24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تطوير إسمنت صديق للبيئة يسمح للأبنية بالترميم الذاتي تلقائيا (5.00)

  2. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  3. "زهر البتول".. سلسلة درامية تستحضر تاريخ المغرب في القرن 17 (5.00)

  4. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  5. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | متحف "اتصالات المغرب" ينظم الأبواب المفتوحة

متحف "اتصالات المغرب" ينظم الأبواب المفتوحة

متحف "اتصالات المغرب" ينظم الأبواب المفتوحة

ينظم متحف اتصالات المغرب الأبواب المفتوحة لفائدة العموم، بحضور بيتر كيلر، المدير العام للمجلس الدولي للمتاحف.

ويتضمن البرنامج زيارات مؤطرة، وورشات للرسم والتلوين لفائدة الأطفال. ويتمثل الهدف من هذه المبادرة في التعريف بالمجموعة المتحفية الغنية التي يتوفر عليها متحف اتصالات المغرب، والتي تمكن من تتبع التطور التكنولوجي والمؤسساتي للاتصالات بالمغرب، من خلال أجهزة قديمة مازالت تشتغل، يمكن للزوار تجريبها داخل المتحف.

يشار إلى أن متحف اتصالات المغرب عضو بالمجلس الدولي للمتاحف منذ 2002، ويرأس اللجنة العالمية للمتاحف التقنية والعلمية.

وتم افتتاح متحف اتصالات المغرب في 24 شتنبر 2001، ويعد أول متحف تقني بالمغرب، حيث يقدم تاريخ تكنولوجيا الاتصالات في المغرب والعالم على امتداد أكثر من 200 سنة، منذ التلغراف الهوائي سنة 1793 إلى اليوم.

ويتوفر المتحف على ولوجيات للأشخاص ذوي الإعاقة الحركية، ويضع رهن إشارة المكفوفين والصم والبكم أجهزة صوتية ومرئية لتمكينهم من زيارته بكل استقلالية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.