24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. رفع أسعار الأدوية يدفع "وزارة الصحة" إلى تنبيه مصحات خاصة (5.00)

  2. حراك الجزائر بعد الجمعة الرابعة (5.00)

  3. علم الأرقام: أي رمزية لسنتك الشخصية؟ (5.00)

  4. جمعويون يطالبون بمقاربات تنموية ناجعة في زاكورة (5.00)

  5. "إنوي" تراهن على العصرنة لإطلاق الجيل الخامس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "أباتريد" يتحرر من القيود السياسية لمأساة تهجير "مغاربة الجزائر"

"أباتريد" يتحرر من القيود السياسية لمأساة تهجير "مغاربة الجزائر"

"أباتريد" يتحرر من القيود السياسية لمأساة تهجير "مغاربة الجزائر"

تحررت من القيود السياسية والاجتماعية واخترقت الذاكرة التاريخية ببُعد إنساني، لتسليط الضوء على قضية المغاربة الذين تعرضوا للطرد من الجزائر سنة 1975.

ذاكرة المغاربة

على مدى 95 دقيقة، تلقي المخرجة المغربية نرجس النجار، في فيلمها "أباتريد" أو (بلا موطن)، الضوء على قضية 350 ألف مغربي تعرضوا للطرد من الجزائر سنة 1975؛ وهو ما تسبب في مأساة تهجير وتفريق شمل العديد من العائلات التي لا تزال إلى اليوم تطالب بحقوقها وإنصافها، من خلال تركيز عدسات الكاميرا على بطلة الفيلم التي ستزداد حدة معاناتها بعد وفاة والدها، إذ ستجد نفسها من دون أوراق هوية.

معاناة "هنية" امرأة شابة تعيش بمعاناة صامتة في منطقة على الحدود المغلقة مع الجزائر، ظلت جاثمة على صدرها طوال حياتها، تخللتها قصة حب قلبت قواعد اللعبة وأحدثت فوضى في حياتها؛ لكنها ظلت مهووسة بالعودة إلى الجزائر، من أجل البحث عن أمها.

ولم يكن اختيار المخرجة نرجس النجار لهذه القضية اعتباطا، وأوضحت أن "هناك أشخاصا حولها تعرضوا لهذه المحنة الأليمة، بعد قرار الجزائر بطرد مغاربة بشكل تعسفي دون أية اعتبارات إنسانية أو قانونية"، معتبرة أن "نسيان هذه المرحلة من التاريخ يعني نسيان من نكون نحن المغاربة، يعني نسيان 350 ألف مغربي".

وتسترسل المخرجة المغربية متسائلة: "كيف يمكن لنا رؤية المآسي ولا نصرخ؟ كيف لا يمكننا مقاومة العبث؟ أنا كمواطنة من العالم تطرح الأسئلة"، مؤكدة أن "اتخاذ قرار إغلاق الحدود أمر مروع، كابوس".

أنسنة أزمة سياسية

وعن اختيارها بعدا إنسانيا لتناول القضية، توضح نرجس النجار: "لم يكن الهاجس اتخاذ موقف سياسي بقدر ما كان إخراج فيلم ينم عن التزام فني، أردت من خلاله التحسيس عبر الإحساس والتفاعل، أجعل المشاهد يتساءل: أنا كمواطنة مغربية هل قمت بواجبي في حفظ الذاكرة؟".

وبخصوص تركيزها على المرأة في فيلم يحمل أبعادا سياسية أكثر منها إنسانية، أبرزت المخرجة المغربية أن بطلة فيلم "أباتريد" تعاني في صمت؛ لكنها أكثر حرية وقوة من الآخرين، مشيرة إلى أن هناك انطباعا بأن النساء في المغرب خاضعات ومنكسرات، في الوقت الذي نجد فيه أنهن يتمتعن في واقع الأمر بشخصية قوية بالرغم من معاناتهن، وتمكن من الدفاع عن حقوقهن وتحقيق الكثير من المكتسبات.

