24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مجلس الجالية يثير نقاش الثقافة المغربية عبر الحدود بمعرض الكتاب

مجلس الجالية يثير نقاش الثقافة المغربية عبر الحدود بمعرض الكتاب

مجلس الجالية يثير نقاش الثقافة المغربية عبر الحدود بمعرض الكتاب

اختار مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج محور "المغرب في العالم: الثقافة المغربية ما وراء الحدود" موضوعا لمشاركته في فعاليات نسخة 2019 من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، الدورة الـ 25، التي ستنطلق يوم الجمعة 8 فبراير الجاري.

ويقصد مجلس الجالية في هذه السنة، بحسب بلاغ له حول الموضوع، الاشتغال على محور الثقافة المغربية ما وراء الحدود لـ"إعادة التفكير في واقع الثقافة المغربية اليوم على إيقاع الهويات والتنوع الثقافي، قصد إثارة النقاش المعرفي المرتبط بالتحديات والفرص التي تثيرها هذه المواضيع في علاقتها بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، باعتبارها حاملة لهذه الثقافة".

عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية، قال إن مشاركة المجلس هذه السنة ستعرف حضور 15 مؤلَّفا جديدا من طباعة ونشر مجلس الجالية، كما ستشهد مشاركة محاضرين للمساهمة في نقاش "حضور الثقافة المغربية عبر الحدود".

وأضاف بوصوف، في لقاء صحافي احتضنه اليوم الثلاثاء مقرّ مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج بالعاصمة الرباط، أنّ المجلس سيخصّص صباحيات رواقه بمعرض الكتاب للأطفال والشباب، حيث سينشّط كوميديون من الجالية لعبة بيداغوجية بعنوان "الإسلام فينا"، قصدَ الإجابة عن "أسئلة تروّج وتبنى عليها مواقف خاطئة".

وسيعرف رواق المجلس أيضا، بحسب بوصوف، تخصيص معرض للخطب الملكية حول إفريقيا في ذكراها العشرين، والخطب الملكية في مسارها منذ عشرين سنة مع الصحراء، لإظهار أن "عودة المغرب ليست استراتيجية سياسية أو تنافسا مع دولة أو من أجل قضية الصحراء، بل تدخل في موقف لم يتغيّر منذ الخطاب الأول للملك محمد السادس، إلى أن تمّت عودة المغرب كتحصيل حاصل في إطار استراتيجيته وقناعاته الراسخة حول انتمائه الإفريقي".

وعرف اللقاء الصحافي عرض العناوين الجديدة لمنشورات مجلس الجالية المغربية بالخارج في سنتي 2018 و2019 التي ستكون حاضرة برواقه، وهي منشورات تتناول مواضيع الهجرة المغربية، وتاريخ الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب، ومغاربة العالم، وأحكام النوازل الفقهية للمسلمين بأوروبا، والوجوه المغربية بهولندا.

كما تتحدّث بعض العناوين التي ستعرض في رواق المجلس بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء عن وجوه مغربية بالخليج، وتمثلات الثقافة المغربية في المؤلّفات السويسرية والألمانية خلال بعض الفترات التاريخية، والوضعية القانونية للمغاربة المقيمين بالخارج، فضلا عن إنتاجات أدبية مغربية باللغة العربية أو مترجمة إلى لغات أخرى.

