24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  3. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  4. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | ماسياس يتحدى دعوات المقاطعة بإحياء حفل عيد الحبّ في المغرب

ماسياس يتحدى دعوات المقاطعة بإحياء حفل عيد الحبّ في المغرب

ماسياس يتحدى دعوات المقاطعة بإحياء حفل عيد الحبّ في المغرب

أكّد إنريكو ماسياس، وهو مغنّ عبري فرنسي من أصل جزائري، قدومه إلى المغرب في 14 فبراير، وأضاف أنّه "لا يهمّه تماما التهديد بالمقاطعة"، وأنّ نصره سيكون بـ"الذهاب والغناء بالدار البيضاء؛ لأنه يعرف الشّعب والجمهور المغربيّ".

وقارن ماسياس المغرب بـ"الأندلس الغابرة قبل الملكة إيزابيلا الكاثوليكية"، في لقاء حواري مع القناة الفرنسية "RMC Story"، وزاد واصفا المملكة بكونها "بلد تسامح"، مضيفا أنه "لا يمكنه أن يغيّر رأيه حول التسامح بالمغرب، -فقط نظرا- لما يعبّر عنه بضعة أفراد يريدون إيذاءه"، وفق تصريحه.

وذكر ماسياس أنّه في 14 فبراير الجاري سيكون بالدار البيضاء، وزاد: "إذا أرادوا أن يفعلوا بي شيئا فعليهم أن يعرفوا أنّني سأصل إلى المطار في ذلك اليوم".

ورأى المغنّي ذو الأصل الجزائري أنّه "يغنّي من أجل السلام"، مستشهدا بجمع مهرجَاناته "أناسا مختلفين تماما، يمكن حتى أن يتعارضوا خارج قاعة العرض، بفعل موسيقاه".

وذكّر إنريكو ماسياس، في مداخلته على القناة نفسها، بعدم عودته إلى الجزائر منذ مغادرتها عام 1961، كما تحدّث عن عدم معرفته بزمن رجوعه إلى مسقط رأسه "رغم وجود محاولات متعدّدة لإحضاره إليها"، ثم استدرك موضّحا أنّه رغم اعتقاد البعض أنه لا يريد الذهاب إلى هذا البلد، فإن السبب الحقيقي لعدم زيارته هو "رفض رجوعه إلى الجزائر".

