24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | كوهين: فرقة "أندلوسيوس" اليهودية تستعيد التراث الأصيل للمغرب

كوهين: فرقة "أندلوسيوس" اليهودية تستعيد التراث الأصيل للمغرب

كوهين: فرقة "أندلوسيوس" اليهودية تستعيد التراث الأصيل للمغرب

قال يوحاي كوهين، عضو فرقة "أندلوسيوس" اليهودية، إن "الفرقة الموسيقية تعمل على استعادة التراث المغربي الأصيل"، مشيرا إلى كونها "تعمد إلى إحياء الأغاني المغربية؛ الشعبي والطرب الأندلسي على السواء"، معتبرا أن "الدافع الأساس الذي يجعل الفرقة تشتغل على قصيدة أو أغنية مغربية هي مدى حبّنا لها أو شهرتها في إسرائيل".

وأضاف كوهين، في حوار أجرته معه جريدة هسبريس الإلكترونية، أن الفرقة اليهودية "أندلوسيوس" تأتي إلى المغرب من أجل تبليغ رسالة مفادها تقريب الحوار بين الأديان لا غير"، وزاد: "لأنه من الواجب التعرف على حقيقة اليهود والمغاربة الذين تعايشوا معاً، سواء الذين يعيشون في إسرائيل حاليا أو في مختلف ربوع العالم.. نُكنّ للمغاربة محبة خالصة".

إليكم تفاصيل الحوار كاملا:

بداية، كيف تأسست فرقة "أندلوسيوس"؟

إن فكرة تأسيس الفرقة الموسيقية تعود إلى صديقي إلعاد ليفي، عازف الكمان الشهير، وهو مغربي الأصل بالمناسبة؛ لكنه يقيم حاليا في إسرائيل، بحيث يتقن الأنغام الموسيقية والقصائد الصوفية المغربية بشكل جيد للغاية، سواء تعلق الأمر بالأغاني الشعبية أم العصرية، إلى جانب براعته في أداء الموسيقى الجزائرية، الأمر الذي جعل جميع أعضاء الفرقة الموسيقية "أندلوشيس" يتتلمذون على يد هذا الفنان الكبير، المولع بالموسيقى الأندلسية، فضلا عن براعته الكبيرة في أداء الأغاني الشعبية بكل من الجزائر والمغرب معاً.

كيف جاء انضمامك إلى الفرقة الموسيقية؟

بدأت العمل مع الفرقة الموسيقية "أندلوشيس"، منذ نحو نصف سنة تقريبا، تحديدا الأشهر الثمانية السالفة إلى حدود الساعة، لاسيما بعدما طلب مني الموسيقي الكبير إلعاد ليفي الانضمام إليها؛ وهو ما حفزّني على الموافقة، ليبدأ مشوار جديد مع هذه الفرقة.

(مقاطعا) هل تضم الفرقة فنانين مغاربة؟

نعم، تضم الفرقة الموسيقية مجموعة من المغاربة؛ بدءا مني، مرورا بالفنان الموسيقي إلعاد ليفي، وكذلك مغنية الفرقة مغربية أيضا، وصولا إلى عازف كمان آخر، ويوجد عضو آخر مغربي أيضا؛ وهو ما يعني أن معظم أعضاء الفرقة هم مغاربة الأصل، ومن ثمة نعمل على استعادة التراث المغربي الأصيل.

هل توجد قصائد أو أغان مغربية تفضلها بعينها؟

أحب جميع الأغاني المغربية بدون استثناء، لا سيما إن كانت مشهورة ومعروفة؛ ذلك أن الدافع الأساس الذي يجعل الفرقة تشتغل على قصيدة أو أغنية مغربية هي مدى حبّنا لها أو شهرتها في إسرائيل.. على العموم، أفضل الأغاني الشعبية التي تجعل الناس فرحين للغاية؛ لأن الأساسي هو هيمنة مشاعر الإيجابية والضحك على المتلقي.

