24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مهرجان الثقافة الأمازيغية ينطلق بمناقشة التحديات الجديدة للهجرة

مهرجان الثقافة الأمازيغية ينطلق بمناقشة التحديات الجديدة للهجرة

مهرجان الثقافة الأمازيغية ينطلق بمناقشة التحديات الجديدة للهجرة

انطلقت، عشية الجمعة بفاس، فعاليات الدورة الـ15 للمهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، المنظم من طرف جمعية "فاس سايس" ومركز "جنوب شمال"، والتي يتخللها تنظيم المنتدى الدولي حول موضوع "التحديات الجديدة للهجرة في المنطقة الأورو- متوسطية.. الأمازيغية، المرأة، التبادل الثقافي والتنمية".

وتميز حفل افتتاح المنتدى والمهرجان، اللذين سيتواصلان على مدى ثلاثة أيام، بتكريم الكاتب محمد نضالي والباحثة مينة المغاري، بحضور محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، فضلا عن تقديم الدرس الافتتاحي لهذه المناسبة، الذي ألقاه عبد الكريم بلكندوز، الباحث في قضايا الهجرة، والذي تناول فيه الاستراتيجية الإفريقية حول الهجرة.

وفي تصريح لهسبريس، على هامش افتتاح المنتدى الدولي حول التحديات الجديدة للهجرة، أوضح محمد الأعرج أن المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية يعد من أهم المهرجانات، خصوصا المتخصصة في الثقافة الأمازيعية، مضيفا أنه لا بد، في هذا الإطار، من استحضار دستور المملكة باعتبار أن الأمازيغية رصيد مشترك لجميع المغاربة بدون استثناء.

وأشار الأعرج إلى أن المغرب، اليوم، له مكتسبات مهمة على مستوى القوانين التنظيمية لترسيم الأمازيغية، واعتبارها لغة رسمية، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، مبرزا أن اختيار المنتدى والمهرجان مناقشة موضوع "التحديات الجديدة للهجرة" له أهميته وراهنيته، خصوصا موضوع الهجرة والمرأة والثقافة.

وأوضح المسؤول الحكومي أنه لا بد من استحضار الدور الأساسي الذي لعبته المملكة في إيجاد القوانين المؤطرة لمجال الهجرة، مضيفا أن المغرب يفتخر باحتضانه المؤتمر الدولي حول الهجرة، وبالمكتسبات الواردة في دستور المملكة والقوانين المنظمة لوضعية المرأة.

من جانبه، قال موحى الناجي، رئيس مركز "جنوب شمال" ورئيس المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، إنه سيتم التركيز في تناول موضوع "التحديات الجديدة للهجرة" على دور المرأة المهاجرة ودور الثقافة الأمازيغية في الهجرة، إلى جانب دور الحوار الثقافي والتبادل الثقافي، وأهمية الهجرة في التنمية وتأثير الهجرة على المدن، لا سيما المدن في جنوب ضفة المتوسط.

وأشار الناجي، وهو يتحدث لهسبريس، إلى أنه تم اختيار تكريم الكاتب المغربي محمد نضالي ومينة المغاري في افتتاح المنتدى والمهرجان، نظرا لعطاءاتهما في الساحة الأدبية والثقافية ولمساهمتها البارزة في الميدانين التربوي والثقافي.

وأبرز الناجي أن هذه الدورة تتميز بتنوع فقراتها على المستوى الفني، بإحياء ثلاث سهرات أمازيغية كبرى بالفضاء التاريخي باب الماكينة، سيشارك فيها فنانون من الريف وسوس والأطلس، إلى جانب مشاركة مجموعة ناس الغيوان، موازاة مع تنظيم فقرات متنوعة، من بينها ورشات حول الرسم، وحرف تيفناغ، والحكاية المغربية الأمازيغية، وعرض حول الأزياء الأمازيغية القديمة.

أما فيما يخص المنتدى الدولي حول تحديات الهجرة، فقد أوضح الناجي أن الخبراء المشاركين سيتوقفون عند إشكالية الهجرة السرية، وهجرة الأدمغة، وهجرة المغاربة إلى الخارج، ودور المرأة المهاجرة، والهجرة الإفريقية، والتحديات التي تطرحها الهجرة في جميع البلدان، سواء الإفريقية أو الأوربية.

