاحظ غياب أعمال فرعونية عن الساحة الفنية.

ما يغريك في كل زيارة إلى المغرب؟

السفر من أولويات حياتي، فهو يتعدى قضاء وقت جميل في مكان جديد فحسب، بل هو فرصة للاطلاع والتعرف على ثقافات وعادات الدول الأخرى. اكتشاف روعة المكان هو ما أجده في كل زيارة إلى المغرب.

أعشق التنقل بين مدن المغرب التي تتنوع ألوانها حسب الجغرافيا، وروعة حضارة الأندلس التي لازالت حاضرة في عدد من المدن، وتذوق تاريخ معالمه السياحية؛ ناهيك عن الأطباق المغربية، خاصة "الطجين"، الذي تختلف مكوناته ومذاقه من مدينة إلى أخرى..وهي معطيات تدل على هذا التنوع الحضاري للمغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - جوندس الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 05:21
وتذوق تاريخ معالمه السياحية؛ ناهيك عن الأطباق المغربية، خاصة "الطجين"، الذي تختلف مكوناته ومذاقه من مدينة إلى أخرى
نظرة مختزلة للمغرب و تشيئية .....
فهل المغرب مطعم فقط في خدمة الزوار
او ملاذ لنسيان هم السياح على حساب هم المواطن ’؟
اين البحث عن الفكر و الادب و االفلسفة و الابداع و الطعام الروحي لا الجسدي ؟
2 - شفيق بن المختار الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 06:35
حنان مطاوع فنانة متكاملة اعتقد انها لم تاخذ حقها في السينما العربية كما يلزم
3 - جدعان لحسن الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 06:39
الفنانة حنان عشقت المغرب!
حتى أبوها الفنان كرم مطاوع كان يعشق المغرب ولباس المغرب
هذه المحبة ورثتها من أبيها..... يا سبحان الله....
ولم أنس أبدا تلك اللقطة في مسلسل حسن ارابيسك والتي يلبس فيها الفنان كرم مطاوع اللباس المغربي الجلباب والطربوش الفاسي....
4 - روميو الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:14
من غير الطاجين والكسكس والقفطان والطربوش المغربي شنو كتعشق في المغرب؟
5 - ايت واعش الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:32
يجب تطوير البلد ويجب الاهتمام بكل مكان فيه ..اهتمام يحترم خصوصية الامكنة وتاريخها ...وليس اعتبارها مناجم للمعادن ..وترك التلوت ..فيها كما يحصل في الجنوب....الدولة العميقة تهمها مصالحها فقط المعادن ااثروات الباطنية والبحرية وووو...حتى السياحة لا تعد مربحة لها ..الدولة العميقة لا تهتم للتلوت ولا لحياة الناس ولا للتاريخ ولا للثقافة ولا لشبء سوى الارباح ...لان مكونات الدولة العميقة ليست مثقفة وليست سوى مجموعة متعطشة لجمع المال على حساب البيئة والثقافة وكل شيء منازلها واوطانها خارج البلد..ترتحل اين كانت مصالحها....هذا هو الاشكال في المغرب....
6 - رضا المحمدي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:47
ماهذا يا كاميليا..بيني وبينك هي قالت الركح ههههه
الركح كلمة يقولها المغاربة فقط..والمصريون يقولون الخشبة..ولم يسمعوا قط بكلمة ركح
7 - karil الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:28
تخيل لو ذهب ممثل مغربي لمصر و سئل ماذا يعجبك في مصر؟ فرد : أعشق الملوخية و المهلبية ، و الكشري له مذاق مختلف من منطقة لأخرى و هذا يدل بدون شك أن مصر بلد له حضارة متنوعة ! يعني اختزال بلد كامل في المأكولات و كأنه عبارة عن مطعم كبير فقط ، كان سيكون الأمر منطقيا لو كانت طباخة ، و لكن نظريا الفنان له وعي و ثقافة و إحساس و من المفروض أنه يخاطب الوجدان الانساني و يريد ان يصل الى قلوب الناس و ليس معدتهم إذن نتوقع منه عادة آراء أرقى من رأي المعدة.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.