ورافقت اقتراب تنظيم حفل المغنّي الفرنسي بسينما "ميغاراما" بالدار البيضاء، إحياءً لعيد الحب، مطالب بمقاطعة الحفل وإلغائه، بسبب "اتخاذ ماسياس مواقف مساندة لإسرائيل والجيش الإسرائيلي، وترؤّسه حملة تبرعات لصالح إسرائيل"، حسب بيان عمّمته في نهاية السنة الماضية مبادرة "الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - عيد الذل والنهب والظلم الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:10
احنا مقهورين مفقرين ومهمشين وبغينا العيش الكريم والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وبغينا الصبيطارات في المستوى وتعليم جيد وفرص الشغل والغنى خليوه لاسيادكم الاروبيين لي شبعانين وموفرين كولشي لشعوبهم.
2 - Belhaj الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:15
Macias est un bon artiste mais antipalestinien et sioniste....Donc boycott
3 - hassan الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:45
لا يمكن السماح لبضعة حاقدين أن يزرعوا الكراهية في مجتمعنا ويحاربوا الفن بذرائع واهية... ماسياس فنان وليس سياسيا.. ومن يربد أن يمارس السياسة فليذهب إلى غزة..
4 - الصالحي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:45
يجب على انركو ماسياس أن يعلن بدون تحفض على حقوق الشعب الفلسطيني في استرجاع حقوقه و أرضه المغتصبة من الصهاينة. لم يسبق له أبدا أن تضامن مع الفلسطينيين و ادان سلوك إسرائيل المحتلة.
دائما هو مع نصرة إسرائيل ضد الفلسطينيين.
5 - الحرية لفلسطين الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:48
لا لتطبيع مع من يدعم تهويد القدس والعنف ضد الفلسطينيين خاصة وان المغرب يراءس لجنة القدس والا سنكون بدون مصداقية
6 - لا للتصهين الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:52
تتكلمون عن ماسياس و نسيتم نتنياهو الذي سيزور المغرب أواخر شهر مارس زيارة رسمية ، يعني بترتيب من القصر الملكي و بمشاركة المخزن و بذلك تكتمل الصورة التي غالبا ما نفاها الجميع
7 - charaf الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:53
que Macias ne s'arrête pas de prôner son discours de chanteur de paix et de solidarité pourquoi qu'il n'a jamais levé même le petit doigt après les agressions sonistes commises contre les palestiniens et SURTOUT GHAZZA. qu'il RESTE là où il est ! garde son amour pour lui et ne nous apprends rien de ses fanfaronades !
8 - ابن تومرت الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:56
الى الرقم واحد
وباراكا من البكا .. راه عيينا من النقد الخاوي ..
وشوف راسك بعدا اشنو قدمت لبلادك ..
كاتظلو ناعسين حتى للجوج د النهار وتظلو شادين البورتابلات وعاطيينها للهضرة الخاوية ف مواقع التواصل الاجتماعي وبغيتو الدولة تجيب ليكم الما والخبز والكرامة والعيش الكطريم حتى لباب الدار
اما اسيادك الاوروبيين راه قرون وهم كايشتاغلو حتى وصلوا لهاد الدرجة من الرفاهية والحرية والعيش الكريم وحقوق الانسان..
وا فيقوا اعباد الله
وباراكا من الكريتيك الخاوي
9 - GAZA الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:59
Il s’est toujours proclamé un homme de paix, mais en réalité il est d’une grande
Hypocritie surtout quand il s’agit du drame palestinien.
il a toujours dis , sans se cacher qu’il soutient toujours la politique de Benjamine NATANYAHOU.
Il a meme exorté plusieurs fois les israeliens a voté pour lui.
Franchement sa venue au Maroc n’est pas souhaitable,qu’il ne vient pas venir dans nos plateaux de télevision avec ses yeux larmoyeux nous donner des lecons de paix.
10 - المكي مصطفي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 07:59
الفنان جاء الى المغرب ليغني و سنغني معه. الحب و الفن من اجمل مافي الحياة.
لا يهمنا من يساند و لا من يعارض، هو حر في ان يساند اسرائيل أو صدام او حزب الله او حتى مثليي القطب الجنوبي.
لا تهمنا افكاره الشخصية و لم يأتي هنا ليفجر مسجدا و لا ليفخخ سيارة و لا ليفجر حانة ليلية.