ويقوم ببطولة الفيلم، الذي أنتجته لمياء الشرايبي والذي يدخل القاعات السينمائية ابتداء من 6 مارس المقبل، محمد نظيف وعزيز الفاضلي ونادية النيازي وأفيشاي بنعزرا، إلى جانب مشاركة الممثلة الفرنسية جولي غاييه. ومن المنتظر أن يعرض الفيلم في القاعات السينمائية بمدن الدار البيضاء ومراكش والرباط وفاس وطنجة وتطوان ومكناس ووجدة، بعد مشاركة كبيرة في عدد من المهرجانات الوطنية والدولية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - شفيق بن المختار الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:08
نظام الكبرانات نظام بدون هوية نظام يكره التاريخ...نظام يكره كل ما له علاقة بالعراقة و الحضارة لهذا نظام الكبرانات يكره المغرب و شعب المغرب
2 - simou الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:12
كان حكام الجزائر يريدون رد الصاع صاعين لاكن المغرب والحمد لله لم يستسلم لأن الجزائر ماكان لها أن تتدخل في مرتزقت البوليزاريو وهاهي تدفع الثمن
3 - ابن الصحراء الجزائري الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:17
بلا وطن !!!
وطنك هو المغرب وقبل دغدغة المشاعر كان عليك أن تبحثي كيف ولماذا هاجر هؤلاء ولماذا تم ارجاعهم لبلدهم المغرب ؟
هؤلاء اتخذوا من ثورة الجزائر المباركة والتفاف الشعب الجزائري حولها ومشاركته بكل تلويناته في الثورة الهجرة نحو الجزائر والاستيلاء على الاراضي الجزائرية والمزارع الجزائرية ومكتسبات الجزائريين ، فكانوا لفيف اجنبي آخر استغل الظرفية التاريخية للجزائر وسيطر على ممتلكات الجزائريين ، فما العمل ؟ فما كان على المرحوم الراحل هواري بومدين إلا أن يتفطن لهذه الدسائس وقام بواجبه الذي يمليه عليه الوطن ، فتحية له ورحمه الله برحمته الواسعة ، ابقوا في بلدكم أكرمكم الله ولا تحاولوا أن تتعدوا على ما ليس من حقكم ، فمن حق الجزائر أن تسترجع اراضيها ومملكاتها وتعيدها للشعب الجزائري الذي عانى من الاستعمار ولا يمكن أن يستولي عليها الاجنبي بغير وجه حق فلكم وطنكم ولنا وطننا ولكم ارضكم ولنا ارضنا ، اما الحدود فلن تفتح وقد فصل فيها الشعب الجزائري وحكومته ..
4 - amaghrabi الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:19
بسم الله الرحمان الرحيم.هذه الكارثة الإنسانية توضح بشكل واضح وصريح ان الدولة الجزائرية التي تدافع عن تقرير المصير للشعوب هي كذبة واضحة جدا وكلمة حق يراد بها باطل,فلو كان حكام الجزائريين انسانيين ومتضامنين مع حق الشعوب لما ارتكبوا هذه المجرة الإنسانية البشيعة التي لا مثيل لها في خرق الحقوق الإنسانية المثلى والتي لا يقوم بذلك الا شياطين الانس مثل حكام الجزائر,ومما يزعجني حينما تسمع منهم ان المعتدي هو المغرب والحقيقة ان المغرب في ارضه والصحراء فيها شعبها الحر الذي يقود نفسه بنفسه ويستغل خيراته بكل ديموقراطية ووضوح.
5 - الشعب قادم الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:20
عمل طيب .لكن يا ليتها تخرج فيلما عن معانات 40مليون مغربي .
6 - مغربي حر الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:32
النظام الجزاءري في عهد بوخروبة وبمباركة كبرانات فرنسا ضالعين في هذه الجريمة في حق شعب مسلم جار الا وهو المغرب..ماذنب 350 الف مغربي لهم علاقة اسرية مع الشعب الجزاءري..ورغم مرور عشرات السنين لم يقم النظام الجزاءري بطلب العفو بل تمادوا في طغيانهم وعداءهم وهم الهالكون
7 - م المغرب الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:36
ايها ابن الصحراوي الجزائري رقم 3 يؤسفني ان اقول لك انك تحمل العنصرية في كلماتك تحمل الحقد والكراهية ولو كان فيك درة من الاسلام ما تفوهت بهذا الكلام نحن امة وشعب واحد فالحدود لا علاقة لها بالعلاقات الانسانية بين الشعبين يجمع بينهما كل مقومات الترابط الدين والتراث والتقاليد واللغة والاخوة في الاسلام والعرق والتاريخ .... الامم تتكثل وشعوبنا تفكر في الانفصال والتفرقة . ما قامت به الجزائر في فصل الاسر عن بعضها وصمة عار في التاريخ لا علاقة لها بالارض او الممتلكات ولا حول ولا قوة الا بالله .
8 - كمال الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:37
٣ ابن الصحراء الجزائري
ماذا يفعل المليونين او اكثر من الجزائريين في فرنسا؟
لماذا لا يعودو الى بلادهم والتخلي على ممتلكاتهم هناك والتي هي ملك للفرنسيين حسب منطقك.