أفضل موسيقى الطرب الأندلسي بالدرجة الأولى، ثم الأغاني الشعبية ثانيا، إلى جانب موسيقى "كناوة"، وكذلك "ناس الغيوان" و"جيل جيلالة" وغيرها.

شاركت في مهرجان "الأندلسيات الأطلسية" بالصويرة. ما مدى مساهمة هذه المواعد الفنية في تشجيع الحوار بين الأديان؟

إنه مهرجان رائع للغاية؛ لأنه يسهم في اكتشاف الناس لمواطنهم الأصلية، لا سيما التعايش بين الثقافتين اليهودية والإسلامية.. في الحقيقة، لا يوجد منطق السياسة في هذا المهرجان الرائع. ولعل الناس لا يهتمون بتلك الأشياء، لأن المحوري يكمن في الضحك والفرح الذي يبدو على ملامح الحاضرين والجمهور؛ الأمر الذي يجعلني أشدد -مثلما قلت- على أن المهرجان وسيلة للتعايش بين الديانات، سواء تعلق الأمر بالديانة اليهودية أو الإسلامية أو المسيحية وغيرها، إلى جانب تكريس قيم التسامح والأمان، مقابل الابتعاد أكثر عن كل ما من شأنه جلب الاختلاف والجدل.

كيف تعلمت العزف على بعض الأنغام المغربية وأداء بعض القصائد الصوفية بالمهرجان سالف الذكر؟

الفضل كله يرجع إلى جدي وأبي اللذين يتحدران من المغرب، حيث ازدادا في إحدى مدن المغرب، ومن ثمة وجدت نفسي بين أحضان الموسيقى المغربية، منذ صغر سني؛ الأمر الذي جعلني أقترب من هذه الموسيقى أكثر فأكثر مع مرور السنين. أما تعلم العزف على أنغام الموسيقى المغربية، فقد جاء منذ نحو عشر سنوات؛ لأنني كنت أستمتع بهذه الموسيقى كثيرا، فضلا عن الحب الذي أكنّه لها منذ الصغر، بحيث شرعت في مشاهدة مجموعة من الأفلام المغربية الكبيرة من أجل تعلم اللغة أولا.

على العموم، هذه الموسيقى صارت تملأ منزلي الآن. لقد تعلمت اللغة الدارجة المغربية، منذ ثماني سنوات، إذ رغبت دائما في تعلم اللغة العربية السائدة بالمغرب (الدارجة)؛ الأمر الذي حفزني على المجيء إلى المغرب، ليتحقق الحلم أخيرا سنة 2011. وقد أمضيت فيه ما يقارب ستة أشهر، ما جعلني أتعرف على المغاربة بشكل مباشر، وهم في نظري، أحسن شعب في العالم حقيقةً؛ لأنني كنت أحس بأنني في المنزل.. لم أشعر قط بأي تغيير.

هنالك أصوات تتهم الفرقة بأن أعضاءها جزء من الجيش الاحتياطي الإسرائيلي. ما ردك على هؤلاء؟

من وجهة نظري، هذه الفئة المنتقدة ترتكب أخطاء فادحة كثيرة، لأنه لا تجمعنا أي علاقة بهذه الأشياء بتاتا؛ بل نحن مجرد فنانين موسيقيين، لم نأت إلى المغرب من أجل جلب "الصْدَاعْ"، وإنما نقول إننا يهوديين نأتي من أجل تبليغ رسالة مفادها تقريب الحوار بين الأديان لا غير.

والدليل على ذلك هو أن هنالك فئة كبيرة من الإسرائيليين لديهم شوق بالغ من أجل زيارة المغرب، بحيث يعشقون الثقافة المغربية؛ بل يريدون العودة إلى بلدهم الأصل، بغرض التعرف على المناطق التي ازدادوا فيها، أو التي نشأت فيها أسرهم، لأنه يجب الوعي بأنه ليس كل ما يوجد في التلفزيون من أخبار ومعلومات صحيح ويعبر عن الحقيقة المطلقة.

