24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

  5. مبحوث عنه يقع في قبضة عناصر درك سيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | بلقاسم تنتقد الأخبار الزائفة وتحذر من اللعب بنار قضية المهاجرين

بلقاسم تنتقد الأخبار الزائفة وتحذر من اللعب بنار قضية المهاجرين

بلقاسم تنتقد الأخبار الزائفة وتحذر من اللعب بنار قضية المهاجرين

تأسّفت نجاة فالو بلقاسم، وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث الفرنسية السابقة، لتغذية الجدال حول التعليم بفرنسا بالأخبار الزائفة وما يثار في وسائل التواصل الاجتماعي، مقسّمة أنواع المعارَضات التي لقيتها في فترة استوزارِها إلى معارضة تكون في عمق القضايا، ومعارضة قائمة على وهم كبير تقول إن الجميع سيجبَرون على تعلّم العربية، وإن تاريخ المسيحية سيُستبدل بتاريخ الإسلام، وأطروحات "الاستبدال الكبير"، في إشارة إلى كتاب أثار جدلا كبيرا للفرنسي ميشيل ويلبيك.

وقدّمت نجاة بلقاسم، في سياق حديثها في اليوم الختامي لمعرض النشر والكتاب برواق مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الأخبار الزائفة ومواقع التواصل الاجتماعي بوصفها "تحدّيا ديمقراطيا حقيقيا"، وعبّرت عن تشاؤمها من "اللعب بنار استغلال قضية الهجرة من طرف الشعبويّين في الانتخابات عبر تقوية الأحكام المسبقة حولهم"، متسائلة عن إمكانية انتخاب ديمقراطي حقيقي في ظلّ هذه "الفقاعات".

وذكرت بلقاسم أن "السياسة بالتعريف تسويات"، مضيفة أن السياسي يعرف بعد حصوله على المسؤولية أنه ليس للجميع نفس مستوى الوصول إلى المعلومة، والاستعداد البحثي، وهو ما يتطلّب الوعي بضرورة أخذ وقت للنقاش، وإفهام ما الذي تريد القيام به، والقيام ببيداغوجيا الفعل، دون ظنّ أن "الناس سيفهمون غدا"، لأن الأمور ستصير بالعكس أكثر ضبابية.

ونفت الوزيرة الفرنسية السابقة من أصل مغربي أن تكون هناك مجتمعات مهاجرة تعيش بمعزل عن المجتمع الفرنسي، واصفة هذا بكونه مجرّد "تخيّل"، لأن ما يعيشه المهاجرون هو وضع "فردانية مع الأسف"، منتقدة التطرّف الذي تسبّبه القنوات التلفزية التي تتحدّث عن تدفق المهاجرين.

وشدّدت بلقاسم على ضرورة تعلّم الاختلاف، وتثمينه، والنّضج الذي يجعلنا لا نخفي التعدّد، داعية إلى فهم "منطق الكراهية" الذي يرى بضعة أفراد من إثنيات وثقافات معيّنة كاستثناءات، ويعمّم على الباقين اعتقاداته العنصرية أو المعادية للسامية، منتقدة الاحتفاء بالتعدّد الذي لا يتم إلا عند وفاة شخصية من الشخصيات من أصل مهاجر.

وفي سياق آخر قالت الفاعلة السياسية الفرنسية من أصل مغربي إن "البحث عن النساء في الإعلام لا يجب أن يكون فقط للتعليق على مواضيع النسوية واليوم العالمي للمرأة، بل يجب أن يكون بناء على قدراتهن ومعارفهنّ"، ثم استدركت مفسّرة هذا بـ"قلة في الوقت والخيال عند مجموعة من الإعلاميين، والنموذج الاقتصادي للإعلام الذي يطرح مشكلا ديمقراطيا لعدم تخويله القيام بعمل صِحافي معمّق".

واستشهد عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، بمقال لإدوارد سعيد نشره بعد أحداث 11 شتنبر 2001 بعنوان "صراع الجهالات"، مؤكّدا أن العالم مازال يعيش هذا الصراع، ومضيفا أن الصور السلبية التي تعكس عن قاطني المناطق الهامشية الفرنسية سينتهي أبناؤها بتبنّيها عن أنفسهم.

وذكّر بوصوف بأن المغرب أصبح بلد استقبال للمهاجرين من جنوب الصحراء، وتحدّث عن "مسار الإدماج التعددي ومسار تقييم وتطوير السياسات العمومية"، متسائلا في هذا السياق عن حال العالم دون هجرة؛ لأنه "بفضلها عرفتُ الآخر، وبفضلها تتعارف الديانات والثقافات".

تجدر الإشارة إلى أن المعرض الدولي للنشر والكتاب اختتم دورته الخامسة والعشرين مساء الأحد، بعدما عرف مشاركة مجموعة من الفاعلين والمثقفين والمكتبيين من 42 بلدا، واستقبل 560.000 زائر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Said الاثنين 18 فبراير 2019 - 18:58
تحية للك أيتها الريفية الحرة لو بقيتي في المغرب لضاعت أحلامك وأقبرت كما ضاع حلم ٤٠ مليون مغربي
2 - مول سيكوك الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:13
سعادة المطنبين والمحللين الذين يجدون خطاب الهجرسمي الذي انتهجته دولتنا وارتحت الحدود علا مصراعيها لاستقبال الأفارقة يظنون أن فرنسا ستفتح حدودها هلا مصراعيها للمغربية أو الأفارقة علا حد سواء. لا يا سيدي فرنسا لها سياسة قوية وصلبة وتراقب حدودها بتردد كبير وتمنح السائح فيزا بعد تقديم كافة الضمانآت. وليت المغرب عمل نفس الشيء مع اافارقة وحمى فرص شغل أبناءه وتوقف المسؤولون عن التبجح. لن نربح شيئا من هدا التبجح . ترامب وما ادراك بقوة أمريكا أعلن حالة الطواريء لبناء جدار علا طول المكسيك
3 - إبن بلد الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:50
يجب مساندة هذه المرأة الحديدية لرآسة فرنسا، قوة أدائها وجرأتها وإمكانياتها التواصلية الكبيرة تؤهلها لمنصب كبير مثل رآسة فرنسا.
والهدف هو ترويض هذا المارد العملاق ولو قليلا .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.