24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. ملف ترسيم الأمازيغية .. هكذا ضاع بين بريد بنكيران و"بيت العثماني" (5.00)

  2. في الجزائر .. إطعام النمرة لحم الذئاب (5.00)

  3. شرطة مراكش تنهي معاناة سياح أجانب مع السرقة (5.00)

  4. "الهاكا" ينذر قنوات بشأن وصلة "قندهار" الإشهارية (5.00)

  5. عمدة مراكش "يستغل" سيارة الدولة ويرفض الامتثال لشرطة المرور (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | آيت باجا: لا أبحث عن "الشهرة" .. والفن يسترجع عافيته بالمغرب

آيت باجا: لا أبحث عن "الشهرة" .. والفن يسترجع عافيته بالمغرب

آيت باجا: لا أبحث عن "الشهرة" .. والفن يسترجع عافيته بالمغرب

محب للمسرح وشغوف بتشخيص الأدوار ذات الطابع الفكاهي، سعيد آيت باجا شاب قاده حب الفن إلى التخلي عن تكوينه الأكاديمي في شعبة الفلسفة والالتحاق بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، من أجل الغوص في أغوار عالم التمثيل، وصقل موهبة دفينة تربت معه منذ الطفولة.

آيت باجا، بعد سنوات من الوقوف على خشبة المسرح، عاد إلى المعهد نفسه أستاذا لا طالبا، ليتقاسم مع الخلف تجربته المهنية التي راكمها خلال سنوات العمل، وينقل إليهم حبه لفن التمثيل المسرحي أولا ثم التلفزيوني والسينمائي.

في هذا الحوار، التقت هسبريس بسعيد آيت باجا، وسألته عن شخص سعيد بعيدا عن عالم التمثيل والأضواء، وعن أحوال الفن المغربي، وأيضا عن تجربته مع طلبته بالمعهد الذي درس به وأصبح اليوم يدرس فيه.

الجميع يعرف سعيد الفنان، اليوم نريد أن نتعرف عن شخص سعيد آيت باجا من يكون؟

سعيد الشخص لا يمكن فصله عن سعيد الفنان، إنسان بسيط مراكشي الأصل يقطن بمدينة الرباط، صار قلبا ابن العاصمة يحب هذه المدينة الساحرة والساكنة.

هل التحاقك بالرباط كان من أجل التكوين؟

نعم، التحقت بمدينة الرباط من أجل التكوين بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، بعدما قضيت سنتين بجامعة القاضي عياض بمراكش بكلية الآداب شعبة الفلسفة. إن حبي للتمثيل دفعني إلى أن أتخلى عن ذلك التكوين، وأن أسلك مسارا أكاديميا جديدا لطالما حلمت به.

ما سبب تأخير التحاقك بالمعهد؟

أجلت التحاقي بالمعهد سنتين بعد حصولي على شهادة الباكلوريا، لأسباب أهمها اقتناع الوسط الأسري بأن الفن لا يمكن أن يكون عملا قارا أقتات منه، ففي البداية كان جميع أفراد أسرتي بالرغم من إيمانهم بكفاءاتي التمثيلية فإن الخوف سيطر على عقولهم معتبرين أن الفن هواية ليس إلا، وأنه إذا أردت أن أعيش مستقرا لا بد أن أزاول عملا آخر غير التمثيل، لكن مع مرور السنوات تقبلوا الفكرة.

وهل يمكن اليوم اعتبار الفن في المغرب مهنة؟

نعم، اليوم أصبح الفن مهنة نقتات منها، على عكس السابق.

صرحت، من قبل قائلا، بأن الفن أصبح يسترجع عافيته بعدما كان عليلا، كيف ذلك؟

أعيش دائما بمنطق التفاؤل، فبالنظر إلى الساحة الفنية اليوم يظهر لنا أن الفن بخير، لدينا عروض مسرحية تضاهي العروض العالمية وفي مستوى عال من الجودة.

في السنوات الأخيرة، أصبحنا نشاهد توافد وجوه جديدة على التلفزيون المغربي، منها من ليس لها أي تكوين أو في بعض الأحيان تنعدم حتى الموهبة، ما تفسيرك لهذه الظاهرة؟

هذه ظاهرة صحية متعارف عليها عالميا، يكفي أن تكون الإرادة وأن يسهر الشخص على تنمية طاقاته والاشتغال على ذاته، فبالرجوع إلى الأدوار الأولى التي قدمناها يظهر فرق كبير في الأداء بالمقارنة مع الأدوار الأخيرة، وبالتالي يجب على الفنان أن يحرص على الاستمرارية.