توجد العديد من الأشياء التي يجب التدقيق في أصلها، حتى يدرك الناس طبيعة الثقافة التي تحكمهم، وأيضا سبب اندلاع المشاكل التي توجد حاليا؛ لكنني أشدد على الثقافة مسألة راقية، لأنه من الواجب التعرف على حقيقة اليهود والمغاربة الذين تعايشوا معاً، سواء الذين يعيشون في إسرائيل حاليا أو في مختلف ربوع العالم.. نُكنّ للمغاربة محبة خالصة، سواء تعلق الأمر بالموسيقى أو الثقافة؛ لأن الحياة في المغرب رائعة بشكل عام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - ملاحظ الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:19
من بين اغاني ناس الغيوان التي اتمنى ان تؤديها هذه الفرقة اغنية صبرا وشتيلا
2 - Max الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:30
on s'en fout royalement!

Israël reste un état voyou et terroriste

si les juifs marocains peuvent nous rendre services c'est qu'ils doivent tous rentrer la-bas et laisser ce pays tranquille
3 - سيرا على الوجوه الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:31
التراث الذي اندثر هو الذي اصاب ألؤمة بحالها لما أعلنا جميعا الحرب على الله وظهر فينا الفساد وخربنا جميع الطرق لمسايرة الحياة
أصابتنا الفتن وحب الدنيا وحرصنا عليها يكفي ان نقول
النفاق يمشي بيننا بصورة واضحة وما نحن الا مسفقين له كلما طعن من جديد ويل للؤمة التي ضاع الحق بينهم
4 - رضوان الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:42
#المغرب_ضد_التطبيع التطبيع مع الكيان الصهيوني يعتبر جريمة و الصعب سيقف ضدها بالمرصاد.
5 - manu الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:48
التنويم المغنطيسي للشعوب, اندلسية اي بعدما حكمناهم, هربوا فارين وفي ايديهم العود, وليس شئ غيره.

