24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  2. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. المنتخب الجزائري يهزم نظيره السنغالي ويحرز لقب كأس إفريقيا 2019 (5.00)

  5. المدرب بلماضي يُنسي الجزائريين مرارة ثلاثة عقود في أقل من عام (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | عبير العابد: عالم الذكور يشد اهتمامي .. وأمّي ربت حسي الفني

عبير العابد: عالم الذكور يشد اهتمامي .. وأمّي ربت حسي الفني

عبير العابد: عالم الذكور يشد اهتمامي .. وأمّي ربت حسي الفني

موروث ثقافي تشبعت به وعملت على إعطائه نفسا شبابيا جديدا، بنبرة صوت تؤثر في مسمع المتلقي جعلتها تكسب قاعدة جماهيرية واسعة؛ مدافعة عن اختياراها ومؤمنة بموهبتها.

عبير العابد مطربة مغربية وخريجة برنامج للمواهب بلبنان أخرجت كلا من الطرب الأندلسي والغرناطي والشكوري من رقعة المغرب العربي إلى العالم العربي، ليتعرف على هذه الألوان الغنائية بطريقة أدائها المتميزة.

في هذا الحوار، التقت هسبريس بعبير العابد، وسألتها عن بداياتها في مجال الغناء، وعن تكوينها في المجال الموسيقي والطرب الأندلسي، وأيضا عن سبب عدم إصدارها لأغنية خاصة بها.

عبير، كيف كانت بداياتك في مجال الغناء؟

أول انطلاقة في مشواري الفني كانت من المعهد الموسيقي بمدينة طنجة، حيث شكلنا فرقة موسيقية لطلبة المعهد خلفا لفرقة سالفة لأساتذته. في السنة الأولى من التحاقي بالمعهد أديت أول مقطع غنائي وحصلت من خلاله على الجائزة الأولى في الغناء الأندلسي.

من هو أول شخص اكتشف موهبتك في الغناء؟

أول من اكتشف موهبتي في الغناء هو أخي، كان يسمع صوتي ليلا بمفردي داخل غرفتي، حيث كنت أغني بصوت عال أغاني كلاسيكية في سن لم يتجاوز ثماني سنوات.

هل واجهت رفضا أسريا لولوجك عالم الغناء؟

لا أبدا، محيطي الأسري شكل دعما وسندا لي منذ البداية، خاصة أمي التي ربت لدي الحس الفني منذ صغري. وكان أخي أول من ناقش موضوع الموسيقى في البيت، مطالبا بشراء آلة العود.

حققت شهرة واسعة من خلال مشاركتك في برنامج «للعرب مواهب»، الذي يهتم بالمواهب الفردية والجماعية، لماذا اخترت هذا النوع من البرامج، في حين كان بإمكانك خوض تجربة برنامج غنائي؟

هدفي من المشاركة كان إيصال نوع غنائي معين للعالم العربي، وهو الطرب الأندلسي؛ فرغم أن طاقاتي الصوتية تسمح لي بأداء ألوان غنائية مختلفة، اخترت هذا النوع من المسابقات.

هل تفكرين في خوض تجربة الغناء الكلاسيكي وألوان أخرى إلى جانب الأندلسي الذي يعتبر تخصصك، أم تفضلين الاستقرار على الطرب الأندلسي كهوية تميزك؟

هذا السؤال جد مهم، الناس يجب أن يعلموا أنني استوحيت من الطرب الأندلسي إبداعاتي، وسأظل مخلصة لهذا الموروث الثقافي، لكن سأراهن على خلق مزيج غنائي أستحضر فيه نكهة الأندلسي.

هل تعتبرين أن التكوين في المجال الموسيقي ضرورة بالنسبة لأي فنان؟

التكوين أمر أساسي بالنسبة للفنان، يجب أن يدرك أساسيات النوتات الموسيقية وطبقته الصوتية، وهذا أقل ما يمكنه معرفته؛ فهل يمكن لحرفي أن يزاوله حرفته بدون أدوات الاشتغال؟ كذلك الشأن بالنسبة للفنان.

كيف تتعاملين مع الانتقادات التي توجه لك عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

أصبحت لا أبالي. في ما مضى كانت بعض الانتقادات تترك أثرا بالغا في نفسيتي، وكنت أتفاعل معها وأرد عليها، لكن منطق التجاهل أصبح مؤخرا يجعلني أعيش في سلام..لا تهمني الانتقادات السلبية التي توجه إلي.

في الأيام القليلة الأخيرة فقدت البعض من الوزن باتباع حمية غذائية، هل شكل الفنان في نظرك يؤثر على نجاحه في بعض الأحيان؟

طبعا، صورة الفنان جد مهمة في المغرب وفي باقي دول العالم، لكن بدرجات متفاوتة. الجمهور يهمه الشكل وينجذب إليه. موقفي من هذه المسألة مختلف جدا لأن الفن أرقى وأسمى من أن نختزله في الشكل.

علاقاتك في المحيطين الفني والخارجي يلاحظ عليها أن حضور الأصدقاء أكثر من الصديقات، لماذا؟

لأول مرة سأعترف بهذه الحقيقة. منذ طفولتي وعالم الذكور يجرني ويشد اهتمامي، وسبب ذلك أخي الذي كان يكبرني وأفكاره التي كانت تؤثر علي؛ لكنني حرصت على تحقيق التوازن دائما. أما الآن فأفضل أن يكون محيطي رجالا أكثر من النساء، لأني عشت تجارب مأساوية ولا أحسد عليها مع صديقات ظننت أنهن كذلك، مع الأسف.

لماذا لم تشتغلي على أغنية خاصة بك إلى حدود الآن؟

أسباب شتى جعلتني أقف مكاني، ولا أسلك مسارا تصاعديا في مسيرتي الفنية، أهمها اهتمامي بالتفاهات وبأناس لا يستحقون أن أتعامل معهم، شكلوا عائقا في طريقي، واستمددت منهم شحنة سلبية. فقدان الثقة في من حولي أثر على عطائي الفني، ولذلك أجد نفسي اليوم بدون أغنية خاصة.

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - نبيلة الخميس 27 يونيو 2019 - 12:39
الاخت عبير.تحية طيبة..فنك جميل.واصلي ولا تلتفتي الى الانتقادات السلبية..bon courage
2 - Hamza الخميس 27 يونيو 2019 - 14:35
Comme jeune chanteuse,vous êtes vraimment a la hauteur,,,ignorez les jalouses et persévérez.vous n,avez pas le droit de nous décevoir,!
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.