ما هو أحسن دور أديته في مسارك المهني؟

السؤال صعب، لأن كل دور له خصوصيته، لكن أكثر دور شد انتباهي وأعجبني أكثر يمكن اعتباره استثنائيا لعبته إيمانا بقضيته هو الفقيه مالك في مسرحية "ضيف الغفلة"، شخصية رجل يستغل الدين من أجل السطو على عقول الناس وتحقيق أهداف وغايات محددة، هذا الدور أخذ مني وقتا طويلا لتقمص الشخصية، وبذلت فيه مجهودا كبيرا.

مسلسل "الماضي لا يموت" حقق نجاحا كبيرا، هل الأمر كان متوقعا؟

طبعا، "الماضي لا يموت" عمل متميز فيه تشويق في القراءة أحسست بنجاحه منذ الوهلة الأولى عند قراءتي للسيناريو، العشوائية غائبة تماما في هذا المسلسل.

حضورك في المسرح أقوى وأكثر من حضورك في السينما والتلفزيون، هل هذا لا يقلل من حظوظك في الشهرة؟ أم أن سعيد لا يبحث عنها؟

لم أبحث يوما عن الشهرة ولا أحبها، المسرح قريب جدا مني وهو حلمي منذ الصغر، التلفزيون أو السينما لم يقتحما يوما هذا الحلم، وقوفي على خشبة المسرح تحقيق لحلم راودني منذ الطفولة. الشهرة صارت سهلة جدا بضغطة زر فقط، وشخصيا لا أبحث عنها.

سعيد، اليوم أستاذ بالمعهد نفسه الذي درس به، كيف هي علاقتك بطلبتك؟

أشعر بمتعة خاصة مع طلبتي، أضع نفسي مكان طلبتي وأسترجع ذكرياتي من خلالهم، سعيد الذي حط الرحال بمدينة الرباط صغير السن باحثا عن موطئ قدم وعن أمل بهذه المدينة. أتقاسم معهم تجربتي المهنية ومعارفي التي تلقيتها بالمعهد وخلال تكويني بالديار الإسبانية تخصص تقنيات البهلوان.

ما جديدك الفني؟

أشتغل، الآن، رفقة فرقة إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي على مجموعة من المشاريع التوعوية. لدينا مسرحية "القسمة ومكتوب"، تناقش موضوع الإرث بالنسبة إلى المرأة في المغرب، ومسرحية "رحمة" التي تعتبر صرخة في وجه مدونة الأسرة المغربية من أجل إعادة النظر في تزويج القاصرات.

