24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "سيرفانطيس" يرسي جسور تواصل أمريكا اللاتينية وإسبانيا والمغرب

"سيرفانطيس" يرسي جسور تواصل أمريكا اللاتينية وإسبانيا والمغرب

"سيرفانطيس" يرسي جسور تواصل أمريكا اللاتينية وإسبانيا والمغرب

قال ميغل أنخيل سانخوسي ريفيرا، مسير معهد سيرفانطيس بطنجة، إن الأسبوع الحالي "يعتبر أسبوعا مهما لمعهد سيرفانطيس، نظرا للأنشطة التي تمت برمجتها في جميع المراكز بالمغرب، والتي تتمحور حول اللغة الإسبانية"، مضيفا: "كما يصادف اليوم حدث جوائز سيرفانطيس المرموقة التي يسلمها العاهل الإسباني كل سنة"؛ وذلك في كلمة له بقاعة المحاضرات بالمعهد سيرفانطيس بطنجة، بمناسبة "أسبوع الأدب الأمريكو-لاتيني" الذي ينظمه المعهد.

وأشار ريفيرا في كلمته إلى الدور الذي لعبته وتلعبه طنجة باعتبارها حلقة وصل بين أمريكا اللاتينية وإسبانيا والمغرب، "إذ تلتقي فيها الثقافات الثلاث، نظرا لموقعها الجغرافي وتاريخها، ولما لديها من بعد ثقافي دولي"، وزاد: "بوسعنا هنا القيام بالكثير من الأمور لتشجيع اللغة الإسبانية/ والدليل أننا نتحدث بها الآن بطنجة".

من جهته، اعتبر كارلوس بولو كاسطانييدا، سفير بيرو بالمغرب، أن معهد سيرفانطيس وسفارة بيرو "شريكان أساسيان في عملية تشجيع اللغة الإسبانية"، وزاد: "هناك تعاون دائم بين سفارتنا والمعهد على عدة مستويات، وهذا النشاط يحمل أهمية بالغة بهذا الخصوص"، مضيفا أنه يشعر بفخر مزدوج لتمثيله بلده بيرو ولطينة الكتاب الموجودين في اللقاء.

الكاتب الطنجاوي الأصل فريد بن تريا راموس قال في كلمة له إن كل أساطير البحر المتوسط تنتهي في طنجة، وأضاف: "إنها مدينة بمثابة حكاية في حد ذاتها، فما يجمعنا بها هو تلك الواقعية السحرية.. إنها نافذة نطل منها على العالم، فهي تعطينا فرصة لزيارة الأمكنة التي حدثت فيها الأساطير، كمغارة هرقل".

واختتم المتحدث كلمته، التي أشاد فيها كثيرا بمدينة طنجة، بعبارة للكاتب فيرناندو إيواساكي، الذي كان يجاوره، تقول: "التلاقح أفضل مضاد للتشدد".

من جانبه، قال فيرناندو إيواساكي، المنحدر من أصل بيروفي، باسم عائلة صيني ويعيش منذ مدة بإسبانيا، إن طنجة مدينة ذات طابع خاص، وزاد: "لطالما اعتبرت نفسي كاتبا متحوّلا، لكنني أصبحت أعتبر نفسي حاليا كاتبا طنجاويا. قلما نجد مدينة فيها هذا الكم من تلاقح الحضارات كطنجة، ولا هذا الزخم من الواقعية السحرية التي نجدها في الأدب الشعبي الذي يتحدث عن المدينة".

كما تناول إيواساكي مجموعة من أعلام الأدب الأمريكو-لاتيني، وتحدث عن تجربته الروائية والمظاهر التي أثرت في كتاباته، وأشاد بأهمية الجوائز الأدبية التي تحمل أسماء أدباء أمريكا اللاتينية، والتي من شأنها تحفيز الكتاب على الكتابة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - استاذ رياضيات الأربعاء 24 أبريل 2019 - 13:15
من مصلحة الحكومة ان يفشل التعليم العمومي ويعاني المشاكل لتدفع الاباء لتدريس ابنائهم بالتعليم الخاص خوفا من هدر الزمن المدرسي والفوضى والارتجالية وبالتالي تنقص عنها (الحكومة) اعباء التدريس وتثقل كاهل المواطن بالنفقات وفي الاخير الطبقات الحاكمة هي المستفيذ
2 - Bahlol الأربعاء 24 أبريل 2019 - 18:44
معهد سيربانس هو تجاري ولا يمكن أن نعتمد عليه في دراسة تطور اللغة الإسبانية بالمغرب ، فاللغة الإسبانية هي لغة قوية صلبة وتعتبر أفضل اللغات بعد العربية من حيث المعجم وكذا الأدب .......
إلا أن أساتذتنا هنا لا يهمهم إلا السفريات إلى إسبانيا وادعاء تدريس اللغة هنا.
نعم كثير منهم لا يقدمون لنا في الجامعة ماهو مطلبوب يكتفون ببعض الأسطر ونقط هزيلة
همهم هو السفريات إلى إسبانيا أما نحن كطلبة نعاني كثيرا في الحصول على الكتب من الخزانة
ولا نجد أدنى دعم من الأساتذة
باستثاء الأجانب ومغربيين إمرأة ورجل
أتحدث عن جامعتنا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.