السيد اتى ليغني بمقابل و بمكان راقي.
المغرب ارض السلام و الحب و التسامح مند قرون و حتى قدوم اول جيوش العرب لاحتلال شمال افريقيا.
توقفوا عن زرع الكراهية والتطبيع كلام فارغ لان الفلسطينيين هم اول من لا يقاطع اسرائيل.
مرحبا بكل فنانيي العالم بالمملكة المغربية، باب افريقيا، اصل الفن و الثقافة و الابداع.
11 - خالد F الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:01
بعيدا عن السياسة، عندما يغني تركت بلادي:
♪ J'ai quitté mon pays ♪
J'ai quitté mon pays
J'ai quitté ma maison
Ma vie, ma triste vie
Se traîne sans raison
J'ai quitté mon soleil
J'ai quitté ma mer bleue
Leurs souvenirs se réveillent
Bien après mon adieu
Soleil! Soleil de mon pays perdu
Des villes blanches que j'aimais
Des filles que j'ai jadis connues
J'ai quitté une amie
Je vois encore ses yeux
Ses yeux mouillés de pluie
De la pluie de l'adieu
Je revois son sourire
Si près de mon visage
Il faisait resplendir
Les soirs de mon village
Mais du bord du bateau
Qui m'éloignait du quai
Une chaîne dans l'eau
A claqué comme un fouet
J'ai longtemps regardé
Ses yeux qui fuyaient
La mer les a noyés
Dans le flot du regret.
12 - دمحم الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:01
هل سألتم ماتياس عن مظاهرته المناصرة لاريال شارون الصهيوني لما هاجم حماس و غزة الذي قتل فيها مئة الفلسطينيين.... هل من الحب أو المحبة...
13 - عبراني الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:05
لقب عبري لا يطلق على الاشخاص بل يطلق عليهم اما يهود او صهيوني حسب السياق. عبري تطلق على التراث القديم قبل اليهودية كالكتابة العبرية. الشعب العبراني وجد قديما ما بين النهرين قبل ظهور سبدنا ابراهيم لانه هو كذلك من سلالة العبرانيين. اما اللمغني الذي يفتخر بمجازر اسرائيل فلا هو عبري ولا حتى يهودي حقيقي بل صهيوني. ومن الصهاينة تجد كل الاجناس من عرب وعجم.
14 - Hamid الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:07
ان يقول إنريكو ماسياس انه يغني للسلام وفي نفس الوقت يتخذ ماسياس مواقف مساندة لإسرائيل والجيش الإسرائيلي، وترؤّسه حملة تبرعات لصالح إسرائيل فهذا هو العبث حقيقة ولكن بنفس الحجج يجب مقاطعة شخصيات ودول اخرى تفعل نفس الشيء سواء من مسعري الفتنة في الصحراء المغربية و محاربي المغرب في كل خطواته الى دماء ليبيا و اليمن والعراق افريقيا الوسطى و الروهينغا و الايغور ونعيش الحداد الابدي.
انا لا افهم المغاربة الذين يقاطعونه دون غيره. اتذكر احد كوادر الجبهة الشعبية لاغراق فلسطين صرح بكلام مقزز من الجزاير فلماذا اطبقتم السنتكم
فهل اصرة العروبة اوثق من اصرة العقيدة. ولو كانت الانسانية اشمل لقاطعتم كل افاك طماع فتاك
15 - من سيقف معنا؟ الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:16
ـ إن المشكل ليس في قدومه إلى المغرب ،
وإنما في عدد الحضور إلى سهراته .
* هذا لا يغني من أجل الفن ، بل من أجل قضية
تهمه هو . إذن حضورك له ، بمثابة دعم له .
ـ وإن كان بإمكانه شيء ما ، والله لن يعقل عليك ،
بل سيكون ضدك .
* زد على ذلك ، إن حضرنا ماذا نستفيد ؟ لكننا سَـنُـسْـتَـغَـلُّ.
* إن كان له قضية ، فنحن لنا عدة قضايا أقوى و أكثر ، فمن سيقف معنا؟
16 - زغيبة الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:18
لمادا نحاول الخروج من التاريخ و نبني عالما افتراضيا في الخيال ؟
اسرائيل متواجدة أحببنا أو كرهنا ....
و قد بنت اسرائيل موقعها ليس بالمقاطعة و جلد الدات بل باقتحام الآخر كيفما كان اقتصاديا فكريا سياسيا ....
هل نحن باستطاعتنا أن نغزو العالم كما غزته اسرائيل ؟
هل نجرؤ حتى على تنظيم و لو مسيرة اجتماعية سلمية دون التوسل للمخزن و أخد الادن ؟
هل تستطيع و لو تنظيم ندوة فكرية ثقافية دون أن تفصح عن طبيعة الندوة و حدودها لأهل الحال ؟
17 - amaghrabi الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:32