ما فعله بوخروبه ومن كان يدور في فلكه جريمه ضد الانسانيه. يمكن مقارنته فقط بما فعلته بيرمانيا مع الروهينغا
بوخروبه الحقود تلقى عقابه في الدنيا قبل الاخره وبعد قليل من اقترافه للجريمه النكراء. فقط مات ميته الجيفه في احضان الروس بعد ان فشل معه اي علاج.
الله يمهل ولا يهمل وفي حالته لم يمهله كثيرا وسلط عليه مرضا خطيرا وفي مده وجيزه لم يبقى منه الا العظام وهي مكشوفه .وذالك كان جزاء كل من اعتدى على الأبرياء .
9 - le pirate الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:40
الى رقم 3 ما يسعني ان اقول لك الفرق شاسع بين المغربي و الجزاءري لان فاقد الشيء لا يعطيه
10 - احمد الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:43
لو ان الذين خانو الأمانة وذهبو الى إكس ليبان لتفاوض مع فرنسا من اجل الاستقلال وطالبوها بالأراضي الشرقية التي احتلتها بموجب معاهدة مغنية مع احد القياد الخونة وليس الجزائر التي احتلتها وإنما ورتتها عن فرنسا لما احتاج هؤلاء المغاربة لذهاب الى الحزائر للعمل لما تزخر به هذه المنطقة من معادن ونفط وغاز
11 - simou الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:45
الى ابن الصحراء الجزائري الهواري معجبوش الحال المسيرة الخضراء تنجح حيت كان كيكول غادا تخسر داكش علاش جرا على المغاربة ولاكن الحسن الثاني كان إنساني وما جراش على الجزائريين وهادامن بين الامور لي خلاتهم مبقاوش حملو بلادهم الجزائر
12 - Med-dz الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:47
ما على (هنية ) امرأة التي هي عالقة بالحدود والتي تبحث عن امها الا طلب تاءشيرة للدخول الى الجزائر والبحث عنها لعل تجدها وتكون نهاية القصة او المسرحية سعيدة .
13 - amazigh nsouss الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:47
thanks god that i live in Europe, i spent my holidays in my lovely country(proud to be from this land) , i never think to visit algeria and never never to live there.viva morocco and viva out Sahara.
14 - michelle الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:49
il faut que le Maroc demande des Millions de $ de dédommagement pour ces pauvres Familles, Alger gardera toujours et pour Longtemps le complexe du Maroc, Alger croyait que grâce à son Pétrole et son Triumvirat avec Nigeria et Sud Afrique, elle va maitriser l'Afrique et va décider de l'Afrique, Mais le Maroc toujours et ce depuis 12 siècles à chaque fois, les Monarchies Majestueux Marocains, Sortent avec une Nouvelle Stratégie, qui fait succomber les Ennemis et les Adversaires / cette fois ci le Grand MOHAMED 6 a fait sa tournée en Afrique et a expliquer aux Grands Responsables de ces États Amis les Tenants et les Aboutissant, et une fois tous les Chefs ont compris le complotisme du Triumvirat pour partager l'Afrique et ses Richesses entre ces 3 pays, ces Chefs là ont Renoué les Relations Fraternelles avec le Maroc et petit à petit Alger se Sent SEULE, Ni Ami, Ni Copain,, et demain quand plus de Pétrole ni §Industrie, Ni
économie, ni agriculture, ni nini walou walo
15 - ahmed el djazairi الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:50
كفي التمسكين وحيط المبكة..لقد سبقتكم بها إسرائيل .أهكذا تقرب الشعوب و الأشقاء؟ NO ليس فيكم رجل ريشد.
16 - الورفلي الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:51
المغربي يسبح باسم الجزائري مهما حاول الاستعلاء الا ان الواقع و الحقاءق تثبت العكس وهدا راي عربي محايد
17 - [email protected] الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:55
ابن الصحراء الجزائري
لو كان ما قلته صحيحا لفعل ذلك بومدين قبل 1975 ، بوخروبة طرد المغاربة بعد إعلان المغرب عن تنظيم المسيرة الخضراء إلى الصحراء ، فطرد المغاربة وسمى جريمته بالمسيرة الكحلة ردا على المسيرة الخضراء، ولكن الله انتقم منه في الدنيا .
18 - الشرقاوي عبدالغاني الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:56
ملاحظة
الذي هو في علمي أن عدد المغاربة المطرودين من الجزائر سنة 1975 هو 35 ألف مغربي وليس 350 ألف كما جاء في النص .
19 - سعيد الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:59