يرون المغرب بلاد لقصارة..
6 - Said الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:53
لا أعتقد أن في الأمر سوء نود كثيرا الاستمتاع بالتجربة الفنية لهاته الفرقة ولا يهمنا في ذلك وازعها الديني
7 - Hooollandddddddssss الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:06
لماذا لا تسمونها فرقة المغرب للاندلوسيات؟ ياك نتوما مغارية؟؟
8 - حمد الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:07
قبل ان تتعايشو مع الاديان تعايشو مع الفلسطينيين،
الذي تحاصرونهم وتقتلونهم و تهجرون و بعد تتكلمون
على تعايش الاديان ! حاولو ان تتعايشو مع الانسانية .
9 - ام ايمن الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:42
قبل ان تتعايشو مع الاديان تعايشو مع الفلسطينيين،
الذي تحاصرونهم وتقتلونهم و تهجرون و بعد تتكلمون
على تعايش الاديان ! حاولو ان تتعايشو مع الانسانية .
10 - عملت مع يهودي الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:18
عملت مع يهودي فقلت له يوما...انتم توحدون الله ونحن كذلك...قال لي نعم لكن ربنا ليس كربكم...فقلت في نفسي لا جدوى من ااتحدث معه في ذلك...التطبييع اقتصادي التطبييع في الاديان مهزلة ومن يومن بذلك احمق
11 - hassia الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:24
com2 Max
restent des marocains avec leurs défauts et avantages,ne soit pas plus palestiniens que les palestiniens et nous avons au Maroc aussi notre conflit au sahara avec tes fréres et pas les miennes
12 - ghomar الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:25
...مدى حبّنا لها أو شهرتها في إسرائيل".
انظروا... أليست هذه هي الصهيونية البغيضة بعينها؟
هؤلاء مغاربة ام إسرائليون؟ قلناها: التطبيع عبر الفن...و بالفن...
13 - zaki l.algerien الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:30
كلام في الصميم يالمعلق رقم 1,,,bravo
14 - أيوب المغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:37
عندما يتعايش حكامنا ومسؤولونا مع شعوبهم إذاك سوف ننظر في التعايش مع باقي الأمم...باستثناء الصهاينة طبعا الذي يريد نظامنا أن ننخرط فيه
15 - ايت الراصد:المهاجر الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:03
انه ليس من البراءة ان تعلن جريدة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي عن افتتاح متاحف يهودية بالمغرب وانه ليس من البراءة ان يزداد التبادل التجاري ؟!بين الكيان الصهيوني والمملكة المغربية قرابة الضعف ؟!وانه ليس من البراءة ان يتم القبض على يهود زوروا جوازات مغربية ؟! وانه ليس من البراءة ان يتم القبض على مرتد مسلم اعتنق اليهودية والتقى بصهاينة يعملون على تدريب مغاربة على فنون القتال ؟! وكيفية استعمال السلاح ؟!؟ ...وهاهو الاختراق الخطير حيث الصهاينة يهيؤون شعب المغرب لغسيل مخ ودغدغة عاطفية من خلال محو الذاكرة العربية الاسلامية المشتركة ونسيان ان هناك عدوانا على اخواننا الفلسطيينين الذين تم احتلال ارضهم وإبعادهم وتشريدهم..وللعلم فان كل يهودي هاجر الى الكيان الصهيوني فهو من جنود الاحتياط ..والذي يسمى يهوديا مغربيا لايمكنه ان يحمل جوازا صهيونيا...
اما الموسيقى الأندلسية وغيرها -المغربية- فلها اَهلها من المغرب الذين هم عباقرة في هذا المجال والذين ضحوا حتى يعملوا على ازدهار هذه الموسيقى داخليا وليس صهيونيا....اذن كفى تطبيعا ...
16 - كنون الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:21
صدق الله العظيم :( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) .
هؤلاء أعلنوا العداء للمسلمين وولغوا في دمائهم واغتصبوا مقدساتهم واحتلوا أراضيهم وانتهكوا حرماتهم واغتصبوا نساءهم... ولا زالوا يفعلون ، فمن يرضى أن يفعل هذا بأرضه وعرضه ودينه... فليطبع، ومن كان يتمتع ولو بقليل من الشرف وعزة النفس فإنه سيدعو لمقاطعتهم وهذا أضعف الإيمان.
17 - Marghibi الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:10
