24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | إصدارات الكتب تفوق 6 آلاف عنوان في المغرب

إصدارات الكتب تفوق 6 آلاف عنوان في المغرب

إصدارات الكتب تفوق 6 آلاف عنوان في المغرب

أكد وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن عدد إصدارات الكتاب بالمغرب خلال سنة 2018 عرفت ارتفاعا هاما، وذلك بما يناهز 6000 عنوان.

وجاء في بلاغ للوزارة بهذا الخصوص أن الأعرج أوضح خلال استقباله عضاء لجنة دعم النشر والكتاب، برئاسة عبد الرحمان طنكول، أن السنة الفارطة عرفت صدور ما يناهز 6000 عنوان، حسب أرقام الإيداع القانوني لدى المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، أي بزيادة تصل إلى 50 بالمائة مقارنة مع سنة 2014، الشيئ الذي يعكس إيجابا الدينامية التي بات يعرفها قطاع النشر والقراءة بالمغرب.

وذكر الوزير بأن عدد المشاريع المقدمة خلال دورة 2019 بلغ 782 مشروعا، تتوزع على مجالات النشر والكتاب (379 مشروعا)، المشاركة في المعارض الدولية (149 مشروعا)، التحسيس بالقراءة (79 مشروعا)، إحداث وتحديث وتنشيط المكتبات (45 مشروعا)، المجلات الثقافية (125 مشروعا)، المشاركة في إقامات المؤلفين (5 مشاريع).

وخلص البلاغ إلى أن وزير الثقافة والاتصال أكد أن الوزارة تتوخى، من وراء مشروعها الرامي إلى دعم الكتاب والنشر، تأهيل القطاع وإحداث صناعة ثقافية حقيقية، مبرزا في نفس السياق ضرورة إعمال معايير الجودة والاستحقاق في فحص المشاريع، مع الحرص التام على إيلاء مزيد من الأهمية للمجالات التي تعرف نقصا على مستوى الإنتاج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - باحث الأربعاء 01 ماي 2019 - 19:00
مشكورة وزارة الثقافة على ما تبذله من جهد وما تخصصه من اعتمادات مالية مهمة لدعم طبع الكتاب ونشره وتشجيع القراءة، وهذا يسجل لفائدة وزارة الثقافة منذ سنوات، فقط هناك ملاحظة اتمنى أن لا اكون مخطئا فيها، وهي الملاحظة التي يتم تداولها عند المثقفين ببلادنا سواء في المقاهي او الكليات أو الندوات والانشطة الثقافية والمهرجانات وغيرها، هذه الملاحظة هي ان طبع الدواوين الشعرية والروايات والقصص القصيرة وما شابه هذا حقق التخمة بلادنا، والمكتبات تغرق بالعناون التي تخص هذا المجال، بل ما يطبع في هذا المجال لا يباع بل لا يقرأ في الكثير من الاحيان، وغالبا ما يسلم مجانا في المواعد التي تعرف بتوقيعات الكتب. ولهذا من المفيد توجه الوزارة مشكورة دائما الى تشجيع الاجناس الاخرى التي تحتاجها المدرسة والمجتمع والكليات والباحثين، مثل الدراسات التي تخص التنمية والترات وتاريخ المدن المغربية والسياحة والبيئة المغربية ...وغيرها.. مع الاحتفاظ بقليل من الشعر فقط..واستسمح على الملاحظة وشكرا لكل من يشجع على الكتابة والتأليف والطبع والنشر.
2 - ahmad الأربعاء 01 ماي 2019 - 19:24
ما تقوم به الوزارة من دعم أمر محمود،فقط يجب أن تبتكر آلية للمتابعة تعرف من خلالها ما تؤول إليه اموال الدعم على يد بعض اناشرين المنتفعين الذين يأكلونها بالباطل ويطالبون الكتاب بالمساهمة في مصاريف النشر
عمومًا هؤلاء باتوا معروفين،وما على الوزارة إلّا ان تقوم معهم بالمتعيّن:الحرمان من الدعم
3 - medmod الخميس 02 ماي 2019 - 00:40
سلام . سكرا مسبقا وزارة الثقافة على دعمها للكتاب واسهامها في خلق فضاءات للقراءة من خلال المشاركة المعنوية والمادية للمعارض الجهوية . انا بدوري من المساهمين في الخفاء في صناعة الكتاب من خلال اقتناء الكتب المفقودة عن تاريخ المغرب ومواضيع مننوعة كتبت من طرف فرنسيين في عد الحماية وماقبل مع ااوقت انذثرت . اقتنيها بطرقي الخاصة . واقوم تسليمها الى مكتبة ودار للنشر معروفة في الرباط لتقوم باعادة طبعها في المغرب وخارج المغرب لتعود في حلة جديدة وباثمان مناسبة بعد ما كانت حكرا عند البعض. انشري هسبريس مشكورة . م.ك الرباط
4 - لطيف الخميس 02 ماي 2019 - 10:47
لا يمكن نكران مجهود وزارة الثقافة في مجال الكتاب والنشر والطبع والدعم . فقط ينبغي تشجيع طبع الكتب التي تهتم بالحضارة المغربية وتحقيق المخطوطات والكتب التي تتحدث عن تراث وتاريخ المدن المغربية التاريخية
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.