بسم الله الرحمان الرحيم.المطرب الكبير ماسياس من حقه ان يساعد اخوانه اليهود فهو ينتمي جذريا الى السلالة اليهودية دما ولحما,وانتم أيها المسلمون ساعدوا اخوانكم المسلمين في فلسطين وفي اليمن وفي المغرب.اخوانكم المغاربة المسلمين يعيشون في الفقر المدقع والامراض المزمنة ووو فهل فكرتم مرة واحدة بمساعدتهم,هل تطلبوم المساعدة من اليهود ليساعدوا المسلمين ضد اليهود؟ما هذه السخافة الكبرى ؟ومن يساعد اليهود الذين عاشوا المحن طيل حياتهم في المغرب وفي غير المغرب؟هل تعلمون ان اليهود طيل حياتهم كان لا يحق لهم ان يملوكوا ارضا ولا دورافي بلاد الاسلام؟وهل هذه هطأ في الإسلام ام في المسلمين؟تعقلوا اخواني المغاربة واتركوا الرجل المطرب يسعد نفسه ويسعد جمهوره ومحبيه,ولتعلموا ان هذا الرجل قاسلى الويلات في حياته مع بعض الجزائريين العنصريين,وليكم في علمكم ان صهره قتل في الجزائر وكان من المطربين الكبار,لماذا فقط لانه يهودي يحب بلاده الجزائر؟تعقلوا ولا تدخلوا السياسة في الطرب,فلقد افسدتم الدين بالسياسة واليوم تريدون افساد الطرب والغناء بالسياسة
18 - amagous الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:34
Bien venue pour l'artiste et humaniste.Bravo pour votre courage et ne faut pas se laisser impressionné par des agitateurs d'obedience arabo islamo totalitaires.Eux ils n'ont jamais levé un doigt contre le gazage des kurdes.La question palestinienne n'est qu'un exutoire pour évacuer leur frustations.
19 - رد على 9 الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:45
رد على 9
يا أخي أنا متفق معك إلى حدٍّ ما ، فعلاً هناك فئة من الشباب
غير نشيطة ، غارقين طوال اليوم فيما قلته .
ولكن لماذا ؟ هل أبواب الشغل مفتوحة؟
مُنِعوا من العمل داخل البلاد ، منعوا من الهجرة ، منعوا من
الْـفَرَّاشَـة،من.....، و هل من قط يهرب من دارالعرس؟
* لا نقارن أنفسنا بأوروبا في نقطة واحدة ،
هل الشباب هو الذي يستحوذ على المال ؟ أين الثروة؟ أين الصحة؟
أين التعليم؟ وأين المحاسبة؟ و أين الوضوح و الشفافية ؟ العدل؟
المحسوبية و الزبونية؟ حقوق الشغيلة ؟ تداول السلطة ؟.......
هذا ،بعض ما ذكرت، لا يوجد في أوروبا . إذن كيف نقارن شبابنا
بشبابهم ؟ هم ليس عندهم شعار"عفا الله عما سلف .
ـ قالوا زمان :"ما لا يُـؤْخَـذ كله ، يُـتْـرَك كله". و السلام.
20 - عبد الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:51
منافقون .أفيقوا يا بعض المغاربة وعرفوا ثقافتقم واصلكم ولا تجتروا وراء الافكارالمغرضة والمتخلفة .المغرب بلد الانفتاح والتسامح.ونحن دائما نساند الشعب الفلسطيني اكثر من المشارقة.ليس لنا مشكل مع اليهود .اليهود المغاربة اكثر وطنية من بعض الانتهازيين المسلمين.وساكون الاول الدي سيحضر الحفل ان شاء الله
21 - yousfi الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 08:53
يجب مقاطعت كل من يؤيد إسرائيل و يقوم بالدعاية لها و تمويلها او يدعو لسلام الجبناء معها إسرائيل تستعمل القوة لإبادة الشعب الفلسطيني و لن ترعاه الا القوة، الخونة من بيننا و أصحاب المصالح المقيتة الضيقة ينادون لسلام معها .
22 - molahid1 الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:03
شنو خاصك العريان الخواتم امولاي بغينا غير نعرفو الجهة المتصهينة ليكتستدعي هاذ الصهيوني يجي المغرب لعنة الله عليهم اجمعين
23 - كريم الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:11
في المغرب تقولون الحوار وتسامح الاديان وفي فلسطين تحملون البنادق والمسدسات نحن لسنا ضد الفن او ضد الغناء ولكن ضد قتل الاطفال والظلم الشعب الفلسطيني.
24 - محمد الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:11
وذكّر إنريكو ماسياس، في مداخلته على القناة نفسها، بعدم عودته إلى الجزائر منذ مغادرتها عام 1961، كما تحدّث عن عدم معرفته بزمن رجوعه إلى مسقط رأسه "رغم وجود محاولات متعدّدة لإحضاره إليها"، ثم استدرك موضّحا أنّه رغم اعتقاد البعض أنه لا يريد الذهاب إلى هذا البلد، فإن السبب الحقيقي لعدم زيارته هو "رفض رجوعه إلى الجزائر
---------------------------

