24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  4. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  5. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | أكاديمي يرصد خطاب "الناظم السّردي" في السّيرة

أكاديمي يرصد خطاب "الناظم السّردي" في السّيرة

أكاديمي يرصد خطاب "الناظم السّردي" في السّيرة

صدر للأكاديمي والمترجم المغربي المرموق، الدكتور نزار التجديتي كتابأ جديداً موسوماً بـ: "الناظم السردي في السيرة وبناتها: دراسات فيما وراء العيان والخبر".

ويضم هذا المُؤلّف المهم والرّصين، الذي سيعزّز من مراجع ومصادر الخزانة المغربية والعربية، دراسات في أنواع من النصوص الأدبية، من منظور معرفي حديث: الخطاب الإخباري، والخطاب التاريخي، والخطاب الترجمي، وخطاب السيرة الذاتية، والخطاب الرحلي، والخطاب الديني، والخطاب السياسي إلخ ...

فالقسم الأول من الكتاب، "في الخطاب التاريخي"، يعود - في فصليه الأولين - إلى رسالة الدكتوراه، التي قدمها الدكتور نزار التجديتي بفرنسا منذ أكثر من عقدين، عن فصول من حياة النبي محمد في السيرة النبوية من مصادرها العربية الأولى، بينما يرجع الفصلان الثالث والرابع إلى الفضول التاريخي اللاحق للمُؤلف نفسه الذي نتج عن سلسلة القراءات والمطالعات في أمهات المصادر العربية والغربية القديمة والحديثة، ومجموعة من الحوارات واللّقاءات والندوات العلمية والأسفار داخل المغرب وخارجه.

ويعالج القسم الثاني، "في الترجمة للغير والسّيرة الذاتية"، أجناساً وقضايا معرفية وأدبية لصيقة بما تناولته فصول القسم الأول المختلفة؛ مثل العلاقة بين العيان والخبر في النصّ الإخباريّ، وبعض أهم أنواعه المشتقة أو المنحدرة منه – شكلا وموضوعاً – مثل الترجمة للغير، والرّحلة، وبعض أنواع الكتابة الاسترجاعية.

بينما تطرّق القسم الثالث، "في الخطاب السياسي"، إلى كيفية استثمار الخطاب الإقناعي للخبر من أجل إعادة بناء نموذج للواقع (السياسي) غير الواقع الفعلي، ليس بالضرورة بهدف المغالطة وتطويع الجمهور لسياسات غير ناجعة وقرارات غير شعبية، بل لطمأنة الرأي العام الهائج بعد الانتفاضات والثورات التي هدّدت الاستقرار الاجتماعي، وخلق التوازنات السياسية اللازمة، وإعادة ترتيب الأدوار والأوراق، حماية للنظام القائم أو حفاظاً على الدولة الناشئة وضمان استقلال البلد وحياده.

أمّا القسم الرابع والأخير من هذا العمل، فتناول موضوع "في الخطاب الرّحلي وفي الخطاب الديني"، حيث درس فيه الدكتور نزار التجديتي بعض صيرورات تشكل الهوية الثقافية المتغيرة في مسارات الخروج والعبور والمغامرة والهجرة والرّحلة والحجّ وطلب العلم خارج البلد المألوف. واختار صاحب الكتاب لفحص التحوّلات الهوياتية المتواصلة التي تصاحب الفرد داخل جماعته أو خارجها نموذجين سرديين مختلفين زمناً ومكاناً.

يذكر أن الدكتور نزار التجديتي يشتغل أستاذاً للتعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، متخصّص في السيميائيات السردية النظرية والتطبيقية والدراسات الترجميّة والأدب العام والمقارن في الأدبين العربي والفرنسي. من مؤلفاته: مصادر العقل العربي، الأدب والقراءة في عصر الخواء و L'enchantement mouresque ...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - محمد الولي الأحد 25 غشت 2019 - 21:27
الاستاذ الباحث تجديتي باحث جدي وعميق وموسوعي. يشتغل بعيدا عن الاضواء التي ينفر منها أشد النور. صفات الباحث الحقيقي. مفخرة الجامعة المغربية.
2 - الصافي الأحد 25 غشت 2019 - 23:01
أستاذ متمكن درست عليه بكلية تطوان
3 - سفيان الاثنين 26 غشت 2019 - 01:48
دكتور نزار من خيرة الأطر الأكاديمية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.
4 - سهيل الاثنين 26 غشت 2019 - 07:16
اجتمعت في الدكتور نزار صفات المثقف والباحث والمترجم . كتاباته تتحلى بالعمق وبالجدة والجديد
5 - majid الاثنين 26 غشت 2019 - 10:40
اتمنى ان تتبع دراسات هاذا الباحث بتطبيقات عملية علي ارض الواقع لتمكين الناس من الاستفادة منها
6 - علاء الفالح الاثنين 26 غشت 2019 - 12:17
تحية طيبة للأستاذ نزار، درست عليه، كان أستاذا صامتا هادئا، يجيد الحديث في علوم الأدب (النقد، السيميائيات،..الخ) لكنه يخبط خبط عشواء لو تكلم في غير فنه، عيبه الوحيد هو التكبر الشديد.
7 - master الاثنين 26 غشت 2019 - 15:20
j'étais au master de littér. comparée il y a qqs années. la majorité des profs pataugeaient, ne sachant quoi faire, tellement leur vision pas claire. Monsieur Tajditi était le seul à proposer un cours avec objectif clair, une bibliographie ciblée et formatrice (les autres profs ne savent pas qu'un cours universitaire est surtout bibliographie) . Il était le seul prof à ne pas avoir le complexe de dire "bien" ou "t bien" à un étudiant qui fait une prestation correcte. Il était l'un des rares à venir le jour de l'examen avec des épreuves imprimés (à ses frais). Mais l'épreuve de traduction qu'il nous a proposée était d'une excellence pédagogique inhabituelle dans le département des francisants. .. J'ai ouï qq anciens étudiants du département d'arabe se plaindre de lui: prof. difficile, dit-on. Ce qui veut dire dans le parler marocain, exigeant et
honnête. c'est plutôt un atout que ne réalisent que ceux qui veulent aller loin..Tajditi est un bon prof. il lui faut de bons étudiants
8 - الطنجاوي الاثنين 26 غشت 2019 - 16:41
السيد علاء، يبدو أنك تخلط بين الخجل والتكبر... السي نزار يميل الى الخجل منه الى التكبر.. ولعلك تعتبر جديته واحترامه لنفسه تكبرا، لعله كبرياء محمود وجبت نشره وسط شعبا لا كبرياء له
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.