24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. منيب: الإسلام السياسي يُساهم في "الردّة".. والخوف يعتري المثقفين (5.00)

  3. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  4. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  5. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (3.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | العلام يتنحى عن رئاسة منظمة اتحاد كتاب المغرب

العلام يتنحى عن رئاسة منظمة اتحاد كتاب المغرب

العلام يتنحى عن رئاسة منظمة اتحاد كتاب المغرب

أكّد عبد الرحيم العلام لجريدة هسبريس الإلكترونية تنحيه عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب، اليوم الإثنين، وهو ما أورد أسبابه في رسالة عمّمها بعد "تأمل عميق وتفكير جاد ومسؤول بما تستلزمه الظرفية الحالية من حرص تام على راهن المنظّمة ومستقبلها، وحفاظٍ على مكتسباتها وإشعاعها وتوهجها في المحافل الوطنية والدولية، باستحضار مسؤوليته التاريخية والتنظيمية"، وفق تعبيره.

ونفى العلام أن يكون قراره التنحيَ عن رئاسة اتحاد الكُتّاب تم بتنسيق مع أعضاء المكتب التنفيذي والهيئات الأخرى التابعة للاتحاد، موضّحا أن هذا تمّ "حتى يتسنى للجميع اتخاذ ما يناسبهم، بناء على اقتناعاتهم وتقديراتهم الشخصية، من قرارات ومواقف تجاه المستجدات التي بات يواجهها الاتحاد منذ إجهاض مؤتمره الأخير بطنجة".

وذكر العلام أن إعلان تنحّيه جاء "تغليبا لمصلحة الاتحاد على أي اعتبار آخر كيفما كان نوعه"، ومن أجل "وضع كل طرف أمام مسؤولياته التاريخية والأخلاقية والتنظيمية، وحتى تظل المنظمة شامخة معافاة"، وهو ما تمّ حسبه "عن اقتناع تام وبكل مسؤولية وحرية، بعدما قاده إلى مهمة رئاسة اتحاد كتاب المغرب المؤتمر الوطني الثامن عشر المنعقد بالرباط".

وعدّد الكاتب مجموعة من الأسباب التي دفعته إلى الاستقالة، من بينها أن "واقع الاتحاد اليوم يستلزم منا جميعا قطع الطريق على كل النزعات الذاتية والزّعماتية، الساعية، في تنكر تام لمبادئ المنظمة، إلى تصريف حساباتها الشخصية ضيّقة الأفق على حساب الرهانات والتطلعات التي يواجهها الاتحاد"؛ كما ذكر أن من أسباب التنحي ألا تكون مسؤوليته التنظيمية على رأس الاتحاد، "مطية للبعض لحشر المنظّمة في أزمة تنظيمية دائمة قد تعصف بمستقبلها، وتدفع بها نحو التفكك والانهيار مثلما حصل لمنظمات وطنية عريقة"، منتقدا كون "البعض ما فتئوا يواصلون حملاتهم المغرضة التي تستهدف اتحاد كتاب المغرب، عبر تسخير جميع الوسائل وأساليب التواصل".

وبيّن العلام أن تنحّيه جاء "تبعا لاستشارات أخوية واسعة حول الوضعية الحالية للاتحاد وآفاقه، شملت بعض رموز الاتحاد وحكمائه ومسؤولين سابقين في هيئاته"، مضيفا أن الأوان حان لعودته إلى مباشرة مشاريعه الثقافية "التي أجلها فترة مهمة من الزمن قضاها في خدمة الاتحاد".

وذكر العلام أن المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب "كان سيشكل، لو لم يتم نسفه، مناسبة مواتية للمكاشفة والمساءلة والمحاسبة، والتفكير الإيجابي المثمر والمسؤول في مستقبل المنظّمة وتطوير عملها وأدوات اشتغالها، في ضوء مستجدات المرحلة وتحولاتها، وأيضا في ضوء التحديات الكبرى التي تواجهها الثقافة الوطنية، بما يضمن لها تعزيز إشعاعها، وبما يستجيب لتطلعات الكتاب والمثقفين، بعيدا عن أي حسابات شخصية أو طموحات وهمية".

وعبّر العلام، في رسالة تنحّيه نفسها، عن أن اتحاد الكتّاب استطاع، خلال الفترة التي تولى فيها المسؤولية، بمعية أعضاء المكتب التنفيذي وباقي هيئاته الأخرى، أن يحقق "منجزات ومكتسبات عديدة ومختلفة، محليا وعربيا ودوليا، تأتي على رأسها الاستجابة الملكية لملتمس تمكين المنظمة من مقر ملائم يليق برصيدها التاريخي، وهو ما تم عبر تشييد "مركب ثقافي ورياضي" كبير خاص بالاتحاد سمّي "دار الفكر"".

تجدر الإشارة إلى أن اتحاد كتاب المغرب شهد مجموعة من التّحديات في السنوات الأخيرة، كان من بينها استمرار عبد الرحيم العلّام في ترؤسه بعد نهاية ولايته، وعدم نجاح مؤتمره بطنجة، وتجميد عضوية رئيسه كنائب أوّل للأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب، وحديث بعض أعضائه السابقين عن "خروقات تدبيرية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - كاتب مغربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 23:19
اليوم يلزم إعادة النظر في عمارة الاتحاد من أساسها، ومن ذلك:- إعادة النظر في قوانينه بكاملها بما يلائم سعة جسم الكتاب وبما يوفر شروط تمثيلية الجهات، ولم لا التفكير في منظمة لامركزية (فدرالية أو رابطة أو تنسيقية لاتحادات جهوية)؟ - يلزم صياغى توجهات المنظمة بمشاركة غالبية الأعضاء انطلاقا من رصيد الاتحاد وتاريخه - الانفتاح على باقي المنظمات والجمعيات المغربية ذات العمل الثقافي المشترك. لا أفق للاتحاد إن لم يعد النظر في شروط عمله (العضوية، المشاركة، التمثيلية....). ينبغي استعمال المشارط والمباضع الجراحية لنهوض جديد.
2 - م. الوحماني الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 02:30
كنت من متتبعي اتحاد كتاب المغرب منذ سبعينيات القرن الماضي ، وما أزال . والحقيقة أني أشعر بمرارة بالغة لما وصل إليه من تراجع وتشرذم ، فالأزمة في تقديري المتواضع ليست في شخص الرئيس ، كما يحاول منتقدوه أن يروجوا ، بل في انعكاس الواقع السياسي والاجتماعي المعيش في المغرب على هذه المنظمة الثقافية ، أقصد حالة التصدع والتشتت ، وإضعاف وبلقنة كل المنظمات الجادة من أحزاب سياسية ومركزيات نقابية وجمعيات حقوقية . هذا مخطط مدروس وممنهج منذ أمد ، وتم تسخير مجموعة من "المثقفين " من أجل تطبيق هذا المخطط ، والآن تظهر نتائجه على السطح . أقول لمعارضي السيد عبد الرحيم العلام ها قد تنحى ، فأرونا ماذا أنتم فاعلون .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.