24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | تنظيم حقوقي: "سوء التدبير" قتل الأديب أخريف

تنظيم حقوقي: "سوء التدبير" قتل الأديب أخريف

تنظيم حقوقي: "سوء التدبير" قتل الأديب أخريف

طالبت جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان الجهات المختصة بفتح تحقيق نزيه وشفاف في ملابسات الفاجعة التي أودت، مساء أمس الأحد، بحياة الأديب والروائي المغربي محسن أخريف، عقب تعرضه لصعقة كهربائية داخل خيمة الندوات بساحة الفدان بمدينة تطوان على هامش فعاليات عيد الكتاب.

وحمّلت الجمعية الحقوقية، في بيان توصلت به هسبريس، "الجهات المنظمة، خاصة تلك التي أشرفت على عقد الصفقات اللوجستيكية لإقامة التظاهرة الثقافية، كامل المسؤولية المادية والمعنوية في الحادث المفجع الذي خطف روح رئيس رابطة أدباء الشمال وأحد الأسماء اللامعة في مجال القصة والشعر والأدب بتطوان والمغرب، بتعبير الوثيقة.

وقالت جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان: "كان من الواجب على الجهة المنظمة السهر على متابعة صلاحية جميع التجهيزات بما يضمن الحفاظ على أرواح وسلامة متتبعي المحاضرات وزوار معرض الكتاب الذي ساهمت فيه فعالياته مؤسسات عمومية، على رأسها وزارة الثقافة، بمبالغ مالية لتغطية فعالياته".

وأعلن التنظيم الحقوقي عن نيته تنصيب نفسه طرفا مدنيا في القضية للمطالبة بمحاسبة كل من ثبتت مسؤوليته التقصيرية و"سوء التدبير للتظاهرة الثقافية" بهدف تمكين أسرة المرحوم من التعويضات القانونية حتى لا يضيع دم الفقيد هدرا"، وفق صياغة بلاغ جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Peace الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 08:08
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

انا لله و انا اليه راجعون. رحم الله الفقيد و اسكنه فسيح جناته.

كل مسلم توفي في حدث او حريق او غرقا... يكتب عند الله شهيدا...
لله ما اعطى و لله ما اخذ
الحياة و الموت بيد الله و لكن ممكن طلب تعويض رمزي من الجهات المنظمة لاسرة الفقيد, لان الانسان لا يعوض, عادة يكون هناك تامين على كل الانشطة, التي تقام في اطار العمل...
2 - مغربي جر الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 08:42
جاء في المقال : "كان من الواجب على الجهة المنظمة السهر على متابعة صلاحية جميع التجهيزات بما يضمن الحفاظ على أرواح وسلامة متتبعي المحاضرات وزوار معرض الكتاب الذي ساهمت فيه فعالياته مؤسسات عمومية، على رأسها وزارة الثقافة، بمبالغ مالية لتغطية فعالياته".
ونقول : كان على التنظيمات الثقافية والحقوقية
تكوين لجنة لمتابعة اشغال الجهة المنظمة وعدم ترك الحبل على الغارب لها لتفجع المثقفين جمهورا وتنظيمات في عيدهم .....
3 - MOHAMED CHERIF / FRANCE الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 08:45
غياب الإسعاف الأولي ، وسرعة التدخل كان يمكن إنقاذه ، عندنا الإسعاف منعدم ، مجرد دخول شخص في غيبوبة نعتبره ميتا وهو غير ميت يحتاج للإسعاف فقط
4 - سعيد الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 08:45
للاسف هذا هو حال البلاد والعباد في الأمور كلها
عشوائية....ارتجال....سوء تدبير.....و .....في الاخير عليك ان تنقبل كل شيء.لك الله يا وطني .....إنا لله وإنا إليه راجعون .
5 - مغربي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 09:08
حادث عرضي........و ااجمعيات تتمنى وقوع مثل هذه الحوادث للركوب على الامواج.
6 - سعيد الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 09:30
بغض النظر عن التنظيم والامكانيات ووو، الذي قتل الاديب هو انتهاء الاجل، "وماكان لنفس ان تموت الا بإذن الله".
اتقوا الله، هل الامريكيون والاروبيون لا يموتون؟
7 - أستاذة الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 09:59
الله يرحمو ويوسع عليه يلاه حضرت ندوة لليوم العالمي للشعر تم فيها قراءة مجموعة من النصوص الشعرية . ربما هى فعلة فاعل قضت على الإشعاع الثقافي في المتطقة الله يجازي من كان السبب
8 - علمي حسن الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 10:16
شكرا كل الشكر على الخطوة التي اتخذتها الجمعية وهذا معروف على مثل هذه المواقف بدون مجاملة
9 - المصطفى الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 12:28
مهنة الكهربائي حساسة جدا ويجب مراجعتها وضبطها بقوانين جد صارمة، فحاليا تزاول بعشوائية من طرف أناس فيهم من لا يعرف حتى ماهية الفاز والنوتر أما عن السلامة والوقاية فحدث ولا حرج.....
10 - حبيب الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 12:42
هدا مسكين مشا فابور! كنز مغربي يا حسرتاه! وليس هناك عزاء من المواقع العليا... لو كان راقصا او مهرجا لكانت الامور بشكل آخر... الله يرحمك
11 - محمد جزار الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 13:12
وراء كل ميكرفون قاتل يختبىء مجرم غادر..
انه العبث بالأرواح نعلقه أخيرا وبكل بساطة على شماعة القدر ..
يا لعجبي من أقداركم البئيسة!
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.