إما تحرفون الحقائق اما هو نفسه كذاب

ابحثو في كوكو لماذا لم يستطيع الذهاب الى الجزائر

لان الجزائر هي التي لم تريد ان يدخل الى الجزائر بسبب صهونيته المتضامة مع اسرائيل ضد فلسطين

بل طلب كل من سركزوي ومن بعده فرنسوا هولند ان يتوسط له لزيارة الجزائر فكان رد الجزائر دائما بالرفض

توجد فيديوات في كوكول اين إنريكو ماسياس يبكي فيها عن الجزائر بسبب عدم الجزائر السماح له بذهاب اليها. إنريكو ماسياس هو يهودي ولد في مدينة قسنطينة









































.
25 - مواطن مغربي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:11
ان كان هدا يغني للحب فعلا فكان من الاجدر أن يتقاسمه معه أبناء موطنه الأصلي ويغني للحب بالجزائر ويعيد احياء دكريات طفولته في أزقة الجزائر ودروبها فحب وذكريات الطفولة أن تنسى مهما طال الزمان.
اما ان كان يغني السلام كان عليه أن يغنيه في فلسطين مهد جميع الديانات والأنبياء والرسل.
26 - سامي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:12
هو اكيد ان القضية الفلسطينية تبقى القضية الأولى التي يجب أن تشغل بالنا باعتبارنا كمسلمين نرفض أي مساس بمصالح هذه الأمة التي لطالما عانت من الطغيان الصهيوني الغاشم ... أما بخصوص المغني انريكو ماسياس يبقى مرحبا به في إطار فني وفي إطار انفتاح مغرب التقافات التي ترسخ قوة المغرب في المحافل الدولية قد لا يتفق معي الكتيرين ولكن في الواقع يبقى المغرب البلد المضياف الذي له تاريخه واصالته في التعامل مع كل التقافات . ومن يدري قد يغير المغني رؤيته للقضية الفلسطينية ويستفز فيه الوازع الانساني في التعامل مع هذه القضية أو حتى يقف في دعمه للمشروع الصهيوني. .. المهم المغرب يبقى فصباغتو...
27 - لا تكن من الآثمين الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:12
من يحضرْ سهرة "ماسياس" فهو آثم لأن ثمن التذكرة سيدفعه المغني الصهيوني إلى صندوق الماسونية التي تسعيى في الأرض فسادا...من يحضر فهو آثم فلا تكن من الآثمين وأنفق مالك فيما ينفعك ولا يضرك.
28 - مواطن مغربي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:23
اذا ككانت له الجراة فليغني لصالح الفضية الفلسطينية فمرحبا به اما إذا كان غير ذلك فلا لأن الحب الحقيقي هو ترك الشعب الفلسطيني يعيش في سلام و إرجاع ارضه.
29 - سعيد الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:28
بعيدا عن الفن، فهذا التجمع الفني فيه خطورة كبيرة على الحاضرين نظرا لما تعرفه الدار البيضاء من انتشار لوباء اينفلونزا الخنزير وأي تجمع كبير سيساعد على انتشاره بوثيرة اسرع
الله يستر جميع المسلمين من هذا الوباء
30 - Sbaai الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:29
المغاربة ما بغيينش الغناء ياعين الهناء والاندلس عارفين تاريخها ،بسب الفساد، الغناء ،والفحش، وعملاء وخونة ،سقطت الاندلس
31 - Marocain libre الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:33
Sa vie personnel ne m'interesse pas, le maroc et les marocains sont libres
AUCUN groupe de gens ne peut m'imposer ses choix et ses ideologies importer du Moyent orient.......j'e serai present a son concert...point final
32 - الخنفساء البرية الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:40
الفضاء المغربي مترهل ومشتت ولا يمكن الحديث عن موقف مبدئي من القضية الفلسطينية ، الكيان الأسرائيلي يمارس العدوان والتضليل الأعلامي ويدوس على حقوق الأنسان وينتهك حرية التعبير ، والكيان المخزني مارس نفس الشيء في حق أهل الريف وجرادة ، وتفنن في فنون التضليل . فزيارة هذا اليهودي للمغرب ليس ليس غريبا ، لا يمكن اعتبار المغرب بلاد للدمقراطية حتى يكون حصنا حصينا لكل نزعات التطبيع ، فهو يقبل المساعدات الأمريكية وهو يعتبر ذلك مقياسا على مصداقية قضاياه ، عجبا وأنا تكون دولة تمارس الأرهاب الدولي حكما لقضايا الشعوب المصيرية . نحن في عصر المفاهيم المشوشة والمقاييس المزعزعة ولا عجب أن ينقسم المغاربة في موقفهم من التطبيع الثقافي مع اسرائيل ! وفي تقديري أن اسرائيل أشبه بتابع لولاية أمريكية ؛فكيف نصافح باليد الأولى ونقبض الأموال ونتوعد باليد الثانية ، هذا هراء ، هذا جنون ...!
33 - boycott الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:47
notre devoir est le boycott de ce mr qui soutient les soldats d'isreal qui tuent les enfants palestiniens,
les millions lui seront versés en devises ,devises envoyées par nos travailleurs pour aider le maroc,l'argent gagné par ce soutien à israel sera envoyé à l'état raciste israel qui distingue ses habitants en juifs et arabes considérés comme étrangers ,