لا و الف لا.. يا للعجب! صحح معلوماتك أولا رقم 35.000 مغربي المرحل اليس %10 لعدد 350.000 مغربي شارك في المسيرة الخضراء المجيدة التي باغث بها الحسن الثاني رحمه الله حكام الجزائر و الاسبان لانها كانت مفاجئة وغير متوقعة والدليل لذلك هو اطلاق حكام الجزائر على المرحلين ب"المسيرة الكحلا" اليس كذلك؟ على كل حال "العشرية الكحلا كانت كافية ليستوي بها الميزان "فالله تعالى القائل "ويمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين صدق الله العظيم
20 - عادل بوموجة الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:00
نظام الجزائر الكهل هجر وقتل وشرد واغتصب الملايين من الجزائريين والدليل أكثر من 20 مليون جزائري مشتت في جل دول العالم فقط فرنسا يوجد بها أكثر من 7 ملايين جزائري هارب من الجزائر القاحلة حكام الجزائر عبارة عن مجموعة من العبيد لبني صهيون لا أقل ولا أكثر للتذكير هذا النظام الجبان بذر 300 مليار دولار على محاربة المغرب لكن هيهات ثم هيهات لقد سقط مع أزواج أمهاتهم هاهاهاهاها
21 - DZ4EVER الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:05
وماذا على الاعتداء المخزني على الشعب الجزائري
سنة 1963؟ وماذا على طرد المهاجرين الجزائريين
و نهب املاكهم بعد تفجيرات مراكش و فرض على
التئشيرة على الجزائريين وبدون تنسيق مع الدولة
الجزائرية....
22 - oujdi الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:06
pour le 3 ce qu'il a fait boumediene que je lui souhaite l'enfer inchaa Allah personne ne la fait avant entre musulmans et toi tu es content tu n'as pas de sang musulman espèce de raciste et c'est normale tu appartiens a des bâtards qui n'ont aucun sens de vie et qui ne croit en rien .au Maroc il ya des miliers d'algeriens et d'autre nationalités qui vivent tranquiles.vive le Maroc et a bas les harkis bâtards
23 - Touhali الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:09
رياضيات، والعدالة والعدد مختلفة!
المغرب دفع با ثلاثة مية وخمسة وسبعين الف مغربي لطرد أﻹستعمار ﻹسباني من صحراءه الجنوبية؛ بينما الجزائر بركات المغرب بطرد خمسة وسبعين ألف مغربي من الجزائر وحرماتهم من ممتلكاتهم بعدما أخرجهم من مساكنهم. أﻻ عدد هما :
سنة 75
طرد 75 الف مغربي من الجزائر
طرد ﻹستعمار با 350 الف مغربي.
24 - amine الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:13
من 50 ألف اصبح اليوم 350 ألف و لا ادري غدا سيصبح
العدد مليون ونصف ؟؟؟الجزائر طردت المغاربة الذين كان
ولائهم للمخزن ورفضو الجنسية الجزائرية ،وكانو يشكبون
خطر على الامن القومي الجزائري بعد الاعتداء المغربي 63
على الجزائر ،اصلا المغاربة دخلو للجزائر عندما كانت تحت الاستعمار، ليس من اجل الجهاد بل من اجل مساعدت
المستعمر في بناء السدود و الطرق ............
25 - Oujdi الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:14
بوخروبة فرق بين الزوج و زوجته و بين الأبناء و أمهاتهم و بين الآباء و أبنائهم وهذه جريمة لا تغتفر يعاقب عليها الله تعالى في الدنيا قبل الآخرة نسأل الله ألا يجمعنا مع المجرمين لا في هذه الدار و لا في تلك الدار الباقية. ومن عقابه عز وجل أن الرجل كان ينعم بصحة جيدة في أواخر 1975 فتضررت صحته بشكل غريب ومتسارع ولم يدم إلا ثلاث سنوات بعد جريمته تلك التي أمر فيها بإحضار الشاحنات لتفريق العائلات المسلمة .
اللهم عليك به الآن فهو بين يديك فلن تنفعه اليوم خزعبلاته و لا منطقه و لا حقده سيركض من أجل طلب الصفح من تلك العائلات كي ينال صفح الله تعالى لكن هيهات . بعض الناس عندما يحسون بانتكاسة وهزيمة يجن جنونهم و يرتكبون حماقات في حق البؤساء والأبرياء لكي يشعروا ببعض القوة وهو في الحقيقة عمل جبان لأنهم جبناء نفسانيا .
26 - Ayoub الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:19
Au No 3: Depuis quand l'Algérie existe? et qui l'a crée? et depuis quand l'Algérie représente une vraie histoire ? pour que tu puisses parler et te comparer aux grandes nations
27 - مسلم مغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:24
" أبارتريد"" Apartheid" عنوان لفيلم مغربي عالمي طويل "long -métrage "؛من أروع ما أنتج السينمائي المغربي العالمي سهيل بن بركة يتحدث عن معناة الهجرة والتهجير بجنوب افريقيا في ظل الصمت العالمي...و عن العنصرية يا جنوب افريقيا!!!؟
