24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  3. إثقال كاهل ميزانية الدولة بتقاعد "الوزراء المغادرين" يصل البرلمان (5.00)

  4. القوات المسلحة بمعرض الفرس (5.00)

  5. جدل العلاقات الرضائية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | ناقدة ترصد خلل توظيف "الماكياج" في التلفزيون والسينما بالمغرب

ناقدة ترصد خلل توظيف "الماكياج" في التلفزيون والسينما بالمغرب

ناقدة ترصد خلل توظيف "الماكياج" في التلفزيون والسينما بالمغرب

إذا كان المكياج، في ثقافتنا عموما، آلية للتجميل السطحي وللتعامل مع جسد أنثوي أساسا، أو ذكوري أحيانا، يعتبرُ سلعة وموضوعا للرغبة وللإنجاب وللذّة، فإن طرحنا في هذا المقال سيناقض ويواجه هذا الطرح التقليدي التمييزي والتحقيري للمرأة، وذلك بنظرة مُغايرة تجعل من المكياج أداة عادية ومألوفة في رسم شخصية المرأة في المجتمع، في ارتباط بدورها فيه حسب كل ثقافة، وآلية، لا تقل أهمية عن غيرها في الفنون البصرية، للتعبير عن المضامين الحكائية وتطوراتها التعبيرية سيميائيا.

المكياج والأعمال الإبداعية

يعتبر المكياج في الأعمال الدرامية منها والإخبارية والوثائقية، أداةً وآلية لتبريز صورة المرأة وأنثويتها (هذا ما كان عليه الأمر منذ أقدم الحضارات)، وذلك باعتبارها نصف المجتمع الإنساني. أما في الأعمال الإبداعية السمعية البصرية، أنثوية كانت أو ذكورية، فإن المكياج مهارةٌ وتقنية مِهنيّة تحتاج للتحقق عيْنا خبيرة ورصيدا فِكريا محترما وإدراكا عميقا لمعاني مكوناتٍ فيزيائيةٍ، هي عناصر بصرية رئيسية في الحكي، منها الضوء والظل واللون والخط وما ينتجه تنسيقها وترصيصها، من دلالات ومعانٍ في الكتابات السمعية البصرية. تحمل هذه المكونات، سينمائيا وتلفزيونيا، رسائل تكشف عن مكنون النفس الإنسانية وأحوالها، وعن حالات المرأة الانفعالية وما تزخر به من مشاعر إنسانية، وذلك في تفاعل مع الإنارة الخصوصية والدقيقة الملائمة لكل مشهد بل ولكل تصميم. وتتراوح مشاعر المرأة هذه في الأعمال الإبداعية، بين الإحساس بالخوف والأمان، والشعور بالحزن والفرح، ومشاعر الثقة والشك، تحس المرأة الفنانة بالحياة، وهي مُنغمسة في الحكايات التَّخيِيلية التي تُؤديها، بأحداثها الصاخبة التي لا تعرف استقراراً.

تعبيرية المكياج في العمل الفني

يستعمل الماكياج في الأعمال السمعية البصرية بطرق ولأهداف تعبيرية شتى، حسب المُراد والمُستهدف تواصليا من كل عمل على حدة. فبين تقديم الأخبار أو تنشيط برنامج حواري، وبين تصوير دور رئيسي في فيلم روائي تخييلي درامي وتصوير دور رئيسي في فيلم حركة وعنف، أو تصوير شخصية في مسلسل تلفزيوني درامي أو سيتكوم فكاهي، يختلف توظيف المكياج حسب الموقف الدرامي أو الفكاهي بكل مكوناته.