alors le boycott est un devoir
34 - الحسين الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:52
السلطات المغربية لن تستطيع منع هذا الصهيوني من دخول المغرب ولا غيره من الصهاينة.
السلطات المغربية يمكن أن تمنع طارق سويدان وعلماء لدخول المغرب بحجة محاربة التطرف الديني.
اما المتطرفين العلمانيين والملحدين الذين يحاربون الإسلام وثقافتنا وهويتنا في العالم لا تمنعهم.
35 - Palestinien الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 09:53
Enrico Macias s'exprime pour la première fois sur Gaza:"Israël ne peut pas se permettre de perdre une bataille"
Machiass est un sioniste qui a dit qu'israel malgré la mort d'enfants à Gaza qu'elle avait le droit d'attaquer Gaza.
Il fait des soirées non pour soutenir l'amour et la tolérance mais pour semer la haine .
L'argent qu'il récolte va à israel. C'est quelqu'un qui déteste les musulmans. Lisez sur internet son soutien des criminels de guerre sionistes.
Nous n'avons rien contre les juifs comme religion mais les sionistes oeuvrent pour faire créer des conflits de guerre civiles au sein des musulmans.
Lisez ce qu'a fait Bernard henri levy en libye et syrie et yemen.
Ouvrez les yeux et ne laissez pas ce sioniste salir la mémoire des Marocains qui soutiennent leur frères Palestiniens.
Vive le MAROC VIve La PALESTINE
36 - commentateur libre الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 10:47
Le autorités marocaines doivent annuler ce concert pour risque de trouble à l'ordre publique que ce chanteur peut provoquer. En France on arrive facilement à interdire des représentations "Culturelles" ou "artistique'" alors pourquoi pas le Maroc
37 - بوعو الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:01
إنه صهيوني قلبه مع الدولة العبرية. سمعته في احدى الفيديوهات المنتشرة على النت وهو يفتخر و يمجد الجيش الإسرائيلي.
38 - Mockingjay الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:03
عار وعيب أن يسمح لهذا الشخص الصهيوني بالدخول غصبا عن أنف المغاربة ويمنع الشيخ عمر عبد الكافي من دخول المغرب والمغاربة كلهم يرحبون بمقدمه
39 - ردود الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:15
ردود
* لا يهمنا رأي أو قرارأي مسؤول ،
يدخل أي كان إلى المغرب ، قرار الحضور بين أيدينا .
المخدرات تدخل إلى المغرب ، ولسنا ملزمين بإستهلاكها.
*** و آخر يتكلم عن الحرية ، لا توجد حرية مطلقة .
حريتنا لا تدعونا إلى أن نضر الآخرين . و إن عملنا بذلك الرأي
سنقول يوماً ما: " أُكِلتُ يوم أُكِل الثورالأبيض ".
ـ تصور حالة السوريين مثلاً ما يعيشونه من مآسي ، لو كنت في موقفهم
هل ستطلب التضامن و المؤازرة أم الحرية المطلقة؟
*** وأخيراً المغاربة هم فسيفساء من العرب والأمازيغ و الأفارقة ،
و أعراق أخرى ، لهم شخصيتهم ، و أعرافهم و تقاليدهم ، و ليسوا
تابعين أو متمسكين بجهة من الجهات .
* في العالم تقع مظاهرات تتضامن مع شعوب أو أقليات .
حيث لا صلة بين المتاظهرين والمستضعفين ، سوى الجانب الإنساني .
40 - ali tichoukt الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:29
Je souhaite la bienvenue à ce monsieur et à tous les gens qui travaillent pour la paix dans le monde quel que soit leur nationalité.Avec le racisme et la discrimination on n'arrivera jamais à regler nos conflits.Soyons un peu raisonables et logiques
41 - بني قينقاع الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:34
اليهودي الصهيوني, في حديث له على إحدى القنوات الفرنسية قال أنه لا ينقصه المال أو الشهرة لكي يلح على الغناء في المغرب بقدر ما يهمه التواجد في المغرب داته لأنه يشم رائحة الجزائر من المغرب, و أردف المغني العجوز أنه يقبل أن يتم إعدامه في الجزائر بشرط أن يدفن في مسقط رئسه كما فعلت الجزائر مع اليهودي "روجي حنين" الدي أوصى أهله و ناشد السلطات الجزائرية أن يدفن في الجزائر بجنب والديه, و هو الدي تم فعلا بسبب بسيط و هو أن "روجي حنين" جرم الصهاينة و لم يسئ في حياته للجزائر التي رفضت دمغ جواز سفره الإسرائيلي طيلة حياته,
- عيد حب سعيد و حفلة طيبة مع الكثير من الماريخوانا برفقة الصهيوني يا بلد التسامح و الأديان و الأنوار و المزمارو موازين, هنيئا لكم أخوكم في الدين و الدنيا و الآخرة. ..
العاصمة, الجزائــــــــــــــــــــــــــــــــــــر.
42 - Moon الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:40