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - م المصطفى الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:42
بمنتهى الصراحة، اعجبت غاية الإعجاب بعطاء هذا الشاب وبالدور الذي قدمه بكل إتقان في العمل الفني والفكاهي الذي قدمه في شهر رمضان الأبرك.
ومن الديار الفرنسية كنت اتابع بكل شغف وشوق مسلسل زواجي محال، الذي كان يقدمه هذا الشاب بمهنية عالية، وفي قالب تشويقي يجرك لمشاهدته حتى النهاية.
وقد كان هذا السيت كوم ، عبارة عن لوحة فنية فكاهية أخاذة، جمعت بين سيناريو هائل، وممثلين وممثلات من العيار الثقيل أمثال عبد الإله عاجل والسيدة التي لعبت دورة الجدة، والشخص الذي لعب دور الأب بكل إتقان، والزوجة ومنافستها، والصراع بين عائلتين إحداهما بورجوازية ومنتمية لموقع اجتماعي عالي، مقابل أسرة من البادية بما تحمله من عادات وعفوية.
باختصار شديد فكل أفراد هذا العمل الفني قد أدوا أدوارهم بكل إتقان ، سواء الرجال أو النساء أو الشباب.
فهنيئا لهم بالنجاح الذي لقيه عملهم هذا، ومزيدا من العطاء والتألق والتوفيق لهذه النخبة الفنية الهائلة.
2 - مغربية الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:51
trés bon acteur, je te félicite de tout mon coeur, tu nous a tenu devant l'écran peandant 30 jours je ne pouvais pas dormir sans regarder ta série avec Rachid louali, BRAVOOOO continue sur le même chemin.....
3 - khalid الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:23
ما هو أحسن دور أديته في مسارك المهني؟
درهم الحلال قام بتمثيل الدور الدي لعبه المرحوم ادريس التادلي
فرقة مسرح المدينة في مسرحية النص المسرحي إدریس التادلي عن- أوسكار- للكاتب الفرنسي: كلود مانيي المعالجة الدراماتورجیة عبد الكبیر شداتي
مند دالك الحين وأنا أتتبع أعماله.
4 - simo danmark الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:50
صراحة الفن بل الأحرى التمثيل نزل الى الحضيض .ليس هناك اَي تحسن...والدليل ما سمعته عن الفن في شهر رمضان. انا أصلا من مقاطعي قنوات المغرب..،،،
5 - Chaiba net الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:03
هل يوجد فنان لا يسعى الى الشهرة و حتى العالمية ؟؟:. كل فنان لا يفرض وجوده الا بالعمل الجيد سعيا وراء الشهرة و ليس لكي يبقى وراء الستار. لا تسعى للشهرة اذن لست فنان بكل بساطة ذون الترويح على النفس بما لا يريح بين اللي عندو عندو اما الكلام الفارغ عقدة.
6 - عمي ايشو الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:04
فنان مبدع مسرحي
ميسي المسرح المغربي
بشوش، طيب ومثقف
يصعب الجمع بينهم جميعا
هذه السنة اثبت انك ممثل فعلا وليس فكاهي فقط
برافو
7 - réseaux الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:02
فنان كبير نتمنى له التوفيق
وننتظر أن نراه في أفلام عربية على مثال محمد مفتاح
يظهر أنه هنا في المغرب لن ينال حقه ولن يبرز قدراته بما فيه الكفاية
قدراتك واسعة وكبيرة قد لا يسعها إلا فضاء العالم العربي
سر في هذا الاتجاه وسترى أنك ممكن أن تعطي أكثر
بالتوفيق أسي سعيد
8 - مغربي الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:21
الفن مسكين بدأ يسترجع عافية اوا الله أجيب الشفاء لكل مريض
9 - Anouali الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:31
ممثل مقبول وفقك الله في مسارك المهني والفني
10 - صباح الخير الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:07
صراحة هاته السنة انتاج الاذاعة و التلفزة كان فالمستوى و برامج لي ممكن يتفرجوها جميع افراد الاسرة على عكس القنوات العربية الاخرى
11 - mossa الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:26
اتمنى ان تكون هناك بالمعهد الذي تشتغل به طريقة لكي تصبح لنا نواة من اجل خلق جيلا من المؤلفين لأننا حسب ما يظهر ان تلك المؤسسة لا تهثم الا بتخريج فنانين وتقنيين سيحتاجون بعد التخرج لأعمال يوظفوا فيها مهنتهم وقد يصطدمون بذلك مع واقع يجعل العديد منهم في العطالة ويلتجئ البعض منهم لطرق ملتوية من اجل ان يقتنص دورا من هنا وريبليك من هناك خصوصا ان بلطكية الحرفة الذين ليس لهم تكوين ودخلوا الميدان بطريقة (ادخلوها بسباطكم ) ينافسونهم في الميدان وقد ينافسونهم حتى في وحدة الرأي عند الاقتضاء
12 - سحر الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:58
فنان جميل متواضع وبسيط محترم مثقف وشغوف مثابر وعاشق للفن يستحق التكريم ويستحق لقب نجم
13 - Redoine الاثنين 10 يونيو 2019 - 20:58
J'aime cet acteur cool et spontanné.continue
14 - عمر الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 00:09
سعيد دائما كان سعيد في جميع الأوقات مرح ويحب الفكاهة ونادرا ما تجده بمفرده ضروري من الحلقة من حوله هههه حظ موفق سعيد يا سعيد
15 - السجلماسي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:18
فنان. بمعن. الكلمة. حين تصقل الموهبة بالمعرفة و التجربة تكون النتيجة في المستوى. مزيدا من التالق س سعيد
16 - محمد بلحسن الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:48
وجه ذلك الفنان يشع نورا و فنا
إنه يخطو خطوات عملاقة نحو المهنية
أتمنى له مزيد من التألق و العطاء في المسرح, التلفاز و السينما.
17 - خالد العيادي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:02
فنان من طينة الكبار، لا زال المشوار أمامه لتقديم الكثير لمعجبيه، أتمنى صادقا أن يوفق كل المخرجين في استثمار كل ما يتوفر عليه من طاقات إبداعية ظهرت بعضها في الأعمال التي شارك بها..ننتظر منك الكثير لأنك فعلا كبير..كبير بكفاياتك و بأخلاقك الراقية .كل الحب والتقدير أيها الرائع.
18 - امين الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:25
الشكر الجزيل هيسبريس لاستجوابها هذا الاستاذ الذي يخطو خطواته نحو العالمية بثقافته و أدائه . شكرًا على هذا الاقتراح السامي عكس ماتقدمه بعض المنابر من بحث عن البوز الرخيص دمتم مثالا للصحف الجادة ، تحية خاصة للاستاذ سعيد أيت باجا
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.