في الأعمال التلفزية

في تقديم الأخبار مثلا نلاحظ بالمقارنة بين قنوات عالمية وعريقة وقوية الانتشار ما يلي:

أن تقديم الخبر، بتركيز وبلغة رصينة ومفردات وفية لاحترام المشاهد وحسه النقدي وحقه في الخبر الموضوعي، كل ذلك يتصدر ويسبق إثارة الوِضْعة أمام الكاميرا وبريق وجمالية الصحافية لباسا وماكياجا، كما يسبق الإلباس الغرافيكي للأستوديو. إذا حدث العكس فالأمر لا يخلو من إثارة لتحقيق نسبة متابعة عالية بالإغراء المستتر، وفي نفس الوقت تمرير إيحاءات بمواقف وآراء توجه المشاهد، تخلق لدى منعدم أدوات النقد منه، تعاطفات معينة من قضية أو نزاع إقليمي أو عالمي معروف. ذلك ما تقوم به مجموعات قنوات غنية وقوية البث مثل: "الجزيرة" و"سكاي نيوز عربية" و"العربية" التي تعتبر نموذجا في الاعتماد على التجميل والإثارة والتضخيم، لتغليف مواقف واضحة وتعاطفات لا لبس فيها.

إن مقارنة بسيطة مع قناة "بي بي سي" الإنجليزية العريقة، مثلا، لتبين ما نقوله من أن استعمال المكياج ليس مجانيا ولا تزيينيا بالمعنى التبسيطي للكلمة في التلفزيون. نفس الأمر ينطبق في رأينا على قنوات مثل ال "آر تي" الروسية و"تي آر تي" التركية...، بأساليبها ودون تنزيه لها عن الارتباط بتوجهات بلدانها الاستراتيجية في العمق، حيث البساطة في كل شيء: الأستوديو ولباس الصحافيات والصحافيين وتركيز الخبر في صياغته، توخيًّا للموضوعية وفسْحاً المجال للتعليق الحُر وإبداء الآراء المختلفة. يتم التعليق والتحليل، بعد "الخبر الموضوعي"، في برامج تحليلية لاحقة وبضيوف متعددي ومتقابلي الرؤى والمنظور. ذلك ما يبيِّنُ أن توظيف الماكياج، ضمن بنية جميلة ببساطتها، لا يؤثّر على التواصل مع المُشاهد وتوجيهه بهدف التضليل وخدمة طرف ما. في الأعمال التلفزيونية.

هكذا يتبين لنا بأن المكياج في التلفزيون سواء في الأخبار أو في تقديم وتنشيط برامج الحوارات المتلفزة، المباشر منها والمسجل، يقتضي استعمالا مُفكَّرا فيه، يستوعب قدسية الخبر وحرية التعليق من جهة، ويستوعب نبل الرسالة الإعلامية ويساير صورة المرأة الرَّصِينة الكُفؤة والناضِجة والمهنية، العميقة التكوين والاقتدار على مواضيعها من جهة ثانية.

إننا ندافع عن صورة لاستعمال المكياج بإبداع ومعرفة تخدم صورة المرأة، عوض رسم صورة المرأة الجميلة جدا والمغرية والجذابة، المسيئة للرسالة الإعلامية والزائغة عن رصانة هذه الرسالة المقدسة للإعلام في حدها الأدنى المعقول.

يقتضي ما سبق مكياجا – ظلال الجفون والرموش الاصطناعية ومحمِّر الخدود والكريم الأساس وأحمر الشفاه، إضافة لتسريح الشعر وأشكال صباغته وتصفيفه... – مدروسا وموحيا بتلك الرصانة والاقتدار والنضج. ألوانا وظلالا حسب، بالطبع، شكل الوجه وعرض الكتفين وطول العنق ولون البشرة...

المسلسلات التلفزيونية

تظهر أهمية المكياج تعبيريا وإبداعيا في التلفزيون أيضا من خلال المسلسلات. صحيح أن الكثير من هذه الإنتاجات اليوم موجه للاستهلاك التجاري بمراعاة ضعيفة جدا، إن لم تكن منعدمة، للإبداع الفني لكن حضور المكياج يظل قويا فيها مع ذلك.