Je me rappelle d'un interview qu'Enrico Macias a donnée où le le journaliste lui a demandé pourquoi il n'est pas parti vivre en Israël après l'indépendance dé l'Algérie. Il a répondu qu'en effet le gouvernement israélien à l'époque l'a contacté dans ce sens et qu'il a décliné l'offre en précisant qu'en échange il s'est engagé solennellement qu'il ne critiquera jamais Israël quoi qu'elle fasse et qu'il apportera son soutien indéfectible à l'état d'Israël moralement et financièrement
Il tient toujours sa promesse.
N'oubliez pas qu'une partie de ses recettes va pour les œuvres de l'armée israélienne.
43 - مراد الدين - الجزائر الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:43
أنريكو ماسياس ليس فرنسي هو أندلسي،،هاجر جده مع قدوم الأندلسيين لشمال افريقيا،،اسمه يوحي بأنه اسباني،،الفرنسيين لا يسمون انريكو،؛هو أندلسي جزائري عائلته عاشت هنا قبل قدوم فرنسا،،وللأسف مع احتلال فرنسا للجزائر وقفت عائلته إلى جانب فرنسا،،ومع ذلك أثناء الاستقلال خير الجزائريون اليهود بين العيش في الجزائر أو الذهاب لفرنسا فعائلته خيرت الرحيل،،الآن يوجد الكثير من العائلات اليهودية يعيشون بيننا بسلام ولا أحد يؤذيهم،،في مدينتي الصغيرة يعيش أكثر من 6 عائلات من أصل يهودي ويفتخرون أنهم يهود،،وعادي جدا،،حتى أنريكو ماسياس لا يكرهونه في الجزائر والكل يحب أغانيه،،لكن بسبب توجهاته وميوله للصهاينة يرفض الكل قدومه للجزائر ‏‎ ‎
44 - khalid الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 11:51
بن عتيق يتسول مغاربة العالم لاستثمار أموالهم في المغرب، و المغني اليهودي ياخد هذه العملة الصعبة ليعيدها إلى اليهود،
45 - رد على 17 الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 12:36
رد على 17
* في التاريخ ، هناك إمبراطوريات عظمى و مترامية الأطراف ،
و أصبحت في خبر كان (الدايم الله) .
*أما دويلة إسرائيل فهي صنيعة الدول الإستعمارية الغربية ،
و الفلسطينيون لم ينزلوا أيديهم من القضية .
* لإستمرار هذا الكيان ، عليه أن ينتج (هذا بإمكانه) ، وعليه أن
يُـسَـوِّق (و هذا غيرممكن) . فهو مطوق بالكامل بشعوب عدوة .
مع من سيتعاملون؟ التطبيع جارٍ مع الحكام و ليس مع الشعوب .
*يمكن أن تصير إسرائيل دولة ، إذا تخلى الفلسطينيون عن أرضهم ،
و هذا غير وارد لأنهم متمسكين بأرضهم . و لولا خيانة الحكام لهم
لم يكون لإسرائيل وجود منذ البداية . و سترينا الأيام .
46 - ولد حميدو الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 12:36
فرق بين الجزائر و المغرب لأن الأولى تفرض التأشيرة و نحن بدونها بحيث بإمكانه أن يدخل المغرب بصفته فرنسي
نحن نتكلم فقط فلو كان ماسياس عنده وزن سياسي أو اقتصادي في فرنسا فمنعه سيحرم دلك البلد من الحصول على التأشيرات
انا اتكلم عن الدخول اما حفله فلن يفرضه علينا ادا لم يكن من استقدمه و يحضر لحفلته
انا مع قرار الجزائر و لكن لمادا يتهافتون على قنصليات فرنسا و كل عام تنقص لهم من اعداد الفيزا و عليهم أن يعرفوا السبب
ادا منعت فرنسيا واحدا ساحرمك من 100 الف فيزا فهده هي المعادلة أو قاطع جميع الفرنسيين و لا تدهب لفرنسا
47 - الانتو.دوهايبوش. الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 12:57
ماسياس.ونتان ياهو في المغرب.واش مفاجاءة اومقصودة مخزنية..حتى حاجة ماتكون عبثا.مع محكومة ملونة.واغلبية(اسلامية ممخزنة بشكل رفيع) واصحاب بن كيران في الميزان
48 - MAGHREBI NAFSS الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 13:00
Un grand artiste mais qui s'est engagé corps et âme à soutenir l'état sioniste dans ses crimes contre le peuple palestinien.Accueillir ce sioniste au Maroc serait un coup de poignard dans le dos des Palestiniens.BOYCOTT MACIAS
49 - الايام الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 13:08
المغرب بلد التسامح والحريات الدينية. ومن يؤمن بعقيدة داعش فليرحل إليهم. حتى آل سعود معقل الوهابية أقاموا علاقات اقتصادية و سياسية مع إسرائيل. ناهيك عن مصر والأردن ودول الخليج. والفلسطينيون أنفسهم. وهنا في المغرب يريد بعض المستنفعين والمتأسلمين الوصاية على الشعب المغربي. وحتى على حاكم البلاد. هذه البلاد يحكمها ملك وكل له المغاربة تسيير أمور دينهم و دنياهم. ومن لايعجبه الأمر يمكنه الذهاب إلى شيوخهم الدواعش في الشام. ويكفينا شره.
50 - Palestine for ever الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 13:18
sa chanson doit etre applique aux palestiniens:
j'ai quitté mon pays
j'ai quitté ma maison