انه ليس من البراءة ان تعلن جريدة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي عن افتتاح متاحف يهودية بالمغرب وانه ليس من البراءة ان يزداد التبادل التجاري ؟!بين الكيان الصهيوني والمملكة المغربية قرابة الضعف ؟!وانه ليس من البراءة ان يتم القبض على يهود زوروا جوازات مغربية ؟! وانه ليس من البراءة ان يتم القبض على مرتد مسلم اعتنق اليهودية والتقى بصهاينة يعملون على تدريب مغاربة على فنون القتال ؟! وكيفية استعمال السلاح ؟!؟ ...وهاهو الاختراق الخطير حيث الصهاينة يهيؤون شعب المغرب لغسيل مخ ودغدغة عاطفية من خلال محو الذاكرة العربية الاسلامية المشتركة ونسيان ان هناك عدوانا على اخواننا الفلسطيينين الذين تم احتلال ارضهم وإبعادهم وتشريدهم..وللعلم فان كل يهودي هاجر الى الكيان الصهيوني فهو من جنود الاحتياط ..والذي يسمى يهوديا مغربيا لايمكنه ان يحمل جوازا صهيونيا...
اما الموسيقى الأندلسية وغيرها -المغربية- فلها اَهلها من المغرب الذين هم عباقرة في هذا المجال والذين ضحوا حتى يعملوا على ازدهار هذه الموسيقى داخليا وليس صهيونيا....اذن كفى تطبيعا ...
المرجو الاطلاع على كلام JACOB COHEN اليهودي المغربي في خطط صهينة البلاد
18 - abd 1 الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:26
When I hear from some Juish people about peace, tolerance and words like this, I really get confused from what I hear, and what I see themes do to Palestinian people .
19 - لا لاستيطان العقول والقلوب الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:27
هم لم يعودوا مغاربة لقد غادروا عن قصد ورموا بالعلم الوطني وتنكروا للمقدسات والتاريخ والعيش المشترك ورفعوا راية "دولة الميعاد " وأرهبوا واستعمروا فلسطين وهجروا أهلها وقتلوا وشردوا واستعبدوا من تبقى منهم .عن أي طرب وأي ثرات تتحذثون ؟
20 - كمال // الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:57
مبادرة جميلة ومهمة وبالمناسبة اليهود المغاربة كانوا دئما يعملون على توثيق و جمع وحفظ كل الثرات المغربي ليس فقط على مستوى الغناء بل حتى على مستوى اللباس و الطبخ و الصناعة التقليدية و ..وكل ما له علاقة بالثرات المغربي الاصيل ونحن بحاجة ماسة لمثل هذه المبادرات خصوصا وان بعض الدول المجاورة تحاول ان تسرق كل ما هو مغربي و تنسبه اليها .
و العز العز العز لكل مغربي يغارُ على مغربيته ويضع مصلحة وطنه فوق كل الاعتبارات كل الاعتبارات
21 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:18
الشعب اليهودي على مر التاريخ كان شعبا مظلوما ومسكينا , من الممكن أن نتحاور معهم أكثر وبطريقة علمية, من الممكن أن نعود في معرفة اليهود إلى البحث العلمي الدقيق بدل أن نعود لمعرفتهم إلى أناسٍ لم تتجاوز ثقافتهم السادس الابتدائي, من الممكن أن نقرأ عن تاريخ اليهود من خلال علماء من خارج الثقافة العربية بدل أن نعرفهم من أصحاب الدكاكين السُذّج الذين يعقدون في دكاكينهم مؤتمرات غير علمية يظنون هم أنفسهم أنها مؤتمرات علمية وهي بعيدة كل البعد عن العلم, وكل الآراء التي أسمعها عن اليهود هي لأشخاص غارقون في الجهل والتخلف والقمع والإرهاب وبعيدون كل البعد عن روح البحث العلمي الدقيق, فكم ظلم هؤلاء المؤرخون اليهود ظُلما كبيرا ووصفوهم بأنهم قتلة العلماء, غير أننا نحن المسلمون من نقتل العلماء والمثقفون ونحاصرهم في لقمة خبزهم ونلاحقهم بأقذع وأسفل وأنذل وأحط وسائل الملاحقات الدنيئة البعيدة عن الأخلاق والروح الرياضية , اليهود اليوم هم من يقودون الأبحاث العلمية وهم من يساهمون في دفع مخرجات الأبحاث العلمية لتصل إلى المصانع ليستفد منها عامة الناس شرقا وغربا ....
22 - Fifi الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:30
يقتلون اخواننا في فلسطين ويقولون انهم مغاربة بلسانهم يشهدون على انفسهم .أن فعلا المغرب بلدكم لمادا تفعلون في فلسطين .حسبيا الله ونعم الوكيل فيمن يرحب بهم
23 - Sam.. italy الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:40
لم تكونوا متعايشين سالمين عبر التاريخ ..............