وستعرف "فضاءات نقاش" رواق المجلس بمعرض الكتاب في دورته الخامسة والعشرين حضور وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث الفرنسية السابقة، نجاة فالو بلقاسم، وفاعلين ثقافيين مغاربة مقيمين بالمملكة أو خارجها، مثل مصطفى الشنضيض، ومصطفى المرابط، ورشيد مقتدر، ورشيد بن الزين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - سيكيريتي الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 15:36
أغلبية الجالية المغربية كيجيو غير حيث والديهم وخوتهوم هنا ليس حبا في الوطن.الوطنية للفقراء والوطن للأغنياء.
2 - hassia الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 15:44
هدا المجلس لا يمتل إلا نفسه ومن عينه,أريد أن أعرف أين درس هؤلاء,قهرونا بالتقافة,التاريخ,العادات ومكافحة الارهاب.ومغاربة العالم وأولادهم محرومون من المواطنة,لهم ورقة تعريف مغربية وليس لهم حق لا فى التصويت ولا الترشح للتعبير آرائهم وخدمة الوطن.المغرب فى قلوبنا ولسنا بحاجة لهدا المجلس ولا وزير الجالية.إنه ريع
3 - hassia الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 16:12
comment puis je convaicre mes enfants de contribuer au développemnt du maroc,sont marocains avec une carte marocaine nationale sans droits de voter et se présenter comme candidats
4 - ماذا استفدنا من هذا المجلس الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 17:08
ماذا استفدنا من هذا المجلس أو من وزير الجالية؟
لا ثم لا شيء.
طلبنا بوقف إرتفاع التذاكر الطيران المرتفعة جداً، لم يستجيب الوزير الجالية ولا اي جهة.
طلبنا بتخفيض الاثمنة التذاكر البواخر، لم يستجيب أحد.
طلبنا بإصلاح الإدارة العامة والمحاكم والمستشفيات والمطارات والموانئ ونقطة العبور في طنجة وسبتة والحسيمة والنظور، لم يستجيب لنا أحد.
طلبنا بالطريق السريعة من تطوان إلى الحسيمة والنظور وفاس وتاز، لم يستجيب لنا احد.
يبقى السؤال متى يستجيب لنا صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه.
5 - داخل المغرب جاليات الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 18:39
هناك جاليات مغربية مختلفة مقيمة بالمغرب كالجالية المغربية المقيمة بالأطلس لي قاتلها البرد و القهر.
هادو لي استاحقو الاهتمام اما الجالية خارج الحدود فهي قادة براسها. هدر المال العام في المسمى مجلس الجالية بدون حق.
قال ليك بطريقة كوميدية سيتناولون الاسلام. بقا لكم غتجيبو مول الطيبوهاري بش يولي يقري الدراري.
6 - KAMEL الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 18:50
Franchement je n ai jamais su a quoi sert ce majliss s hormis ZROUDE et la publicité pour les marocains riches de l étranger oubliant les mineurs marocains perdus en Europe et les sans papiers marocains en
prison et vivant dans la misére totale ce sont les marocains miséreux qui meritent l aide et non les poétes et ecrivains qui n ont pas de problémes
7 - م المصطفى الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 19:19
حتى يكون لهذا المعرض فعاليته الحقيقية، كان على مجلس الجالبة أن ينظم هذا المعرض خارج ارض الوطن حتى يحضر افراد الجالية لهذا المعرض وحتى تتاح لهم الفرصة للإدلاء بكلمتهم في الموضوع.
أما ان ينظم في المغرب، فلا ارى - كمواطن مقيم بشمال فرنسا - اية فائدة في ذلك بالنسبة للجالية المغربية بالخارج.
فلو كان هذا المجلس يقف على مطالب الجالية، لأطلعناه على أن تعليم اللغة العربية والثقافة المغربية لفائدة ابناء الجالية لا يتوفر على كتب ومقررات لمساعدة الطاقم التعليمي على اداء مهامهم على شاكلة الكتب والمقررات الدراسية في ارض الوطن.
8 - ex marocain الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 20:17
nous ne voulons pas de votre culture à nous exporter, si votre culture etait utile alors ou est le resultat au Maroc. mes enfants sont nés français, jouent avec les français, font les fetes francaises et ont interets à se comporter comme les français. bye bye
9 - م المصطفى الأربعاء 06 فبراير 2019 - 13:42
Malgré l'intégration complète de l'ex-marocain et de ses enfants dans la siciété française, il lui reste quand même à faire des efforts en français pour éviter les fautes d'orthographe et choisir un style d'écritue correspondant à sa nouvelle allégence...
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.