تعبيرية الوجه مرآة للأحوال النفسية والوجدانية للشخوص الرئيسية منها والثانوية في هذا النوع من الإنتاجات. ومن المُقرف (رغم انتشار الاشتغال بمنطق تبسيطي على المكياج في عدد من الإنتاجات التلفزيونية الضعيفة المستوى والتي تشكل جزءا مهما مما هو منتشر ومستهلك) مشاهدة أفلام ومسلسلات لا تلاؤم فيها بين المكياج من جهة، والمواقف الدرامية لمشاهدَ تبدو فيها شخصيات الفيلم، أو المسلسل، هجينةُ الصورة وملفَّقةُ الرَّسم البصري. يعتبر ذلك قصورا في التركيبة الجمالية للفيلم أو المسلسل.

نجد في مسلسلات عالمية توافقا وتلاؤما مبهرا ومثيرا للدهشة وللإعجاب، بين صِيَغ توظيفِ المكياج وبين صُورةِ الشّخصيات، في مواقف متعددة التبايُن وشديدةِ التّنوع. يتنوع وضع المكياج في هذه الأعمال، بتوافق إبداعي رائع، مع تنوع وتعدد المواقف الحكائية والدرامية، بحيث يُعبر بصريا، بقوة وبإيحائية، عن الموقف الحكائي وعن وضعية الشخوص فيه. يحدث ذلك حسَبَ طبيعة الموقف الدرامي في تنسيق مع أدوات التعبير الأخرى. تلك هي الحالة مع توظيف الماكياج، على سبيل المثال في المسلسل الأمريكي الكبير "وانس أبون التايم – كان ياما كان" (إخراج دين وايت). في هذا المسلسل الذي يوظف جل التراث القصصي الأسطوري العالمي في تنوعه يوظَّف المكياج باحترافية وتحكم في دلالاته. يتم ذلك، كما قلنا سابقا ضمن سياق المشاهد وموقعها من الحكي وتطوره. فشخصية "ريجينا" (أداء الفنانة لانا باريلا) الخيّرة (وهي من الشخصيات الرئيسية) وهي في "ستوري بروك"، حيث يكون مكياجها خفيف الألوان والخطوط والظلال، منير الوجه البشوش، في تناغم مع المحمول النفسي للشخصية المتوازنة التي تمثلها، وهو ما ليس مطلقا بنفس المكياج وكل مكوناته، المذكورة سابقا، عندما تكون، في "إنشانتد فورست" وتتحول إلى "إيفل كوين" الشّريرة حيث يكون مكياجها حاد الألوان ثقيل المواد على الوجه وحاد الخطوط والظلال أيضا. يتوافق هذا الاختيار مع محمول الكراهية والحسد والرغبة في الانتقام التي تغمر نفسيتها.

يسمح هذا التمييز والتميُّز في المكياج في مسلسل "كان يا ما كان" المذكور سابقا، بتصوير صراع الشخصية الداخلي (الازدواجية) وقتل الأب بصريا، بشكل بنيَوي يُساير فيه الحوار الصورة ومضامينهما في خدمة الإبداع. ذلك ما نقف على وجه آخر له في المسلسل التركي "أسميتها فريحة" (من إخراج باريس يوس، وقد شاهده أكثر من 500 مليون مشاهد عبر العالم) الذي صُور بإتقان السّهل الممتنع. كان المكياج في هذا المسلسل، من خلال شخصية "سِنام" (أداء الفنانة دانيز أوغور) مثلا، قمة في الملائمة حسب تطور الشخصية مع الأحداث، ومع تطور موقعها في الحبكة الروائية. كان المكياج قطعة حيوية فاعلة من الحكي ومن تحريك المشاعر وآلية التماهي والتعاطف لدى المُشاهد. يظهر ذلك واضحا في المشهد الذي طردت فيه سنام من بيت زوجها وكانت باكية أحيانا ولم يتردد مصمم فن الماكياج في جعل مكياجها تسيح على وجهها، في اختلاط عشوائي لمكوناته مما يبرز أكثر ترهلات الوجه وهالة العيون المتعبة وسقوط، بالتالي قناع التزيين المصطنع.

