24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية (5.00)

  2. تصنيف الرعاية الصحية: تونس والجزائر وكينيا تتقدم على المغرب (5.00)

  3. أنشطة متنوعة لأطفال العسكريين في "مخيم أكادير"‬ (5.00)

  4. النيابة العامة تستمع لأربعة أطباء بتهم تعريض حياة مواطنين للخطر (5.00)

  5. فوج المجندين بأكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | جائزة للكُتّاب الشباب بالعربية والأمازيغية والفرنسية

جائزة للكُتّاب الشباب بالعربية والأمازيغية والفرنسية

جائزة للكُتّاب الشباب بالعربية والأمازيغية والفرنسية

دعت "الآداب المرتحلة" الشباب المبدع المهتم بالكتابة إلى المشاركة في جائزتها للقصة القصيرة، في دورتها الثالثة.

وتستهدف هذه الجائزة الشباب المهتمين بالكتابة الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة، وتدعوهم إلى المشاركة بإنتاجاتهم باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية.

وتتكوّن لجنة تحكيم الجائزة في شقّها الناطق باللغة العربية من ثلاثة أسماء أدبية وثقافية وإعلامية هي: ياسين عدنان، الذي يترأّس اللجنة، وهشام روزاق، وعبد الرحيم التوراني.

بينما تتكوّن لجنة تحكيم المسابقة في شقّها الفرنسي، التي يترأّسها الروائي المغربي ماحي بينبين، من مجموعة من الأسماء الأدبية والثقافية هي: خالد زكري، ولمياء برادة، وسناء غواتي.

وحُدّد الأجل الأخير لإرسال الأعمال الأدبية للمسابقة في 30 من شهر يونيو من السنة الجارية 2019، ووضّح بيان للمسابقة أن مقصدها هو "تسليط الضوء على كتابة الشباب، وتشجيعهم على الكتابة الإبداعية، واكتشاف مواهب جديدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.