28 - عادل مراد الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:25
كمال رقم 8. ماذا يفعل ملايين المغاربه خارج الوطن. اينما ذهبنا وجدناكم.فرنسا هولندا اسبانيا امريكا بلجيكا المكسيك الجزائر الخليج ماليزيا. لماذا الكل هارب من المغرب.
المهم الجزائر لها الحق في طرد اي اجنبي يشكل خطرازعلى امنها و اقتصادها. الم تطردوا جزائريين سواح في 1994؟ و لا تدعي ان المغاربه تركوا املاك في الجزاىر لان العالم.كله يعرف ان فيه قانون.جزاىري يمنع. على الاجنبي امتلاك اي عقار او تجارة.
ابقواوفي بلادكم.احسن لكم. بلارنا تكفينا
29 - شفيق بن المختار الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:29
الله لا يحب الظلم...بعد اربع سنوات من طرد المغاربة بوخروبة مات شابا بمرض نادر...الله يمهل و لا يهمل
30 - مجرد رأي الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:33
إلى ابن الصحراء الجزائر (رقم 3)
ما تقوله مجانب للصواب، أولا الذي تم سنة 1975 ليس هجرة بل تهجيرا قسريا غير مبرر تماما إلا من كونه ينم عن ضغينة و حقد وكراهية كان يكنها النظام الجزائري آنذاك في شخص بومدين وقد كان ذلك رد فعل انتقامي من المغاربة بعد قيامهم بالمسيرة الخضراء لاسترجاع جزء من ترابهم الحبيب، وثاني الأسباب كان حرب الرمال التي لقن فيه المغاربة درسا لكل من تخول له نفسه الاعتداء على بلد الشرفاء ولولا حكمة المغاربة و تسامحهم لكانت الأمور سارت في الاتجاه الذي لا يرضي الجيران (والفاهم يفهم )
أما عن قضية فتح الحدود فوالله لأن المغرب أفضل حالا من الجزائر وعلى جميع الواجهات، و أسأل الجزائريين الذين زاروا المغرب وستعرف الحقيقة،
إياك أن تعتقد أن المغاربة يطمحون إلى فتح الحدود لأنهم في حاجة إليك أو لامثالك. .... ولتعلم أن المغاربة و الجزائريين هم سواء في الهجرة نحو الغرب خاصة أوروبا وفي ذلك حديث كثير. .. ما قامت به الجزائر ممن تهجير للمغاربة سنة 1975 سبكتبه التاريخ بمداد من الخزي والعار.
31 - محمد المانيا الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:34
إلى ابن الصحراء رقم 2
و مادا يفعلون بني جلدتك في أوروبا. فمنهم من يعيش بخير و منهم من يقاسي الويلات. لكن مهما دالك فظلوا البقاء. هدا سياسة حكام المغرب العربي. أما عن طرد 350 الف مغربي وتشريدهم ليلة عيد الأضحى .كانت سياسة المقبور بوخروبة لا رحمة الله عليه. و إلى جهنم و بءس المصير. فكرة امثالك هي من فرقت الاخوة.
32 - setif الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:35
8 - كمال .... فرنسا فيها 6 ملايين جزائري .... فرنسا استغلت الجزائر اكثر من قرن قتلت من الجزائريين خلال كل هذه الفترة 8 ملايين جزائري اعزل ... من واجبها الأخلاقي على الأقل رد ولو القليل.... بقاء هؤلاء المهاجرين في فرنسا لا يمثل الا تعويضا يسيرا..
350 ألف مغربي كما تدعون... مذا كانوا يفعلون في الجزائر في حين أن تونس التي كانت مساعداتها للشعب والثورة الجزائرية عظيمة لم يكن عددهم في الجزائر بعد الاستقلال الا بضع مئات... وملايين الجزائريين الذين كانوا في تونس قد عادوا جميعا...
..
رجوع المهاجرين المغاربة أو طردهم الى بلدهم لانهم كانوا قنابل موقوتة للأسف قد تستغل في أي لحظة من طرف نظام المخزن ضد الجزائر بعد الاستحواذ على الصحراء... فما تقول عن هجرة ملايين المغاربة الى الجنوب ؟؟؟ ألم يكن هذا استغلال للفرصة وملء للفراغ الذي تركه المحتل الاسباني ؟؟؟؟...
اما محمد بوخروبة فبعد موته لم يترك لا مال ولا وريث رحمه الله ليس ككثير من الزعماء...
33 - نزيدك ولا باراكا عليك الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:35
ابن الصحراء الجزائري قال كل مايبطنه مواطنوهم من حقد دفين وكره وازدواجية النفاق
لهذا فكلما اردتم التقرب منهم شبرا ابتعدو عنكم ميلا, يجب اخذ تصريحاته من محمل الجد, من اجل الاهتمام بالشعب المغربي, فهم يمرغون انفكم في الارض كلما ذكرتم اسم الحدود في حواراتكم, ماذا تنظرون ممن يقول لكم "لكم وطنكم ولنا وطننا", هذا الشخص قد يكون متهورا لكن على الاقل لاينافق لكي تدافعو عن ماتبقى من كرامة المغاربة, من لهم اهل في المغرب سوف يسالون عنهم ومن يشتاق لك سوف يفعل كل مابوسعه لكي يراك, هؤلاء متكبرون وما يمرون به في بلدهم ما هو الا نتيجة تكبرهم وعنادهم لكل من يتقرب منهم ولو بكلمة حسنة, دعوهم ينعمون بجنتهم الوهمية, ربما استفاقو من سباتهم بعدما ان ادركوا انهم تخلفوا وراء الركب الحضاري يتاملون فيما وصلوا اليه من تقدم مزيف مبني على البغضاء و ازدراء الاخر.