24 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:58
لماذا لا يدعو المجتمع المدني المروكي لمقاطعة منتجات كل دولة تساند البوليزاريو أو تعتدي على سيادة الوطن؟ أم أن المقاطعة لا تصح ولا تجوز إلا ضد إسرائيل ؟!
لماذا لا يقاطع الشعب المنتجات السورية والمسلسلات السورية بسبب علاقات سوريا مع البوليزاريو؟ بل حتى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تساند البوليزاريو، زيادة على كوبا وفنزويلا والدزاير وإسبانيا.
قاطعوا السعودية وأوروبا!
لماذا لا يقاطع المروكيون البترول السعودي وبترول بلدان الخليج الفارسي بسبب افتراس السياح السعوديين والعرب للفتيات المروكيات العذارى تحت سمع ونظر السلطات؟
لماذا لا يقاطع المروكيون منتجات فرنسا وألمانيا وإسبانيا وبلجيكا وغيرها بسبب افتراس السياح الأوروبيين لآلاف الفتيات والفتيان المروكيين في فنادق وشقق أكادير وطنجة وأنفا ومراكش؟
لماذا كل هذه الغيرة والحمية على فلسطين ، وكل الكراهية ضد إسرائيل واليهود، بينما العرب والأوروبيون هم الذين يعيثـون في بلادنا فسادا وليست إسرائيل؟!
مقاطعة العرب لإسرائيل: الغميضة العربية الإسرائيلية
أما إذا تأملنا سلوك العرب (الحقيقيين) تجاه إسرائيل فسنجده مثيرا للضحك ...
25 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 17:45
من أراد أن يتضامن مع الشعب الفلسطيني بدافع إنساني صادق (وليس بدافع عرقي أو ديني) فذلك شيء عظيم ومحمود ومشرف، ولكن يجب أيضا على ذلك الشخص أن يكون مستعدا للتضامن بنفس الحماس والصدق والتلقائية مع بؤساء وطنه وبؤساء دارفور والصومال والطوارق وجياع أفريقيا ومع جميع معذبي العالم، وإلا كان تضامنه أنانيا عنصريا عرقيا أو دينيا.
إذا أردتم، أيها المروكيون، أن تقاطعوا إسرائيل فاذهبوا إلى إسرائيل أو إلى الأراضي الفلسطينية والسورية وقاطعوها هناك. اذهبوا إلى غزة وقولوا للفلسطينيين بأن كل ما يأتي عبر إسرائيل (من غذاء ودواء) حرام، وأن مصافحة الإسرائيليين والكلام معهم حرام، وأن فتح المعابر حرام لأنه تطبيع عملي مع إسرائيل، وسترون أنهم سيردون عليكم بأن مصلحة فلسطين تقتضي التعامل اليومي مع إسرائيل وإلا مات الفلسطينيون جوعا!
إذا أردتم مقاطعة إسرائيل فاذهبوا إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقولوا له أن التطبيع والتفاوض مع إسرائيل خيانة للقضية! قولوا لكل الفلسطينيين إن السفر والعمل في إسرائيل حرام، وأنه يجب عليهم مقاطعة إسرائيل وعملة إسرائيل وخبز إسرائيل وحليب إسرائيل وكهرباء إسرائيل...
26 - يتبع الاثنين 15 أبريل 2019 - 19:53
الى المعلق رقم واحد غير قول لي كي طاحت عليك هاد الفكرة نعم هذه المجموعة عليها ان تؤدي صبرا وشاتيلا وانظر هل سيتألمون أو يفرحون. اللهم انت المنتقم
27 - ATTENTION! الاثنين 15 أبريل 2019 - 23:28
Franchement, on a Marre de la pénétration et de l’invasion du Maroc par tous ces sionistes gros terroristes, criminels et égorgeurs d’enfants palestiniens, arabes et musulmans, qu’ils soient de nationalité ou d’origine marocaine (D’ailleurs leur nationalités marocaines sont illégales vu qu’ils ont quitté le Maroc, il ya plus que 60 ans ! pour aller tuer et massacrer les palestiniens pour les éjecter de la Palestine occupée ! c’est un vraie génocide et une vraie purification ethnique !).
D’ailleurs, tous les israéliens, hommes ou femmes, sont des soldats et donc des assassins barbares, et les juifs ‘marocains’ en particulier !
Revenir au Maroc par le biais de la ‘Culture’ c’est une ruse, pour s’installer au Maroc et préparer avec leurs frères collaborateurs et traitres, séparatistes Chleuhs et Kurdes…des projets extrêmement dangereux pour tout le peuple marocain et l’unité de l’Etat marocain ! (Et aussi chez les autres pays arabes )
On ne veut plus de musées, synagogues et Mellahs ‘
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.