n'est ce pas les israeliens qui ont commis une
inquisition au peuple palestinien

Quel hypocrite ce Enrico et ses murs de lamentations ....alors que des millions de palestiniens n'ont meme pas le droit à l'Eau....
Baycott
Vive la Palestine
51 - ولد حميدو الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 13:22
نمنع حفلا أو محاضرة لاجنبي اما دخوله بكونه من أصل يهودي فاغلبية المسؤولين باوربا من أصل يهودي و منهم رؤساء فهل سيتم منعهم من الزيارات
المهم أن لا يدخلوا بجواز سفر إسرائيلي
اتحدى اي مواطن أن يعرف أصله الحقيقي أو حتى من أين جاء أجداده الأولين
52 - جلال الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 16:29
ماسياس الحر في أحياء حفلاته الجمهور الحر في مقاطعته لي بغى يحضر حفل يحضر لي بغى يقاطع فهو الحر ماسياس لو حيا الحفل أمام الكراسي فارغة فلا يلوم إلا نفسه ولا يخرج علينا يقول أننا قاطعوا حفلته يكرهون اليهود وإسلامية وغيرها من خزعبلات اليهود والدين اليهودي شيء دعم الاسراءيل والجيش الإرهابي الصهيوني شيء آخر مقاطعتك ليس لي انك اليهودي هناك اليهود المغاربة فنانون يعشقون المغاربة يحبون الاغانيهم إلى يوم مقاطعتك تدعم الدولة العنصرية تمارس النظام الارباتيد على الشعب أعزل اخر
53 - Naji الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 16:56
Bravo N°11 Mr Khalid, je suis sûr que la majorité des commentateurs ne connaissent pas cette chanson. D'ailleurs il ne connaissent aucune chanson de cet artiste. Enrico a chanté pour la . paix , l'amour et pour ses racines orientales on se souvient de son passage sur 2M avec Abdou Chétif, c'était une soirée mémorable.
54 - Samy الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 17:00
Les marocains aiment la Palestine mieux que les palestiniens eux même , pensez au Maroc plutôt et aimez votre pays .en passant j ai jamais vu un juif marocain insulter le Maroc comme on en voit faire sur les réseaux fait par certains musulmans
55 - Hamid الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 18:03
بعض الجازيريين يكتبون امورا وكانهم يعيشون خارج المجرة. كثير من الكلام وكثير من العنتريات الكلامية.لكن الحقيقة على الارض تكذبهم وتعري نفاقهم. فعندما يتحدثون عن اسرائيل و هي دولة معترف بها ويجلسون معها في الامم المتحدة و اجتماعات حلف الناتو وهذا لم يعد سرا. واتعجب ما الفرق بين اسرائيل التي صنعت بوعد بلفور والجازاير التي صنعت باستفتاء دوغول.فقبل الاستعمار لم يكن لكما وجود فهل ننافق الله تعالى في هذا و نزور التاريخ.و تصم السنتهم عن هذا و تراهم ينتقدون ابن بلدهم سواء كان اسرائيليا او صهيونيا فهو ابن بلدهم ومن طينة تلك التي تمنع عنهم اماكن الصلاة في المدارس و تحذف البسملة في كراساتهم.
هل ينكرون جوزيف صولار و جنرالات فرنسا الذين مارسوا ضدهم ما تمارسه اسراىيل بحق اهل فلسطين؟؟
يعني انريكو لا يدخل الدزاير بينما هولاند يدخلها و اكثر من هذا يتم تحيته وتقبيل يده؟؟ هل اجداده كانوا ينشرون الورود علما ان فرنسا التي تاوي ملايين الدزيرية تعترف باسرائيل و هي حليف قوي لها. فما سر هذه الخربشات التي يسمح لكم بكتابتها هنا؟
تالله لا يسمح لنا للتعبير عن ما يخالجنا في جرائدهم التي كلها حشو و بروبغاندا.
56 - خالد F الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 18:37
bravo à vous monsieur naji
Enrico macias
Qu'on l'aime ou qu'on l'aime pas c'est toujours un
grand plaisir de l'écouter car il parle avec son cœur ses chansons sont tellement belle et triste .en même temps
57 - LE MONTAGNARD الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 19:45
IL NE FAUT PAS LE QUALIFIER D HEBREUX MAIS DE SIONISTE SUITE A SES MAUVAIS AGISEMENTS CONTRE LA CAUSE DES PALESTINIENS

IL FAUT LE BOYCOTTER ET BOYCITTER LA SALLE POUR TOUJOURS AINSI QUE LES ORGANISATEURS

SOLIDARITE MAGHREBINE ET ARABE OBLIGE
58 - لا لاستيطان القلوب والعقول الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 19:45
رسالته واضحة هدفه اختراق قلوب المغاربة تحت يافطة الفن لا تم لا لكل من يساند يخدم أجندة كيان المستوطنين وسياسة الابارتايد العنصرية .لا للاستيطان العقول والقلوب .
59 - Marouane الأربعاء 06 فبراير 2019 - 22:22
حضور هذا الصهيوني إلى المغرب طعنة في ظهر أطفال فلسطين.
رسالته واضحة هدفها اختراق المغاربة تحت يافطة الفن لا ثم لا لكل من يخدم أجندة الصهيونية. لا لاستيطان العقول .
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.