24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  3. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  4. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

  5. هواوي تمنح برنامج المطورين 1,5 مليارات دولار (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "ثفسوين" تعرض "دون قيشوح" أمام لجنة الدعم

"ثفسوين" تعرض "دون قيشوح" أمام لجنة الدعم

"ثفسوين" تعرض "دون قيشوح" أمام لجنة الدعم

تقدم فرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة مسرحيتها الجديدة "دون قيشوح" في عرض أول، أمام لجنة الدعم المسرحي بقاعة العروض لدار الثقافة بالحسيمة، الاثنين، على الساعة الثامنة مساء.

أحمد سمار، رئيس الجمعية، قال إن مسرحية هذا الموسم "هي ثمرة مجهود فريق عمل مكون من 18 فردا من فنانين وإداريين وتقنيين، وتعالج قصة "السيد قيشوح"، رئيس مجلس ما، المعتد بنفسه وجاهه ومنصبه، يجد نفسه مهددا بالإعفاء، حيث يحاول مساعدوه مجاراته في هواجسه وهلوساته عبر اختلاق وضعيات وشخصيات متعددة تشبع نرجسيته المفرطة".

من جهته، أكد فؤاد البنوضي، مدير الفرقة، أن هذا العمل يأتي في إطار السنة الثانية من برنامج "المسرح يجمعنا - le théâtre nous rassemble" لتوطين فرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بدار الثقافة الأمير مولاي الحسن بالحسيمة، "بعد تجديد لجنة الدعم الثقة في الفرقة بمنحها دعم التوطين للسنة الخامسة على التوالي".

يذكر أن المسرحية من توقيع المؤلف سعيد أبرنوص، والسينوغراف طارق الربح، مصممة الملابس حنان باري، والمخرجة لطيفة أحرار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - محمد بنحده الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 17:05
المسرح أداة من ادوات التذخل والعلاج لمختلف قضايا المجتمع اذا كان مسرحا هادفا وثقافيا يستعرض القضايا الاجتماعية يناقشها ويقترح حلولا لها وقديما كان الفلاسفة اليونان يعلمون المجتمع انطلاقا من الاساطير التي كانت تناسب العقول حينها ام اليوم فلدينا معاهد مسرح ومتاب مثققفين وممثلين محترفين فحبذا لو تصبح لبلادنا حركة مسرحية تواكب الحركة السينمائية التي تتطور اليوم في بلادنا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.