24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "آرت دبي" .. حدث عالمي يصهر الجنسيات في بوتقة الإبداعات

"آرت دبي" .. حدث عالمي يصهر الجنسيات في بوتقة الإبداعات

"آرت دبي" .. حدث عالمي يصهر الجنسيات في بوتقة الإبداعات

من المرتقب أن يفتح الحدث الفني الأبرز في الساحة الإقليمية الفنية الحديثة والمعاصرة "آرت دبي" أبواب نسخته الثالثة عشرة، غدا الأربعاء، في دبي بالإمارات العربية المتحدة.

بابلو ديل فال، المدير الفني لـ"آرت دبي"، قال إن النسخة الثالثة عشرة من هذا الحدث الفني جاءت بعدما فكّر المنظّمون في تقديم مشروع عميق الأفكار، ومترابط، وأضاف في لقاء صحافي، نظّم اليوم الثلاثاء بقاعة جوهرة في دبي، أن التغييرات التي عرفتها النسخة 13، وأنشطتها المبرمجة، تعكس "جينات دبي وهويتها الثقافية في تقاطع الثقافات والفنون".

وذكرت كلوي فياتسو، المديرة الدولية لـ"آرت دبي"، أن أزيد من 130 مؤسسة دولية أكدت حضورها إلى المعرض، واسترسلت متحدّثة عن عرض أعمال أزيد من 500 فنان وفنانة من 80 جنسية، في أربعة أقسام عرض رئيسية تتضمّن 92 معرضا.

وسيركّز "آرت دبي" هذه السنة، حسب مديرته الدولية، على المنصّات الفنية غير الرسمية، بإضافة قسم الإمارات الآن الذي "يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل وخارج المؤسسة الفنية"، مؤكّدة أن هذا الحدث الفني يشكّل، في حد ذاته، "منصة لتبادل الآراء".

وتستقبل نسخة "آرت دبي" في سنة 2019 أزيد من 500 فنان يمثلون 80 بلداً، ضمن أقسام هذا الحدث الأربعة، وهي حسب بيان للجهة المنظمة: "آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر، وآرت دبي مودرن للفن الحديث، وبوابة، ورزيدنتس للإقامة الفنية".

ويعرض "آرت دبي كونتمبراري"، في النسخة التي ستفتح أبوابها يوم غد الأربعاء، 59 عملاً من 34 بلاداً ضمن قاعتيه، مقدّما أعمال بعض من أشهر الفنانين المعاصرين؛ فيما يتميز "آرت دبي مودرن"، حسب بيان عمّمه "آرت دبي"، بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالاً مُتحفية لأساتذة الفن الحديث من القرن العشرين من مناطق الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، وجنوب آسيا؛ في حين يُجاور قسمُ "آرت دبي مودرن" قسمَ "آرت دبي كونتمبراري"، قصد منح الزوار فهماً عميقا للتاريخ الفني في المنطقة، حسَبَ المصدر نفسه.

ومن المنتظر أن يشهد "آرت دبي 2019"، ضمن فعالياته التي تفتح أبوابها انطلاقا من يوم الأربعاء 20 مارس الجاري إلى حدود السبت 23 من الشهر نفسه، إطلاق النسخة الأولى من معرض "بوابة"؛ لتسليط الضوء على مشاريع عشرة فنانين منفردين، أو معارض تتمحور أعمالها حول الجنوب العالمي من أجل مناقشة مواضيع مثل الهجرة العالمية، والهيكليات الاجتماعية والاقتصادية، والهوية المجتمعية، حسب تصريح صحافي لـ"آرت دبي".

ويقدم برنامج "رزيدنتس للإقامة الفنية"، حسب المصدر ذاته، 12 معرضاً، اختير ممثلوها من الفنانين ليقضوا فترة تتراوح بين 4 و8 أسابيع في الإمارات من أجل التعرف على الساحة الفنية المحلية، وإنتاج أعمال فنية تعكس تجربتهم الإماراتية وتُعرَضُ خلال أيام المعرض. بينما تقدم المجموعة الفنية البرازيلية "أوبافيفارا!" "عملاً تفاعلياً موقعياً" على أرض جزيرة الحصن تحت عنوان "سولاروكا"، تندمج فيه المفردات البرازيلية والشرق أوسطية؛ من أجل الحوار الثقافي، وتوفير نقطة للالتقاء والحوار بين زوار المعرض من مختلف الثقافات، وفق التصريح الصحافي لهذا الحدث الفني.

وتشمل برامج "آرت دبي" الحوارية عقد النسخة الثالثة عشرة من منتدى الفن العالمي، الذي يجمع نخبة من الخبراء والمتحدثين لمناقشة موضوع نسخة هذه السنة: "هل المدرسة مصنع؟". كما ستعقد "ندوة مودرن" تحت عنوان "الملتقيات الثقافية للحداثة"، محاولة تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغيّرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربع مدن رئيسية بالمنطقة خلال القرن العشرين، وهي: بغداد، وبيروت، وداكار، ولاهور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Akram الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:10
انا رسّام مجتهد....بشهادة كبار الرسامين في فرنسا وإيطاليا ...لم ادرس قط الفنون الجميلة...احتاج الى دبلوم ها هناك حل؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.