والواقع أننا ونحن نتناول هذه المسلسلات بالتحليل والدرس شاهدنا اختياريا المسلسل المغربي "الماضي لا يموت" (لمخرجه هشام الجباري). شاهدناه بالنظر إلى النجاح الذي لاقاه على اليوتيوب وعلى التلفزيون المغربي. لكننا لا نستطيع مطلقا القول بأنه كان موفقا في توظيفه للمكياج ضمن بنيته الحكائية وتطوراتها الدرامية.

فعلى سبيل المثال لا الحصر: مكياج شخصية "سعد غالي" المحامي (أداء الفنان رشيد الوالي) لم يتغير بشكل ملموس ودالٍّ دراميا رغم المسار القوي مأساويا في أحداث المسلسل. فقد بقيت شخصية الأستاذ المحامي المحترم هي هي بصريا بتكوينات اللونية والظلالية حتى وهو مشلول أو في السجن أو حزين لفقدان زوجته وسجن ابنه...إلخ. وعلى العموم فقد كان مكياج "الماضي لا يموت" جد فقير في تعبيريته لتطور الأحداث والشخصيات في حبكته.

الأفلام السينمائية

ينطبق الأمر بتخصيص أقوى على الأفلام السينمائية. فإذا كان التلفزيون يؤثر لزمن قصير، فإن السينما، باعتبارها فن عميق، تبصم وتبقى بصمتها لزمن طويل.

عمق الكتابة الدرامية في السينما وبعدها الإبداعي يمنح المكياج فيها قيمة وقوة تأثير أعلى وأعمق. ففي فيلم نور الدين الخماري "بورن آوت" مثلا، يشكل المكياج نقطة ضوء مُلائمة في تبريز الشخصيات بصريا. يتعلق الأمر مثلا بشخصية "إيناس" (أداء الفنانة مرجانة العلوي) وموقعها في التطور الدرامي لقصة الفيلم، فقد كان مكياج شخصية إيناس زوجة "جاد" متطابق مع موقعها وحالاتها بين الفرح واليأس، الانفعال والسهوم...

أما في فيلم "عود الورد" لمخرجه لحسن زينون، وفيلم "فوليبيليس" لمخرجه فوزي بنسعيدي، فقد كانت اختيارات صيغة ووصفة المكياج فيهما موفقة جدا ومنسجمة مع المواقف الدرامية ومع الأحوال النفسية لبطلتي الفيلمين على التوالي: عود الورد في فيلم زينون، (أداء الفنانة سناء العلوي)، ومليكة في فيلم بنسعيدي، (أداء الفنانة نادية كوندا).

انتهاء

إن المكياج تقنية ومهارة إبداعية تشكل جزءا حيويا وأساسيا في البناء الجمالي للإبداع السمعي البصري، سواء في التلفزيون أو في السينما. أما موقعه من البناء الإبداعي في المسرح فكلام آخر قد نعود إليه في دراسة لاحقة.

تنويه: في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر زوجي ناقد الجماليات البصرية إدريس القري الذي يتفاعل مع أفكاري أخذا وعطاء.

*ناقدة مغربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مغربي السبت 21 شتنبر 2019 - 03:12
كيف يكون المكياج جزءا أساسيا و حيويا في البناء الجمالي بالابداع السمعي؟
2 - Maria السبت 21 شتنبر 2019 - 04:33
كامراة, انا شخصيا لا استعمل الماكياج الا ناذرا جدا, لان الجمال ياتي من الداخل و ليس من الخارج و ايضا لان الماكياج, اذا لم يكن مصنوع من مواد طبيعية يكن ان تكون له انعكاسات عكسية مع الوقت على جمال المراة. و المبالغة في الماكياج ايضا يعكس شخصية المراة, انها تحب تزييف الحقائق....و يمكن التفلسف في هذه المسالة ايضا... لكن في الاعمال الفنية هذا شيء اخر مثلا في المسرح و السينما و المسلسلات, لانه اصلا تمثيل و ليست شخصيات و احدات حقيقية و هذا داخل في فن التمثيل و يحتاج لحرفية و مهنية فائقة ومكلف ايضا...و الفنانين و الفنانات كالمغنيات و المغنيين مطالبين ومقدمي البرامج الفنية مطالبين باستعمال المكياج اليوم بحرفية عالية و الاهتمام بالمظهر حسب الذوق العصري.ويلاحظ فعلا ان في القنوات المغربية هناك نقص او قصور او انعدام الحرفية في هذا المجال. و حتى في المجال الخاص, عندما تذهب لصالون الحلاقة, فانك تلاحظ ان الحلاق او الحلاقة هي التي تقوم بهذه العملية دون تكوين مهني مثلا للعروس والمدعووين للاعراس و الحفلات, اما في الدول المتقدمة فهناك صالون متخصص في التجميل و تعتبر مهنة قائمة بذاتها و ليس كل من هب و دب
3 - Maria السبت 21 شتنبر 2019 - 04:54
يقوم بهذه المهنة و انما حتى و لو كان ذلك في صالون الحلاقة, يجب ان تكون لك رخصة و تكوين مهني في المجال.