34 - فكيكي الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:37
اوجه كلامي للمتدخل الذي سمى نفسه ابن الصحراء الجزائري لأقول له راجع دروسك ولا علم لك نهائيا لأسباب طرد المغاربة الشرفاء التي دعى إليها الطاغية هواري بومدين الذي نال جزاءه في الحين. ليس لأن هؤلاء كانوا يمتلكون الأراضي كما تدعي هؤلاء كلهم بل أغلبهم كانوا من المأجورين او لهم عمل حر جد متوسط أي من الطبقة المتوسطة وعدد كبير منهم متزوج من الجزائر قام بتشريد اسرهم بدون رحمة ولا شفقة..السبب كان انتقاما من المغرب على المسيرة الخضراء المظفرة التي أطلقها لتحرير صحرائه وكان عدد المشاركين فيها 350ألف متطوع وفي المقابل انتقاما قام الطاغية بطرد 350ألف مغربي وفرق بين أفراد الأسرة الواحدة وشردهم وانتزع منازلهم ومقرات عملهم ظلما وعدوانا. أما الحدود التى تفتخر باستمرار إغلاقها فهو امتداد للطغيان البومدييني لقطع الرحم بين الأقارب والإخوة والجيران. أما المغرب وشعب المغرب فهم في نعمة شاملة يحتاجون فقط إلى الله عز وجل أن يزيدهم ويزيدهم من النعم التي اصبغها الله عليهم.والحمد لله. كما يقال المغرب فوق فكيك.
35 - Mohamed El mosbahi الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:49
نقول لي رقم 3 اءستحيي اذا كان فيك حياء ،الأمة الألمانية استرجعت ألمانية الشرقية ،انشاء الله الأمة المغربية ستسترجع كل ما ضع منها في الحقبة الاستعمارية
36 - mosi. الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:49
الى ابن الجزائر و من يقول مثله.
عنذما كانت بلدكم مستعمرة كان الملايين من الاشقاء الجزائريين يعيشون في المغرب و نالو منا كل الحب و التقدير و لم نتهمهم مطلقا بالترامي على املاك المغاربة مطلقا..بل ان رئيسكم الناكر للجميل بوتفليقة له منزل في وجدة و لم تنتزعه منه الدولة..وليس هو فقط الملايين من الجزائريين حافظو على املاكهم في المغرب و لهم كامل الحرية في التصرف فيها و لهم كامل الحرية ان يعيشو في المغرب ان ارادو...فهذا بلدهم الثاني و المغرب كان دائما سندا للشعب للجزائري الشقيق...
نحن لا ذنب لنا لأن عصابة بومدين غسلت ادمغة البعض منكم و صورت لكم المغرب على انه العدو..فالله يجازي كل واحد بعمله و نحن نرى ذلك في الواقع.
يمكنكم ان تكرهو المغرب ولكن لن تغيرو شيئا في واقع ان النظام الجزائري نظام ظالم و كاذب و مجرم و حقود عمله البطولي الوحيد هو بناء جبل من الحقد اتجاه المغرب.
ليتكم تمتعتم بثرواتكم كما تقول..فالواقع يقول انكم لا تعرفو من ثرواتكم الا بعض الشقق و الحليب و المازوط الرخيص..اما الذين يستمتعون بها حقا فهم قادة البوليزاريو...وطبعا عوائل الجنرالات الذين يحكمونكم...فلا تذروا الرماد في العيون.
37 - KIM الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:53
الغريب في الامر هم الذين يتباكون ان الجزائر طردت
المغاربة نفسهم يتفاخر بحرب الرمال و يكررون"حقرونا"
على صاحب و مخرج الفلم ان يصور فلم على حرب الرمال.
لنرى من كان الضحية ومن كان المعتدي ..........
38 - كمال الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:54
٢٨ عادل مراد
اقرأ تعليقي جيدا قبل أن تعقب عليه .او غير من نوع نظاريتك
ذالك ما قاله اخوك الجزائري رقم ٣
قال بالحرف الاول ان ممتلكات المغاربه المطرودين من الجزائر هي ممتلكات جزائريه.
اذن اذا كان كذالك كما يزعم فممتلكات الجزائريين في فرنسا هي ملكا للدوله الفرنسيه . يعني لست انا من يقول ذالك وانما اخوك الصحراوي الجزائري
تغطيه عن جريمه او الدفاع عن جريمه فهي في حد ذاته جريمه.وهذا ما تفعله انتم المتدخلين الجزائريين هنا.
اما بخروبه فقد تلقى جزائه في الدنيا من شده دعوات ضحاياه المغاربه. فمات عليلا تائها في المصحات الروسيه ونقل اعضامه المكشوفه الى الجزائر ولم يعلن خبر موته حتى تم إجلاء الأطباء الروس.
39 - جزائري مطرود عن طريق الخطأ الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:54