وأشار رئيس مركز "جنوب شمال" إلى أن المنتدى سيصدر، عند اختتامه، عددا من التوصيات، مساهمة منه في النقاش الدائر اليوم حول الهجرة والحوار الثقافي وإدماج المهاجرين، وخطورة الهجرة غير الشرعية، وكذلك إيجابيات الهجرة الشرعية على التنمية، سواء على البلدان المصدرة أو البلدان المستقبلة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مدائن صالح السبت 13 يوليوز 2019 - 01:09
لا اسمع في المغرب أبدا عن مهرجان الثقافة العربية او مهرجان الخط العربي
كاليغرافي عربية او فلكلور عربي او الموسم العربي للخيول العربية التبوريدة. او الغناء الشعبي العربي بهذا المسمى اي العيطة . او معرض الكتاب العربي.حتى قول مطرب عربي مغربي او كاتب عربي مغربي لا تنطق في الاعلام المرئي والمكتوب كلمة عربي محاصرة بتعليمات نافذة
2 - Simsim السبت 13 يوليوز 2019 - 02:49
كفى من المغالطات والكذب على الذقون
لو كانت هناك ثقافة بربرية أيا كانت اللهجة لكان هناك كُتب غزيرة وعديدة في شتى المواضيع
فرغم وجود المختبر الملكي لتفريخ اللغات ولا سيما التيفناغية ليس هناك من ثقافة ولا هم يحزنون
حتى هذا المنبر الداعم للبربرية ليس له بد من استعمال اللغة العربية طولا وعرضا
هناك لهجات بربرية وهذا واقع وهي تختلف عن بعضها البعض وموروثها التعبيري شفوي لا غير ولا يمكن السُّمُو به إلى ثرات أو ثقافة
لأنه لا يغني ولا يسمن جوع
البربري يتبجح بإتقانه اللغة العربية كتابة وخطابا وحتى تفكيراً لكون البديل غير مُؤهل
لخدمة التواصل
ومن يسمع القنات البربرية حيت لا يمكن للمذيعين الإستغناء عن المصطلحات العربية
يدرك أن ما يسمى بالبربرية هو وهم فقط
ومع كامل الأسف مثل هذه المهرجانات هي فقط لمصلحة لبعض المستغلين لهذا الميدان الذي أصبح يذر عليهم الملايير
المغرب معروف بعروبته في الداخل والخارج
وهذا هو المهم

فمتى سيستيقط البرابرة الحقيقيين لوقف هذه المهزلة
حتى القمامة أصبحت أمازيغية وهي ليست إلا قمامة وتفوح بما تفوح به القمامات
3 - mouh السبت 13 يوليوز 2019 - 07:18
n oubliez que vous vivez dans un pays qui a 3 000 ans d histoire amazihe et n oubliez pas que quand vous envoyez votre enfant à l ecole le but et d apprendre le françaiset pas la langue arabe .alors laisse thamizighte tranquille .
4 - Khaled السبت 13 يوليوز 2019 - 08:22
Au n°1
Tout simplement c est parce que on est sur une terre dont sa culture est purement amazigh, et je vous en prie d aller chercher davantage sur vos origines
5 - almahdi السبت 13 يوليوز 2019 - 08:31
احياء ايام ثقافية امازيغية او صحراوية شيء جميل،ما دامت في اطار روافد الهوية المغربية المتنوعة والغنية .
6 - سعيد،المغرب الأقصى السبت 13 يوليوز 2019 - 12:00
دور المرأة المهاجرة،دور الثقافة الأمازيغية في الهجرة،حرف تيفيناق،الهجرة الأفريقية، ... إلى آخره من الخزعبيلات،اللوم كل اللوم على من يسمح و هو معروف بنشر ثقافة الانحطاط،
7 - نريد إصلاحات اقتصادية السبت 13 يوليوز 2019 - 12:56
نريد إصلاحات اقتصادية واجتماعية وبالخصوص فك العزلة على العالم القروي.

نريد تقسيم الثروة ومحاسبة المسؤولون الذين ينهبون أموال الدولة والشعب بدون فائدة.

نريد تقسيم الثروة على المواطنين الفقراء وإعطاء لكل أسرة فقيرة 1000 درهم شهرياً بالإضافة 250 درهم لكل ثلاثة أطفال لكل أسرة فقيرة.

نريد تعزيز وتحفيز اللغة العربية والإنجليزية والتربية الإسلامية وحفظ القرآن الكريم والرياضة وجميع العلوم التكنولوجية الحديثة.

نريد إصلاحات ملموسة في الإدارة العامة والمحاكم والتعليم والصحة المهنية والمستشفيات والبنية التحتية التي في أزمة خانقة.

نريد تسجيع قرأة الكتب العربية والإسلامية والإنجليزية.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.