ام في نشرات الاخبار و البرامج الاخبارية و الحوارات السياسية و الثقافية, فهي ليست افلام او سينما, لكي يتم تزييف الحقائق و التاثير على المشاهد بتقمص شخصية ما, و لكن حتى و لو كان هنك مكياج فيجب ان يعكس فعلا شخصية المتحدث و ليس الظهور بمظهر مخالف لشخصيتها, لذلك هناك كثير من الشخصيات السياسية و الثقافية و الفنية, و الصحافيين يرفضون المكياج خصوصا اذا كانوا مراسلين من اماكن فيها كوارث او حروب و ليس لديهم الوقت و الامكانيات للماكياج... رغم ذلك في هذه البرامج و حتى الدينية منها يتم استعمال ماكياج و ديكور معين خاص بذلك لتكون هناك مصداقية و حتى تصوير بعض المشاهد يتم التدقيق في الديكور, لان ذلك يؤثر على المشاهد بشكل كبير. مثلا في الانتخابات ييتم تصوير عملية التصويت, فيختار المراسل مدرسة او مقر جميل و ليس صبورة قديمة و صندوق معوج و مكان للاختباء مهترئ و نوافذ لقسم مكسرة وو خرابيش هنا و هناك و حائط غير مصبوغ, فتوحي بان الانتخابات ليست كما في الدول المتقدمة...حيث ان كل شيء منظم...
4 - عبد العالي السبت 21 شتنبر 2019 - 09:01
ماذا قارنت الباحثة، وما هي أطراف المقارنة؟؟؟... "إن مقارنة بسيطة مع قناة "بي بي سي" الإنجليزية العريقة، مثلا، لتبين ما نقوله من أن استعمال المكياج ليس مجانيا ولا تزيينيا بالمعنى التبسيطي للكلمة في التلفزيون. نفس الأمر ينطبق في رأينا على قنوات مثل ال "آر تي" الروسية و"تي آر تي" التركية" .
5 - احمد السبت 21 شتنبر 2019 - 09:52
ما الفائدة
ان يكون الممثل او المذيع سواء كان ذكرا اوانثي ممتعا بمواصفات معينة في الماكياج لن يزيد او ينقص في أداءه
يجب الاهتمام الي جانب المقياس الجمالي بالجانب الثقافي والعلمي حتي يتلقي المشاهد ما يرفع من الدوق ويقوي الثقافة -لا أن يقع التشجيع علي التحلي بمفاهيم واخلاق الواقع التي هي جد متدنية وتبنيها وفرضها علي البيوت المغربية لادخال ثقافة تناقض الإنسية المغربية
كاتب المقال اهتم بالشكل ونسي الجوهر
6 - رشيد السبت 21 شتنبر 2019 - 10:35
ههههههههههه ههههههههههه علاه غير المكياج
7 - Maria السبت 21 شتنبر 2019 - 11:56
طبعا الانارة تلعب دورا مهما و تؤثر على الدكور و المكياج, لذلك يجب ان يكون هناك تناسق ما بين هذه الاشياء لتعطي صورة عامة...اما نقاش المحتوى فهذا شيء اخر, هنا يتم نقاش فقط التقنيات الخاصة بالتصوير.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.