امي و أبي طردا من الجزائر بعد وقت قصير من زفافهما. أمي لازالت تتحدث بحرقة عن الطريقة التي باغتو بها المنزل و لم يتركوها تأخذ معها حتى ملابسها و امتعتها و وضعوها مع ابي في شاحنة لا تصلح حتى لرمي الأزبال. كل هذا فقط لأننا مغاربة حسب زعمهم. بعد سنوات عديدة عاد ابي الى الجزائر من اجل بعض الوثائق الضرورية فوجد اصله جزائري أبا عن جد لكنه طرد عن طريق الخطأ. كما شهد له بذلك سكان قريته بل حددوا له حتى حدود أرض جده التي سلبت منه. يا للمصيبة الجزائر طردت أبناءها و المغرب تبناهم. اليوم و انا كإبن بار لهذا الوطن أتمنى النصر و التمكين لملكنا. فلقد عبر ابوك الحسن الثاني على ارقى قيم الانسانية. و لم يبحث عن اصول من طردوا بل أدخل والداي معا للوظيفة العمومية. و انا اليوم كذلك أخدم بجد وطننا المغرب و مستعد للتضحية بنفسي فداءا و دفاعا عنه. أما حكام الجزائر فأتمنى لهم جميعا مرضا كمرض ابو تفليقة.
40 - idir الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:57
les marocains devront comprendre une chose , on vous aiment pas . concernant les frontières aucune chance , comme dit les algériens , pourquoi et ça sert a quoi. la preuve ! main tendue du roi, rejeté par tout les algériens
pas de 5eme mondât ya el marouki
41 - خالد F الجمعة 22 فبراير 2019 - 13:27
أكبر خطإ يقوم به الإنسان هو أن يهاجر ويستقر في أي دولة عربية، إلى كل جزائري يتكلم بسوء عن المغاربة سأروي قصة حقيقية وأترك التعليق؛ قادتني إحدى الدورات التكوينية في مجال عملي بالتعرف على أحد ضباط الجيش الجزائري فر مع من فر إبان العشرية السوداء، المهم يقول أنه عند إلتحاقه بفرنسا وبعد مدة من الزمن قرر الهجرة إلى إحدى الدول العربية، فصودر جواز سفره الجزائري مقابل العمل، بعد أن جمع مبلغا من المال قرر العودة فطلب جواز سفره لكن الجواب هو لا بدون أسباب، فما كان منه إلا أن أخرج جواز سفره الفرنسي وركب أول طائرة للنجاة من الرق.
المغاربة المطرودون يجب أن ينالوا حقوقهم بقوة القانون مع تعويض جزافي من تاريخه إلى اليوم.
42 - هده الحقيقة الجمعة 22 فبراير 2019 - 13:30
لا تكدبو على نفسكم لا يوجد اي مغربي له رغبة في زيارة بلدكم باستتناء بعض سكان الحدود لاسباب عائلية وبعض المهنيين في الزخرفة المطلوبين بشدة واما طلب فتح الحدود من قبل فكان لمصلحة البلدين الاقتصادية التى اتبتها الخبراء
43 - من بلاد الإفرنج الجمعة 22 فبراير 2019 - 13:51
لاني مستعجل سأرد على المعلق الجزائري و أذله على جزء من التاريخ سأقتبسه من ويكيبيديا الذي يبين تضحيات المغاربة من أجل الجزائر و أخص بالذكر نموذج واحد و هي معركة إسلي:
معركة إسلي: هي معركة قامت بالقرب من مدينة وجدة بين جيوش المغرب وفرنسا في 14 أغسطس 1844 م بسبب مساعدة السلطان المغربي المولى عبد الرحمن للمقاومة الجزائرية ضد فرنسا واحتضانه للأمير عبد القادر الأمر الذي دفع الفرنسيين إلى مهاجمة المغرب عن طريق ضرب ميناء طنجة حيث أسقطت ما يزيد عن 155 قتيل ثم تدمير ميناء تطوان ثم ميناء أصيلة. انتهت المعركة بانتصار الفرنسيين وفرضهم شروطا قاسية على المغرب. تمثلت هذه الشروط في استيلاء فرنسا على بعض الأراضي المغربية عقابا له, وفرضت فرنسا غرامة مالية على المغرب ومنعها المغاربة من تقديم الدعم للجزائر. نتائج هذه المعركة تمثلت في عقد معاهدة للا مغنية في سنة 1845، التي تركت الحدود المغربية الجزائرية (جنوب مركز ثنية الساسي، ناحية فكيك) غامضة. واستغلت فرنسا هذا الغموض لتحتل في أواخر القرن التاسع عشر أجزاء من الصحراء المغربية الشرقية (ولايتي تندوف وبشار).
المرحلون كانوا في أراضيهم يا سيدي آلاف السنين.
44 - SLIM الجمعة 22 فبراير 2019 - 15:29
مخرجة الفيلم أباتريد نرجس النجار هي نفس المخرجة
التي شاركة في مهرجان حيفا الاسرائيلي الذي يطبق
ألاباتريد الحقيقي على الشعب الفلسطيني الشقيق ...
45 - ابن سوس المغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 15:39
في الحقيقه نظام الحكم في الجزائر لديه عقيدة الكراهية لكل ما هو مغربي زور كثير من الحقائق لكي يوهم للشعب الجزائري الشقيق ان المغرب يكره الشعب الجزائري و هذه شماعة يعلق عليها نظام العسكر الحاكم كل مشاكله فا هذه القضية الإنسانية ينكرها النظام و يعتقد أن التاريخ سا ينساها رغم أنها معروفة و مؤرخة و سا تبقى وصمة عار على هواري بومدين وحقده البغيض إتجاه الشعب المغربي و ما زرعه من حقد و كراهية و جعل الشعب الجزائري يعتقد ان المغاربة عدوهم الأول في العالم
46 - كمال الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:11
Dz 40 El ourdi g.
