24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. مبادرة التنمية توزع كراسٍ متحركة بسيدي سليمان (5.00)

  2. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  3. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  4. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  5. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الشدادي يسافر بين ثنايا الأندلس في "صيف الوصل"

الشدادي يسافر بين ثنايا الأندلس في "صيف الوصل"

الشدادي يسافر بين ثنايا الأندلس في "صيف الوصل"

أصدر الكاتب عزيز الشدادي عملا أدبيا جديدا يحمل عنوان "صيف الوصل بالأندلس، سِفْر الدهشة"، عن دار سليكي أخوين بطنجة.

وقال الكاتب إن "هذا العمل عبارة عن سرد أدبي يتقاطع فيه أدب الرحلة مع التأملات واليوميات والتاريخ خلال سفر الكاتب إلى منطقة الأندلس في إسبانيا".

وأضاف الشدادي أن "الإصدار هو عمل أدبي يلتقط تفاصيل المشاهدات التي تحرك فكر السارد مع الاحتفاظ بتلك المسافة الضرورية التي تسمح برؤية التاريخ والجغرافيا بغير قليل من الصراحة والحسرة، دون السقوط في المقارنة، ودون اللجوء إلى لغة توثيقية في كل مشهد أو حدث يكون الكاتب شاهدا عليه".

وجاء على ظهر غلاف الكتاب "استبدت بي الجغرافيا ودفعتني إلى السفر إلى الأندلس، متخليا عن تفكير المنهزم ومتحليا برغبة من أراد أن يكون شاهدا على مفاتن الحسن، لكن إحساس من جاء يتفقد مكان المعركة لم يكن يفارقني".

وورد ضمن الغلاف "في هذا السفر بين ثنايا الأندلس، أحاول أن يتجاوز عشقي حدود ما أرى لأصبح سيد العاشقين للمكان بامتياز، (لعل الأشياء البسيطة هي أكثر الأشياء تميزا ولكن ليست كل عين ترى!، كما قال الفقيه الصوفي جلال الدين الرومي)".

"وعندما يجدني القارئ منتشيا بين حارات الأندلس، يعرف أني قطفت من الدهشة ما كفاني ويكون نبع روحي عاد إلى مجراه لأشبه الشاعر حين يشدو: فكأَنَّنِي يَعْقُوبُ مِنْ فَرَحٍ بِهِ..قَدْ عَادَ مِنْ شَمِّ القَمِيصِ بَصِيرا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - نادية.ش الأحد 12 ماي 2019 - 13:03
هنيئا عزيز الاصدار الجديد و مزيد من التألق والابداع. رمضان كريم عليك و على الاسرة الكريمة.
2 - مشتاق فاق الأحد 12 ماي 2019 - 14:44
و أنت في مسجد قرطبة و كأنك رجعت قرونا إلى الوراء و كأنك في وقت المجد...دخل وقت الصلاة و هممت بالصلاة في ركن خال من الزوار فمنعني الحارس.. ثم عدت للواقع.. حينها أحسست بالضياع..
3 - محمد الشدادي الاثنين 13 ماي 2019 - 01:22
شكرا لك على هذا المؤلف الذي هو عبارة عن نور اقتبسته من أندلس الإسلام وما عاشته في حضن الأجداد.
أعدت لنا عشق المكان وتذكر ما زخر به من حضارة شع نورها كافة الأقطار.مزيدا من العطاء عزيز.
سبتة ومليلية قي قلوب المغاربة
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.