لا اظن ان الله سوف يرحم من شتت عباده واذاقهم مراره الفراق قصرا وسلب منهم أموالهم وممتلكاتهم وأقلعهم من جذورهم وقذف بهم الى المجهول في يوم عيد من اعياده المباركه.
فأصلا لم يمر الا وقت قصير من اقترافه للجريمه النكراء حتى انزل عليه عذابه في الحياه الدنيا. سلط عليه مرضا لا احد تمكن من تشخيصه ولا القدره على شفائه. اذله وبهدله بين ايدي الأطباء الروس في موسكو الذين بقو حائرين من امرهم عاجزين على شفائه مهما حاولو. الرجل بقي منه الا العظام حسب من رآه في اخر ايامه. وتلك هي عاقبه الظالمين الطغاه.
47 - Wikiviri الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:21
Ce contentieux remonte au 2 mars 1973, date à laquelle le gouvernement marocain avait rendu public un dahir relatif à la nationalisation des terres agricoles et immeubles appartenant à des personnes étrangères, physiques et morales. Tous les étrangers ont été indemnisés, à l’exception –selon les médias algériens– des Algériens qui se sont vus dépossédés et expulsés manu militari[7].
48 - karim_mar الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:56
"c'est de l'or algérien" c'était la phrase glacante que les douaniers algeriens
répliquaient aux femmes Marocaines en leurs subtilisant leur bijoux bien
acquis par leur dur labeur et celui de leurs hommes: artisans,agriculteurs,ouvriers
et resistants dans les rangs des moujahidines algeriens, j'avais 15 ans ce jour là, j'en ai 59 aujourd'hui
sans justice, le cauchemar est toujours douloureux
49 - جواد الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:01
الى فڨيڨي ربما من حسن حظك أن الجزائر لم تحتفظ بمدينة فڨيڨ أثناء حرب الرمال وتركت لكم ممرا رأفة بكم والا كنت من بين المرحلين الذين كان أغلبهم يوجدون في وضع غير شرعي وغير قانوني أما عن أسباب الترحيل الحقيقية فانهم كانوا قبل حدوث مشكل الصحراء يعيشون حياة هادئة لدرجة كان يصعب على الجزائريين معرفة العديد منهم بانهم مغاربة مثلما هو الحال اليوم عندكم في المغرب يصعب التفريق بين اليهودي والمسلم لكن بعد تأزم الوضع السياسي أصبحوا يعقدون اجتماعات سرية وشكلوا خلايا تنظيمية مناهضة للدولة الجزائرية وتهديد امنها واستقرارها وكان هذا تحت اشراف المخابرات المغربية وبعد اكتشاف الامر لجأت الدولة الى الحل الجذري واستأصلت الداء قبل استفحاله وبطبيعة الحال كان هناك ضحايا ولكن مصلحة الجزائر فوق كل اعتبار
50 - محمد مسعود الجمعة 22 فبراير 2019 - 19:34
المغرب كذلك طرد مءات الآلاف من الجزائريين وجردهم من املاكهم واراضيهم. الجزاءر طردت المغاربة بعد ما طرد الملك الحسن الثاني الجزائريين. لطفا يرجى عدم تشويه التاريخ وللامانة العلمية يرجى تقديم الحقيقة كما هي.
51 - benissnassen الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:26
pour ceux qui résident en France y aura une projection en France
52 - ابن الجزائر محب لبومدين السبت 23 فبراير 2019 - 08:31
لمن يلومون بومدين على طرده مغاربة سنة خمسة وسبعين
كان بارادتهم خيرهم بين الجنسية المغربية أو الجزائرية والإقامة فيها
رفضوا مطلب بومدين ووقفوا لجانب النظام المغربي
إذا الجزائر حرة فيما فعلت تريد مساندة المغرب ارحل واقم لديه وسانده
ماشي تجي تعيش على ظهر دولة بجنسيتين مزدوجتين ونفس الوقت نخسر أنفك في مواضيع حساسة

بالأخير لمن يقول ان الجزائر لم تطلب العفو أو اعتذار هههههه والله ضحكتني صح
هل قدم المغرب اعتذاره عن اعتدائه على استقلال الجزائر سنة ثلاث وستين وتسبب بزيادة نزيف اخر الجزائريين وهم لم يضمدزا جراح استعمال أكثر من قرن
وثماني سنوات حرب مدمرة مع فرنسا ثم تأتي لا عادي عليه وتقوله هادي ارضك

حسنا سنرجعها لمن احتلها منك يعني لفرنسا وأذهب وحررها واسترجعها وهي لك
لا تأتي لعمل بطولات خلف الشاشة البطولات بالميدان
انهض وحرر وتقدم وقدم روحك الغالية لأجل استرجاع ما تسميها ارضنا ههههه الله لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

انشر حق الرد مكفول
53 - ahmed snoussi السبت 23 فبراير 2019 - 15:23
tu me fait de la peine walah constater comment va l union europeenne et prend des leçons
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.